رواية مر الاختيار الفصل الرابع عشر 14 بقلم حبيبه ممدوح

أخر الاخبار

رواية مر الاختيار الفصل الرابع عشر 14 بقلم حبيبه ممدوح

رواية مر الاختيار الفصل الرابع عشر 14

 رواية مر الاختيار الفصل الرابع عشر 14 

 
من حق الست مننا لما تشوف ال اتجوزتة اتبدل تتبعد..مسموح ليا ابقا مطلقة لماا مبقاش حاسة ب الأمان معاة..لما احس انى بالنسباله لعبة..ولما يحس اني اتغيرت يقهرني بحجة انة عاوز يعرف بحبة او خلاص طيب لي هو مفكرش ان ممكن يكون مأثر ف حقي..ولا مش شايف هو بيعمل اي فيا وبيهني ازاي..
دايما بسمع كلمة اننا عايشين ف مجمتع ذكوري..
وكنت بقول ازاي ما احنا اهو عادي زينا زي اي ولد من حقنا نعمل ال عاوزينة 
دلوقتي بس قدرت افهم واتاكد اننا فعلاً "فى مجمتع ذكورى"
مع إن دا ولا عدل ولا اي دين من الاديان السموية قالت كدا..إن الراجل يتفضل ع الست..
اخدت نفس طلعتة بهدوء.. 
سمعت صوت حد جمبي بيقول 
_الله انتِ رجعتي تاني يحبيبتي ..اي دا انتِ بتعيطي لي 
بصتلها وزاد عياطي  



لقيتها اخدتني ف حضنها وقالت 
_اهدي ولما تحسي انك عاوزة تتكلمي اتكلمي 
حولت اهدا ووقفت عياط عدلت نفسي ومسحت دموعي فقالت وهي بصالي 
_لو حابة تتكلمى انا سمعاكي..
سكت فقالت 
_انا طيب ال هتكلم..
انا يستي هناء عندي 58 سنة موظفة ف شركة وخلاص قربت اطلع ع المعاش..الدنيا اخدت مني حاجات كتيرة اوي..واولهم الراجل ال حبيتة..سبني ومشي ومعرفش عنه حاجة لحد دلوقتي عشت حياتي بالطول والعرض وانا واخدة وعد ع نفسى انى مش هفكر ف الجواز ممن بعدة ودي كان اكتر قرار اخدتة غلط..وبدفع تمنة لحد دلوقتي..30سنة بدفع التمن ولسا..اهلي كلهم قطعو علاقتهم بيا لدرجة انهم مش فاكريني اصلا بعد ما سبتلهم القاهرة من كتر ما كانو بيضغطو عليا وجيت عشت هنا..لوحدي لو بمعني اصح انا و وحيد
قولت بسرعة
_وحيد دا ابنك 
_لا دا الكلب بتاعى.
ضحكت ف ضحكت معاها وقالت 
_متستغربيش من اسمة..سميتة كدا من ساعة لما كان مولود هو واخواتة وانا اخدتهم ربتهم اول ما جيت إسكندريه بس للإسف اخواتة كلهم سبوتة ومشية وهو الوحيد ال فضل معايا ف سميتة وحيد..
عارفة انك عاوزة تسألي ال بحبة سابني لي مش كدا!
هزيت راسي ب اة فقالت 



_كان موعدني بالجواز واتجوزنا فعلاً ومع اول سنة جواز سافر وقالي انة هيرجعلي..بس مشى ومرجعش 
_وانتِ وقفتي حياتك علية!
_كنت بحبة ومش شايفة غيرة وال بيحب بيضحي ب اي حاجة حتي لو كان عمرة..
_مبسوطة ف حياتك؟
_جزء كبير من راحتك النفسية و رضاك عن حياتك بيتحقق بإنك تتقبل فكرة قلة حظك في جانب معين من جوانب حياتك .. وتفهم إن ده شئ طبيعي ومنطقي جدًا كمان .. ودي حكمة ربنا في خلقه .. !! 

مش الطبيعي يكون ليك حظ في كل جوانب حياتك سواء جواز .. ولاد .. صحاب .. شغل .. فلوس .. صحة .. لازم تتقبل فكرة إن رزقك مش بالتساوي في كل النواحي فطبيعي تفقد ناحية أو اتنين .. كونك إنسان عايش في اختبار اسمه الدنيا بيتعارض مع فكرة الكمال وإلا كان زمانك عايش في الجنة من دلوقتي .. صدقيني الرضا بالمقسوم عبادة .. الدنيا عمرها ما هتكون كاملة و هتفضل ناقصة بتكمل برضانا .. وندعي ربنا يرزقنا البركة بالمتاح و يعوضنا عن كل نقص. 
سكتت شوية ف اتكلمت وقولت
_انا بقا حكايتي حكاية..انا متجوزة من سبع شهور عن حب ست سنين واهو بطلق 
_لي.. 
_ملقتش في كل الحاجات ال كنت بنياها ف خيالي قبل الجوواز..مش هو ال حلمت بى ولا ال هو الإنسان ال حبني.. ولا الإنسان ال دعيت ربنا إن يجعلة من نصيبي..هو اتغير مية وتمانين درجة ف سبع شهور بس..
_تفتكري اي سبب تغيرة دا 
_صدقيني مش عارفة 



_طيب مسألتيش نفسك لي طول الست سنين كان كويس وفترة الجواز بس ال اتغير!
اخدت نفس وقولت 
_كنت بديلة اعذار زي موت والدة بعد جوازنا بشهرين..كان لما بيتعصب او يزعق حتي ع شئ بسيط كنت بعذرة لانة متأثر من وفاة باباة بس ابتدت طريقة تسوء اكتر لما اتأخر ف الخلفة..
_هو انتو كدا اتأخرتو؟
_كان ف الأول بيقول انة مش عاوز عيال ومكتفي بيا ف الوقت دا بس فجأة وبعد ما ورث فلوس قد كدا قرر انة عاوز طفل..وبقا خناق وزعيق لما اكون تعبانة واعمل تحاليل ومطلعش حامل..لحد ما عمل حوار انة اتجوز عليا علشان يقهرني..وحاولت اموت نفسي واكتشفت بعدها اني حامل 
_وهو عرف
_امم وعاوزني ارجعلة بعد كل دا 
بصتلي وقالت 
_مش عشان ملناش نصيب فى الحلم الا كنا بنتمناه ننسى ربنا ونقول انا دعيت كتير ومستجبش.. لاء هيستجاب فى الوقت المناسب... هستجاب لما تكون قادر تتحمل كل حاجة.. ممكن الدعوة الا دعيتها رفعت عنك حاجات كتيرة.. او ممكن اتاجلت ليوم القيامة عشان تبنى جبال.. بس انا عارفة ان الا حصل دى مش سهل عليك وفى نفس الوقت انتِ قادرة وقوية كمان 
ابتسمت فقالت
_هتعملى اي دلوقتي انا ممكن اوصلك بالعربية بتاعتي اي حتة انتِ عاوزاها 
قولت بسرعة 
_لا لا انا هقعد شوية..
_هو انا حاسة لي انك مخبية عليا حاجة ي ... الا صحيح مقولتليش اسمك اي 
_ليل..اسمى ليل 
_اسمك جميل شبهك يليل.
ها ف اى 



_والله انا مش هينفع اروح لان ماما مش هتسكت.
_طيب متيجي تعيشي معايا فترة لحد ما ترتاحي وتعرفي انتِ عاوزاة اي..
 _لا لا مينفعش ..
_مينفعش لي ما انا اقولتلك انى عايشة لوحدي..علفكرا بيتي مش بيعد عن هنا يالة 
بصتلها وقولت 
_شكراً بجد ليكِ ..
اخدتني بيتها ودخلت الأوضة ال هنام فيها وكانت بتطل ع البحر علطول..نممت وصحيت تاني يوم طلعت ف البلكونة 
دخلت وقولت 
_صباح الخير..
_اهلا صباح النور..
_هي الساعة كام دلوقتي 
_تلاتة ونص 
_العصر!
انا نمت كل دا
_سبتك تننامي براحتك..
_طيب انا لازم امشي 
_لي طيب 
_كفايا كدا هروح اشوف حتة اقعد فيها ومكان اشتغل فى 
_تشتغلي 
انتِ واخدة شهادة اي 
_بكالريوس تجارة..
_طيب الشركة اصلا طالبة محاسبين..هاتي ورقك واقدملك ع طول
_بجد!



طيب انا ورقي مش موجود دلوقتي 
سكتت شوية وقالت 
_امممم بصي انا هكلم صاحب الشركة نفسة وهو هيتفهم الوضوع وهقولو انك ف ظروف ومحتاجة للشغل 
_ينفع يعنى؟
_طبعاً وصاحب الشركة إنسان محترم وهيتفهم دا جداً..بصي انتِ تيجي معايا بكرا وتشوفي بنفسك الدنيا
ابتسمت وهزيت راسى 
ف نص الليوم كنت معدية من جنب اوضتها سمعتها بتقول 
_ايوا ي محروس هي معايا دلوقتي ......

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة 

   ( اترك تعليق ليصلك كل جديد قراءه ممتعه للجميع )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -