القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية ليلي وسليم الفصل الحادي عشر 11 الاخير بقلم زهرة البستان

رواية ليلي وسليم الفصل الحادي عشر 11 الاخير

 رواية ليلي وسليم الفصل الحادي عشر 11 الاخير


خرجت نرمين من المشفي وحدد محمد موعد خطوبتهم بعد اسبوع كان الجميع بيستعد لليوم ده وقررت ليلي انها هتسافر بعد أن اتاها عمل في شركه للخارج وقررت أن تنهي كل حاجه مع سليم وتبدأ حياه جديده 
يوم الحفله
خبطت لبني في شخص 
لبني بخوف:اي اللي جابك هنا 
احمد:اي مش حابه تشوفني تاني دا انا بحبك ثم أقترب منها ضربته لبني منكرات الجيمع حواليها أقترب سليم منه ثم تحدث بغصب اي اللي جايبك هنا يا احمد
احمد بخبث: بطلب منك ايد اختك اي رايك يحبيبتي عارف اني فاجاتك 
لبني بصت لسليم بخاف وعيون مدمعه 
سليم:قولي اي اللي بينكو 
لبني بخوف ودموع:كان بيضحك عليا علي اساس انه بيحبني بس كان بيخدعني وطلع اقذر حد شوفته في حياتي مكنتش اعرف انه السبب في اللي فيه انت وليلي مكنتش اعرف بلاويه انا اسفه يسليم ياريت تسامحني 
سليم:هنشوف الموضوع ده في البيت انا بقي حابب اوريكو حاجه ثم أخرج من جيبه فيديوهات لاحمد وهو بيضحك علي بنات ويهديهم واخرج فيديو وهو بيتفق علي قتل نرمين وايضا وهو بيتفق مع الممرضه تحطلها مخد*رات في المحلول 




سليم:اي رايك يا احمد عارف حابب اقلك حاجه انت طول عمرك حقود حتي قبل ما تموت منه انت كنت اناني وبس وهي غلطانه انها حبتك اصلا اللي حابب اعرفهولك دلوقتي ان منه ماتت بسببك انت لانها حبتك والناس اللب كنت بتشتغل معاهم كفايه اقول بلاويك الزياده هما اللي اتخلصوا منها عشان كانو عارفين انها هتغيرك وانت اللي كنت ممشي شغلهم وحكايه والفيديو فاخترعوها عشان لو ممتش يبقي معاهم حاجه يبعدوك عني انا هكتفي بدول بس يا احمد ثم دخلت الشرطه وقبضوا عليه 
اتحكم بعدها عليه ب٥ سنين سجن 
عند ليلي سحبها سليم وسط الموجودين 
سليم:بحبك وهنتجوز غصب عنك فاهمه 
ليلي:ايه حيلك حيلك طب افكر
سليم بهبل:تفكري اي فكري بس ترفضي وانا هشيلك واتجوزك غصب عنك وكدا كدا اخوكي جايب الماذون كان هيعملها مفاجأه يلا 
انكتب كتاب محمد علي نرمين خلص المأذون ثم تحدث سليم وهو يخرج خاتم من جيبه:تقبلي تتجوزيني يليلي 
ليلي بموافقه :ااه 
اتكتب كتابهم وسط فرحه الجميع وفرحه ليلي اكثر
بعد شهر عمل سليم فرحهم كانت ليلي جميله جدا 
كانت لبني ماشيه خبطت في زياد زياد بصلها بضحك ثم تحدث:بقلك اي بحبك 
بصتله لبني بصدمه:انت بتقول اي ها 
زياد بضحك عالي:بحبك يستي بقلك انا هاجي اتقدملك قريب خليكي جاهزه باي يبطه احمر وجه لبني ثم قالت في نفسها اهبل 
عند سليم:بحبك
ليلي:وانا بحبك سليم:أخيرا سمعتها قبل ما اموت
ليلي:بعد الشر عليكي يحبيبي 
سليم بضحك: انا بقول كفايه بقي ونطلع ليلي ضحكت 
عند أمينه ذهب علي اليها بقلك اي يا امينه متيجي نرقص مع الولاد 
امينه بضحك:احنا كبرنا علي الكلام ده يحاج 
علي:لا انتي لسه زي القمر قومي تعألي كان الكل بيرقص بسعادة  




بعد ٥ سنين خرج احمد وذهب الاول لبيت سليم شاف فتاه صغيره تلعب تشبه ليلي
احمد:تعالي يقمر انتي ناديلي سليم عارفاه
نور:با با سليم 
احمد:هو بباكي والله وطولت يا احمد عليهم اكيد مش هياسمحك همشي وخلاص لف وشه وكان ماشي
كان خرج سليم وليلي 
سليم نادي علي احمد 
احمد اقترب منه تحدث سليم بهدوء:كنت جاي ليه يا أحمد 



احمد:كنت جاي اعتذر منك انا اسف ياريت تسامحني يصاحبي 
سليم نظر لليلي ابتسمت ليه اقترب منه وحضنه ثم قال:مسامحك يصاحبي اتت نور من وراهم 
نور:بابا عايزه شوكولاته 
سليم:ماشي يحبيبتي لما اجي 
نور بتذمر: عايزه دلوقتي 
احمد بضحك:متذمره زي امها صح 
سليم:بس يلا دا انا مراتي دي ملاك ليلي:ايوا كدا ثم همست ليه لو كنت قلت حاجه تانيه كنت هتبات برا 
سليم بضحك:بحبك ليلي:وانا بموت فيك 

تمت

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات