رواية لم تكن البداية سعيدة الفصل السابع 7 بقلم رودي عبد الحميد

أخر الاخبار

رواية لم تكن البداية سعيدة الفصل السابع 7 بقلم رودي عبد الحميد

 

رواية لم تكن البداية سعيدة الفصل السابع 7 بقلم رودي عبد الحميد

رواية لم تكن البداية سعيدة الفصل السابع 7 

زينة بمرح : أمير الأُمراء 
ضحك وهي كمان ضحكت
عيسي كان متابعهم ببرود أو كان بيتظاهر بالبرود ، لما شافهم بيضحكو قرب منهم بعصبية و ....
🎀🎀🍹🍫
لو فى تفاعل هنزل بارت كمان
#لم_تكُن_البداية_سعيدة_7

عيسي كان متابعهم ببرود أو كان بيتظاهر بالبرود ، لما شافهم بيضحكو قرب منهم بعصبية و شد زينة ورقص معاها والبنت اللي كانت بترقص معاه رقصت مع أمير 
عيسي بعصبية خفيفة : إيه اللي قومك من مكانك ؟
زينة ببرود : برقص مع أمير
ضغط علي وسطها اللي ضامو جامد وقال : مش سبب علشان تقومي من مكانك مين سمحلك ترقصي!
زينة بألم : زي ما إنت رقصت أنا رقصت
عيسي ببرود : وإنتي مالك ارقص مرقصش ميخصكيش
زينة بنفس البرود : وإنت مالك أرقص مرقصش ميخصكش 
عيسي بعصبية : لأ يخصني لإنك مراتي! 
زينة ببرود : ويخصني لإنك جوزي
بصلها بعصبية وقال : بطلي تردي الكلمة بعشرة 
زينة بتريقة : نينينيني وإنت بطل تقفلي علي الواحدة أنا مش واكلة ورث أبوك يعني !
شد إيديها جامد ومشاها وراه بعصبية وراح ناحية الترابيزة اللي قاعده فيها نيهال وفريدة
قرب منهم وقال : يلا يا أمي 
نيهال بإستغراب : ليه يا حبيبي ما لسه بدري 
ضغط علي إيد زينة جامد وقال : يلا 
زينة بألم : أه هو انا اللي قولتلك هنتنيل نقعد إيدي يعم 
بصلها بغضب وقال : إسكتي
قامت نيهال وقفت وفريدة 
قالت فريدة : لسه بدري يا عيسي ما تقعدو شوية 
عيسي بحجة : معلش تتعوض يا فريدة هانم عن إذنك 
زينة وهي طالعه بصت علي أمير لاقتو مبتسم وبيغمزلها
إبتسمت بكسوف وبصت علي عيسي لاقته بيبصلها وبيبصله بغضب واضح
طلع بيهم من الفندق وهو مازال ماسك إيد زينة وضاعط عليها جامد 
ركبهم العربية وخلع الجاكيت ورماه علي الكرسي وقال وهو بيتني كُم القميص : إستنوني هنا محدش ينزل من العربية
سابهم ودخل الفندق 
بعد شوية قرب من العربية وهو بيحرك رقبته يمين وشمال 
ركب العربية وأخد نفس عميق وشغل العربية
نيهال بإستغراب : كنت فين يا عيسي وطلعتنا ليه لما دخلت جوا تاني 
بص عيسي بغضب علي زينة في المراية : كنت بخلص واجب جوا

" بعد نص ساعه " 
دخلو الڤيلا وعيسي حرفياً مش طا"يق زينة 
قال بهدوء ما قبل العاصفة : إعمليلي قهوة
قالت وهي بتشاور علي السلم : طب هطلع أغير هدومي وأع
قبل ما تكمل كلامها قلم نزل علي وشها منو وشدها من شعرها وقال : أنا مبحبش الحال المايل إنتي تظبطي كدة واللي قولتو يمشي إنتي فاهمة ولا لأ
كانت حاطه إيديها علي خدها مكان ما ضرب وبصاله بصدمة ودموعها بتنزل ، لإنها مغلطتش في حاجة 
مسكت أطراف الفستان وجريت علي فوق 
كان عيسي هيطلع وراها بس أمه مسكتو من إيده وقالت : بس بقا أنا زهقت منك ومن تصرفاتك البت من ساعة ما جات مبتشوفش منك غير ذ"ل وقر"ف وبس ومعملتش حاجة لدا كله وأنا اللي بجد هشوفلها شقة بعيدة عن هنا لإن تصرفاتك مبقتش تتطا"ق بجد 
سابت إيده بعصبية وطلعت علي فوق وهو وقف حط إيده علي شعره وهو بيلـ"ـعن غبائه علي اللي عمله
طلع وراها وراح أوضتها لقاها بتلم هدومها في شنطة وهي بتعيط
قرب منها وقال ببرود : مش قلم اللي يخليكي تلمي هدومك وتمشي يا حرمي المصون
كانت متجاهلاه وبتكمل في لم هدومها
عيسي بتنهيدة : خلاص بلاش أڤورة
قفلت سوستة الشنطة وخدتها وكانت هتطلع من الأوضة مسك إيديها وقال : أسف 
شدت إيديها من إيده ونزلت ، نزل وراها ومسك إيديها وهي علي السلم وقال : أسف قولتلك أسف 
مسك الشنطة منها وكان هيشدها لفوق 
شدت الشنطة من إيده وقالت بعصبية : سيبني بقا عايزه أغو"ر في داهـ"ـية 
نزلت علي السلالم بعصبية
يتبع.. شاهد 👈 الفصل الثامن 


               ( مدونه دار الروايه المصريه )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -