رواية عالجتها ثم احببتها الفصل الحادي عشر 11 بقلم ندا الشرقاوي

أخر الاخبار

رواية عالجتها ثم احببتها الفصل الحادي عشر 11 بقلم ندا الشرقاوي

رواية عالجتها ثم احببتها الفصل الحادي عشر 11

 رواية عالجتها ثم احببتها الفصل الحادي عشر 11 

#عالجتها_ثم_أحببتها (11)
#ندا_الشرقاوي 
قاسم..... مي وعز هما تجار المخدرات اللي بتراقبيهم 
مريم بصدمه.... قاااسم
سقطت المفاتيح من يداها من الصدمه، تم كشف سرها نعم هى قالت لهُ أنها في مهمه رسمية لكن لم يعرف من تراقب
مريم بتوتر.... قا... سم أنا
قاسم بهدوء.... اقعدي ياسيادة الرائد وهدي أعصابك اي التوتر دا، قد كده خايفة



مريم.... اسمعني
قاسم..... اقعدي علشان نتكلم
جلست مريم والتوتر بداخلها
قاسم.... من سنتين لما اتعرفنا علىٰ بعض بقينا، وبقينا صحاب أنتِ ادتيني سرك أن أنتِ في مكافة المخدرات وعندك مهمة رسمية، وعلشان أساعدك دخلتك بيتي علشان قولتي أن المجرم قريب من عندي، ومع ذلك مردتش اسأل مين، بس دلوقتي المصلحة وحده
مريم بغرابة..... إزاي أنتِ مش هتعرفهم
قاسم.... لية دا حتى الموضوع على هوايا
مريم.... لا أفهم بقا
قاسم.... قومي زي الشاطرة كده فنجانيين قهوة وتعالي
مريم نظرت إليه بغرابة تشك في الأمر لكن قاسم لن يخونها ..... حاضر
بالفعل صنعت القهوة وجلسا سويًا
مريم.... حصل اي وبراحة كده
قاسم..... مش قبل ما اسمع منك أنتِ الأول 
أخذت نفسًا عميقًا، وارتشفت بعض من القهوة لتبدا الحديث..... من 4سنين كنت في المكافحة ومحدش يعرف أنا مين غيرك كله يعرف مريم مدربة الدفاع عن النفس فقط، غير كده مفيش لأن بطلع مهمات سرية لازم محدش يعرفني لحد ما جاتلي مهمه تبع عز ومي بس للراجل الكبير عنهم يعني البُص بتاعهم، وقبضت عليه وسلمته بنفسي وبرده ميعرفش أنا مين لأن كل مهماتي بتكون بقناع، لكن ما عرفوا مكان السكن بتاعي أنا واهلي وروحت لقيت أمي وابويا مدبوحين 



كان بؤبؤ عيناها شديد السواد، الاورده نافره على وشك الانفجار اغلقت عيناها بشده وهي تتذكر ذلك المشهد الذي لم يخفى عنها من اربعة أعوام 
عارف يعني اي القي امي وابويا في المشهد دا قعدت بتعالج في مصحه نفسيه من الاكتئاب الحاد ومكنتش بتكلم لحد سنة لحد ما قدرت اقف على رجلي واقوام وارجع تاني، يوم ما قابلتك في التدريب كان على وشي ابتسامه نصر أني هنتقم خلاص جه في بالي اموتك أنت بس اي ذنبك لازم هما يموتوا، كل يوم أحزن أن أنا هخليك حزين بس سامحني ياصاحبي لازم أخد حق أمي وابويا لجل يرتاحوا في تربتهم وأنا من جوايا ارتاح 
لما قعدنا فترة نتكلم كل ما نقرب كل ما اخاف من المواجهه عارف انهارده وانا في الإجتماع قالولي اي خلي مشاعرك على جنب شغلنا مفهوش نشاعر متخليش علاقتك بقاسم تبوظ الشغل وأكملت بحزن سامحني بس أمي وابويا
قاسم بدهشه.....ياااه دا أنتِ شايلة كتير اوي... بس الانتقام واحد 
مريم بصدمه.... أنت عاوز تقتل أمك وابوك 
رما الفنجان من يده لينكسر ويقول بعصبيه..... مش امي ولا ابويا دول ناس خبيثه ناس قذره هما اللي موتوا امي وابويا 
مريم.... ازاي
أخرج الهاتف من جيبه وضغط على الزر وشغل التسجيل وبدات تسمع التسجيل، وعلامات الدهشة تظهر بالتدريج على وجهها 
وهو كانت عروقه نافره على وشك الانفجار وجهه صبغ باللون الأحمر وارتفعت حرارته. 
عقله توقف عن التفكير لا يعلم ماذا يفعل لكن الصواب أن يتحد هو ومريم حتى يُخلصوا البشرية من شرهم فهم أخذوا أكثر من حقهم. 
وكانت مريم قد ارتاح تفكيرها قليلًا لأنها هكذا لم تكون خائنة لقاسم، كانت تفكر أنها الصديقه الخائنة وليست الوافية 


قاسم.... وبعدين 
مريم.... موافق تكون معايا 
قاسم.... مش هنسلمهم 
مريم..... مين قال إن هنسلمهم دا محرد دفاع عن النفس بس أنا مش هسبهم غير في القبر، لازم ارجع القصر 
قاسم.... هترجعي بس بشرط. 
مريم عقدت حاجبها لتقول.... اي هو 
قاسم بابتسامه سمجة.... هترجعي وأنتِ مررااتي 
مريم..... نعمممم 
قاسم.... هتردحي ياسياده الرائد 
مريم..... قول كلام يتعقل يا قاسم أنت راجل متجوز 
قاسم..... هنتجوز مصلحة 
مريم.. قاسم أنت اتهبلت صح. 
قاسم..... اسمعي الكلام يا سياده الرائد أنا مش هتجوزك أنا هقول اني اتجوزتك علشان تتحكمي في القصر و تنتقمي بشويش فهمتي 
مريم بتوجس..... و رزان 
قاسم..... صعبانه عليا جدًا ، قدرها ونصيبها وحش أوي كنت بقول هعوضها واعالجها أنا عاوز اللي يعالجني بعد اللي حصل 
حتى امبارح فضلت جمبي لكن في الاخر خدت كلمتين دخلت الحمام تعيط خايف اتنرفز عليها اجرحها الجرح فيها مبيتلمش لو بعد سنة 
مريم..... وبعدين يا قاسم 
قاسم.... هتسيبي الشغل عند مالك 
مريم..... مالك 
قاسم.... أيوه، وبليل هتيجي القصر على انك مراتي، وهعزم مالك وتيام 
مربم بقلق.....ربنا يستر 
قاسم..... ان شاء الله 

في القصر 
كانت تدون بعد الكلمات 
اخشى أن يمر العمر ولم احقق ما تمنيت من امنيات فانا مثل الفراشة تريد أن تحلق على كل شئ لفتره حتى تاخذ الكثير من المعلومات يومًا ما سوف أقول حققت ما تمنيت 
قد بدأت أن اتعافىٰ نفسيًا، وذلك بفضل قاسم، ادامهُ الله في حياتي 
لكن لم أعلم ماذا حدث في ليلة أمس ماذا حدث لكي يغضب هكذا ونتشاجر 
وأغلقت المزكرات على هذه الكلمات فقط 
أخدت الكراسه وبدات تتزكر ملامح قاسم وابتسامته الجذابه لحيته التي تليق عليه، وخصلات شعره التي تنزل على عيناه عند غضبه بدات ترسُم لساعات لم تعُدها، أخرجت رسمه لقاسم لا يقال عليها رسمة بل هي ابداع تبقطًا الأصل ابتسمت بسعاده وعي تاغير مدى سعادته عندما ينظر إلى اللوحه سيفرح بالتأكيد 
وقفت وهي تفكر تريد تغيير اليوم يوجد بداخلها طاقة إيجابية تريد أن تركض بين الزهور وتلعب بالماء فهي طفله في جسد امراه 
دلفت إلى غرفة الملابس وجدت فستانًا من اللون الأبيض وبه بعض النقوش من اللون السماوي رائع 
وخرجت لتنظر إلى المستحضرات التجميلية لتفكر ما اللون الكي سوف يناسبها من أحمر الشفاه هل درجه غامقة أم فاتحه!؟ 
بعد أن استقرت على لون محدد، دلفت إلى المرحاض لتنعم بالماء الدافئة 



خرجت من المرحاض، ودلفت لترتدي ثيابها وبعد أن انتهت وقفت تجفف خصلاتها، ثم بدأت تضع أحمر الشفاه مع القليل من أحمر الخدود 
وقفت أمام المرائه وتنظر إلى نفسها والابتسامة على ثغرها 
رزان.... شكلي حلو أوى وفكرت لثواني.... البس كوتشي ولا جزمه 
رزان.... خاليها كوتشي علشان اتحرك براحتي

ارتدت حذاء أبيض، وهبطت إلى الاسفل لحسن حظها أن مي لم تكن متواجده في القصر 
في المطبخ
رزان.... هتعبك معلش بس ممكن طلب 
الخادمه.... اؤمري يا هانم 
رزان.... أنا مش هانم قوليلي روز، ممكن تعمليلي كيكة بالشوكولاته يعني اعملي كيكه عاديه وبعدين قطعيها وحطي عليها نوتيلا وكذا قطعه حطي مربى ممكن 
الخادمة.... تحت أمرك حاجه تانيه 
رزان.... لا تسلمي 
وخرجت إلى الحديقة وقفت تتنفس بعمق، وتقربت من الاشجار والورود الجميله جلست على الأعشاب الخضراء وتنظر إلى جمال الاشجار وتبتسم بسعاده

في شقة مريم 
قاسم..... الو يا مالك.... بقولك تعال على القصر كمان ساعة
لياتيه الرد  
مالك.... خير في حاجه 
قاسم..... عادي حابب نتكلم في حاجه 
مالك بغرابة.... تمام 
وأغلق الخط 
مريم.... خايفه 
قاسم.... سيتدة الرائد خايفة 
مريم.... خايفة لأني متعودتش أجرح حد أنا في شغلي وبس 
قاسم بتوجس..... حبتيه
مريم بتوتر.... مين 
قاسم..... مالك 
مريم..... لا مالك لا 
قاسم..... كدابة عينك بتكدب كلامك 
مريم.... ايوه حبيته بس مقدرش اقرب افرض دبحوه قدامي يبقا هموت 
قاسم..... ليه بتسبقي الأحداث 
مريم...... معرفش يا قاسم 
قاسم..... غيري لبسك جا يالا والبسي حاجه عدله 
مريم.... ما هو عدل اهو 
قاسم.... يابه دا لبسي احلى منك 
مريم.... هو دا لبسي عجبك عجبك 
قاسم.... قدامي عاجبني 
مريم.... وتيام 
قاسم.... هكلمه واحنا في العربيه 

تسارعت الأحداث، اجرى اتصال إلى تيام واخبره أن يلتقي به في القصر 
وصلى إلى القصر كل من قاسم ومريم وجدوا رزان تركض بين الازهار والأشجار وتبتسم بسعاده وتسقي الورد وتأتي الخادمه بالكيك الذي طلبته منها وشكرتها 
مريم.... حرام نكسر فرحتها 
قاسم بحزن.... حرام الابتسامه دي امحيها بايدي، لأول مره اشوفها كده 



لاحظتهم رزان واتجهت إليهم 
رزان..... قاسم 
قاسم.... اي الحلاوه دي 
رزان بفرحه.... الجو جميل اوي وكمان لبست فستان حلو وخلتهم عملوا كيكه 
مريم.... أيوه بقا 
رزان.... نورتي يامريومه 
مريم.... دا نورك ياقلبي 
قاسم.... تعالوا ندخل جوه 
دلفوا إلى الداخل 
قاسم.... رزان تعالي معايا 
أمسك بيداها وصعدا إلى الجناح 
رزان.... بص أنا خلصت الرسمة 
أمسك قاسم الكراسه وانبهر برسمها 
قاسم.... جميله اوي 
رزان بغرور.... طبعًا مش أنا اللي رسمتها 
قاسم.... يا مغروره أنتِ 
رزان..... ليا حق اتغر 
قاسم... بس اي التغير دا 
رزان..... معرفش حسيت أن في طاقه جميله حبيت أطلعها 
تجرأت ورفعت يداها لتلمس لحيته بحنو 


رزان.... أنت كويس 
امسك يداها وقبلها بحنو 
قاسم.... كويس.... مهما يحصل خليكي واثقه فيا 
رزان بغرابه....في اي 
قاسم..... مفيش يالا بينا 
وهبطا إلى الاسفل كان الجميع قد حضر ومي وعز 
مي... اي اللي جاب البت دي هنا 
قاسم ببرود.... بيتي وحر فيه وعاوز اقول لكون اني مريم مرااااتي 
الجميع..... ايييه
        شاهد 👈 الفصل الثاني عشر 

  
     ( اترك تعليق ليصلك كل جديد قراءه ممتعه للجميع )

تعليقات
تعليقان (2)
إرسال تعليق
  • غير معرف 25 أكتوبر 2022 في 11:48 م

    اعجني

    إرسال ردحذف
    • غير معرف 26 أكتوبر 2022 في 6:44 م

      رواية جميلة جدا وشيقة ارجو من الكاتب ان ينزل جميع الفصول باقصروقت

      إرسال ردحذف



      وضع القراءة :
      حجم الخط
      +
      16
      -
      تباعد السطور
      +
      2
      -