رواية شمعه وسط ظلامه الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم كاتبه

أخر الاخبار

رواية شمعه وسط ظلامه الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم كاتبه

رواية شمعه وسط ظلامه الفصل الحادي والعشرون 21

 رواية شمعه وسط ظلامه الفصل الحادي والعشرون 21 


رغد: الدرج دول.. هما الي وقعت منهم؟؟؟ 

يزن بحزن عليها: ايوا دول 

ثم حملها وصعد بها الى غرفته وهي تشعر بخجل شديد.... 

دخل ووضعها على السرير واسندها بوساده 

نادى الخادمة وطلب احضار بعض الاكل لرغد 

اما هو فقد دخل الى الحمام ليريح اعصابه قليلا 

رغد بحيرة: ليه حاسة بالغرابة كده... حصل ايه هنا بالضبط 

بعد مدة: خرج يزن من الحمام يحمل منشفتين واحدة لف بها خصره والثانية يجفف بها شعره 
شعرت رغد باحراج منه فالتفتت الى الجهة المعاكسة 
يزن بابتسامة ممازحة لها: في ايه مراتي متكسفة مني... تؤ تؤ مينفش كده خالص 

رغد: انا مش متذكرة حاجة.. طبيعي انت كانك شخص جديد خالص.. 
يزن مع نفسه: هتصرعيني بموضوع الذاكرة ده 
يزن لرغد: خدي راحتك يحببتي... ثم اخذ ملابسه واغلق غرفة الملابس ليبدل 
رغد: معقول يكون زعل مني عشان قلت انه واحد جديد 
بس هوا انسان طيب معايا وحنون عليا برضو...  




عند جان وبتول 

جان: عنوانك ايه.. 
بتول: بس نزلني هنا مش هتعبك اكثر هروح من هنا 
اقفل جان السيارة: غنوانك اييه 
مش هتنزلي غير قدام بيتك 
بتول: اوووووف منك 
اعطته العنوان واتجه الى منزلها.... 

وصلا.... 
بتول: افتح الباب... 
جان: مش هتشكريني قبل ده 

بتول: متشكر اويي حضرتك عالتوصيلة.. هردهالك فالخير ان شاءلله.. 
جان بضحك: اييه المزاج الي عندك ده 

فتح الباب لها لتنزل... 
جان: بتووول!!؟ 
بتول: في ايه.. 
نظر لها بابتسامة وقال: ولا حاجة خلاص روحي 
بتول بحيرة: لا ده مجنون خالص.. 
ثم اكملت في نفسها: بس يا الحلاوة دي ماشاء الله مزز 🥹🌝

جان ذهب وهو يبتسم... 
وصل الى الشركة وهو يتذكر كل لقاءاته و مشاجراته مع بتول 

ذهب الى مكتب يزن ووضع بعض الملفات 
جاءت بعده مساعدة يزن 
جان: رورو تعالي جيتي فوقتك

رانيا: خير ان شاءلله يباشا 

جان: هوا انتو البنات عشان تحبو شخص لازمكو ايه عشان تحبوه



رانيا: والله يباشا انا وين والحب وين 😂🫠

جان: طب ايه الي بتحبوه انتو البنات 

رانيا: اغلب البنات بيحبو الهدايا 

والمعاملات الحلوة بس الحقيقة
 
انه البنت بتحب الراجل الي يخاف عليها 
من كل حاجة.. 

 الراجل الي يعاملها زي متستاهل ويعطيها قيمة عالية.. 

 مثلا لو كنت عايز بنت للزواج لازم تكون انت ابوها واخوها وسند ليها مش بس زوج...  

لازم تكون صادق ووفي معاها لازم تحطها بين عينك وتهتم بيها.. ده الراجل الحقيقي الي تحبو الست مش بتاع الهدايا والمعاملات الحلوة وكده 

جان: متشكرة اوي اوي يرورو الحلوة على كلامك 
دلوقتي يلا نروح على شغلنا...  

........................................................ 

في جهة اخرى
كانت ماهي محتجزة في غرفة صغيرة مظلمة
ماهي بصريخ وطرق عالباب بقوة: افتحوووو عايزة اطلغ أفتح... 

احد الحراس: الزمي الصمت وخليكي عاقلة احسن 

ماهي: يا ******** انت وياه... مش هرحمك يزن لا انت ولا ***** مراتك ااااااع 

دخل اليها الخارس واعطاها حقنة منومة فارتمت على السرير 🛏



................................................ 

في غرفة يزن: كان بجلس يقرأ كتاب في البلكون ورغد فالداخل 

رغد: ااحمم.. ممكن تجي شوية 

يزن ببرود: حصل ايه

رغد: مليت وانا قاعدة 

عايزة انزل للحديقة 

يزن: مفيش حراك من السرير 

رغد: اووووف من كده هعمل اييه انا 

تنهد يزن ونهض وضع كتابه فوق الرف وجلس بجانبها 

رغد: انت زعلان مني مش كده 

يزن ممثلا الحزن: لا مش زعلان 😒
رغد: ايوا شايفة كويس 🙂

يزن اقترب منها حتى اصبح وجهه مقابلا لوجهها: شايفا عينيا اسأليهم 

احمرت رغد وابعدت وجهها قليلا: خلاص... خبرني شويه عن علاقتنا... او 

احداث صارت معانا.. انا عايزة اعرف كل حاجة بالتفصيل

قربها يزن منه وحضنها واخذ يتكلم: انتي دخلتي قلبي من غير أذن... ولا مرة 

حبيت وحده انتي كنتي اول حب واخره كمان... زواجنا جديد يقلبي.. كنا انا 

وانتي ووتين مبسوطين سوه كده... انتي ملاك حياتي.. مشاعري ليكي زي واحد 



حابب من 20 سنة مش بس كم شهر 

رغد: اتمنى لو مفقدتش الذاكرة عشان اسمع الكلام الحلو ده 

يزن: خليها ترجع وهسمعك الكلام ده كل يوم 

ثم اخرج علبة صغيرة من جيبه و اخرج منها خاتم 💍 الماس جمييل جدا 

كنت عايز اديهولك مفاجأة بس حصل الي حصل ده مع الاسف 
بس متفرقش 

ابسها الخاتم وقبل جبينها برقة: ارتاحي 

شوية يحببتي انا نازل تحت عند وتين 

ارتاحي عشان تقعدي معاها شوية ......

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -