رواية الطفلة والصعيدي الفصل التاسع 9 بقلم ملك وائل عسكرية

أخر الاخبار

رواية الطفلة والصعيدي الفصل التاسع 9 بقلم ملك وائل عسكرية

رواية الطفلة والصعيدي الفصل التاسع 9

 رواية الطفلة والصعيدي الفصل التاسع 9 


زين ودموعة نازلة منه كـ شلال وبص : بقلك اسف ردي عليا قوليلي انك قبلتي اعتذاري 
بس لأ ويكمل كلامة بكل ندم و صوت عالي لا بس ازاي هـ تقبلي اعتذاري بعد كل دا 

زين يمكن اي حد يشوفه في الحالة دي يقول عليه مجنون 

روح : زين 

زين بيمسح دمومعه بسرعة : نعم 

روح : ممكن بس اعرف حنين اهلها فين المفروض اهلها يجيوا على الاقل لما تقوم تفرح بيهم 

زين : هو ازاي إنتِ كدا انتِ مهتمى بيها كإنك تعرفيها من زمان 

روح : عادي 

_______عند__________رعد

رعد : بت يا شذى هات كوباية شاي 

شذى حاضر 

وفجأة فون رعد رن 

شذى : بابا دا زين بيرن 



رعد : خير رنيت في الوقت دا ليه 

زين : حنين للأسف عمل

رعد: الزفتـ*ـة مالها عملت ايه وانا اجي اعيدلك ربايتها

زين كان مصدوم من كلام رعد وانوا ازاي بالقسوة دي كلها

زين : عملت حادثة 

رعد : طيب عملت حادثة ايه المطلوب 

شذى سمعت المكالمة وبدأت تبكي بشدة : حنين مالها

رعد بغضب : عملت حادثة ما بتسمعيش وانت عاوز ايه 

زين كان مصدوم بطريقة وازاي دي يكون اب 

زين : ممكن تيجولها 

رعد : لا والله انا مش همشي في نصاص اليالي انا وبعدين دي مراتك انا مليش دعوة

شذى بصراخ : حرام عليك مش كل مرة هتعمل معاها كدا  
ليه محسسنا ان احنا مش بناتك بس انا هروح لحنين 

وشدت الفون من ايد باباها : زين انا عاوزة اجي لحنين بلاه عليكي تعالى خدني 

وفجأة راح رعد ماسكها وجاب الخرزانة ونزل عليها صرب بكل ما فيه من قوة شذى كانت بتصرخ من الوجع 

كل ده والفون كان لسه شغال بس راعد مسكه وفصله 

هبة مامت حنين بخوف ودموعها على عنيها : حنين مالها 



شذى جسمها كله ورم من شدة الضرب حاولت تقوم تروح تتخبى ورى مامتها لـكن رعد مسكها قومها وكمل ضرب بإيدة على وشها  

شذى جسمها مش قوي مش تقدر تتحمل كل الضرب ده من كترة الضرب بقها جاب د"م كتير وكان علامات الضرب واضحة جداً 

هبة راحت وقفت قدام رعد بكل قوة اخدت حنين من ايده وراحت زقاه وحضنت شذى : حسبنا الله ونعم الوكيل فيك 

شذى كانت بتترعش من الخوف كانت في حالة لا يرسى لها 

هبة والدموع بتلمع في عنيها: اهدي يا حبيبتي اهدي صدقيني هـ يتحاسب في يوم 

رعد قام بكل شر ماسك الخرزانة ورايح يضربهم الاتنين لـكن الباب كان مفتوح وزين دخل بكل شر مسك الخرزانة حدفها وضرب رعد بونية في وشه ونزل في ضرب لخد ما رعد وقع في الارض مابقاش قادر يقوم 

زين بص على شذى صعبت عليه جدا 

زين : صدقيني والله لأجيبلكم حقكم منه زين كان بيخازل يواسي شذى بإي طريقة لـكنها من حار ما كانت بترتجف اغم عليها 

زين شالها بسرعة وركبها العربية وهبة ركبت معاهم بسرعة وراحوا المستشفى 

زين دخل والممرضة اخدت شذى وبعد نص ساعة الدمتور خرج

الدكتور : انسة شذى في غيبوبة مؤقتة اسر صدمة وخوف  
وجسمها كله مليان علامات ضرب لازم نبلغ الشرطة 

زين : لأ انا الـ هبلغ بنفسي يا دكتور مش انت 

هبة كانت عماله تعيط على حال بناتها الاتنين يمكن ما تكونش امهم الحقيقية بس هي فعلاً اعتبرتهم بناتها بكل صدق وحب 

هبة : ممكن اطمن على حنين وبعد كدا اجي تاني لشذى 

زين وهبة راحوا على اوضة حنين لقيت حنين على السرير وصحية وروح جنبها 

هبة اتصدمت لإنها عارفة حنين وعارفة روح بس اتصدمت لما شافتهم الاتنين سوى : رووح 

روح : اي دا ازاي عرفتي اسمي يا طنط 

هبة : هتعرفي بعدين يا جميلة 

هبة راحت حضنت حنين : الف سلامة يا قلب ماما 



حنين والدنوع بتلمع في عنيها: الله يسلمك يا حبيبتي اومال شذى فين 

هبة : شذى هنا بس 

حنين : بس ايه 

هبة : في غيبوبة مؤقتة بسبب الـ منوا لله 

حنين كانت خايفة على اختها وبتعيط وقامت تمشي لـكن رجليها مكسورة 

روح : حنين اهدي رجلك 

حنين : طيب اسنديني وديني ليها 

روح : حاضر 

حنين وهيا ماشية وروح سنداها خبطت في زين ومسكته وقالتله انت كمان هـطلقني و ... 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة 

   ( اترك تعليق ليصلك كل جديد قراءه ممتعه للجميع )

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -