رواية عيون الصقر الفصل الثامن 8 بقلم اسراء هاشم

أخر الاخبار

رواية عيون الصقر الفصل الثامن 8 بقلم اسراء هاشم

 

رواية عيون الصقر الفصل الثامن 8 بقلم اسراء هاشم

رواية عيون الصقر الفصل الثامن 8 

 وبيقول بقلق عين عين فوق وبيح*ملها صقر بسرعه وهو بيخرج بيها من البيت 
كان واقف علي بعد مسافه وهو شايفهم وبيقول بغ*ل وغض*ب مش هسيبك يا عين مش هسيبكم ولا 
البارت الثامن 
صقر بيحس بخو*ف عليها وهو بيمسكها بسرعه قبل ما تقع عالارض وبيقول بق"لق عين عين فوقي وبيح*ملها صقر بسرعه وهو بيخرج بيها من البيت وبيحطها فالعربيه وبيركب هو وبيسوق باقصي سرعه لي اقرب مستشفي وبعد شوية بيوصل صقر المستشفي وبينزل وهو بيحمل عين وبيدخل بيها المستشفي وبياخدوها منه الدكاترة وبيدخلو بيها اوضه الكشف وصقر واقف برا بقل"ق رايح جاي وهو بيفكر في كلام عين وخو"فها وازاي كانت خا"يفه ومين الشخص اللي كانت بتتكلم عنه واي اللي وداها المكان ده وبقت دماغه بتفكر فمليون حاجه ومش عارف يوصل لي اجابة واحده وبيقطع تفكيرة خروج الدكتور وهو بيقول المدام بس عندها انهيا"ر عصبي وده بسبب اتعرضت لي حاله خو*ف او صدمه شديده سببتلها الانهيا"ر ده عشان كدا فقدت الوعي انا اديتها حق"نه مهد"ئه وشوية وهتفوق وتقدر تخرج 

صقر بيهز راسه للدكتور وهو بيفكر فكلامه وبقت دماغه هتن"فجر من التفكير ولولا الچي بي اس اللي هو حططهولها فالسلسله اللي هيا لابسها من بعد مو"ت رحيم لان كان متوقع انها ممكن تهر"ب فاي وقت عشان كدا حطلها جي بي اس من غير ما حد يعرف نهائي عشان لو هر"بت يعرف يوصلها عشان كدا قدر يعرف مكانها بسهولة وبيدخل صقر الاوضه عليها وهيا نايمه وباين علي ملامحها الرقيقه والهادئه التعب ولكن رغم ذلك فهي جميلة جدا جمالها غير عادي بعيونها اللي زي لون السماء الزرقاء بيقرب منها صقر وبيبص لملامحها اللي اول مرة بيركز فيها بتعمق كدا فهو كان دايما بيهر"ب منها من اول ما دخلت البيت وشافها وهيا بتحرك جواه مشاعر كتير هو كان بيكر"ه نفسه لانه شايف نفسه انو بيخو*ن اخيه كان دايما بيتجاهلها وبيعاملها بقسو"ة عشان يثبت لنفسه انو مفيش اي حاجه بيحسها من نحيتها غير الكر"ه وبس رفع صقر ايده بتردد وهو بيقر"بها من وشها وابتداء يتح*سس ملامحها بحب لاول مرة يظهر فعيونه وقلبه اللي بينبض بشده وبيلاحظ صقر انها من غير الحجاب وملامحه كلها بتتحول بغض*ب ان الدكتور شافها كدا او ان في حد شافها كدا والفكرة بس بتشعل نير"ان الغير"ة بداخله ومين اللي وصلها لمرحلة الانهيا*ر دي وغض"به بيزيد وبيقسم بداخله انو لن ير"حم من فعل ذلك بها وبيقلع صقر الشال بتاعه وهو بيرفعه براحه وبيلف الشال علي شعرها كان مبعثر ولكن لا يهمه المهم يداري شعرها لا احدا يحق له ان يراه غيره وهنا بتبداء تفوق عين وهيا حاسه بتع"ب وصد"اع رهيب بتفتح عيونها وهيا بتبداء الرؤية توضح ليها وبتشوف صقر اللي واقف قصادها بتغمض وتفتح عيونها اكتر من مرة وهيا بتبص حواليها بتلاقي نفسها فالمستشفي وبتبداء تفتكر اللي حصل وهنا بتحس بخو"ف ودمو*عها بتنزل بخو"ف وهيا بتبص حواليها بز"عر 

صقر بيستغرب حالتها وخو*فها وبكا*ءها وبيقول بقلق عين مالك في اي بتعيطي ليه واي اللي وداكي المكان ده 

عين بخو"ف ور"عب هو عايش يا صقر عايش 

صقر بدهشه هو مين اللي عايش اهدي وفهميني تقصدي مين بكلامك 

عين بر"عب رحيم رحيم عايش 

هنا صقر بيبرق بصدمه وهو بيقول انتي اتجن"نتي ولا اي رحيم مين اللي عايش رحيم مي*ت بقالو سنتين 

عين ببكاء والله انا سمعت صوته وهو اللي خطف"ني 

صقر بيحاول يهدي ويفهم منها وبيقول بتسائل خط*فك ازاي احكيلي كل حاجه 

عين معرفش انا كنت ماشيه وفجاه لاقيت حد كمم"ني واغم"ي عليا ومحستش بحاجه تاني صحيت لاقيت نفسي فالمكان اللي انت شوفتني فيه ده بنفس الطريق بس الفرق ان رحيم كان موجود واول ما سمع صوتك اختفي 

صقر كان بيسمعها باستغراب ومستحيل يصدق كلامها ازاي رحيم عايش وبيقول بهدؤء انتي شوفتيه شوفتي ان هو رحيم 

عين بدمو"ع انت مش مصدقني صح انا ايوة مشفتوش بس والله سمعت صوتو واتكلم معايا وقال كلام كتير اوي واني هبقا ليه وملكه ومستحيل ابقا ليك وكمان كان عاوز وهنا بتسكت عين بتردد وخو"ف

صقر هنا بيتع"صب وهو بيقول كمان وكمان كان اي انطقي 

عين جس"مها بيتن"فض من صوته العالي وبتقول بخو"ف مفيش مفيش 

صقر بيجز علي سنانه بغض"ب وهو بيمسكها من دراعها وبيقول بغض"ب وحد"ه لم"سك قر"ب منك

عين وهيا بتتا"لم من ماسكه ايد صقر علي دراعها وبتقول بخو"ف لا لا ملحقش انت جيت قبل ما يعمل حاجه 

صقر بعيون كلها ش"ر وهو بيضغط علي ايدها اوي وبيقول بنبرة مر"عبه عين لاخر مرة بسالك لم"سك

عين وقلبها بيدق بخو"ف وبتقول بسرعه لا يا صقر لا انت بتو*جعني علفكرة 

صقر بيسيب ايدها وهو بيتنفس بغض"ب من فكرة انو يكون حد لم"سها غيرة 

عين بدمو"ع انا عاوزة امشي من هنا انا عاوزة ارجع القاهرة وتط"لقني يا صقر انا مش عاوزة اعيش هنا 

صقر بحنو"ن وهو بيقعد قصادها وبيبصلها بتملك وهو بيقول مش هتمشي من هنا يا عين غير في حاله واحده بس 

عين بتبصله بترقب وبيكمل صقر بتملك يا مو"تي يا مو"تك فهمتي واياكي اسمعك تقولي طلا"ق تاني عشان طلا"ق انا مش هطل"ق علي جث*تي يا عين 

عين بانهيا"ر انا مبقتش فهماك انت عاوز اي بالظبط بتعمل معايا كدا ليه لما انت بتكر*هني عاوزني افضل ليه ليه كل حاجه وعكسها وبعدين انت مراتك رجعتلك وكمان وهنا بتسكت لثواني وهيا بتبلع غص"ه مريرة فحلقها ومش عاوزة تصدق الفكرة دي وبتقول وكمان جوازنا با"طل لان رحيم عايش 

صقر بجنو"ن وغض" ب رحييييم ما*ت انت اتجنن"تي باين عليكي هو في م*يت بيصحا ومسمعكيش تقولي جوازنا با"طل انتي مراتي فاهمه وهتفضلي كدا يا عين وانا هعرف بطريقتي مين اللي خط"فك ويلا عشان نرجع البيت 

عين بس انا مش هرجع 

صقر بحد"ه عيييييييييييييينننننننن كلمتي مش هتتعاد ولسه هتتحاسبي علي هر"وبك من البيت

عين بتنف"خ بض"يق وبتقوم بت"عب ود"وخه بسيطه ولكن كانت هت*قع بيلحقها صقر وهو محا"وط خصر"ها وفثواني كان حملها صقر بين ايده زي العروس وبتخرج شهقه بسيطه من عين بخجل وهيا بتقول صقر نزلني صقر نزلني انا همشي انا 

صقر ببرود اسكتي بقا 

عين بتستسلم ليه وبتحا"وط رقبته وبيخرج بيها صقر وبتكون عين بصله بخجل وهيا بتبص لتفاصيلة وملامحه الرجوليه الجذابة وهنا صقر عيونه بتيجي فعنيها بيلاقيها بصله بتتهر"ب عين من نظراته وهنا صقر بيبتسم ابتسامه بسيطه جدا وبتشوفها عين وهيا بتقول انت بتضحك اهو وضحكتك حلوة 

صقر برفعه حاجب وحد قالك اني مبضحكش 

عين باستهزاء لا والله بس اول مرة اشوفك بتضحك يعني لدرجه كنت بحس انك بتخاف تضحك لوشك يكرمش ولا حاجه 

صقر بيبصلها برفعه حاجب وبيقول والله وايه كمان 

عين بابتسامه بسيطه ولا حاجه بيوصل صقر عند العربيه وهو بينزلها وبيفتح الباب بتركب عين جمبه وبيركب صقر وهو بيسوق والصمت كان هو اللي بينهم وبعد شوية بيوصل صقر عالبيت وبينزل هو وعين وبيدخلو ولكن اول ما بيدخلو فجاه اللي بته"جم علي صقر بدون سابق انذار وهيا بتح*ضنه بيتصدم صقر لثواني هو وعين ولكن ملامحه بتتحول لبرود وبيفضل ثابت 

عين بتبصلهم بحزن والدمو"ع بتلمع فعيونها وبتحس بنا*ر الغير" ة تش*تعل بداخلها ونفسها تمسك فريده دي وتز"قها بعيد عن حض"ن صقر 

فريده وهيا بتبص لي عين بابتسامه ولسه حض"نه صقر وبتقول بد"لع كنت فين سبتني لوحدي وانا قلق"ت وصحيت خا"يفه لما ملقتكش جمبي يا حبيبي متسب"نيش يا صقر 

عين هنا كانت هتسبوهم وتمشي قبل ما تمسكه وهو وفريده تقت*لهم ولكن بتلاقي صقر مسك ايدها وبيز"ق صقر فريده بقو*ة بعيد عن حض"نه وبت"قع فريده علي الارض بذهول وهيا بتقول انت بتز"قني يا صقر 

عين بتبص لصقر بدهشه انو ليه عمل كدا 

صقر بينزل لمستوي فريده وهو ملامحه كلها بتتحول لغض"ب جحي"مي وبيقول اوعي تكوني فاكرة الشويتين اللي عملتيهم هنا دول دخلو عليا 

فريده بتوتر وق"لق انت بتقول اي يا صقر انا فريده مراتك حبيبتك فريده حبيبتك 

صقر بصوت جهو"ري رن فكل البيت والكل بيصحا عليه بفز"ع وهو بيقول اخرسيسسسسيييييي وبينزل باللق"لم علي وشهااااا بكل غض"ب وصوت القل"م بيرن 

عين بتتنف"ض بخو"ف 

فريده بتكون مصدومه والر"عب باين علي وشها وحاطه ايدها مكان القلم 
وهنا الكل بينزل هارون وزهرة وفيروز 
صقر بغض"ب جح"يمي بقا انا _____________ 
     شاهد 👈 الفصل الثامن 


        ( مدونه دار الروايه المصريه )

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • غير معرف 8 سبتمبر 2022 في 9:21 م

    الرجاء عدم التأخير

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -