Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة الفهد الفصل الخامس عشر 15 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية حياة الفهد الفصل الخامس عشر 15

  رواية حياة الفهد الفصل الخامس عشر 15


حياة باستغراب : افندم اتفضل؟!

الشخص : بصراحة انا كنت عايز المحاضرة بتاعت امبارح وعرفت انك بتحضري بانتظام وبتكتبي المحاضرات ممكن استعيرها منك +

حياة : تمام اتفضل.... واعطته الدفتر

الشاب : شكرا جدا يا....

حياة : اسمي حياة

هايدي وآية خلصوا وشافوا قاعدة في الكفاتريا راحوا عندها
آية : خير ياخيتي ومين ده؟!

حياة : مفيش الدكتور كان عايز المحاضرة بتاعت امبارح

الشاب بابتسامة : رامز اسمي رامز

آية بجدية : طيب يلا ياخيتي عشان مش نتأخر

حياة : تمام يلا

رامز بابتسامة : شكرا جدا يادكتورة حياة

حياة : الشكر لله

البنات طلعوا من الجامعة ومشيوا للبيت
آية بضيق : ايه اللي موقفك مع الجدع ده ياحياة

حياة : ايه ياآية منا قولتلك كان عايز المحاضرة

آية : الجامعة كلتها عارفة انه شب مش مظبوط ياخيتي ده بقاله سنتين بيسقط ويعيد السنة ده اصلا مش صعيدي ده من البندر وداخل الكلية بواسطة وفلوس

حياة ببراءة : عادي ياآية ممكن يكون عايز المحاضرات عشان يذاكر عشان يعدي السنة

هايدي بسخرية : يعني بقاله سنتين بيسقط وجت علي المحاضرة بتعات امبارح اللي واقفة معاه

حياة : ايه ياجماعة انتوا مكبرين الموضوع ليه هو اخد الدفتر وبكرة هيرجعه والموضوع هيخلص عادي

آية : قلبي مش مرتاح

هايدي : ولا اني

حياة : انتو اللي بتفكروا زيادة..... يلا وصلنا




دخلو البيت وكل وحدة راحت اوضتها
حياة غيرت هدومها لعباية بيتي ووقفت شوية في البلكونة وسرحت والهوا كان بيطير خصلات شعرها فجأة حست بحد بحضنها من ورا.. انتفضت

..... في بيت الرفاعي....
سيف بصدمة وسعادة : ايه؟! تمام.... تمام يافندم.. شكرا شكرا جدا

سيف قفل التلفون وطلع من اوضته وعلى وشه سعادة متتوصفش ابوه شافه
سعد : مالك ياواد مش على بعضك أكده

سيف حضنه : اني فرحان فرحان قوي ياابوي

سعد بابتسامة : طب ماتفرحنا معاك

سيف : عارف مين كلمني؟!

سعد بضحك : واني هعرف ازاي ياابن المخبلة

سيف : طب اسكت لحسن المخبلة تسمعك دا انت لسه مصالحها امبارح

سعد بضحك : اخلص ياض قول مين كلمك ومبسوط كدا ليه

تستمر القصة أدناه

سيف بسعادة : وزير الداخلية بنفسه كلمني وقالي انهم عاملينلي حفلة تكريم وهيكرموني عشان قبضطت على اكبر عصابة تجارة اعضاء في البلد

سعد حضنه : مبروك ياولدي اني فخور بيك قوي

صبحة : في ايه بتباركوا لبعض ليه

سعد : ولدي حبيبي وزير الداخلية بنفسه هيكرمه

صبحة ظغرطت : مبروك ياولدي رفعت راسنا

سيف : الله يبارك فيكوا كله بفضل ربنا ودعواتكوا... احم بما اني هسافر يابوي فعايز اخطب ياسمين قبل ما امشي

سعد ملامحه اتغيرت واتنهد : ماشي ياولدي كلم ابوها واتفقوا مع بعض اني هعمل اي حاجة تفرحك ياسيف

سيف بأس ايده : ربنا يخليك ليا ياحج

..... في القصر....
حياة انتفضت
فهد بهدؤ : متخافيش ده انا

حياة ازفرت براحة : خضتني

فهد : وحشتيني

حياة عقدت حاجبيها : نعم! احنا سايبين بعض بقالنا كام ساعة بس

فهد : بتوحشيني حتى واحنا مع بعض

حياة اتوترت وفهد لفها ليه وبأي رأسها وخدها

حياة خدودها كانت هتنفجر من الكسوف جريت على برة وهيا بتتجنب النظر في عينه

فهد ضحك على جنانها وطلع من الأوضة وراح علي المخزن

حياة كانت ماشية مكسوفة وبتفكر اللي حصل وعلى وشها ابتسامة بلهاء
كان باب اوضة ياسمين مفتوح وياسمين شافتها معدية راحت شدتها بسرعة ودخلتها

حياة بخضة : يخربيتك خضتيني

ياسمين حضنتها : ااه اني فرحانة قوي ياخيتي عمي سعد وافق اتجوز اني وسيف

حياة بسعادة : الله مبروك ياياسووو

ياسمين : الله يبارك فيكي شكرا ياخيتي شكرا علي كل اللي عملتيه عشاني

حياة : احنا اخوات يابت عيب كده

..... في المخزن.... 
فهد دخل بهيبته المعتادة كلهم بصوا عليه بخوف
فهد : افرحوا هتطلعوا من اهنيه

كريم بسعادة : بجد... امتا؟

فهد ببرود : لا انت مش هتطلع انت هتشرفنا شوية كمان

كريم : وده ليه بقا حرام عليك والله تعبت طلعني من هنا بقي

فهد : مرتي سامحتكوا ووافقت انكم تطلعوا هيا سامحت في حقها بس اني مش هسامح في حقي

شاكر : حق ايه؟

فهد ببرود : ولدك اللي اتهجم على مرتي مش هسامحه ومش هيطلع من اهنيه غير وقت مااني اطلب أكده اما انت بقا فأني كنت ناوي اسيبك عندي شويه بس انت راجل كبير وانضربت كتير اخاف لتموت مني فهسيبك تطلع انت ومرتك وبتك بس بشرط

تستمر القصة أدناه

سوزان : شرط ايه

فهد ببرود : هتبيع شقتك اللي في مصر وتروح تعيش في اي حته تانية ومش المحك انت ولا حد من عيلتك قريبين من عيلتي... انت فاهم

شاكر بسرعة : فاهم فاهم

كريم : بابا متمشيش وتسبني هنا ماما متعمليش كدا متسبنيش معاه

سوزان : ابوس ايدك اخد ابني معايا

فهد : انا وعدته انه مهيطلعش من اهنيه غير وهو مبطل إدمان لو عايزة تقعدي معاه فالمكان يسيع من الحبايب الف واظن انتي جربتي كرم ضيفتنا




سوزان : لا لا خلاص انا همشي

كريم بص عليهم بخيبة امل وان أهله باعوه

فهد للرجالة : فكوهم ووصلوهم على بيتهم و اتوكدوا انهم هيبيعوا الشقة ويعزلوا منها

واحد من الرجالة : اوامرك يافهد بيه

فهد طلع وساب حراسه وهما بيفكوهم وكريم اللي بيصيح باسم فهد وبيترجاه يسيبه

فهد : ايوا ياسيف

سيف : ايه يامعلم عامل ايه

فهد : تمام عايز ايه

سيف : يالهوي على كلامك الناشف... انا ياسيدي كنت عايز اقولك خبر حلو

فهد : قول بدل اللي احنا فيه دا

سيف : وزير الداخلية كلمني وقال انه هيكرمني بنفسه في حفلة ليا مخصوص

فهد بفرحة : مبروك ياسيادة المقدم

سيف : الله يبارك فيك يابروو......بس كنت عايز اقولك خبر احلى

فهد : سمعني

سيف : ابويا وافق اتجوز ياسمين

فهد : طب كويس مبقاش في مشاكل اهوو

سيف : بلغ ابوك بقا وقوله اني عايز نتخطب بكرة بالكتير عشان اخلص قبل ما اسافر

فهد : طب ماتجيب ابوك وتيجي تقوله انت

سيف : ابويا قال انه مش هيكلم ابوك هو مش عنده اي مشاكل مع ياسمين مشاكله مع ابوك 1

فهد : تمام هبلغه

...... على طاولة الغدا.....
حسام : لو سمحت ياعم محمود انا كنت عايز نكتب كتابنا انا وهايدي بكرة لما ابويا يجي لو معندكش مانع يعني

هايدي كانت بتاكل والاكل وقف في حلقها وشرقت وفضلت تكح
ياسمين ناولتها الماية وختت نفسها وبصت لطبقا بكسوف وتوتر

محمود : بسرعة أكده؟!

حسام : معلش كدا احسن وانا مجهز كل حاجة

محمود : اللي تشوفه ياولدي

حسام : تمام ياعمي

فهد : سيف كلم عم سعد وهو وافق على الجوازة يابوي

تستمر القصة أدناه

سالم بهدؤ : طيب زين ياولدي

فهد : هو عنده حفلة تكريم وهيسافر وعايز يخطب ياسمين قبل ما يمشي... هو عايز ياجي بكرة

سالم : اني معنديش مانع ياولدي طالما هو جاهز اني هكلمه وابلغه بموافقتنا

فهد : تمام

هشام : طب واني ايه وضعي؟

سالم باستغراب : وضعك كيف ياولدي

هشام : يعني كله هيتجوز ياعمي اني نظامي ايه

سالم : ماانا بلغت ابوك الموافقة ياولدي

هشام بفرحة : الله بجد هتجوز ياالف نهار ابيض الليلة ليلة هنا وسرور

العيلة كلها ضحكت على هشام وجنانه وايه بصتله بحب وضحكت

خلصو الغدا والخدم شالوا الاطباق وكبار العيلة قعدوا مع بعض
حياة طلعت الجنينة هيا وحسام
حياة : حس حس

حسام : ايه

حياة : الاندومي موحشكش

حسام : ياااه ياعبد الصمد ده انا هموووت واكله

حياة : طب ماتيلاااا

حسام : يااا ايه ياعنيا؟! انتي عايزة زهرة تنفخنا وبعدين ابو وردة بقا بيوجع اوي اليومين دول

حياة : بطل ياجبان يلا بقا روح اشتري لينا

حسام بردح : نااااعم ياختي واشمعنا انا ماتروحي انتي

حياة : ماينفعش اطلع من غير ما اقول لفهد ولو عرف ممكن يفضحنا

حسام : خلصانة اقنعتيني

حياة : يلا بقا نتقابل في الجنينة الورانية ياسطاا

حسام : اشطا عليكي

حسام راح اشتري اندومي جاهز وراح علي الجنينة اللي ورا

..... في القصر......
فهد : ياسمين متعرفيش حياة فين؟!

ياسمين : تلقاها في اوضتها

فهد : يعني هيا لو في اوضتها انا هاجي أسألك

ياسمين : اه صح معك حق

فهد : ابقي شغلي مخك..... هشام هشام

هشام : ايوا

فهد : متعرفش حياة فين؟!

هشام : شوفتها طالعة مع حسام في الجنينة

فهد التعصب بس مبينش : تمام.... ومشي

ياسمين : روح وراه ياهشام ده عصبي ممكن يعمل فيها حاجة

هشام : ماشي.... وراح وراه

فهد طلع ودور عليها في الجنينة الامامية كلها ومش لقيها وراح عند الجنينة الورانية
لقيها قاعدة هيا وحسام علي الارض وقدامهم الاندومي وبياكلوا
حسام : زهرة لو شافتنا هتنفخنا

تستمر القصة أدناه

حياة : ومين بس اللي هقولها ياعم متخافش




فهد من وراهم ببرود : انا اللي هقولها

حياة الاكل وقف في حلقها وفتحت عيونها بصدمة
التفت وراها بخوف : تقول ايه ياسطا عيب... يعني علي اخر الزمن فهد المنياوي يبقا فتان

فهد ببرود : اه عادي

حياة باغراء : هنأكلك معانا

فهد ببرود : مش عايز

حياة بتسول : وحياة عيالك ياشيخ والنبي ماتقولها

هشام : على فكرة انتوا صحاب مش جدعان بتاكلوا من غيري يااندال

حسام : تعالي ياحبي احنا لسه في الاول اصلا

حياة بصت لفهد برجاء : مش هتقولها صح

فهد بتفكير : امم موافق بس بشرط

حياة عقدت حاجبيها : شرط ايه

فهد : تعالي اما اقولك

حياة قربت عليه وهمس في ودنها :......

حياة بصتله : اه ياقليل الادب

هشام بفضول : قالك ايه ياحياة هاااه قالك ايه

حياة اتوترت ومشيت بسرعة : م... مقالش حاجة
فهد راح وراها بابتسامة مكر

هشام : تسمحلي اكل معاك ياسنجل يابائس

حسام : تعالي ياخويا اتلم المتعوس علي خايب الرجا

حياة جريت ودخلت الأوضة ولسه هتقفل الباب فهد مسكه بايده ودخل
قرب منها وهيا بتبعد لحد مالزقت في الحيطة
فهد بمكر : نفزي الشرط

حياة بتوتر : لا مش هعمل كده

فهد : طيب انا هروح اقول لعمتي

حياة بتفكر : يالهوي عليك قليل الادب بس الشرط اهون من ابو وردة خلاص انا هعمله اللي هو عايزه وأمري لله

فهد بابتسامة : شطووورة

حياة بصدمة : انت سمعتني ازاي؟!

فهد : بتفكري بصوت عالي ياغبية

حياة رفعت صباعها بتحزير : انا مش غبية

فهد مسك ايديها : الشرط

حياة غمضت عينيها جامد وخدت نفس عميق وقربت عليه وباست راسه "جبينه"

فهد بعصبية : نعم ياروح امك؟

حياة بصوت عالي : متغلطش في امي وبعدين مش هو دا شرطك

فهد : انا قولت كدا انتي بتبوسي امك؟!

حياة : اتلم يافهد .... ليك حق تعمل كدا ما انت مجربتش ابو وردة

فهد : انا مالي ابو وردة ولاأإبو نخلة حتى انا اللي ليا انك تنفذي شرطي وبس

تستمر القصة أدناه

حياة ببرود : ودا اللي عندي

فهد قرب منها بشر مصطنع : بتتحديني؟

حياة بشجاعة مزيفة : ايوا بتحداك واللي عندك اعمله

فهد قرب منها بشر وهيا خافت وشالت الدريس بتاعها وطلعت تجري وتصوت بكلمات مجنونة

فهد مات على نفسه من الضحك على منظرها : ههه مجنونة اقسم بالله ههههه

...... قدام اوضة اية....
هشام كان معدي وشافها : مبروك ياقمر هتبقي مرتي وليا انا وبس

آية : اختشي ياجدع انت

هشام : وحيات امي اول حاجة اعملها لما نتجوز لاقصلك لسانك ده

اية ببرود : ابقى فصلي منه فستان

هشام : من عنيا دا اني هعلمك الادب

اية بغرور : مش هتقدر

هشام بتحدي : هنشوف.... بس ايه الحلاوة دي.. وغمز

آية اتكسف : بجد حلوة

هشام : قمر

آية : تسلم ياود عمي

هشام بقرف : ابقي روحي اتعلم فن الرد غوري يابت من اهنيه

آية : ليه ياخوي مليش لسان ارد بيه ولا ايه

هشام : ملكيش ايه ياختي دا انت مفكيش غير لسان

آية : ايه مش عاجبك ولا ايه

هشام : عاجبني قوي قوي
اية ضحكت بكسوف ودخلت اوضتها وقلبها بيرقص من الفرحة وهشام بيبص على طيفها بابتسامة 

" النهار عدي والشمس غابت والليل جه بسكونه وكل واحد نايم في اوضته

فهد نايم وحياة في حضنه كالعادة
فهد : ياترا ايه سؤال النهاردة

حياة : لا بصراحة معنديش أسألة النهاردة ههه

فهد : طب الحمد لله النهاردة اجازة

حياة : تصبح على خير

فهد : وانتي من اهلي

الليل عدي والشمس أشرقت بنورها معلنة بداية يوم جديد

...... الصبح...... 
فهد صحاها كالعادة وغيروا هدومهم
حياة : يلا

فهد بأس راسها : قمر.... يلا

نزلوا وتفطروا مع بعض
فهد : يلا يابنات اني اللي هوصلكوا النهاردة وهاجي اخدكوا

البنات قاموا وركبوا العربية ووصلوا الجامعة وفهد ودع حياة ومشي
عدي كام ساعة والبنات خلصو محاضراتهم ووقفوا يستنو فهد
ياسمين : اني نسيت دفتري في المدرج هجيبه واجي

آية : هاجي معاكي...... ومشيوا

"هايدي جالها تلفون وبعدت عن حياة وراحت تتكلم
حياة كانت واقفة لوحدها بس في عيون بتراقبها

شب : برضو مصمم تأخذها

رامز : مستحيل اسيبها دي قمر لازم اخد منها اللي انا عايزه

الشب : طب هتعمل ايه

رامز : هتشوف.... ومشي

رامز قرب من حياة ووقف جنبها
رامز : دكتورة حياة

حياة بجدية : اتفضل

رامز : اتفضلي الدفتر بتاعك شكرا جدا

حياة : الشكر لله عن ازنك

رامز : استني بس انا كنت عايز اقولك حاجة

حياة باستغراب : اتفضل

رامز مسك ايدها غصب عنها وحياة استغربت واتضايقت وحاولت تشد ايديها بس مش قادرة
رامز : بصراحة انا معجب بيكي وبحبك اوي

فهد كان وصل وشافها واقفة معاه وقرب عليها بعصبيه وسمع كلام رامز
فهد : بتحب مين ياروح امك

رامز : وانت مالك انت احترم نفسك انت كنت مين

فهد مسكه من تلابيب قميصه : انا جوزها يابن....... قولتلي بقا بتحبها هااه
ونزل فيه ضرب ولكمات ومحدش قدر يبعده

حياة بعياط : فهد عشان خاطري كفاية




هايدي شافتهم و راحت عندهم وحاولت تبعده وياسمين وايه جم والجامعة كلها اتجمعت
وأخيرا فهد بعد عنه كان رامز مرمي علي الارض زي الجثة بصله باستحقار
ياسمين : هو فيه ايه

حياة بعياط : هو جه وقالي بحبك وفهد سمعه وضربه

هايدي زعقت فيها بضيق : كله بسببك احنا حذرناكي منه وقولنالك انه مش زين

فهد سمع كلمات هايدي والغضب عماه مسك ايد حياة جامد وشدها للعربية وركبها بعنف والبنات ركبوا وهو
ساق بسرعة كبيرة وصلوا القصر ونزل من العربية ونزلها وشدها وراه وكل اللي بيفكر فيه وقفتها مع رامز وكلام هايدي طلع علي اوضته وهو بيجرها وراه




دخلها بعنف وقفل الباب
فهد بزعيق : ازاي ياهانم تقفي معاه بالشكل ده ناسيه انك متجوزة

حياة بعصبيه : انا موقفتش معاه بارادتي انا عارفة حدودي كويس يااستاذ وبعدين انا كنت هرد عليه انت اللي جيت وأدخلت وفرجت علينا الجامعة كلها

فهد : والله عال عايزانى اشوف مرتي واقفه مع راجل غريب بيتغزل فيها و اقف اتفرج عليها لا وكمان بيقولها بحبك ولا انتى حبيتي الموضوع شكلك

حياة بزعيق : انا مسمحلكش تشكك في شرفي انت انسان حيوان ازاي تفكر فيا كده

فهد بعصبيه : لمى لسانك لاقطعهولك يعني غلطانة وبتجاوحي كمان يابجاحتك

حياة بعصبية : ايه اللي بتقوله دا يابني آدم انت انت مريض

فهد بعصبية : لمى لسانك قولتلك اني راجل صبري جليل

حياة : لاء عايز تغلط فيا وتشكك في شرفي وانا أفضل ساكته مش الرجولة انك تتهم مراتك بالباطل 
كملت بسخرية : اللي يشكك في شرف مراته ميبقاش راجل يااستاذ

فهد وصل أقصى مراحل غضبه ومحسش باللي بيعمله
فهد بزعيق : حيااااة
ورفع ايده بعصبية وضربها بالقلم و.......

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات