رواية الكيف الفصل السابع 7 بقلم منار همام

أخر الاخبار

رواية الكيف الفصل السابع 7 بقلم منار همام

 رواية الكيف الفصل 7

رواية الكيف الفصل السابع 7 بقلم منار همام

رواية الكيف الفصل السابع 


ابو ياسين بدا يحس بتعب جامد والدنيا مش واضحه قدامه
سميه جابت ورق
: بص امضي هنا
هو مكنش حاسس بحاجه من حوليه سميه مسكت ايده و مضته ووو... يتبع

الفصل السابع 


سميه نزلت تجري من فوق 

ياسين كان لسه حاضن مليكه قدام التلفزيون 

سميه: ياسين... ياسين الحق ابوك تعبان اوي فوق

ياسين بعد بخوف وطلع جري علي فوق ومليكه وراه 

سميه ابتسمت بخبث وطلعت من البيت

 فوق.... 

ياسين بيحاول يفوق باباه بخوف 

مليكه: احنا لازم نروح علي المستشفى بسرعه

ياسين شال باباه

: البسي بسرعه ومتنسيش نقابك

مليكه هزت راسها وراحت تلبس

..... 

ياسين قاعد علي الكرسي قدام المستشفى بخوف ومليكه جنبه بتطمنه... وفهد اللي جه لما اتصل علي ياسين وعرف 

الدكتور طلع من الاوضه

: للاسف هو حصله شلل بسبب علاج بياخده 

ياسين بغضب: اكيد بنت ال*** هي اللي عملت فيه كدا والله لقتلها

فهد: اهدا بس هنحل كل حاجه روح ارتاح دلوقتي هما كتبولو علي خروج وبكره  نشوف 

ياسين اتنهد: ماشي 

ياسين وصل البيت هو و مليكه وباباه وفعلا ملقاش سميه 

ياسين: يا بنت ال***

مليكه بهمس: اسفه

ياسين اتنهد: انتي ملكيش ذنب ما انتي مستحمله شر*ها زيك زيي

مليكه: هتعمل اي طيب

ياسين اتنهد: تعالي ننام وبكره يحلها 

مليكه: امال فين مراتك التانيه

ياسين: طلقتها بقا ملهاش لزوم

........

فهد روح بتعب رما الجاكت علي اقرب كرسي وقعد عليه بتعب 

: قهوه... 

دا كان صوت شروق الهامس 

فهد فتح عينيه وخد منها القهوه 

: اي اللي مصحيكي لحد دلوقتي 

شروق بتوتر: مجانيش نوم

فهد: ناقصك حاجه 

شروق: لا.. احم هو بابا ياسين بيه كويس 

فهد: تمام

شروق حست بالحرج هي شافته جاي تعبان وحبت تهون عنه شويه... سألته بتردد 

: انت كويس 

فهد اتنهد وقام: روحي نامي يا شروق عندنا شغل بكره

...تاني يوم... 

ياسين داخل الشركة بتاعته وكله بيبص عليه بإستغراب 

ياسين كان مستغرب لحد مادخل المكتب بتاعه ولقي راجل قاعد عليه 

ياسين: افندم!!! 

مشاهده 👈 الفصل الثامن

#الكيف



          ( مدونه دار الروايه المصريه )
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -