رواية هي الأولي والأخيرة الفصل التاسع 9 بقلم زهره عصام

أخر الاخبار

رواية هي الأولي والأخيرة الفصل التاسع 9 بقلم زهره عصام

 

رواية هي الأولي والأخيرة الفصل التاسع 9 بقلم زهره عصام

رواية هي الأولي والأخيرة الفصل التاسع 9 

الظابط بص لـ أيسل و قال: ها يا مدام هتتنازلي زي ما جوزك قال
حسن بصلها برجاء و أيسل بعدت نظرها عنده كانها بتوجله رساله أنه ملوش خاطر عندها و بصت ليه و همستله بخبث :-
هي الأولى والأخيرة ٩
حسن بصلها برجاء و أيسل بعدت نظرها عنده كانها بتوجله رساله أنه ملوش خاطر عندها و بصت ليه و همستله بخبث :- قول لأمك بما إنها رفضت تعتذر جوه هتعتذري قدام الشارع كله
حسن جز على سنانه و حط ايده في شعره و قال: و إن رفضت
أيسل هزت كتافها و قالت: يبقي خلي الظابط يشوف شغله بقي و لفت تمشي فـ حسن قال:- خلاص هتعتذر بس بينا و بين بعضينا
أيسل وقفت قدامة و قالت: و هي لما مدت ايديها عليا كان بينا و بين بعضينا و لما كانت عاوزة تشغلني خدامة و تهيني كان بينا و بين بعضيا اللي عندي قولته و أدي قاعدة و قعدت على درجة من درجات السلم
حسن قال لأمة: اعتذريها و مشي اللي هي عاوزاه دلوقتي يا أمي
هند بغيظ: أنا آسفة
أيسل ببرود : قولت قدام الشارع كله 
هند : لا بقي دا انتي ناوية على مو'تك النهارده أنا هند اعتذر ليكي انتي قدام اللي يسوي واللي ميسواش 
أيسل: شوف شغلك يا حضرت الظابط
حسن : خلاص خلاص هتعتذر ضغط على ايد أمه جامد و هند نزلت اعتذرت لي أيسل قدام الشارع كله و أيسل ردت عليها ببرود و قالت: حضرتك زي أمي برضوا يا طنط امواه
ابراهيم بقي واقف يتفرج عليهم و كاتم ضحكته على منظر هند و بيقول جواه: أحسن أهي دي اللي هتعلمك الأدب يا هند 
هند طلعت جري على شقتها و هي هتفرقع من كتر الغيظ من أيسل و اللي جبرتها تعمله لقت الظابط بيديها ورقة و قال:- امضي هنا 
هند : و دا اية دا يا حضرت الظابط ما المحضر خلص خلاص
الظابط: دا عدم تعرض هتمضي عليه انتي و إبنك عشان لو فكرتوا بس تقربوا منها هحبسكم
هند و حسن مضيوا على عندم تعرض و الظابط وقف قدام أيسل و قال بغمزة: ها يا بشا عاوزة حاجة تانية
أيسل :- تسلم يا سيد المعلمين و بصت لـ حسن اللي مصدوم و قالت: اعرفكم أشرف ابن خالتي و ظابط شرطه
حسن جز على سنانة و قال بعصبية:- قولي كدا بقي انكم طبخينها مع بعض
أشرف بحاجب مرفوع: والله مظبطينها انا كنت هحبسلك أمك ست سنين بس لولا طيبه قلب أيسل و بصلها و قال: أي حد هيعملها حاجة تاني او يكلمها كلمة نزعلها انا اللي هقفلة انتوا مفكرين ملهاش حد يقف ليها لا اصحوا انا هنا و مش هسيبها أبدا بت و بص لـ أيسل اي حد يكلمك كلمة متعجبكيش كلميني انا رجعت من السفر على اتصالك
أيسل يخجل: معلش يا أشرف قلقتك لكن أنت شايف الوضع
      شاهد 👈 الفصل العاشر 

               ( مدونه دار الروايه المصريه )

تعليقات
تعليق واحد
إرسال تعليق
  • Samah anwar
    Samah anwar 14 سبتمبر 2022 في 7:52 ص

    روايه ملكت الأسد مش هتنزل

    إرسال ردحذف



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -