رواية صعيدية امتلكتني الفصل الثامن 8 بقلم اسماء صالح

أخر الاخبار

رواية صعيدية امتلكتني الفصل الثامن 8 بقلم اسماء صالح

 

رواية صعيدية امتلكتني الفصل الثامن 8

رواية صعيدية امتلكتني الفصل الثامن 8 


والدة حازم: مساء الخير يا جماعة
صوت من وراها بميا.عة: حازم حبيبي
مريم بصدمة وبصت لحازم بغضب: حبيبي؟؟!..
حازم بإحراج: احم اااه والدتي وبنت خالتي يا جماعه
سعيدة نزلت بترحاب : أهلا وسهلا بيكي يا ام حازم نورتي البيت
والدة حازم (وفاء): البيت منور بيكي يا سعيدة

جمال وهو نازل من ع السلم للغفر : طيب اطلعوا انتوا 
وخلي بالكم.
الغفر : حاضر يا عمدة.
جمال لوفاء : نورتي يا مرات اخوي 
وفاء : البيت منور باصحابه يا عمدة .. وبصت لاكرم بتفرد ضراعها: اكرم حبيبي عامل ايه
اكرم بيحضنها : الحمدلله يا ماما اتفضلوا .
حازم وهو نازل ووراه سمية ومريم : حمدالله ع السلامه
 يا ست الكل.
وفاء بابتسامة : الله يسلمك يا حازم.

البنت رمت شنطتها ع الأرض وجريت ع حازم وحضنته* قدام نظرات الكل باستغراب وقالت بد"لع : وحشتني يا حزومة..!!!
حازم بكسوف : احم اااه وانتي اكتر يا غادة 
نزل أيدها من ع رقبته وبعدها شوية عنه..قدام صدمة الكل من طريقتها وطريقة لبسها" كله عا*ري ..
بص حازم لمريم اللي كانت شا"يطة نا"ر من الغيرة وده
 بسط حازم من غيرتها. وفكر يلعب شوية علشان يشوف غيرتها .




سمية بصوت واطي*: مريم مريم مريم انتي كويسة 
مريم بتجز بأسنانه وعنيها ع حازم وغادة : كويسة اوي بس شوية وهجيب البت دي من شعرها.
ضحكة سمية بهدوء ع طريقه مريم وبص عليها اكرم بابتسامة وشافت ابتسامته فكرة للحظة كان بيتخانق معاها اختفت ابتسامتها لما افتكرت زعيقه .

سعيدة بلوي بوزها بهمس في ودن جمال : شايف قلة* الادـ.ب
جمال بقوة : ملناش دعوه يا سعيدة .. وعلي صوته : طيب تعالوا اتفضلوا استريحوا هنا

جلسوا كلهم بالصالون ونظرات غادة لمريم من تحت لفوق .
قعدت مريم قدام حازم ومامته وغادة وعنيها عليهم...

غادة بتحط أيدها ع كتف حازم : برضو اختفيت
 كل ده يا حازم وجيت هنا في حد يعيش هنا في الأماكن دي .
مريم بقر*ف : ومالها الإمكان دي يا سنيورة 
وفاء لغادة : غادة عيب دي بلد ابني وجوزي برضو
غادة بميا*صة: سوري يا طنط اصل الجو حر اوي هنا 

مريم بصوت عالي بضيق : حر ايه اكتر من كده ما انتي لابسه* قا*لعة اهو 
ضحك اكرم بصوته العالي وحط ايده ع بوقه : ههههه اسف .
حازم بص لمريم بضحكة خفيفة 
غادة بصت لمريم بقر*ف وتجاهلتها : اووف خالتوا أنا عايزة انام تعبت اوي من السفر لهنا 
سعيدة : تعالي يا حبيبتي في اوضة سمية 

سمية بسرعة: ايه لأ ااا اقصد اوضتي مش هتحبيها صغيرة عليكي 
قامت واتكلمت بغرور : اممم طيب اوضة مريم
حازم قام واتكلم ببرود: مش هينفع مريم مراتي يا غادة وانا وهي في اوضة .
غادة بغرور وتشاور بيدها: اااه نسيت انكم متجوزين
وكملت وهي طالعه ع السلم: إتس اوك هطلع وأشوف اي اوضة تعجبني وبكرة بقي تنضفوها** .
سمية بعصبية وكانت هتتلا"فاها من شعرها : هروح اموـ.تها يعني ولا ايه ؟؟؟!
امسكتها سعيدة : بس اسكتي هي كام يوم وتغو*ر من هنا .
طلعوا كلهم لاوضهم ..وقعدت وفاء في اوضة ..وغادة بأوضة ..




دخل حازم خلف مريم كانت قاعدة ع السرير تفكر بغضب.
قرب حازم منها من ضهر"ها وهمس : حبيبتي بتغير!!!!.…. 
انتفضت مريم من قربه : هااا اغير ايه دي واحدة مش متربية أصلا....
 ايه اللي لابساه* ده ولا كلامها مستفز زيها 
ومشيت بالاوضة تقلد صوتها وترفع يدها زيها : إتس اوك هطلع اشوف اي اوضة تعجبني .
وقفت واتكلمت بصوت عالي وعصبية : مستفززززة 
وقف حازم وقرب منها ووضع بو*سة ع خدها وسابها ودخل الحمام.
هدئت مريم بخجل وحطت أيدها ع خدها بكسوف .
خرج حازم من الحمام وجد مريم نامت من الجهة الأخري ونام بقربها..

بعد ساعة...
صوت صررراا"اخ وخبط ع اوضة حازم : اعااااا الحقوني ؟!
قام حازم بخضة ومريم من ع السرير وفتحوا الباب 

دخلت ليهم غادة لابسة* قميـ.ص نوم مثـ.ير وحضنت حازم بخوف : الحقني يا حازم فااار كبير اوي في الاوضة.
حازم بضيق : ااه غادة مينفعش كده ابعدي شوية والبسي* حاجه
غادة بدلع : حازم بقولك فاااار البس* ايه؟؟؟؟؟! 
مريم لنفسها بعصبية: لااا كده كتير وزودتيها .
قربت مريم منها ومسكت أيدها وطلعت بيها ع بره .
غادة ببرود : استني يا انتي هتروحي بيا فين 
حازم باستغراب : رايحة فين يا مريم 
غادة بقر*ف : انتي مش بتسمعي ولا ايه رايحة بيا فين 
مريم وهي ماسكة أيدها بقوة ورايحة بيها ع بره : هنروح نشوف الفار يا حلوة.
غادة بخوف : ايه و..

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة 

   ( اترك تعليق ليصلك كل جديد قراءه ممتعه للجميع )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -