رواية سأحبك بالتاكيد الفصل الثلاثون 30 الاخير بقلم بتول عبدالرحمن

أخر الاخبار

رواية سأحبك بالتاكيد الفصل الثلاثون 30 الاخير بقلم بتول عبدالرحمن

رواية سأحبك بالتاكيد الفصل الثلاثون 30 الاخير

 رواية سأحبك بالتاكيد الفصل الثلاثون 30 الاخير 


تاني يوم فاقت وقررت تروح لعمر الشركه وفعلا راحت وطلبت تدخله 

عمر : ايه اللي جابك ... مش انتي مش عايزاني ... والسبب مجهول 

ميرنا : أنا امبارح سمعتك وانت بتتكلم في الفون وبتقول لصاحبك ازاي يشقـ ـط اي واحده ... وفكرتك عملت كده معايا 

عمر : وايه اللي خلاكي تيجي دلوقتي 

ميرنا : هديت وفكرت ... مشاعر كتير أنا حسيتها معاك عمرها م تكون كدب ... حبك ليا مستحيل يكون كدب ... مستحيل حد يمثل درجة الحب دي 

عمر : ميرنا ... أنا مش عايزك تهدي بعيد عني لاء ... أنا عايز اكون أن الامان بتاعك ... ولو اتضايقتي مني تيجي تقوليلي ... أنا امبارح كنت بكلم صاحبي علشان اساعده يقرب من واحده مهمه في الدوله معاها معلومات حساسه ... بقوله يدخلها ازاي ... علشان هو شغال ظابط ... وطلب مساعدتي ... كنت بكلمه عادي ... انتي خط احمر ... انتي اكبر من اني اتكلم عليكي مع حد من صحابي 

ميرنا : وانت أعظم انتصاراتي في الحياه بجد ... أنا امبارح كنت محتاجه اهدي 

عمر : اوعديني يا ميرنا ... اوعديني اني اكون ليكي كل حاجه زي م انتي ليا كل حاجه 

ميرنا : اوعدك من كل قلبي بجد 




خرجت ميرنا من مكتب عمر وراحت لميرنا 

نيره : ايه ده جيتي يعني 

ميرنا : اه 

نيره : ايه التغيير ده 

ميرنا : أنا ظلمته بس ... كنت محتاجه اهدي شويه لأن الكلام دخل في دماغي وربع وقعد وحلف م يمشي 

نيره : طب دي حاجه كويسه جدا 

ميرنا : اه 

نيره : طب انتي مالك مش على بعضك ليه 

ميرنا : عايزاكي توعديني أن اي كلمه قولتهالك امبارح متتطلعش لحد خالص مهما كان ايه ... أنا كنت محتاجه افضفض لحد وكنتي انتي الحد ده 

نيره : انتي بتقولي ايه يا ميرنا ... سرك في بير متقلقيش ... ولا كانك قولتي حاجه اصلا 

حضنوا بعض وتاني يوم 

عمر : أنا جتلي فكره احسن من الفرح 

ميرنا : ايه هيا 

عمر : ايه رايك نسافر علطول 

ميرنا : طب م احنا هنسافر بعد الفرح 

عمر : احنا هنكتب كتابنا وخلاص على كده 

ميرنا : أنا معاك في أي حاجه 

عمر : علفكره أنا بهزر معاكي ... لازم اعملك فرح اكبر من اي فرح في مصر ... ولازم اشوفك بالفستان الابيض ... ولازم اشوف فرحتك اليوم ده 

ميرنا بصتله بحب : برضو موافقه على اي حاجه انت تقولها 

عمر : طيب مش احنا اتفقنا أن الفرح هيتعمل اخر الاسبوع الجاي 

ميرنا : اها 

عمر : ايه رايك نخليه بكره احنا كده كده مش مستنيين حاجه 

ميرنا : مكنون 




عمر : عارف عارف ... المهم ايه رايك 

ميرنا : واهلي واهلك وصحابك وصحابي 

عمر : مش مهم كل دول اللي عايز ييجي ييجي واللي مش عايز ميجيش 

ميرنا : ونسافر في نفس اليوم 

عمر : هو صعب ... بس عشانك اعمل المستحيل 

ميرنا : طب كده فل اوي 

عمر : ايه رايك ننزل نشوف فستان الفرح دلوقتي 

ميرنا : ماشي 

نزلوا يتمشوا وكانوا بيتفرجوا على كذا فستان والفستان اللي يعجبها ميعجبهوش والفستان اللي يعجبه ميعجبهاش 

ميرنا كانت بتتكلم وعمر كان مركز مع فستان خرافه وبيتخيل ميرنا فيه 

ميرنا : انت مبتردش عليا ليه 

كان هو سرحان في شكل الفستان وهيا بتبص هو بيبص على ايه واتسحرت هيا كمان بالفستان 

ميرنا : حلو اوي بجد 

عمر : حاسس أنه معمول ليكي انتي بس 

ميرنا : بس ده غالي اوي 

عمر : وحياة امي لو بمليون لاجبهولك 

سال عمر البنت اللي كانت واقفه في المحل عن الفستان 

البنت : هو مفيش منه غير المقاس ده ... مفيش منه تاني اصلا ولسه واصل انهارده الصبح ... بس هيكون حلو عليها جدا ... هيا جسمها حلو 

ميرنا : طب انا عايزه اقيسه 

دخلت قاسته ومرضيتش توريه لعمر 

عمر : كنت عايز اشوفك بيه دلوقتي 

ميرنا : تؤ تؤ ... بيقولوا فال وحش ... شوفني بيه بكره 

تاني يوم كان الفرح فعلا وكان اسعد يوم بالنسبه ليهم هما الاتنين 

وجه الليل وهيا بعد م خلصت اللوك النهائي في اكبر مركز تجميل بصت لنفسها في المرايا واتهوست من شكلها 

ميرنا : ايه ده ... مين دي ... أنا فين 

_: عجبك شكلك ؟ 

ميرنا : عجبني ايه ده بهرني ... أنا بهيره بهير انبهرت 

_: طب الحمد لله ... صحابك مستنيين يشوفوكي بره ... والعريس زمانه على وصول ... اخرجي ابهريهم 

نزلت ميرنا الدور اللي تحت 

نيره : الله الله ... لولا أنك وريتيني شكل الفستان امبارح مكنتش عرفتك 

ميرنا : شكلي حلو 

فيروز : حلو ايه ده انتي قمر بجد 

وصل عمر وكان مستني بره ولابس بدلته الحلوه اوي وخرجت ميرنا 

اول م شافها لسانه اتعقد ومتكلمش ... معقول دي بتاعته لوحده ... معقول دي ملكه هو بس 

راح عليها ورفع رأسها ليه وهيا كانت متخيله أنه كان هيبوس راسها زي اي عريس بس فاجئها لما قرب من شفايفها وبادلها كل مشاعره من غير خجل من اللي واقفين 

ميرنا : ايه الاحراج ده 

عمر : انتي مراتي 




خدها وراحوا القاعه وكانت مليانه ناس كتير 

عمر غنالها اغنية عمري ابتدى لتامر حسني 

عمري ابتدى م الليلادي وياه ولقيت امل للحياه عشانه اعيش 

كانت فرحانه جدا بعوض ربنا ليها كان ليها كل حاجه صاحب واخ وحبيب واب وابن 

عدى وقت كتير وهما مبطلوش رقص ع الاستيدج 

عم هاني : يلا يا ابني خد مراتك وروحوا شكلكوا فرهدتوا 

عمر : معاك حق والله 

عم : روحوا انتوا وانا هفضل هنا هتمم ع الدنيا 

خدها عمر وروحوا وكانوا مستعديين للطياره علشان هيسافروا الفجر 

ركبوا طيارتهم واتجهوا لواجهتهم وبعد م وصلوا جناحهم 

عمر : أنا دلوقتي مش عايز حاجه من الدنيا غير وجودك جنبي 

ميرنا : واديني جنبك و هفضل معاك طول العمر 

عمر فتح دراعاته ليها : وواقفه بعيد عن حضني ليه 

تمت 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -