رواية تزوجني صعيدي الفصل الثامن 8 بقلم منه محمد

أخر الاخبار

رواية تزوجني صعيدي الفصل الثامن 8 بقلم منه محمد

رواية تزوجني صعيدي الفصل الثامن 8

 رواية تزوجني صعيدي الفصل الثامن 8 


أشرقت الشمس ليشرق معها يوم جديد واحداث جديده 

استيقظت بطلتنا اليوم باكراً عن أمس...
اخذت شاور وارتدت ملابسها الصعيديه التي كانت وااسعه جداً عليها نظراً لجسدها الصغير وقصرها وقفت أمام المرآه لترى انها بالفعل جميله في تلك العبائه ولكنها لا تحب ذلك ..لم يفرض عليها ان ترتدي شئ لا تريده؟!

واخذت ذلك الحجاب الكبير كي تلفه على شعرها فأصبحت صعيديه أصيله😂🙂

خرجت من غرفتها ونظراً لطول العبائه فكانت ستقع ولكن انقذها بطلنا ...

ظلا ينظان لبعضهم البعض لتلقي عيونهم لأول مرة عن قرب ....

ابتعد عنها وليد بعد أن كان ممسك بها 




وليد بذهول: والله العظيم اللبس دَ هياخد منك حته...

منة وهي تقلده: والله العظيم اللبس دَ هياخد منك حته...

وليد بإبتسامه: طب امشي قدامي عشان ما اغلطش معاكِ طيب. ..

نزلا للأسفل وانبهر الجميع بجمال تلك الصغيره...

مودة وهي تحتضنها: والله يا بتي اللبس الصعيدي حلو جوي فيكِ..

منة بإبتسامه: شكرا يا ماما 

قد مدحها جميع الجالسين 

اما عن ذلك العاشق الذي كان ينظر لها ويود الان بأن يخبرها كم هي جميله وكم ان تلك الملابس المحتشمه افضل بكثير مما ترتديه كم يود التحدث معها ليضحكا معاَ ويبكيا معاً...

كانت هي ايضاً تنظر له نظرة اسف وحزن وتود لو انها الآن زوجته هو...

جلس الجميع لتناول الإفطار كعادتهم....

بعد أن أنهوا افطارهم كل منهم ذهب إلى عمله واخذت النساء الأطباق على المطبخ لتنظيفها...




وليد لديه عاده بأنه يجلس مع فريده ابنة عمه ويتحدث معها ويعلمها أمور دينهم 

كانوا يتحدثون وكانت منة مارة بجوارهم فنادتها فريدة كي تجلس معهم وبعد اصرار من فريدة قررت الجلوس لتستمع لما سيقوله 

فريدة بتساؤل: ابيه انا ممكن اسأل على حاجه؟

وليد: اكيد

فريدة بكسوف: هو الحب حرام؟!

استغرب وليد لسؤالها فهي لم تخرج ولا تذهب لأي مكان حتى التعليم لا تتعلمه من أين عرفت قصص الحب هذه ولكن لا يعلق كي لا يحرجها...

وليد بهدوء لا يا صغنن الحب مش حرام بس المنتشر اليومين دول هو الحب والارتباط 
الارتباط هو اللِ حرام وحرام ان البنت تكلم ولد او ترتبط بيه ربنا بيقول في القرآن "ولا متخذات اخذن" البنت لا ينفع تكلم ولد ولا تصاحب ولد ...ولو بيحبوا بعض فعلاَ يبقى لازم يكون في ارتباط شرعي لإن الارتباط الغير شرعي دَ هو اللِ حرام وبعدين البدايات التي لا ترضي الله نهايتها لا ترضينا يعني لو حبينا وارتبطنا اي اللِ هيحصل ربنا مش هيكرم في العلاقه دِ لأنها علاقه حرام علاقه لا ترضي الله ...

كانت تستمع منة وكأن الله أراد لها أن تجلس وتستمع ل ذلك ل تعلم كم هي كانت مخطئة فإستوعبت ما كانت عليه وعلمت الآن بأن الله ابعدها عنه لأن علاقتهم كانت حرام .. فقررت بأن تنسى سليم للأبد لتحاول بدء حياة جديده ترضي الله 

منة بتساؤل: طب لو مثلاً واحده غلطت الغلط دَ وما تعرفش انه كان حرام بس عايزه ربنا يغفرلها تعمل اي؟ 

وليد: تتوب ،تصلي ركعتين توبه وتتوب ل ربنا وتتعهد انها مش هترجع للذنب دَ تاني مهما حصل...

...... . . . . .. ....... . . .. . . . .. . . . . .
مر شهر على أبطالنا لم يحدث شئ جديد فقط منة تحاول أن ترضي الله وتطيع زوجها والعلاقة بينهم تتحسن 




وليد يشعر بشعور غريب اتجاه زوجته ولكن لا يريد بأن يفصح لها شئ الآن 

سليم بدء بتقبل الوضع ولكن ليس كثيراً 

حسين بدء بالتعافي والشفاء من مرضه ولم تتركه زوجته فهي مثال للزوجه المخلصه..

... .. . . . .. . . .. . . . . .. . . .. . ..
في غرفة سليم 
كان يتحدث مع مروة

سليم: دمرتني يا مروة ومش هسكتلها 

مروة: سليم انتَ عارف كويس ان ما كنش بإرادتها 

سليم: لو كانت بتحبني بجد ما كنتش اتجوزت وكانت عملت اي حاجه عشاني لكن هي كدااابه 

مروة: اهدى يا سليم 

سليم: مش هسيب منة في حالها يا مروة مش هسيبها وهدمرها زي م دمرتني 

مروة بخوف على صديقتها: هتعمل اي يا سليم

سليم بشر : هعمل كتير وانتِ اللِ هتساعديني ....

فماذا سيفعل سليم يا ترى؟!
........ . ... . . . . . ...... .. ..... .. .
جاء المساء 
عاد وليد إلى بيته وجد منة جالسه تقرأ في كتاب الله انهت قرائتها وذهبت لتتحدث معه 




منة بفرحه: ولييد عايزه اقولك اني بقالي اكتر من اسبوع محافظه على صلاة الفجر انتَ بتنزل تصلي في المسجد وانا بصلي هنا حاسه اني فرحانه اوي 

وليد لم يرد عليها..... 

منة بإستغراب: وليد مالك مش بترد عليا ليه 

نظر لها ونظرته لا تبشر بالخير ابداً فكانت عيونه حمراء ولا تعلم ماذا يحدث؟؟

وليد بعصبيه وصت عالي: تقدرريييي تفههممييينيييييي ايييي دددهههه؟؟؟؟؟

نظرت منة بصدمه ولا تعلم ماذا تقوول؟؟!!!

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -