رواية المنضبطة والمهمل الفصل الثامن 8 الاخير بقلم اسراء ابراهيم

أخر الاخبار

رواية المنضبطة والمهمل الفصل الثامن 8 الاخير بقلم اسراء ابراهيم

رواية المنضبطة والمهمل الفصل الثامن 8 الاخير

 رواية المنضبطة والمهمل الفصل الثامن 8 الاخير 

 واول مابيفتح باب الشقه 
ادهم: فريده فريده انتي كويسه 
وكانت فريده مغمي عليها وكان جمبها حقنه الانسولين فاضيه ادهم شالها ونزل بيها جري علي العربيه 
بعد شويه 
في المستشفي 
ادهم كان قاعد قدام الاوضه اللي دخلوا فيها فريده 
ادهم: يارب قومها بالسلامه يارب 
الدكتور خرج
ادهم: ايه يا دكتور طمني 
الدكتور: الحمدلله قامت بالسلامه والحمدلله هي جات هنا في الوقت الصح 



ادهم: بس ده حصلها من ايه 
الدكتور: انت متعرفش انها عندها السكر وكانت عايزه حقنه الانسولين وانت جبتها في الوقت الصح والحمدلله عطنها ليه في الوقت المضبوط لان لو كنت اتاخرت شويه كمان كان زمنها ماتت 
ادهم: شكرا يا دكتور طب ينفع ادخلها دلوقتي 
الدكتور: اه طبعا بس هي لسه فاقده الوعي
ادهم دخل وهو بيفتكر حوار دار بينه هو وفريده 
فلاش باك 
ادهم كان قاعد بيسمع التلفزيون وكان الصوت عالي 
وفريده كانت بتضبط ورق مهم للشغل 
فريده: ادهم وطي الصوت ده شويه الصوت عالي اوي 
ادهم: والله اظن اني في بيني اعمل اي حاجه انا عايزها 
فريده: والله هو مش بيتك لوحدك في بني ادمه عايشه معاك والمفروض تحترمها 
ادهم: والبني ادمه دي انا بكرها واكيد مش هحترم حد انا بكرهه صح 
فريده وقامت وقفت بانفعال: كفايه كفايه بقي ممكن افهم انت مضايق ليه مني مضايق علشان مكانتي اللي انا فيها 
ادهم: اه وانتي متستحقيش اللي انتي فيه ده من حب من اهلك وكله بيحترمك انتي متستحقيش ده يا فريده 
فريده: ياخي كفايه بقي بطل حقدك عليا ده بطل حاول تكون متسامح مع نفسك مش باصصلي في اللي انا فيه انت لو مركز مع نفسك كان زمانك في حته تانيه خالص وانت متعرفش ربنا اخد مني ايه مقابل اني ابقي دكتوره جامعيه اسكت بقي متتكلمش علي حاجه مش عارفها 
ومشيت وسابته 
باك#



ادهم بدموع: انا اسف يا فريده انا وقتها مفهمتش قصدك بس دلوقتي فهمت يلا يا فريده قومي 
فريده: خلاص ياعم بطل دراما 
ادهم: انتي فوقتي الحمدلله يارب الحمدلله 
فريده: ههو ايه اللي حصل 
ادهم: روحت بيت ابويا علشان الغداء ملقتكيش ساعه اتنين وقلقت جيت اشوفك لقيتك مغمي عليكي وجمبك حقنه مش عارف بتاعت ايه واخدتك علي المستشفي 
فريده: شكرا بجد انت انقذت حياتي 
ادهم بجمود بان علي وشه: ههو انتي عندك السكر من امتي ومقولتيليش ليه 
فريده: انا مولوده وعندي السكر وعايزني اقولك ليه ها 
ادهم ليه هيتكلم قاطعه رنه تلفونه وكانت رنا 
رنا: ايوه يا ادهم هي فريده كويسه 
ادهم: الحمدلله بقت كويسه 
رنا: بقت هي فريده مالها يا ادهم 
ادهم: فريده طلع عندها السكر وحقنه الانسلوين بتاعتها خلصت فرجعت لقتها مغمي عليها وحاليا احنا في المستشفي 
رنا: مستشفي ايه انا هاجي 
ادهم؛: ملهاش لزمه يا رنا ابقي تعالي بكره البيت دلوقتي الوقت اتاخر 
رنا: بس...  
ادهم: مبسش انا مش حمل مناهده يا رنا اللي اقوله يتسمع 
رنا: حاضر سلملي عليها يلا باي 
ادهم: يوصل باي 
تاني يوم 
فريده صحيت الصبح علي صوت في المطبخ 
في المطبخ 
ادهم كان بيجهز فطار 
فريده: يلهوووي انت بتعمل ايه في المطبخ 
ادهم: بجهز فطار 
فريده: انت عارف علشان تجهز الفطار عملت ايع يا ادهم 
ادهم: ايه 



فريده: ايه كل المواعين دي 
ادهم: وانتي مالك هو انتي اللي بتغسليهم ولا الغساله 
فريده: الغساله بايظه يا ادهم يبفي انت اللي هتغسلهم مليش دعوه 
ادهم: ماشي يا ستي متعصبيش نفسك 
فريده: ماشي انا هروح اجهز 
ادهم: ليه 
فريده: هيكون ليه يعني هروح الجامعه 
ادهم: نعم بقي انا مجهزلك فطار وعاملك بروجرام هايل لليوم وقال ايه هتروحي الجامعه 
فريده: يعني 
ادهم: يعني هتغيبي النهارده 
فريده: انت بتهزر صح انا انا الدكتوره فريده اغيب دي عمرها ما حصلت
ادهم: شفتي اهو معايا بتجربي كل جديد 
فريده: مستحيل ده يحصل 
ادهم: فريده ممكن تسمعي كلامي مره
فريده: انت عارف انا عايزه اجرب شعور الغياب ده في يوم ماشي ايه بقي البروجرام الهايل اللي مجهزه ليا 
ادهم: اول حاجه هنفطر وانا هروح الجانعه علشان انا طبعا عليا امتحان النهارده بتاع اخر السنه وانتي رنا هتجيلك وهتنزلوا بقي تروحوا اي حته عايزنها وندي كمان هتيجي علي فكره 
فريده: انا ملفتش نظري غير حاجه واحده بس انت بجد هتروح الجامعه علشان الامتحان 
ادهم: اها ولسه المفاجاه جايه فاكره في اليوم اللي قعدتي تشرحي لي اللي فاتني انا قعدت امبارح وذاكرته ومستعد للامتحان بنسبه ميه في الميه 
فريده: لا اذا كان بشرحي اقل من مليون في الميه مش هقبل 
ادهم: بجد يخربيت التواضع 
فريده: ايوه انا اصلا التواضع صفه من صفاتي 
ادهم: نرجسيه يلهوي ما علينا موافقه 
فريده: ماشي ياعم 
ادهم: اه ونسيت حاجه لما ارجع من الكليه هنروح السينما مع بعض 



فريده: متاكد 
ادهم: متقلقيش فيلم رعب انا فهمت امثالك بيحبوا ايه 
فريده: امثالي 
ادهم: مش قصدي اقصد يعني اشكالك 
فريده: اشكالي 
ادهم: اعتبري نفسك مسمعتيش حاجه 
فريده: هعديها المرادي  
بعد شويه فريده جهزت ونزلت مع رنا وندي وادهم راح الجامعه 
فريده: ها يا اخرت صبري منك ليها هنروح فين 
ندي: الكوافير 
فريده: علي جثتي 
رنا وندي بصوت واحد: امال 
بعد شويه
الكوافيره (ليلي): عايزه المونكير يا فندم لونو ايه 
فريده: اللي تشوفيه 
ليلي: يعني مفيش لون معين عايزاه 
فريده: ممكن اسود 
نظي: لا لا متسمعيش كلامها خالص اعملي احمر 
فريده: احمر ده عدوي اللدود 
بعد شويه 
كانوا خلصوا وكمان عملوا شوبينج وجابو لفريده فساتين 
ندي: اما شويه فساتين يا فريده 
فريده: اسكتي خالص كله الا الكعب اللي جبتهولي ده 
بعد مرور اسبوعين كان ادهم عنده امتحانات وفريده بتساعده في المذاكره وكان اخر يوم امتحانات 
فريده: ها ها عملت 
ادهم: عملتكل خير 
فريده: يخربيتك يا ادهم انت عارف احنا تعبنا قد ايه 
ادهم: ايه ايه اسكتي بقي الامتحان كان سهل جدا 
فريده: اما نشوف النتيجه يا حلو انت 
ادهم: هتنبهري 
بعد مرور شهرين ادهم كان نجح وبتقدير امتياز كمان 
تحديدا في حفله تخرج ادهم 
محمد: ادهم انا بطلب منك ايد اختك 
ادهم: بس انا مش موافق 
محمد: نعم 



ادهم: يابني المفروض اول ما تسمع كده تجري تنفد بجلدك البت دي خطر متاكد عايزها 
محمد: لاول مره في حياتي ابقي متاكد كده 
ادهم: خلاص مبروك عليك يلا هحددلك معاد مع الحاج 
العميد في الميكرفون: ادهم حسن البنهاوي 
ادهم راح وسلم عليهم واخد شهادته واستاذن انه يقول كلمه في الميكرفون: اول حاجه بحب اشكر الدكتوره فريده علي مجهودها معايا وحابب اعلن حاجه كنت مخبيها طول الفتره اللي فاتت دي من كسوفي بس طلعت غبي لانها مش حاجه تكسف خالص الدكتوره فريده تكون مراتي بس مكنتش بحبها وعلطول كنت بحقد عليها من نجاحها وعلطول شايفها واحده متكبره بس طلعت غبي جدا واتمني انك تسامحيني يا فريده ونزل وكانت كل الانظار عليها وطلع خاتم من جيبه ونزل علي ركبته 
ادهم: احنا ممكن نعيد كل حاجه من الاول فريده انا بحبك تقبلي تتجوزيني 
فريده: انت اتجننت ما احنا متجوزين يابني 
ادهم:مش مهم هنعيد كل حاجه من الاول تاني 
تمت
 تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة 

   ( اترك تعليق ليصلك كل جديد قراءه ممتعه للجميع )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -