رواية اغتصاب روح الفصل الرابع 4 بقلم مي امين

أخر الاخبار

رواية اغتصاب روح الفصل الرابع 4 بقلم مي امين

رواية اغتصاب روح الفصل الرابع 4

 اسكريبت اغتصاب روح الفصل الرابع 4 


نسمة بصدمة: انتي بتقولي ايه يا ماما 

عفاف قامت من مكانها: يا روحي دي أعراض حمل ، لما وليد يوصل تروحوا تكشفوا علطول وانا هستني منك تليفون تطمنيني ، مش عايزة أجي معاكي عشان وليد ميزعلش هو من حقه يكون معاكي ساعة ما تعرفوا الخبر دا ، يلا خلي بالك من نفسك يا قلب ماما وسابتها متجمدة مكانها وخرجت 

بعد وقت طويل رجع وليد لقي الشقة هادية والنور مطفي ومفيش اي صوت ، ولع النور وقعد ينادي علي نسمة مفيش رد ، دخل اوضتها ملقهاش واوضته نفس الحكاية ، سمع صوت عياط جاي من اوضة الاطفال راح واتجمد من اللي شافه ، لقي نسمة قاعدة بين السرير والحيطة ومتكاومة علي نفسها وبتعيط ، فاق من صدمته وراح شالها وحطها علي السرير 

وليد بلهفة: نسمة ردي عليا ، مالك يا حبيبتي فيكي ايه ، ردي عليا متسبينيش هتجنن كدا ، ايه وصلك للحالة دي 

نسمة شهقاتها عالية : وليد 

وليد بخوف : مالك يا قلب وليد 

نسمة : ماما كانت عندي النهاردة ولما قلتلها اني تعبانة قالتلي انتي .. 



وليد : انتي ايه يا حبيبتي كملي 

نسمة : قالتلي اني حامل ، بس انا مصدقتهاش ورحت عملت سيرش لقيت انه ممكن حد يحمل من الاغتصاب يا وليد . 

وليد انصدم من كلامها ودموعه نزلت علي وجعه قبل وجعها : حبيبتي اهدي بس 

نسمة: انت مصدق ماما ، أنا مش حامل يا وليد مش حامل ، انا مش عايزة ابن غير ابنك بس يا وليد

وليد اخدها في حضنه: اهدي يا روح قلب وليد، انتي فعلا مش حامل يا حبيبتي . 

نسمة بلهفة: بجد يا وليد 

وليد: بجد يا روحي ، بس هطلب الدكتورة عشان بتقولي انك تعبانة ، مالك يا روحي 

نسمة: بطني بتوجعني من يومين 

وليد : وليه معرفتنيش ينفع كدا 

نسمة: محبتش اشغلك بيا واقلقك كفاية فترة الامتحانات كنت معايا علطول 

وليد بعتاب : كدا برضو يا نسوم ، دا أنا اسيب الدنيا كلها علشان خاطرك ،مش أنا بابا وليد حبيبك 

نسمة: أحلي بابا وليد في الدنيا . 

وليد بحب مسح دموعها : طيب يلا قومي اغسلي وشك الجميل دا عشان زمان الدكتورة جاية ، وبعدين مش عايز اشوف دموعك دي تاني ابدا 



نسمة: حاضر . 

بالفعل وصلت الدكتورة وبعد ما فحصت نسمة ونسمة سألتها اذا كانت فعلا حامل بس رد الدكتورة صدمها ، خرجت الدكتورة تطمن وليد  

وليد بقلق : ها يا دكتورة مالها 

الدكتورة: خير يا باش مهندس هي بس أخدت دور برد جامد شوية علي جسمها الضعيف دا وهو اللي سبب لها الاعراض دي . 

وليد : الحمدلله ، اتفضلي يا دكتورة، معلش تعباناكي معانا 

الدكتورة بابتسامة: دا واجبي الف سلامة عليها ،ياريت تهتم بأكلها شوية 

وليد : حاضر يا دكتورة  

بعد ما الدكتورة خرجت 

نسمة بدموع : وليد أنا ... 

وليد : خلاص بقا بلاش عياط احنا اطمنا عليكي ، أنا لازم انزل اجيب العلاج ولو أتاخرت متقلقيش ، مع السلامة  

وصل وليد لمخزن قديم ودخل 

وليد: أخيرا وقعت تحت ايدي 

جاسم : أنت مين 

وليد : استني بس أوريك حاجة وبعدين هتعرف أنا مين ، ظهرت صورة نسمة علي شاشة 

وليد بغضب: فاكر دي ، فاكر عملت فيها ايه ، اهه كل اللي عملته فيها اتردلك في أختك يا كلب ، وبعدها فرجه فيديو لحد اغتصب أخته 

جاسم بصراخ: يمني ، لا لاااااا ، أنا معملتش حاجة فيها والله ما لمستها حرام عليك ، أختي 

وليد بغضب أكبر: انت كداب انا رحت لقيتها في الشقة اللي اخدتها فيها 

جاسم بعياط: والله ما لمستها ، أنا فعلا كنت ناوي أعمل فيها كدا بس أنا كنت شارب وسكران وهي فضلت تقاوم فيا وتضربني وضربتني جامد علي دماغي وانا قطعت هدومها وفكيت طرحتها لحد ما أغمي عليها ساعتها أنا مقدرتش أتحرك من مكاني ووقعت علي الارض أنا كمان ، لما قمت سيبتها كدا عشان تحس بالكسرة، بس والله ما لمستها 



وليد: كداب الدكتور قال ان في حد اغتصبها 

جاسم: والله ما لمستها، أنا حتي كنت بصورها عشان اذلها بيه علطول بس أنا معملتش حاجة عشان كدا مبعتش الفيديو تقدر تشوفه بنفسك 

وبالفعل شاف وليد الفيديو علي فون جاسم واتأكد ان كلامه صح ، رمي الفون علي الارض وراح لجاسم وفضل يضرب فيه لحد ما وقع علي الارض 

جاسم: اختي فين اختي بالله عليك 

وليد: عشان انت زبالة مفكر الناس كلها زيك، اختك محدش لمسها اصلا والفيديو اللي انت شوفته دا فوتوشوب ، ورجع يضرب فيه تاني وبعدها طلب من الحارس اللي واقف 
وليد: كل ما يفوق اضربه وبكرا الصبح ارميه برا ،عشان بعد كدا يحرم بس يبص لبنات الناس . 

خرج وليد جري وراح للدكتور اللي عالج نسمة في الحادثة 

وليد: دكتور لو سمحت انا عايز التقرير اللي يثبت ان نسمة اتعرضت للاغتصاب 

الدكتور: حضرتك اولا نسمة محدش اغتصبها، هي بس اتعرضت للمحاولة ،والدليل انك كنت جايبها بهدومها محدش لمسها ،انت بس من الخضة حسيت بدا ، ثانيا اتفضل التقرير اهه أنا مرضتش اسلمه للمستشفي لما قلتلي مش عايز حد يعرف 

وليد أخد منه التقرير: يعني هي فعلا محدش لمسها 

الدكتور: بالظبط 

وليد دمعة نزلت من عيونه: شكرا ا يا دكتور مش عارف اقول لحضرتك ايه 

الدكتور: العفو انا معملتش غير واجبي ، ربنا يخليهالك. 

وليد بفرحة: يارب يا دكتور 

خرج وليد مبسوط وفرحان نسمته رجعت تاني ، روحه اتردت فيه من تاني ،خلاص مفيش كوابيس ولا حزن خالص في حياتهم . 



وصل وليد للبيت ونده علي نسمة بفرحة 

وليد بحب وفرحة: نسوم، نسمتي 

نسمة قامت خرجت من الاوضة حضنته 
نسمة: أنا بنت يا وليد

وليد في نفس اللحظة : نسمة محدش لمسك

الاتنين اتصدموا 
نسمة: ازاي دا حصل 

وليد حكي ليها اللي عمله وسألها

وليد: لكن انتي عرفتي منين؟

نسمة: سألت الدكتورة اذا كنت حامل ولا لا ، قالتلي ازاي وانتي اصلا بنت ، مكنتش مصدقة وجيت اقولك لقيتك خرجت علطول

وليد باس رأسها: الحمدلله يا حبيبي ، كان كابوس

نسمة بدموع فرحة: كدا مبقاش في حاجة وحشة في حياتنا يا وليد ،معدش في داعي تستحملني خلاص بقا ولا أشوف نظرة وجع في عيونك ، كدا نشوف حياتنا ونبتدي من جديد ، شكرا يا وليد أنك كنت دايما جنبي . 

وليد بهدوء ووجع من كلامها: فعلا كدا الدنيا ظبطت ، تقدري ترجعي لحياتك تاني ، واوعدك هكون جنبك دايما ، بعد اذنك 

نسمة باستغراب: هتروح فين 

وليد: هدخل أنام تصبحي علي خير . 

نسمة بطفولة مسكت دراعه : خليك قاعد معايا شوية 

وليد بعصبية خفيفة: نسمة أنا مش فاضي لشغل العيال دا ،ورايا شغل الصبح . 



ملامح نسمة بهتت لما زعق وايديها ارتخت وسابت دراعه: أنا آسفة ، وسابته ودخلت اوضتها وقفلت الباب. 

وليد مسح وشه بعصبية: يا الله ، يارب كدا أحسن ليا وليها ،مش أقدر أستحمل بعدها ، أنا هدخل أنام ،عدي من جنب اوضتها سمع صوت عياطها قلبه وجعه بس تجاهل ودخل ينام ،فضل ساعة مش عارف ينام وشكلها وهي زعلانة وصوت عياطها قدام عيونه اتحرك من مكانه وراح خبط علي باب اوضتها ودخل لقاها نايمة وضهرها ليه وبتعيط في صمت ،راح نام جنبها وشدها لحضنه وهي عيطت أكتر 

وليد : خلاص اهدي ، أنا جنبك اهه 

نسمة بدموع: انت زعقلتلي جامد 

وليد: حقك عليا 

نسمة: أنا بقيت بهون عليك تزعقلي وتسيبني أمشي وترجع تقولي آسف وانا زي الهبلة أسامحك ، أنا كنت فرحانة وكنت عايزة اسهر معاك نعمل اي حاجة سوا

وليد شدد علي حضنه ليها وباس دماغها: عمرك ما تهوني علي قلبي أبدا ، أنا آسف غصب عني بتعصب عليكي ، وكمل بهزار خليكي هبلة النهاردة كمان وسامحيني 

نسمة بابتسامة: هفضل هبلة علطول معاك أنت بس . 

وليد: حبيب بابا أبو قلب طيب ، قومي بقا عشان نسهر سوا ونتفرج علي فيلم كرتون وأعملك الفشار والعصير اللي بتحبيهم . 

نسمة بفرحة طفولية: وليد حبيب نسمة . 

وهما بيتفرجوا علي التليفزيون 

نسمة: وليد تعرف كان نفسي في ايه 

وليد: في ايه يا حبيب بابا وأنا اعملهولك 

نسمة: كان نفسي أكون زي أي بنت بتحلم بيوم فرح جميل مع شخص يكون بيحبها وهي بتحبه ويفرحها ويعمل لها مفاجأة ، وأنت ؟ 

وليد بشرود وحزن : كان نفسي البنت اللي بحبها تكون بتحبني وبتفكر فيا زي ما بفكر فيها ليل نهار وقلبي دايما مشغول معاها ، بس دا محصلش . 

نسمة اتكلمت بضيق: وهو أنت كنت بتحب واحدة تانية 

وليد: ولحد دلوقتي بحبها بس هي مش بتحبني 

نسمة: ومين دي ان شاء الله 

وليد فاق من شروده: ها لا متخاديش في بالك . 

نسمة قامت: تلاقيك بتفكر تخلص مني عشان تروح لها ، تصبح علي خير 

وليد شدها وضحك: اهدي يا مجنونة انتي بقولك هي مش بتحبني وكمل بخبث : انتي متضايقة ليه تكونيش غيرانة عليا 

نسمة بتلقائية : طبعا غيرانة ، وبعدين تداركت الموقف : مش أخويا وصحبي لازم اغير عليك 

وليد: أخوكي وصحبك طب ادخلي نامي عشان مموتكيش

نسمة جرت من قدامه وضحكت : حرمت يا بيه 

الصبح صحت نسمة واتوضت وصلت وطلعت تدور علي وليد عشان يفطروا سوا دخلت اوضته ملقتهوش لفت انتباها وجود ورقة علي السرير فتحتها لقيتها رسالة من وليد.....

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة 

   ( اترك تعليق ليصلك كل جديد قراءه ممتعه للجميع )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -