رواية حياه رهف الفصل التاسع عشر 19 بقلم اسراء ابراهيم

أخر الاخبار

رواية حياه رهف الفصل التاسع عشر 19 بقلم اسراء ابراهيم

رواية حياه رهف الفصل التاسع عشر 19

 رواية حياه رهف الفصل التاسع عشر 19 

 راحت أوضة الأطفال، ولكن وقفت مصدومة قالت: سيب اللي في إيدك يا أمين، وجريت تحوشها منه

رهف بزعيق: أنت بتعمل إيه دا؟  

أمين بخوف: ما عملتش حاجة كنت بحطلها بودرة بس

رهف بعصبية: أنت اتجننت؟ بتحطلها على وشها ياللي مابتفهمش اطلع برا بسرعة

طلع أمين بضيق

رهف مسكت منديل مبلل وبدأت تمسح وش نور

خلصت وطلعت برا لنسرين اللي كانت عينها غفلت من التعب وتأثير البنج

دخلت المطبخ تعملها أكل 



عند ماجدة قاعدة حزينة دخل أكرم بسرعة وقال: نسرين وابني فين؟ 

مسحت ماجدة دموعها وقالت: هى مش لسه في المستشفى؟ 

أكرم بقلق: لأ، كنت سايب معها رهف بس رجعت عشان أجيبهم لقيتهم مشيوا قبل ما أوصل 

قالت ماجدة بضيق: يبقى راحت معها البيت 

راح أكرم على بيت رهف بسرعة

وصل على طول وخبط عليهم

سابت االي كانت بتعمله وراحت تفتح، لقيت أكرم واقف وقال: نسرين فين؟ 

نايمة جوا، أكرم بزعيق: إزاي تمشي من المستشفى من غير ما تستناني؟ 

رهف بهدوء: نفسيتها تعبانة من اللي شافته واللي حصل ماحبتش أضغط عليها، وجبتها معايا ترتاح، وابقى تعالى اتكلم معها بعد يومين كدا

أكرم بقلة حيلة: ماشي
بقلم إيسو إبراهيم (إسراء إبراهيم) 

مشي وقفلت وراه، كانت معدية من قدام أوضة نسرين سمعتها بتنادي عليها 

دخلتلها رهف: نعم يا حبيبتي 

نسرين بتعب: لو جه تاني مادخليهوش عليا عشان مابقتش قادرة أبص في وشه

رهف: يعني مش هتسامحيه وترجعي معه بعدين؟ 

نسرين بجمود: لا بعدين ولا قبلين خلاص كرهته وكرهت العيشة معاه والذل والإهانة يا رهف

رهف: ماشي براحتك ربنا يدلك للطريق الصحيح



بيفوت أسبوعين وأكرم مازال بيحاول معها ترجع، وخالتها راحت لها كذا مرة لكن هى مصرة على الانفصال وباعته عشان كان بايعها من الأول 

الشخص اللي بسببه كانت ضعيفة ومش قادرة تتكلم بنص كلمة ولا تعترض وتقول لأ خلاص ماتت واللي هى كانت أمها

كانت رجعت نسرين على بيت أمها من أسبوع وكانت رهف بتساعدها في كل حاجة

راحت ماجدة لأختها وقالت بضيق: في إيه يا نسرين الراجل عمال يجي ويروح وأنتِ مش راضية ترجعي لتكوني مبسوطة بالوضع دا

نسرين بضيق: لا مبسوطة ولا بتاع، بس خلاص مش هرجع لو إيه اللي هيحصل وقفلي بقى عالموضوع دا

طلعت ماجدة من عندها وهى مضايقة منها

سمعت حد بيخبط راحت تفتح، ولقيت أكرم قالت: اتفضل ادخل



دخل أكرم وقال: نسرين صاحية ولا نايمة؟ 

ماجدة: صاحية ادخلها جوا

خبط عالباب ودخل

اتفاجئت نسرين من دخوله وقالت: ماستنتش لما أطلع ليه؟ وياريت بقى نخلص الموضوع دا عشان زهقت 

أكرم: بردوا لسه مصرة عالطلاق؟ 

نسرين بجمود: أيوا ومش هتراجع عنه

بص على ابنه اللي كان بين إيدها، وقال: أنتِ طالق يا نسرين، وسابها ومشي بسرعة

خدت نفسها بارتياح وقالت: أخيرا كان هم وانزاح

ماجدة بصدمة: أنتِ مجنونة؟ مالكيش قعاد في البيت دا تاني

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة 

   ( اترك تعليق ليصلك كل جديد قراءه ممتعه للجميع )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -