رواية بنت الخدامة الفصل الاول 1 بقلم فريدة

أخر الاخبار

رواية بنت الخدامة الفصل الاول 1 بقلم فريدة

رواية بنت الخدامة الفصل الاول 1 بقلم فريدة

 رواية بنت الخدامة الفصل الاول 1 


هشام انا عايز اعرف بنت الخدمه هتبقا شكالها ايه 
ثريا دي مامت هشام 
ثريا هتبقا ايه يعني انسانه زينا
هشام انا بسأل على الشكل 
ثريا وحشه جدا بس هتجوزها امها وصتنى عليها قبل ماتموت وهي مالهش حد 
هشام بلاش الكلام ده يا ماما 
ثريا ده اخر كلام عندي 
محسن بابا هشام 



هشام ارجوك يا بابا دي حياتي مش هزار 
محسن مين قال أنه هزار 
ثريا يابنى أنت هتخود سواب دي يتمه
هشام لا والله 
ثريا ده اخر كلام عندي انا وباباك
هشام أنت كمان يا بابا موافق علي المهزله دى
محسن طبعا  وبعدين ده جواز على سنة الله ورسوله 
ثريا أنت هتروح علشان تشوف البنت بكره 
هشام والله ما انا ريح أي مكان 
ثريا مش مشكله هتجوزها من غير ما تشوفها عادى 
هشام ومش  حاضر أى حاجه شوفو هجوزها لمين 
ثريا مش مشكله 
عامله حسابي 



هشام يعني يا ماما يعني أنت عملتلى توكيل 
هجوزك بيه 
هشام امته الكلام ده  
ثريا اهو يا حبيبي لسه ماضى عليه النهارده 
هشام كده يا بابا تعمل كده فيه
محسن يا بنى انا عملت ايه بس  انا لو عارف انك هتوافق 
ماكنتش ماضضك على التوكيل 
هشام ماشي يا ماما انا هجوزها  بس بشرط 
الاول انى مش عايز اشوفها قبل الجواز ولا بعده 
التانى هى هتقعد فى  الشقه اللي فوق وانا هعيش معكم هنا 
التالت انها لا تتكلم معايا طول منا عايش 
الرابع إن اجوز أى وحده غيرها
ثريا أنت اهبل 
هشام ده شرطى كافية أنى هكتب كتابى عليها ده لوحد 
كافية اوى 



محسن ماشي موافقين 
ثريا أنت بتقول ايه يا محسن  كده هنظلم البنت 
محسن وحده وحده يا ثريا 
محسن خلاص بكره كتب الكتاب 
هشام مستعجلين على ايه 
محسن هي كده كده مافيش تجهزات يبقا نستنا ايه 
علشان البنت تجى هنا  بدل ما هي قعده لوحدها 
هشام ماشي 
ثريا ده كلام يا محسن 



محسن اعمل كأن لزم اوفق علي أى طلب 
لانى ما شوفتش البنت مش عارف هي شكلها ايه 
وخوصصا إن زينب الله يرحمها ماكنتش حلوه خالص 
محسن انتي تعرفي البنت يا ثريا 
ثريا لا انا كنت بروح ازور مامتها في المستشفى وعمرى ما شوفتها هناك 
محسن والله الولد معك حق
مشاهده 👈 الفصل الثاني 
تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة 

   (  اترك تعليق ليصلك كل جديد  قراءه ممتعه للجميع )
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -