رواية اغتصاب روح الفصل الخامس 5 الاخير بقلم مي امين

أخر الاخبار

رواية اغتصاب روح الفصل الخامس 5 الاخير بقلم مي امين

رواية اغتصاب روح الفصل الخامس 5 الاخير

 اسكريبت اغتصاب روح الفصل الخامس 5 الاخير  


وليد: نسمة بما ان مشكلتك أتحلت الحمدلله ، كدا تقدري ترجعي لحياتك ولطبيعتك تاني ، تقدري تلاقي الشخص اللي تحبيه وهو كمان يحبك وتحققوا احلامكوا مع بعض ، عشان كدا أنا قررت أطلقك زي ما كنا متفقين ،أنا سافرت اسكندرية في شغل ، واعتقد دي هتكون فرصة كويسة تمهدي بيها الموضوع لعمو ، بلاش تقولي الحقيقة ممكن تقولي اننا مختلفناش أو اني شخص مش كويس معاكي ، أشوفك علي خير . 
نسمة دموعها بتنزل وهي بتقرأ الرسالة 
نسمة بصدمة ودموع : تطلقني يا وليد ،بعد ما حبيتك عايز تطلقني . 
عند وليد في اسكندرية قاعد علي البحر بيفكر هل هي شافت الرسالة ولا لا ،ايه هيكون رد فعلها 
فاق من شروده علي صوت حد بينادي عليه، 4 أيام عدوا وهو في اسكندرية قافل فونه عشان مش عايز يكلمها لانه لو كلمها هيتراجع عن اي قرار اخده ، عمل كدا عشان خاطرها ،كان نفسه يقولها انها هي حبيبته بس اتوجع ، نسمته نفسها تلاقي حد يحبها وتحبه هي كمان ، قرر يبعد ويريح قلبه ويسيبها تعيش حياتها ، قرر يرجع عشان يطلقها ويسافر مش هيقدر يعيش في مكان هي مش فيه او يشوفها مع حد غيره . 
دخل الشقة ولقي الدنيا ضلمة برغم انهم في وسط النهار ، سمع صوت التليفزيون استغرب ودخل يشوف مين لقي نسمة قاعدة قدام التليفزيون بتتفرج علي كرتون وجنبها مناديل كتير علي الارض وعيونها وارمة من العياط 
وليد بصدمة: نسمة بتعملي ايه هنا وليه قاعدة في الضلمة كدا  




نسمة بعصبية: طبعا متوقعش تيجي متلاقنيش صح ، كاتبلي رسالة بتقولي هطلقك عشان تعيشي حياتك ، وسبتني ومشيت لوحدي ،رغم انك عارف اني بخاف اقعد لوحدي صح ؟ عارف اني بخاف من الضلمة ومع ذلك مشيت ، عشان كدا قررت اقعد في الضلمة لوحدي عشان اتعود علي بعدك ، خوفي هان عليك ؟ مفكرتش لما تسيبني لوحدي ممكن يحصلي ايه ، جاي تقولي روحي احكي لباباكي ، ما صدقت عايز تخلص مني عشان تروح للبنت اللي بتحبها صح ؟ وأنا هتسيبني لوحدي مهانش عليك تكسر قلبي ، قلبي اللي بيحبك من يوم ما وعي علي الدنيا ، وانت مش شايفني غير اختك صح وكملت بعصبية وراحت تضرب فيه: عايز تسيبني أروح لواحد غيرك ، أحلامي اللي قلتلك عليها نفسي أعيشها معاك انت ، دا أنا قلتلك مش عايزة ابني من حد غيرك، عايزني أعيش حياتي مع غيرك ، عايز غيرك يكون أبويا وأخويا وصحبي وحبيبي ، رد عليا يا وليد عايز دا يحصل وبعصبية بتزيد: رد عليا لو عايز دا يحصل قولي ومش هتشوف وشي تاني أبدا لاني لو مش هكون معاك مش هكون مع غيرك ! 
وليد غمض عيونه ودموعه نزلت علي انهيارها دا وعلي اعترافها بحبه  
وليد : نسمة أنا 



نسمة: أنت متتكلمش خالص ، انت مش قد المواجهه اصلا ، أي حاجة بتحصل بتهرب علطول وتسيبني لوحدي ، أنا مش هاجي علي نفسي أكتر من كدا وهروح بيت أبويا واقول لهم الحقيقة ان ابن عمي الشهم كان بيداري عليا ولما المشكلة اتحلت عايز يسيبني مفكرش في وجع قلبي ، قلبي اللي مش بيفرح غير معاه هو ، بس تعرف أنا مش هقدر ألومك أنا حبيتك غصب عني من يوم ما وعيت علي الدنيا وأنا بحبك ،كنت بعاند نفسي وأقول دا أخويا مش أكتر ، أنت حبيت واحدة تانية دا مش ذنبك ، ربنا يهنيك في حياتك واتمنالك السعادة مع اللي قلبك اختارها ، بعد اذنك  
  
وليد بدموع وحب : أنتي اللي اختارها قلبي 
نسمة وقفت مكانها بصدمة وقلبها وجعها لما شافت دموعه وهو كمل: 
لما كان عندي7 سنين جابولي بنت صغيرة وشها صغير أوي وعيونها مقفولة وشعرها اسود شبه الليل وخدودها حمراء ، قالولي دي هتكون بنت عمك الصغيرة ، ساعتها عمو طلب مني أسميها ، عادة الاطفال الصغيرين بيتولدوا يعيطوا ويصرخوا دي لقيتها هادية ملامحها بريئة وعيونها فتحت واتسحرت بلونهم ، قلتلهم هسميها نسمة 
عمو ضحك وقالي خلاص نسميها نسمة ، دي بقا أختك الصغيرة عايزك تاخد بالك منها وتحافظ عليها ، 
رديت عليه : متخافش يا عمو دي هتكون بنتي وهحافظ عليها من الهوا اللي حواليها ، البنت دي بدأت تكبر قدام عيوني وحبي ليها كبر معاها ، عشت معاها طفولتها واول مرة اتكلمت قالتلي أنا بابا ، لما مشيت أنا اول واحد سندت عليه ، كنت معاها خطوة بخطوة ، لما كبرت بقيت بخاف عليها من عيون الناس ، وضحك بوجع وهي بقولي انت أخويا وصحبي متخيلة في وجع أكبر من كدا بنوتك وحبيبتك مش شيفاك غير اخ ، قررت أدفن حبك جوا قلبي وافضل الاخ اللي بتتمنيه ،
لما عمي قالي جالك عريس الدنيا لفت بيا ، هيبعدوها عني ومش هشوف ضحكتها ، أنا الاحق بدموعها وحضنها مش حد تاني ، كان نفسي أقولك اني اتجوزتك من حبي فيكي مش شفقة ولا بيداري عليكي ، بس خفت لتفهميني غلط ،استمريت بدور الاخ ، عشت معاكي أيام كفيلة تخليني أعيش باقي عمري في ذكرياتها ، لما عرفت الحقيقة رجعت عشان اصارحك بحبي وقلت خلاص مش هتفهميني غلط ،لقيتك بتقولي نفسي اعيش حياتي مع اللي بحبه وبيحبني ، قلبي انقسم نصين من الوجع ، قررت أنسحب من حياتك واعيش الباقي من عمري مع طيفك ، عرفتي انتي بالنسبالي ايه ؟! 
نسمة : ليه مقلتليش ، كل دا شايله في قلبك 
وليد: نفس السبب اللي خلاكي مخبية عني ، أني اخسرك ، أنا بحبك انتي عمري ما فكرت ولا تخيلت واحدة غيرك في حياتي ، البنت اللي قلتلك عليها دي كان قصدي انتي ، كان نفسي تحبيني نص الحب اللي بحبهولك 
نسمة بدموع: أنا بحبك أكتر من نفسي



ورمت نفسها في حضنه وعيطت أكتر 
وليد: وأنا بعشقك والله ،انتي طول عمرك دعوتي في الصلاة . 
نسمة: لما مشيت مقدرتش أسيب البيت وامشي ، أمشي ازاي وانا روحي في البيت دا ، قررت أعاقب نفسي علي حبي ليك وفضلت هنا وبقيت بنام في الضلمة بس اللي كان بيطمني أني كنت بنام علي سريرك وبحس بطيفك في المكان . 
وليد: يااااه يا حب عمري كله ، كان نفسي أسمع منك بس كلمة حب . 
نسمة: من هنا وجاي مفيش غير حبي ليك 
وليد: بابا وليد هيعوضك عن كل حاجة وهيحقق لك كل أحلامك يا نور عيوني أنتي 
نسمة: مش عايزة غير حبي ليك ، آسفة لو كان خاني التعبير وزعلتك مني 
وليد: أنا اللي آسف اني بعدت بالطريقة دي وسيبتك لوحدك وباس جبينها وشالها : ممكن تنامي في حضني النهاردة وأخدها اوضته واخدها في حضنه وناموا بسعادة . 
صحت الصبح علي رسالة منه : صباخ الخير علي أجمل نسمة في حياتي كلها ، استعدي للمفاجأة . 



آخر اليوم جه واخدها وغمض عيونها وركبها عربية وبعد وقت اتفاجئت انها في اسكندرية ، اخدها فندق وطلب منها تلبس الحاجات الموجودة فوق وهو هيستناها ترن عليه 
دخلت الجناح واتفاجئت بفستان ابيض شكله جميل أوي عيونها دمعت بفرحة وحب ، لبست وجهرت ورنت عليه وطلع أخدها ونزلت معاه راحوا علي البحر لقت مكان هادئ متظبط كله شموع وجو رومانسي 
واتفاجئت بوليد بيركع علي ركبته: تقبلي تكوني نسمتي وحبيبتي وكل حاجة في دنيتي لاخر الاخر 
نسمة: موافقة. 
شالها ولف بيها وصوته علي 
وليد: بحبك يا أغلي ما في حياتي 
وَ بَيْنَمَا كُنْتَ تَبْحَثُ عَمْنْ فِى قَلْبِى كَانَ بَيْنَ يَدَيّكَ♥️🌍 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة 

   ( اترك تعليق ليصلك كل جديد قراءه ممتعه للجميع )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -