رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان الفصل الخامس 5 بقلم سلمي محمود النجار

أخر الاخبار

رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان الفصل الخامس 5 بقلم سلمي محمود النجار

رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان الفصل الخامس 5

 رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان الفصل الخامس 5

خاف تعمل في نفسها حاجه وافتكر ايديها: يُسر افتحي هكسر الباب 
اتخض وفتحه ملقيهاش: لالا 
يُسر فينك 
 لمح ورقه في الاوضه اخدها كان مكتوب فيها.

(أنا آسفه اني ازعجتكم وسببت ليكم وجع دماغ سامحني يا حضرة النقيب انا مش محتاجة مساعدتك متدورش عليا تاني دول اهلي مش هيأذوني معاملتكم كانت كلها خير وانا بشكركم يا حضرة النقيب وزي ما قُلت أرض الله واسعه يعني مش هتفضلي هنا كتير وانا بعتذرلك مرة تانية سامحني ......يُسر)




أسد مسك شعره وقال: اه منك يا اسد اه.
دخل الحمام اخد شاور وهو بيفكر فيها ولبس البدلة بتاعته البيضة ونزل لتحت 
مرام:أسدددد استنى افطر
يمنى: يُسر صحيت 
مسك الورقة وحطها على السفره: البت مشيت
مرام كانت بتقرأ الورقه بصوت عالي وبصتله
أسد: اتأخرت على الشغل 
طلع أسد وطلع عربيته وشاف علي هو وجاي وراه: انت هتساعدها يا انا هساعدها 
أسد بغضب: بكل بساطه منعرفهاش فين دلوقتي تروح فين ما تروح.
علي: البت دي ياخويا عيلتها صعبه ومتنساش هربت من الفرح اكيد لو لقيوها ناسها مش هيرحموها وممكن يلقاها عريسها يجبرها انها تتجوزه دور عليها يا حضرة النقيب ولا البدلة دي مظاهر وخلاص ونقيب على الفاضي.
وقال بشماته: يا حكومة.
بصله أسد وعلي هز راسه ودخل القصر 
أسد كان سايق وراح لمكان شغله عدى وقت كتير وهو بيدور عليها وجت الساعة 10 بليل دخل صاحبه أيان 
أسد: أبشر 
أيان: البت دي موجودة في مستشفى ***** في الميدان 

أسد: شكرا يبطل 
أيان: أنا جاي معاك 
أسد: ليه
أيان: أنا نقيب زيي زيك وأنت اخويا مستحيل اشوف فيك حاجه وحشه وهساعدها معاك




أسد: يلا امشي 
طلعوا سوا 
في المستشفى

يُسر بدموع: انا عايزه اشوفه انا ليا الحق ده ابويا.
أمها بصراخ: جبتيلنا العار بهروبك من الفرح والمعازيم اتتحدت علينا بالكبيرة والصغيرة وبت العمدة هربت يوم فرحها البت الوحيده للعمدة هربت مكفاكيش ده 

فاطمه: اهدي يا خالتي ليلى 
ليلى بحده: غوري من هنا غوري 
يُسر كانت واقفه ببيجامة نور وشعرها نازل على وشها بصت لناس احمد واحمد اللي باصص ليها بغضب وكراهية 
يُسر بدموع وقفت قصاد احمد وقالت: احمد خليهم يدخلوني لبابا انا دكتورة من حقي اشوفه انا هدخل 
مسكتها ليلى من دراعها وبصتلها بِحده: ابوكي لو جراله حاجه هموتك بإيدي يا يُسر والله هقتلك بإيدي 




يُسر: اقتليني بس اشوفه الاول.
ليلى: على جثتي انك تدخلي 
يُسر بدموع مسكها أحمد من ايدها ولفها ليه: ارجعي زي ما كنتي 

يُسر: اسمعني 
أحمد في اللحظه دي بقفا ايده وضربها قلم على وشها وقعت يُسر على الارض 
في اللحظه دي جه أيان وأسد اول الطابق وفار دمهم 

أسد بصوت جبروتيييييي هز المستشفى كلها: يُسررررررررررر. 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -