رواية حب بالصدفة الفصل الثامن 8 بقلم شهد كيان

أخر الاخبار

رواية حب بالصدفة الفصل الثامن 8 بقلم شهد كيان


رواية حب بالصدفة الفصل الثامن 8 بقلم شهد كيان

رواية حب بالصدفة الفصل الثامن 8 


رحيم .لا ولا تتعبي نفسك انا داخل أنام 
ملك .علي راحتك 
بعدها بيوم رحيم راح الشغل ؛ وانا كان بقالي كتير مشوفتش والدته فققرت اروحلها 
ملك وهيا بتعيط وهيا بتشوفهم مع بعض وكانت مها بتحضن رحيم   .انت خا*ين !!!!
ملك .انت خاين 
رحيم .ملك استني بس 
ملك وهيا بتمشي . انت جرح*تني بجد 
رحيم ملحقهاش وهيا مشيت
رحيم .عجبك كده انتي اي بقي 
مها بعياط .انا بحبك بقي حِس بيا يا رحيم 
زي ما انت بتحب ملك كده انا بحبك 
رحيم وهو صعب عليه مها وبيحضنها .صدقيني انتي تستاهلي واحد احسن مني 
مها وهيا بتحضنه اكتر .انا عاوزاك انت مش عاوزه حد احسن منك 
رحيم وهو بيهديها. طب اهدي كده بس 
رحيم هداها وهيا دخلت نامت 
ورحيم خرج من الشقه جري علشان يروح عند بيت ملك 
رحيم دخل اوضتها في بيت مامتها.
ملك .اطلع برااااا
رحيم وهو مخضوض من صوتها .ملك اهدي بس 
ملك. انا مش عاوزاك في حياتي مش عاوزاك 
رحيم.ما تسمعي بقي وتفهمي 
ملك. انا لا هسمع ولا هفهم يا رحيم ؛ انت ابعد عني 
رحيم. وابني اللي في بطنك ده لما ييجي الدنيا يتربي بعيد عن باباه 
ملك .متخافش هبقي اخليك تزوره بس سيبني في حالي انا مش عاوزاك يا رحيم 
رحيم وهو بيمشي .علي راحتك يا ملك 
ملك بدأت تعيط اكتر علي اللي حصل 
رحيم راح لبيت مامته ومها قاعده مع مامته 
رحيم قعد علي الكرسي وحاطط وشه في ايده الاتنين 
مها وهيا بتحضنه .رحت ليها صح 
رحيم وهو بيسند علي كتفها . كان شكلها فعلا صعبان عليا اوي 
مها .واي اللي خلاك متقعدش معاها 
رحيم .مش عارف حسيت حياتنا انا وهيا مبقيتش زي الاول 
مها .ربنا عمل كده علشان تبقي ليا انا وبس 
رحيم وهو بيسيبها ويمشي .مش وقته يا مها بقي 
رحيم دخل نام وهو حزين علي اللي حصل 
وملك تعبانه من اللي بتشوفه مع رحيم 
رحيم صحي من النوم لبس وراح لملك البيت
رحيم .انا رحيم يا طنط 
والدة ملك .اذيك يبني 
رحيم .انا هدخلها 
والدة ملك .بس هيا نايمه 
رحيم .انا جوزها 
دخلت جوا وحضنتها وهيا نايمه 
ملك اول ما رحيم حضنها .رحيييم
رحيم .وحشتيني 
ملك وهيا بتفوق .انت اي اللي جابك 
رحيم .مراتي 
ملك .وانت تعبتني يا رحيم انا حقيقي مش قادره اكمل 
رحيم وهو بيحضنها .نامي بس دلوقتي وارتاحي
ملك  وهيا في حضن رحيم وقلبها بيتق*طع ومش ناسيه انو كان بيحضن مها لما راحت عند والدته ودموعها مكتومه جواها
مشاهده 👈 الفصل التاسع

#رواية حب بالصدفه 
البارت التامن
كيان شهد 
وكالعادة الروايه مخصصه ليكوا ♥️


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -