رواية زهرتي الفصل الثامن 8 بقلم حنان عبدالعزيز

أخر الاخبار

رواية زهرتي الفصل الثامن 8 بقلم حنان عبدالعزيز

رواية زهرتي الفصل الثامن 8

  رواية زهرتي الفصل الثامن 8


صرخ بصدمه : لا طبعا مينفعش 
نظرت له باستغراب : لييه مش فاهمه ما انت بتنام فى الاوضه كل يوم 
نظر حوله بتوتر : أ.أصل يعنى ااه لسه عندى شغل تحت فى المكتب هخلصه واجى 
نظرت له بعدم تصديق وهى تضيق عيونها: عدى انت مخبى عليا حاجه مش كده 
نظر إليها بخوف وتوتر : هخبى اييه يعنى 
: لا انت شكلك متوتر خالص يا عدى انت منتهز انى مش فاكره حاجه وبتعمل اى حاجه قولى انت مخبى عليا اييه ولييه بتبعد عنى ومش بتقرب منى ذى اى اتنين متجوزين بقالنا اكتر من شهر سوا ومفيش حاجه 
لا يعرف ماذا يقول وماذا يتحدث هل يقول لها انه ليس زوجها ولكنها ملكت قلبه وعقله هل ذالك فعلا الوقت المناسب لقول الحقيقه هل ستظل بجانبه بعد قوله لها ما حدث 
ثوانى وأخذ نفس عميق وقال : أيوه يا زهره فى حاجه انتى متعرفيهاش 
نظرت له بخوف: يعنى انت مخبى عليا اييه يا عدى 
مسك يديها بهدوء ونزلوا الى الأسفل واجلسها على الكرسى بهدوؤ وهى تنظر له بدموع وقلق 
تنفس بعمق: أنا كنت عايز اقولك الكلام دا من زمان بس قلت استنى شويه بعد ما ترتاحى شويه 
مسك يديها أكثر: احنا يعنى متجوزناش 
نظرت له بصدمه وغضب ووقفت مره واحده : نعاام ازااى يعنى انا مش مراتك 




وقف أمامها بهدوؤ: اهدى دا مش قصدى على فكره 
ثوانى واكمل: قصدى احنا كتبنا كتابنا ومعملناش فرح علشان كده فى ناس كتير متعرفش جوزانا وكده علشان كان ليا صفقه كبيره ومشغول الفتره دى وكده 
ثوانى وهدأت انظارها بهدوؤء: وانت مقولتليش لييه قبل كده 
نظر لها بتوتر : علشان الضغط غلط عليكى ومردتش اتعبك بس احنا متجوزين يعنى بس ناقصنا الفرح 
نظرت له بابتسامه جميله لا تليق سوا بها : على فكره مكنتش هزعل طالما فى الحالتين انك جوزى بس ملحوقه يعنى 
نظر لها باستغراب: مش فاهم 
ابتسمت بحماس: هنعمل فرحنا يوم الخميس اييه رأيك 
نظر لها بصدمه : يوم الخميس الى هو بعد بكره مش كده 
هزت راسها بحماس وفرحه: ايوه بصراحه كنت زعلانه أن ذكريات فرحنا ناسياها ومش فاكره منها حاجه بس طالما كده ممكن نعمل فرحنا ونعيش سوا من اول وجديد 
تحدث عدى باعتراض: أيوه ..بس ....
قاطعته بحماس: مبسش يا عدى يلا هروح اجيب مجلات دلوقتى واختار فستان الفرح علشان ننجز وبكره الصبح نبدا فى التجهيزات وافق وافق وحياتى عندك والنبى والنبى 
نظر داخل عيونها التى تترجاه بطفوله وحزن تلك النظرات التى يضعف أمامها ويوافق على أى شئ مسلوب الإرادة ابتسم لها بعشق: حاضر يا زهرتى اعملى الى انتى عايزااه 
اتجهت إليه وقبلته من خده بحب: شكرا يا قمر 
ثم اتجهت بسرعه وحماس الى غرفتها لتبدأ فى التجهيزات بفرحه 
أما هو نظر لها الى أثرها بابتسامه عشق متناسى كل تلك العوائق التى تمنع تلك الزيجه بكل الطرق ...
..........




: نعااام اتجوز مين انتوا اتجننتوا 
: مازن خد بالك انك بتتكلم مع امك وفوق كويس انت فااهم 
نظر لها بغضب وغيظ: ما انتى جايه تدبيسينى فى واحده وبتقوليلى اتجوزها يا مازن البسها يا مازن وعايزانى اهدى مش كده 
اتجهت إليه مى بهدوؤ: يا مازن اهدى مش كده يا حبيبي اسمع بس كلام ماما للاخر 
نظرت له والدته بغضب:: لا ازااى الأستاذ يسمع امه ويقف جمبها ومع واحده يتيمه ويساعدها 
نظر لهم بضيق : اساعدها على عينى وعلى راسى تقعد فى البيت مقولتش حاجه بس اتجوزها مش هيحصل انا مش هشيل شيله غيرى 
صرخت به والدته بغضب: ماااازن حاسب على كلامك 
قاطع صراخهم خروج ذالك الصوت الملئ بالحزن والدموع: أنا أسفه يا عمتو انا لازم امشى مش عايزه اسبب مشاكل أكبر من كده 
اتجهت إليها مى بقلق: بتقولى اييه بس يا نسمه بره خطر عليكى مينفعش 
نظرت والدتها الى مازن بغضب: مش هتمشى يا نسمه انتى تعتبرى خلاص مرات مازن مش كده ولا اييه يا مازن 
نظر مازن إليهم بضيق ولم يرد 
ردت عليهم نسمه بدموع خلف نقابها الأسود: مش عايزه اجبر حد يا عمتو على حاجه وفعلا مينفعش يشيل بلوه لنفسه 
سمر بحزن: يا بنتى بره خطر عليكى اعمامك لو لقوكى يا هيقتلوكى يا هيجوزكى الغفير دا 
قالت بدموع وقهره: معنديش حل غير انى امشى مش هجبره أن يتحوزنى ويشيل هم مش همه
نظر لها بضيق وحزن على حالها قليلا: على فكره محدش بيجبرنى على حاجه لو مش عايز اتجوزك مش هتجوزك 
ثم اتجه إلى الباب بضيق : انا رايح اجيب الماذون وهاجى
احتضنتها مى بدموع وحزن على حال تلك الفتاه التى كتب عليها الحزن طول حياتها ...
.................
: انت فين 




نظر إلى الرساله ورد باستغراب: فى البيت انتى وصلتى لحاجه لزهره 
ارسلت له ريكورد بصوتها بمرح: يعنى مينفعش اتطمن على صاحبى المكتاب يا حازم يا كئيب 
ابتسم بهدوء ثم أرسل لها: لا متقلقيش انا كويس 
: أنا مش قلقانه خالص على فكره بقولك اييه افتح الباب كده بتاعك فى حد بيخبط 
نظر إلى الرساله باستغراب وفعلا سمع صوت خبط اتجه إلى الباب باستغراب فتح ونظر لها بصدمه: يخرب عقلك انتى بتعملى اييه هنا وعرفتى البيت ازااى 
رفعت شعرها الكيرلى بغرور: مش قولتلك معاك الصحفيه سلوى عماد اى خدمه يا باشا يلا ادخل البس 
: نعاام هلبس لييه
: اووف عليك يا حازم لازم تستفسر البس بس كده يلاا وتعالى 
وقف مكانه ينظر لها بدهشه قامت هى بذقه الى الداخل: يلااااا 




دخل حازم وغير ثيابه كانت هى فى تلك الأوقات تنظر إلى ارجاء الشقه ونزلت منها دموعها بلا اراده سرعان ما مسحتها عندما سمعت صوته خلفها بغيظ: لبست اهو هتعملى اييه يعنى 
ابتسمت له بمرح متجاهله ذالك الألم فى قلبها: يلا بقا علشان تعزمنى 
نظر لها باستغراب: أنا الى هعزمك 
: ايوه يلااا علشان جعاانه ولو اتأخرت هخليك تجيبلى الصباره الى بترقص يلااا
ابتسم بهدوء على جنان تلك الفتاه واتجهوا الى إحدى المطاعم يتحدثوا قليلا .....
........................
تم عقد القران بينهم اخيرا وأصبحت زوجته وهو يسيطر بصعوبه على غضبه والا يكسر كل شئ أمامه الان حتى ودع الماذون اوقفته امه بصرامه: نسمه تبقا بنت اخويا يا مازن لو فكرت بس تاذيها ساعتها هتنسى أن ليك ام وافتكر انها بنت خالك قبل اى حاجه وأنها دلوقتى ملهاش غيرك فااهم 
لم يرد عليها واتجه إلى غرفته بغيظ وغضب يغلى هو لم يتمنى تلك اللحظه الى مع حبيته زهره التى ينتظرها الى اليوم وينتظر وجودها فى حياته الان أصبح متجوز من فتاه غيرها حتى لا يعرف شكلها هى ترتدى النقاب منذ وقت كبير ولكن لا يهمه هو فقط يحميها 
دخل إلى غرفته بضيق واترمى على السرير بتعب 
مرت دقايق ومازال يضع يده على وجهه بتفكير وضيق حتى سمع صوت غلق الباب وخطوات رقيقه هادئه خمن انها هى ثبت على وضعيته حتى شعر انها تتحرك اخيرا نحو الحمام 
أخذ نفس عميق يحاول كبت غضبه من أن يصرخ بها 
مرت دقايق وسمع خطواتها مره أخرى تقف بجمود ولا تعرف ماذا تفعل نفخ بضيق وفتح عيونه ولعن نفسه انه كان يغمضها من البدايه يا الله من تلك الملاك ه.هل تلك زوجته بشعرها الذهبى المجدول خلفها وعيونها الخضراء الجميله التى كان





 يخفيها ذالك النقاب وبجامتها الرقيقه وتنظر حولها بتوتر وخجل وخدود حمرا من الخجل 
ظلت انظاره مثبته عليها ولا يستطيع أن يزيحها من عليها حتى فاق على صوتها الهادئ: احم كنت عايزه فرشه علشان انام على الأرض 
فاق على صوتها ونظر لها باستغراب: تنامى على الأرض لييه 
فركت يديها بتوتر ومازالت تنظر ارضا: أنا اتعودت على كده مش بينمونى غير على الأرض 
المه قلبه على ذاالك هى تقول ذالك بتلقائية ولكن المه قلبه كثيرا ثوانى وقام من السرير وقال لها : روحى نامى على السرير 
: بس 
قاطعها: مبسش انا مش هخليكى تنامى على الأرض يلا نامى 
: ط..طيب وانت 
: نامى انتى بس
اتجهت الى السرير بخجل وتمددت عليه اما هو نظر إليها قليلا ثوانى واتجه إلى الشرفه ينظر إلى السماء بتفكير: اييه الى بهببه دا انا لييه بحلقت اوى كده هى فعلا جميله بس زهره الى انت بتحبها ومستنيها ناسيتها بس اييه يأكدلى أن زهره جايه فعلا وانى بضيع عمرى وانا مستنى..بس انا حبى ليها مش




 مرتبط بوقت استناها العمر كله 
فاق على رساله رفعها ونظر إلى محتواها بصدمه وفرحه : "هانت يا مازن هشوفك قريب ونتجمع على خير "
....................

نزلت من سيارته بمرح: أتمنى تكون اتبسطت معايا النهارده يا استاذ حازم 
ابتسم حازم: ارتحت جدا والله يا سلمى وشكرا انك سمعتينى كتير النهارده 
ابتسمت بمرح: يا عم متقولش كده الاه بؤحرج..يلا بااى 
ابتسم لها بوداع: بااى 
نظر إليها قليلا حتى اختفت من السلم وأدار سيارته واتجه إلى وجهته

صعدت الى شقتها ودلفت إليها ثوانى وارتمت على الأرض بعياط شديد وهى تصرخ: ياارب خلااث مش قادره صبرنى يارب صبرنى وطبطب على قلبى ياارب 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -