رواية صعيدي احتل قلبي الفصل الرابع عشر 14 بقلم حبيبه محمود العارف

أخر الاخبار

رواية صعيدي احتل قلبي الفصل الرابع عشر 14 بقلم حبيبه محمود العارف

رواية صعيدي احتل قلبي الفصل الرابع عشر 14

 رواية صعيدي احتل قلبي الفصل الرابع عشر 14 


حمزة وهو يشد إليه سلمي 
حمزة : هو ينفع برضو الفرح يكمل من غير العروسة الحقيقة
سلمي بصدمة وفرحة : ايه ا انت بتكلم عني يا حمزة 
حمزة بابتسامة : ايوة يا قلب حمزة 
سمر بغضب: ايه الهبل دا انتي مجنونة دا فرحي انا ولا نسيت يا حمزة 
حمزة : تؤتؤ دا فرحي انا وسلمي حببتي وامشي ومش عايز اشوف وشك تاني 
سمر بغضب وصوت عالي : مش دي الي راحت خانتك وحامل بتفضلها عن 
ولم تكمل كلامها



حتي نزلت صفعة قوية علي وجهها من حمزة 
حمزة : اخرسيي قطع لسان الي يقول علي مراتي نص كلمه سلمي اشرف من الشرف
وكان المعازيم ينظر لهم في حاله ذهول ولم يدركوا شئ
حمزة وهو يتحدث بلميكرفون : طبعا انتو مش فاهمين حاجة انا هفهمكم باختصار وحكالهم عن اعراض الحمل الي كانت بتظهر علي سلمي +
فلاش باك 
حمزة نزل للاسفل واتجه للخارج علي الفور وفي أثناء خروجه من المنزل كانت تقف في الخارج صفاء 
صفاء : حمزة بيه 
حمزة : أيوة يا صفاء
صفاء بتوتر : بصراحة كدا يا عمدة في حاجة مهمة سمعتها ولازم تعرفها 
حمزة : خير يا صفاء في ايه
صفاء : امبارح كنت واقفه بنضف الطرقه قدام اوضة ام سمر 
حمزة : ايوة وبعدين 
حمزة : فا سمعتهم وهما بيقلو 
حمزة : ايه 



امل : انا خايفه يا بت يا سمر لا حمزة يعرف اني متفقين مع الدكتورة تقول اني سلمي حامل 
سمر : متخفيش هو هيعرف منين يعني 
امل : ما بعد كام شهر اكيد هيعرف 
سمر : سيبك لسه بدري المهم متكلميش في الموضوع دا كتير لا حد يسمعنا
صفاء : بس هو دا الي سمعته 
بااك
حمزة : هي دي كل الحكاية وبنسبه أنها بتقول أنه فرحها انا حبيت اقلها كدا بس عشان تعرف تيجي علي سكه مراتي تاني هي وامها 
وترك المايك وبداء التصفيق 
وبدأو يرقصو سلو 
سلمي : انا بحبك اوي اوي يا حمزة عرفت بقا اني كنت مظلومة 
حمزة : عرفت يا عيون حمزة وبعتزرلك واديكي شفتي عملت معاها ايه وعايزك تسامحيني 
سلمي : حاضر بس هتمد ايدك عليا تاني
حمزة : تقطع قبل ما أمدها سمحتيني 
سلمي : بعد الشر سامحتك يا حبيبي
حمزة نظر لعيونها بحب
بعدها بدقائق أثناء اندماجهم بلرقص
حمزة : بحبك 



سلمي ابتسمت 
حتي انتهو من الرقص وانتي الفرح 
واتجهو للمنزل و اتجهو للاعلي 
حمزة : روحي غيري ف الحمام وانا هغير هنا
سلمي حركت رأسها ب ماشي وقامت بتغير ملابسها ولبست قميص قصير ابيض وعليه روب
وخرجت بكسوف وجلست على السرير بجانب حمزة 
حمزة : اوبااا ايه الجمال ده كلو 
سلمي اتكسفت اوي 
حمزة : يلهوي بعشق الطماطم دي 
سلمي : هههه بس يا بكاش 
حمزة وضع كفه علي جبينها ونظر لعيونها 
وتقابلت أنفاسهم 
حمزة بصوت يكاد أن يكون مسموع : بحبك 
ووضع قبله علي شفايفها واغمضت عيونها 
حتي استسلمت له وذهبوا لعالمهم الخاص و

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -