Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قسوة الادهم الفصل الثامن عشر 18 الاخير بقلم سارة

رواية قسوة الادهم الفصل الثامن عشر 18 الاخير

  رواية قسوة الادهم الفصل الثامن عشر 18 الاخير 


ف الصباح صحيت تارا وجدت نفسها بين احضان أدهم حاولت ان تخرج من بين ذراعيه 
أدهم: صباح الخير ي قمر 
تارا : صباح النور 
أدهم: مش مصدقك أمتي هتبقي ف بيتي ومعايا ديما 
تارا: أن شاء الله لازم امشي
أدهم: قومي البسي وهوصلك 
تارا: لا خليك انا هروح عادي 
أدهم: تارا كلامي يتسمع 
تارا بضيق: طيب ثم دخلت الحمام 
دخل مراد علي أدهم 
مراد: ها اخبارك ايه 
أدهم: تمام 
مراد: مالك 
أدهم: كانو هيأذو تارا 
مراد: مين 
أدهم: نفس اللي اذوني
مراد: ازاي احكيلي أدهم حكي لمراد الي حصل 
مراد: طيب مشافتش وش حد فيهم 
أدهم: مسألتهاش مكنتش عايز اضغط علي اعصابها 
مراد: طيب هي فين 
أدهم: ف الحمام 
مراد: طيب هستناكم تحت ماشي 
أدهم: ماشي 
بعد وقت قصير خرجت تارا وقالت : كنت بتتكلم مع مين 
أدهم: مفيش دا مراد كان هنا 
تارا : طيب انا جهزت 
أدهم: طيب يلا ننزل نفطر 
علي السفرة كان يوجد محمد وفريدة ومراد ورانيا وعدي وميار واحمد 
محمد: أدهم مصحيش ولا ايه 
أدهم من خلفه: انا اهو ي حج 
محمد: يلا تعالو افطرو 




فريدة بأستغراب: اي دا انتي جيتي امتي ي حبيبتي 
محمد: تعبت ونامت هنا 
فريدة : طيب يلا تعالي افطري 
أحمد: إزيك ي مرات اخويا ي قمر 
تارا بأبتسامة: تمام 
أدهم وهو ينظر له بغيظ: اطفح وانت ساكت 
أحمد: هههه ماشي ياعم 
بعد وقت قام مراد وقال: أدهم تارا عايزكم 
فريدة: ما تسيبهم يأكلو 
أدهم: كلنا خلاص 
ذهب مراد وادهم وتارا إلي الجنينة ليتحدثو 
مراد بجدية : ها احكي الي حصل ي تارا بالظبط 
تارا بأستغراب: اي الي حصل 
مراد: الي حصل معاكي امبارح ي بنتي فوقي معانا 
تارا: اه تمام ثم حكت لهم كل شئ 
مراد: يعني هو نفس الراجل الي كان قابل والدك وحكالو إلي حصل مع مراد 
تارا: ايوة هو انا متأكدة 
أدهم بأستغراب: الي عايز اعرفو هو راح ليه لوالدك وعرفو الي حصل 
تارا: مش عارفة
فجأة رن هاتف تارا برقم عمر 
عمر: تارا انا عرفت اسم الراجل 
تارا فتحت الاسبيكر : بجد 
عمر: اه كلمت بابا النهاردة وسألتو 
تارا : اسمه ايه 
عمر: اسمه رامي غريب 
أدهم بص ل مراد بصدمة 
تارا : تمام ي عمر سلام ثم اغلقت الهاتف ونظرت ل أدهم ومراد: هاا تعرفو حد بالاسم دا 
أدهم: ايوة 
تارا: مين 
أدهم: دا ابن عمي الكبير 
تارا بصدمة : طب هو ليه يعمل كده معاك وكمان معايا 
مراد: حتي مفيش مشاكل بينا 
أدهم: مش هعديهالو والله ما هسيبو 
تارا : أدهم أهدي 
أدهم: اهدي اي كان عايز يقتلني انت متخيلة انا عملتله ايه علشان يقتلني وبعدين كان هيأذيكي انتي كمان كنتي عملتي ايه انتي 
مراد: اهدي المهم وصل تارا بيتها ولما تيجي نشوف هنعمل ايه 
أدهم: طيب 
بعد وقت وصل أدهم تارا : مش هتنزل 
أدهم: لا 
تارا: أنزل ي أدهم يلا 
أدهم وهو يفكر ف شئ: طيب 
نزل أدهم وقابل فارس : إزيك ي عمي 
فارس: تمام أنت عامل ايه دلوقتي 
أدهم: تمام الحمد لله كنت عايز حضرتك ف موضوع
فارس: تعال نتكلم ف مكتبي 
أدهم: تمم 
فارس: تارا اعملي كوبايتين قهوة 
تارا: حاضر 
فارس ذهب الي المكتب : ها ايه الموضوع الي عايز تتكلم فيه 
أدهم: نعمل فرح اخر الشهر دا 
فارس بأستغراب : ليه وازاي انت لسه مخفتش 
أدهم: لحد معاده هكون خفيت 
فارس : اممم عرفت مين الناس الي عملت معاك كده 
أدهم: اه ابن عمي بس احنا حذرناه وقولنالو هنسجنك وكده ف الموضوع خلص 
فارس: اممم طيب مدام الموضوع خلص تمام موافق حدد انت وتارا مع بعض 
أدهم:شكرا ي عمي 
فارس: العفو يابني المهم تحافظ عليها 
أدهم بأبتسامة : ف عيوني 
طرقت تارا الباب: القهوة ي بابا 
فارس: ابقي حددي معاد فرحك مع أدهم ي تارا 
تارا : ليه 
فارس: هنعمله اخر الشهر
تارا تنظر الي أدهم بصدمة وتقول ف سرها : اه يابن ال*** ... ثم نظرت الي والدها : تمام ي بابا
بعد وقت خرج أدهم وكانت تارا تصطحبه الي الخارج: برضو عملت الي ف دماغك 
أدهم: اه عندك مانع 




تارا: أدهم قولت بلاش تسرع 
أدهم: متقلقيش مش هخليكي تندمي ثم أعطي لها بو*س*ة ف الهواء وقال سلام ي قمر
تارا بأبتسامة: خلي بالك من نفسك 
ركب أدهم العربية وقام بالاتصال ب مراد : ها ي مراد 
مراد : عملت اي 
أدهم: معملتش الفرح هعملو اخر الشهر 
مراد: تمام روح بقي اعزم عمك عادي خالص 
أدهم: ماشي 
مراد: واهدي هاا ومتتسرعش كله بالقانون
أدهم: هنثبت ازاي انه حاول يقتلني 
مراد: هندخل تارا ف الحوار
أدهم: لا مش عايزها تدخل 
مراد: معلش علشان نقدر نوقعه 
أدهم بضيق : طيب 
بعد وقت وصل أدهم بيت عمه كان يسكن ف شقة ف عمارة طرق الباب فتح له عمه: إزيك ي عمي 
غريب: اهلا يابني تعال اتفضل ابوك بخير 
أدهم: الحمد لله بخير انت اخبارك عامل ايه 
غريب : تمام يابني بخير 
أدهم: كنت جاي اعزمك ع فرحي 
غريب : ما شاء الله الف مبروك امتي 
أدهم: اخر الشهر يوم ٢٩
غريب: ربنا يتمم بخير 
أدهم: آمين امال فين رامي 
غريب: ف اوضته استني اناديلك عليه 
أدهم : اتفضل 
رامي: ابن اهلا نورت 
أدهم: منورة بيك طبعا جيت اعزمك ع فرحي 
رامي: امم الف مبروك 
أدهم: تمام همشي انا ي عمي وهات مرات عمي وبنت حضرتك 
غريب: اكيد 
أدهم: سلام 
غريب: مع السلامة رجع غريب ونظر إلي ابنه وجده شارد : مالك ي رامي انت كويس
رامي: مفيش ي بابا انا كويس 
غريب: عقبال فرحك ي حبيبي 
رامي : تسلم ي بابا 
دخل رامي غرفته وهو ندمان انه كان هيقتل أدهم 
رامي: انا ازاي عملت كده ياربي لو عرفو هتسجن اسيب بابا واختي وامي لمين وانا سندهم مسك دماغه اوووف عملت كده ازاي كل دا علشان قاعدين ف فيلا وانا لا مانا بشتغل معاهم ف الشركة ياربي استغفر الله العظيم استغفر الله العظيم يارب سامحني لبس رامي هدومه ونزل لأسفل لعله يلحق أدهم لكنه لم يجده ركب عربيته وذهب الي فيلا أدهم 
وصل ادهم وكان يتحدث مع مراد ف الجنينة : اي عزمتهم 
أدهم: اممم 
مراد: مالك 
أدهم: متتخيلش كنت بثق فيه ازاي وكنت بحبه وبعتبره اخويا والله ليه يعمل كده هتجن مفيش حاجة حصلت تخليه يعمل كده 
مراد: كلو بيتغير 
أدهم: بابا راح الشركة 
مراد: أيوة وانا هلحقه اهو 
أدهم: طيب ثم فجأة سمعو صوت رامي ذهب مراد وفتح له الباب دخل رامي ووقف أمام أدهم وعينيه تتجمع فيها الدموع وقال : مش انت كنت بتقولي انك اخويا الكبير 
أدهم: اممم 




رامي: طب لو اخوك الصغير غلط هتسامحه 
أدهم: واخويا الصغير غلط عمل ايه علشان اسامحه 
رامي وهو منزل راسه الي الارض: ا انا الي كنت بحاول ا اقتلك رفع راسه وقال بدموع: انا اسف سامحني مش عارف عملت كده ازاي ندمت متأخر عارف بس سامحني مش هعمل كده تاني صدقني مراد قوله يسامحني 
مراد : انت مضربتوش ولا عورتو انت كنت بتحاول تقتله وكمان تارا 
رامي: تارا مكنتش هأذيها كنت بهوش بس والله
أدهم: عملت ليه كده 
رامي: علشان انتو قاعدين ف الفيلا دي وابويا مش قاعد فيها حقه زي اخوه 
مراد: ابوك مقلش ليك انه هو الي اختار يبعد البيت دا بتاع ابوك وابويا 
رامي: انا اسف بتمني تسامحوني عارف إنكم حقكم تسجنوني بس بلاش علشان عيلتي 
مراد: طيب خلاص ي رامي انت لسه صغير وقدامك المستقبل وياسيدي عايز تسكن هنا معانا عادي 
رامي: لا خلاص انا استوعبت متأخر وندمت متأخر سامحني ي أدهم مش هكررها ولو مش عايز تشوف وشي تاني والله مش هخليك تلمحني وهسيب الشغل 
أدهم اخذه ف حضنه : متوقعتش إنك تعمل كده بعتبرك اخويا وصحبي 
رامي بدموع: انا اسف كنت غبي 
جاءت فريدة: اي دا رامي هنا ليك وحة كده متسألش علينا ثم لاحظت دموعه ...مالك ي حبيبي بتبكي ليه 
رامي وهو يبكي اكتر: مفيش 
أدهم: زعلان علشان الي حصلي وكده 
فريدة: يحبيبي هو خف وبقي تمام الحمد لله متزعلش 
رامي وهو يمسح دموعه : مش زعلان خلاص
ادهم بأبتسامة: يلا جهز نفسك علشان هتكون اخو العريس 
رجع رامي يبكي مرة اخري وهو ندمان ازاي يعمل فيه كده وهو طيب وسامحه ومازال بيقول عليه اخويا 
أدهم: مالك تاني 
فريدة: يخربيتك بقيت حساس 
رامي : هههه 
مراد: تعال نتغدي مع بعض 
فريدة: ايوة يلا الأكل قرب يجهز 
رامي : لا انا همشي شكرا 
أدهم: أدخل بدل ما اشلفط وشك 
مراد: براحة عليه ي قاسي 
رامي: هههه قاسي ديما من يومه 
أدهم: دانا طيب خالص حتي شوف ثم لكم رامي ف وجه : اي رأيك
بارت 19 والاخير 
رامي : اااه ليه 
أدهم: ايه اخوك الكبير وبربيك 
مراد: هههه ي حرام صعبت عليا 
أدهم: عندك اعتراض ولا حاجة 
رامي : لا خالص ياعم 
أدهم: اممم بحسب 
رامي: متحسبش ياخويا 
جاءت رانيا 
رانيا: إزيك ي رامي 
رامي: تمام انتي ازيك 
رانيا: الحمد لله أدهم الي كانت تبعك ف المستشفي دي جات 
أدهم :يادي القرف 
مراد: والله تستاهل انا نفسي تلبس ف دي هفرح فيك فرح 
أدهم وهو ينظر الي مراد بغيظ : اعوذ بالله ثم خرج وقابل رنا 
رنا: ازيك أدهمعامل ايه دلوقتي 
ادهم: تمام عايزة حاجة 
رنا: لا جيت اطمن عليك 
أدهم: رنا ممكن تستوعبي إننا خلاص سبنا بعض انا مش قادر احبك لأنك اذتيني لما بعدتي تارا عني شوفي نصيبك وأكيد هتلاقي الي يحبك




رنا بدموع: بس انا بحبك أنت 
أدهم: انسيني ي رنا انا خلاص متجوز اصلا مش هينفع 
رنا: هو أنت محبتنيش خالص 
أدهم : انا عمري قولتلك بحبك جاوبي ف مرة قولتلك بحبك 
رنا : لا 
أدهم: تمام أنت حطيتي ف بالك مدام بنتكلم كده بنحب بعض انا بعتبرك صحبتي إنتي كنت تطلبي من اتقدملك مكنش برضي اكسفك علشان متزعليش لكن بعد ما عرفت انك انتي الي بعدتي عني تارا مبقتش اطيقك ياريت متخلنيش اكرهك أكتر من كده شوفي حياتك وعيشي زي مانا هشوف حياتي أحمد اتصل بيا واتعتذر وعرفت انك كنتي عايزة تأذي تارا تاني 
رنا: انا 
أدهم: خلاص رنا لو إنتي بتحبيني بجد هتتمنيلي الخير 
رنا بدموع: طيب ي أدهم سلام وألف مبروك على الفرح 
أدهم: الله يبارك فيكي وعقبالك 
رنا: شكرا ثم رحلت 
رجع أدهم إلي الشباب 
مراد: ها خلصت منها 
أدهم: اه هقوم اتصل ب تارا 
مراد: ماشي 
قام أدهم بالاتصال ب تارا : وحشتيني 
تارا: هههه لسه كنت معاك يدوب من ساعة 
أدهم: بتوحشيني من ساعة برضو 
تارا: اممم 
أدهم: مش بوحشك ولا ايه 
تارا: لا بتوحشني 
أدهم: طيب عايز اقولك اني الفرح هيكون يوم ٢٩ 
تارا : طيب 
أدهم : انا حددت اليوم انتي اختاري القاعة بقي 
تارا بتفكير: امممم قاعة """""
أدهم: ماشي حلوة 
فريدة: يلا ي أدهم تعال اتغدي 
أدهم: طيب 
تارا: روح اتغدي ونبقي نتكلم واتس 
أدهم: ماشي 
تارا : باي 
أدهم: باي 
فريدة: يلا بالهنا ي ولاد ثم نظرت الي رامي : مش بتاكل ليه ي رامي 
رامي: مفيش 
أدهم: كُل بدل ما اربيك تاني 
رامي بتلقائية : ما تسبني سليم لحد فرح اطلع بيه بوحدة تهون عليا ياعم 
فريدة: شوف الواد 
مراد: هههه عايز يشيل الهم بدري
رانيا برفعه حاجب: وهو الجواز هم ي مراد 
أدهم: هههه رد 
مراد بغيظ: ابدا ي حياتي ثم نظر الي أدهم ورامي: اطفحو وانتو ساكتين بقي 
جاء يوم الفرح 
في القاعة 
أدهم وهو يمسك بخصر تارا ويرقصو علي اغنية هادئة : زي القمر 
تارا : وأنت طالع حلو اوي 
أدهم: بحبك 
تارا: وانا كمان بحبك 
عند عمر وميار 
عمر: عقبالك ي قولتيلي اسمك ايه 
ميار بغيظ : اسمي ميار 
عمر: اممم الي مستواكي مش قد كده ف الدرس 
ميار: مستويا اتحسن ع فكرة وهبقي مهندسة 
عمر : هههه إن شاء الله 
ميار: بارد 
عمر: سمعتك ومفيش حد بارد غيرك 
ميار: انا مش باردة 
عمر: هههه طيب عن اذنك 
عند مراد ورامي : يختي تعبت يولا 
رامي: ههههه عقبال فرحك 
رانيا: نعم فرح ايه انت عبيط 
رامي: مقصدش طلعت مني كده 
رانيا بغيظ: بقف 
رامي بصدمة : انا بقف 
عند أدهم 
تارا: هو رامي دا بيعمل ايه مش قولة انك هتسجنو 
أدهم: غبي كان ماشي ورا شيطانو 
تارا : سامحته 
أدهم: اخويا مقدرش اسجنو وهو الي جه واعترف 
تارا: ازاي
أدهم:بعدين ابقي احكيلك الي حصل 
تارا : طيب 




انتهي الفرح وصعد أدهم الي غرفتهو
تارا : انت غيرت الاوضة ليه 
أدهم: عادي تغيير وخلاص سيبك من الاوضة خليكي معايا 
تارا: اممم طيب انا جعانة 
أدهم: مش مهم ثم جذبها الي حضنه وقام بتقبيلها ..............
بعد ثلاث سنوات 
انجبت تارا بنت سمتها *جني* عندها سنة 
عدي: عمو انا هدوز ابت دي /هتجوز 
رامي: لا 
عدي: ليه بس 
رامي : ابوها متوحش 
عدي: متوحس 
رامي : ههههه اه 
عدي ذهب ل أدهم وقال : عمو هو انت متوحس 
أدهم: نعم مين الي قالك كده 
عدي: عمو رامي 
أدهم: اه ي رامي الكلب لا ي حبيبي مش متوحش 
عدي: طب هات بنتك ابوسها 
أدهم: نعم لا يحبيبي انا موحش فعلا 
تارا: ف اي ي أدهم متخليه ي بوسها 
أدهم: طيب بوسها يخويا 
عدي باسها وقال: هو انا لما اكبر وهي تكبر عادي ابوسها برضو 
أدهم: انت تربيه مراد ورامي هتطلع ازاي امشي يلا من هنا 
عدي وهو يقف امام الغرفة: ع فكرة بقي انت هتعجز وانا هتجوزها غصب عنك وهبوسها براحتي 
أدهم وهو يمثل انه يقوم له: امشي يابن ذهب عدي ونزل ل اسفل 
تارا بضحك : عسل عدي 
أدهم: لا يشيخة 
تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات