رواية تقي الزين الفصل الاول 1 بقلم فاطمة حسن

أخر الاخبار

رواية تقي الزين الفصل الاول 1 بقلم فاطمة حسن

في الصعيد كانت قاعده ع السرير بهدوء وهي بتبص قدامها وبتسمع كلام اللي قاعده جانبها فاطمه بحب عارفة كل حاجه جت بسرعه

رواية زين وتقي كامله 

 
في الصعيد كانت قاعده ع السرير بهدوء وهي بتبص قدامها وبتسمع كلام اللي قاعده جانبها فاطمه بحب عارفة كل حاجه جت بسرعه 
في الصعيد 
كانت قاعده ع السرير بهدوء وهي بتبص قدامها وبتسمع كلام اللي قاعده جانبها
فاطمه بحب . عارفه كل حاجه جت بسرعه معلش بس اطمني زين طيب وكويس وعمك موجود معكي وأنا كمان كلنا معكي . اعتبرني زي مامتك الله يرحمها وممكن تقوليلي ي ماما 
تحت 
محمود .اطلع لمراتك ي ولدي وخلي بالك منها وبراحه عليها
زين بهدوء.حاضر ي بوي
محمود .ربنا يحفظك يولدي
زين طلع ع فوق بهدوء ولما قرب بفتح الباب 
جوا في الأوضه 

رواية زين و تقي



تقي بغضب . متقوليش كده تاني 
فاطمه.قولت اي بس ي حبيبتى 
تقي بغضب وهي بتفتكر كل أيامها مع مرات ابوها وازاي كنت بتعمل طيبه قدام ابوها وكانت بتقول انها بتعاملها كويس وأنها ازاي بتفضل تتحيل عليها علشان تقولها ي ماما وهي اللي مش راضيه .انتي مش ماما ومستحيل تكوني زيها محدتش زي ماما انتي فاهمه أنا بكرهكم كلكم.كلكم كدابين
في الوقت دا دخل زين بغضب ورفع أيده علشان يضربها لكن أيده فضلت في الهوا لما فاطمه قالت 
فاطمه بغضب .زين .هتعمل ايه.نزل ايدك .وتعال ورايا 
فاطمه خرجت وزين وراها
ودخلت اوضتها .كنت هتعمل ايه.هتضرب مراتك لا وكمان في أول يوم جوازكم أنا ربتك ع كده 
زين بغضب .انتي مكنتيش سامعها 
فاطمه بحب .معلش ي ولدي انت عارف ابوها كان بيعمل فيها أي هو والعقربه مراته.معلش ي ولدي استحملها وهي بكره تفهم 
زين بصلها بضيق 



فاطمه بحب وهي بتحط أيدها ع كتفه .روح لمراتك يولدي ربنا يهديك عليها ويهديها عليك 
زين خرج بغضب ودخل أوضته لاقها لسه قاعده ع السرير
زين مسكها من أيدها بغضب .اسمعي الكلمتين دول .امي هي ست الدار وانتي هنا خدامه تحت رجليها اللي حصل دا لو حصل تاني بلغط حتي .هتشوفي حاجات عمرك ما شوفتها انتي فاهمه
كان بيقول كل دا هو بيضغط ع أيدها جامد 
تقي بوجع . فاهمه
زين زقها نحيت بابا الحمام . غوري غيري يلاا 
تقي اخدت هدومها ودخلت الحمام بسرعه وهي بتكتم دموعها
برا 



زين بص عليها بغضب وبدأ يقلع هدومه وهو مضايق 
جوا 
تقي بدأت تغير هدومها وهي بتعيط وهي بتقول انها خرجت من نار ابوها علشان تتدخل نار جوزها
تقي غيرت وغسلت وشها بوجع قلب وخرجت بخوف وتوتر 
زين كان قاعد مستنها لحد ما لاقها بتفتح الباب براحه
زين بص عليها بتقيم ميقدرش ينكر انها حلوه 
زين قرب منها وبدأ يرجع شعرها ورا
تقي بتوتر وهي بتحاول تبعد .ابعد . أنا مش عايزه
زين بهدوء عكس الشخص اللي كان من شوي . اهدي واطمني . متخافيش مني واهدي


تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -