رواية زينب الفصل الثاني 2 بقلم هي جنته

أخر الاخبار

رواية زينب الفصل الثاني 2 بقلم هي جنته

رواية زينب الفصل الثاني 2

 رواية زينب الفصل الثاني 2 


طلعت زينب من عند خالد وهي مش شايفه 

قدامها من الحسره كان نفسها تشتغل وتعالج 

امها وتعلم اخواتها بس الحمد لله علي كل حال 

عبدالله :زينب يابنتي تعالي اروحك وبعدين 

هتكلم مع خالد بيه ومتزعليش ولا تشيلي هم 

لو مفيش نصيب عنده هنشوف غيره تعالي يلا 

زينب:مش زعلانه ياعمي الحمد لله انا 

استخرت ربنا قبل مأجي هنا واكيد ربنا 

هييسرلي شغل في مكان افضل 

عبدالله :ان شاءالله يابنتي 

روحت زينب وقبل متوصل جابت شوية 

طلبات للبيت بأخر فلوس معاها عشان تعمل 

غدا لامها وخواتها وقبل متدخل من الباب 

غيرت وجه الحزن وبدلته بروح مرحه حلوه 




عشان امها متقلقش عليها 

زينب فتحت لقت امها قدامها حضنتها :السلام 

عليكم يابوحه وحشتيني ياحلي ام في الدنيا

صباح امها :حبيبتي يازوزو والله انتي اللي 

وحشتيني قاعده طول النهار من غير حد 

يناكف فيا ويزهقني 

زينب:انا بردو اللي بزهقك ماشي ياست ماما 

قوليلي بقي اخدتي الدوا ولا لسه كالعاده 

صباح :يوه ماهو دا الزهق بعينه بطلي كل 

شويه اختي الدوا اكلتي شربتي 

زينب وهي بتبوس ايديها هوانا ليا حد تاني 

اسأل عليه يابوحة قلبي 

صباح:منحرمش منك يازوزو ويسترك ويرزقك 

ويوقفلك ولاد الحلال ويحبب فيكي خلقه يابنت قلبي 

زينب :يارب يأمي 

هدخل اطبخ قبل مالوحوش يوصلو ويقولو 

جووووووووعااااانين يازوزو

صباح :هههههههههههه متتحرموش من بعض ابدا ياحبايبي

عند خالد ليان دخلت غرفتها وقعدت تبكي 

دخل عليها خالدوهو مصدوم من حالها 

خالد:مالك ياحبيبتي زعلانه مني ليه 




ليان:عشان انت زعلت زوزو وانا حبيتها 

خالد: ماهي اللي مرضيتش تيجي تعيش معاكي 
ليان :خالد اطلع برا مش هكلمك تاني الا لما تصالحها 

طلع خالد من عند ليان ومش عارف يعمل ايه 

تاني يوم الصبح راح عند غرفتها وخبط عليها مرضتش تفتح 

نزل وهو زعلان لاول مره ليان تبقي عنديه بالشكل دا 

فى الشغل 

عبدالله خبط ودخل 

عبدالله وهو زعلان :السلام عليكم ياخالد بيه

خالد:وعليكم السلام خير ياعم عبد الله مالك انت كمان 

عبدالله : مفيش حاجه يابيه 

خالد :يابيه لاول مره تقولي كدا دايما كنت 

بتقول يابني اكيد في حاجه جامده مزعلاك 

مني ولا يمكن زعلان انت كمان عشان خاطر زينب 

عبدالله : والله يابني دى بنت غلبانه وامها 

مريضه وهي في امانتي وعيزه تكسب شغلها 

بالحلال لانها بنت عفيفه ونفسها حلوه وعمرها 

متمد ايدها لحد لو حتي هتشتغل اي حاجه 

خالد :ياعمي منا عايزها تبقي مع ليان لاول مره 

بنتي تتعلق بحد ولا حتي تتكلم مع حد انا 

فعلا محتاجها عشان ليان طب قولي علي حل وانا هعمله 

عبدالله : مش عارف يابني والله 

خالد :طب ايه رأيك لو جات هي وامها 

اخواتها وعاشو معانا هل هي هترضي 

عبدالله : الله اعلم هقولها علي حلك يابني 

وهشوف ردها ايه 

عند زينب 




زينب:صباح الورد يابوحه عامله ايه ياست 

الكل ووطت علي ايدها باستها

صباح :صباح النور ياحبيبتي الحمد لله انا كويسه 

زينب خدي الدوا اللي قبل الاكل هروح اجهز 

الفطار وأجيلك نفطر سوا 

زينب جهزت الفطار واخدته لامها 

زينب يلا يابوحه عشان نفطر 

صباح بوهن وتعب :مليش نفس يازوزو 

سيبيني شويه روحي انتي شغلك وانا هبقي افطر 

زوزو:مش همشي غير لما تفطري يلا بلاش 

كسل ماما ماما انتي نمتي تاني 

وبتهزها مش راضيه تصحي قعد تبكي ماما 

متخضنيش عليكي ياماما بالله عليكي قومي 

نزلت لخالتها فتحيه جارتها وزوجة عمي 

عبدالله قعدت تخبط بقوه وبسرعه فتحت فتحيه 

فتحيه :مين مين ايه دا زينب في ايه

زينب:الحقيني ياخالتو ماما باين دخلت في 

غيبوبه تاني اتصلي علي الاسعاف 

فتحيه اتصلت علي الاسعاف وبعدها اتصلت 

علي عمي عبدالله اللي كان موجود في مكتب خالد 

في المكتب 

تليفون عمي عبدالله رن 

عبدالله :بعد اذنك ياخالد بيه هرد علي الحاجه 

اصلها مش بترن الا لما يكون في حاجه ضروريه 

خالد:طب رد بسرعه شوف في ايه 

عبدالله :وعليكم السلام ياحاجه ....... طب 




براحه عشان افهم ........ايه من امتي طب 

خلاص روحو انتو المستشفي وانا جاي وراكو 

يارب سلم سلم 

خالد :في ايه طمني 

عبدالله :ام زينب باين جاتلها غيبوبة السكر 

تاني والاسعاف واخداها ورايحه علي 

المستشفي بعد اذنك يابني 

خالد :يلا انا جاي معاك 




عبدالله: مش عايز اتعبك 

خالد:تعبك راحه ياحاج انت مش هتعرف 

تسوق وانت متوتر كدا يلا

عبدالله: يلا يابني يارب يكون خير 

وصلو المستشفي لقي زينب منهاره قدام 

العنايه 
عبدالله :امك عامله ايه دلوقتي يابنتي 

زينب بإنهيار مش عارفه ياعمو انا خايفه 

لتروح مني هي كمان يارب وعزتك وجلالك تشفيها ياكريم ياشافي يارب 

خالد واقف بعيد من هول المنظر خايف يروح 

عندها وافتكر لما كان واقف نفس وقفتها 

وانهيارها علي مراته وحبيبته الي ماتت من 

سنه ودموعه نزلت لوحدها ورجع خطوات 

للخلف ولف وشه عشان محدش ياخد باله من دموعه
وبعد لحظات خرج الدكتور والكل طلع يجري عليه 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -