Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حياة الفهد الفصل الثامن عشر 18 بقلم الكاتبة المجهولة

رواية حياة الفهد الفصل الثامن عشر 18

  رواية حياة الفهد الفصل الثامن عشر 18 


حياة طلعت البلكونة وبصت لقيت واحد نايم علي الارض وبينزف ركزت فيه لحد ماعرفته
كان فهد نايم علي الارض سايح في دمه

حياة بصراخ وفزع : فااااااهد

دخلت لبست اسألها وطلعت من الأوضة بسرعة وهيا بتعيط وبتجري +

كل اللي في القصر صحيوا على صوت ضرب النار وطلعوا من اوضهم وشافوا حياة بتجري على برة راحوا وراها

حياة راحت عنده بسرعة وكان الحرس واقفين حواليه وخايفين ليحصله حاجة وخايفين من اللي هيحصلهم

حياة قعدت جنبه على الأرض وحطت راسه على رجلها وعيطت : فهد.... قوم... قوم عشان خاطري ان.. انت مش هتموت... فهد بالله قوم

العيلة كلها اتجمعت ومستغربين من اللي حياة بتعمله.. قربوا عليها لقيوا فهد نايم على الارض فاقد الوعي وبينزف جامد

جميلة بخضة : يامري... ولدي.. ولدي جراله ايه
جميلة مستحملتش المنظر وفقدت الوعي

ياسمين مسكتها واتكلمت بعياط : قومي ياما... فهد هيكون بخير

سالم كان هيموت من الخوف على ابنه قرب عليه : فهد ولدي... قوم ياجلب ابوك... بزعيق : مييين ال**** اللي عمل في ولدي أكده

الحراس كانوا ساكتين وخايفين يتكلموا

سالم بزعيق : بقولكوا منن اللي عمل أكده في ولدي انطقوا

واحد الحراس بخوف : ياسالم بيه فهد بيه كان داخل بينط من علي السور كيف الحرامية واحنا فكرناه حرامي وضربنا عليه نار.. سامحنا يابيه

سالم قام : اني هوريكوا ياكلاب....

محمود بمقاطعة : مفيش وقت ياسالم فهد لازم يروح المستشفى الاول

سالم بعصبيه : حسااام انت مش دكتور ولا ايه شوف ولدي ماله




حسام بتوتر : حاضر حاضر.....
حسام قرب عليه وشاف جرحه : الرصاصة جت في كتفه مكانها مش خطير... بس لازم يتنقل على المستشفى بسرعة عشان نطلع الرصاصة ونوقف النزيف

هشام : طب يلا بسرعة

حسام : هاتولي قماشة اربطها على كتفه عشان أوقف النزيف

سالم أعطاه الشال بتاعه : خد اربط ده... يلا ياهشام شيلوه انت وحسام على العربية

حسام وهشام قربوا عليه ولسه هياخدوه.
حسام : حياة ابعدي فهد لازم يروح المستشفى بسرعة

حياة بصدمة : لا... مش هتاخدوه... هه. هو... كو.. يس وهيقوم لا... فهد كويس ابعدوا

زهرة قربت عليها وشدتها وحضنتها وحياة انفجرت في العياط : هو.. كويس.. هو كان جاي عشان يشوفني...انا عارفة انه بيحبني... هو هيبقى كويس ويقوم

تستمر القصة أدناه

زهرة : اهدي ياحببتي هو كويس وهيفوق ان شاء الله

حسام وهشام شالوا فهد وركبوا العربية ومعاهم محمود ومشيوا

سالم شال جميلة ودخلها القصر وطلع ركب عربيته وراح وراهم على المستشفي وحياة راحت معاه

ياسمين مسحت على وش جميلة بالماية لحد مافاقت
جميلة بعياط :فهد ولدي جراله ايه اني عايزة ولدي... اه ياولدي كان مستخبيلك ده كله فين

آية بعياط : متخافيش ياما اخوي هيبقي زين ويقوم بالسلامة

جميلة : اني عايزة اروحله ابوس يديكوا ودوني لولدي اني عايزة فهد

ياسمين بعياط : ياما اخوي في المستشفى ومش هينفع تروحي في وقت متأخر اكده

جميلة بعياط: اني هروح له يعني هروح له لازم اشوف ولدي

زهرة بحزن : اقعدي ياجميلة الوقت اتأخر ومينفعش تطلعي من البيت لوحدك

جميلة بعصبيه : ملكيش صالح بيا وبولدي لا انتي ولا بتك انتو السبب خليتوه يسيب الدار ولما يدخل داره يدخل متخفي كيف الحرامية .... كله منكوا ارتحتي لما سابلكوا البيت.... واهو هيسيبلكوا الدنيا على بعضها.... ربنا ينتقم منك انتي وبتك

زهرة بدموع : ربنا يسامحك ياجميلة انا مش هرد عليكي علشان عارفة انك بتقولي كده من خوفك علي ابنك

جميلة بزعيق : اسكتي خالص ومتفتكريش أن دموعك دي هتأثر فيا انتوا السبب في اللي حصل لولدي ده اني مش مسمحاكوا لا انتي ولا بتك.... ياعالم يمكن انتوا اللي متفقين تعملوا أكده عشان تاخدوا القصر وكل فلوسه
ارتاحي ياختي اهو ولدي مرمي في المستشفى وبيموت

زهرة بصدمة : انتي بتقولي ايه ياجميلة.......




...... في المستشفى.....
وصلوا المستشفى ودخلوا بسرعة وهما شايلينه
الممرضين قابلوه وحطوه على الترولي ودخلوه اوضة العمليات 
حسام للدكتور : انا الدكتور حسام الألفي جراح هدخل معاكم العمليات.... واعطاه الكارنية

الدكتور : تمام... اتفضل مع الممرضة عشان تتعقم وتلبس لبس العمليات

حسام راح مع الممرضة واتعقم ودخل العملية

حياة وسالم وصلوا وعرفوا مكانه وراحوا على الأوضة بسرعة
سالم بقلق : فهد فين يامحمود؟ والدكتور قالكوا ايه؟!

محمود : دخلوه العمليات والدكاترة هيطلعوا الرصاصة

سالم : ربنا يستر ويقومك بالسلامة ياولدي

حياة عيطت وقعدت على الكرسي بيأس : انا السبب انا السبب في كل حاجة ياخالو... هو كان جاي يشوفني

سالم حضنها والدموع في عينه : متخافيش يابتي هيقوم بالسلامة ان شاء الله... فهد قوي مش بيستسلم بسهولة

تستمر القصة أدناه

حياة بعياط : يارب ياخالو... انا مش عايزة غير انه يقوم

سلم غمض عيونه بوجع على اللي حصل لابنه نتيجة كبريائه وغروره

...........في القصر....
زهرة بصدمة : انتي بقولي ايه ياجميلة... معقول تفكري فيا كدا انا وبنتي...انتي عارفة كويس ان اخر حاجة بفكر فيها هيا الفلوس

جميلة : اه بإمارة انك بعتي بتك عندنا عشان أعمامها مياخدوش فلوسها... سبتيهم يعذبها وموافقتيش تديهم الفلوس اللي عايزينها وكمان جوزتيها لولدي عشان تاخد فلوسه هو كمان للدرجادي بتك رخيصة عندك

سعودية بانفعال : ايه اللي بتقوليه ده ياجميلة زهرة متعملش أكده واصل

زهرة بعصبية : جميلة كله الا حياة انا اتحملت بما فيه الكفاية لكن حياة لاء بنتي خط أحمر... اول ما فهد يفوق بالسلامة هاخد بنتي ونرجع القاهرة ومش هنوريكوا وشنا تاني
وكملت بسخرية وحزن : وشكرا اوي على ضيافتكم لينا يامرات اخويا

جميلة : اني مقواتش غير الحقيقة... عايزين ترجعوا ارجعوا اهو تريحونا منيكم.... وسعولي أكده اني رايحة لولدي

ياسمين : استني بس ياما مش هينفع تطلعي وحدك في الوقت ده

جميلة : لااه ينفع اني مش هقعد اهنية دقيقة وحدة وولدي مرمي في المستشفى

ياسمين : طب استني هكلم سيف اعرفه وهياجي ياخدك وتروحوا مع بعض احسن ما ابوي يتعصب

جميلة : لا اني هروح لحالي مش هستناه لحد ماياجي

جميلة طلعت وياسمين كلمت سيف
ياسمين بسرعة : الو ايوا ياسيف

سيف بنوم وبقلق : ايه ياياسمين صوتك ماله في حاجة؟

ياسمين بعياط : فهد اضرب بالنار وخدوه المستشفى

سيف بصدمة وخوف : ايه ازاي ده حوصل وميته الكلام ده؟




ياسمين : من شوية وامي رايحة دلوقت المستشفى لحالها تعالي بسرعة وخدها معاك

سيف : طيب طيب مسافة السكة

سيف قام بسرعة كان لابس بنطلون بيتي بس لبس عليه تيشرت وطلع بسرعة وركب عربيته وساق بأقصى سرعة

وصل لعند بيت فهد بعد خمس دقايق ولمح جميلة من بعيد ساق عربيته لعندها
سيف : اركبي ياخالة جميلة

جميلة ركبت بهدؤ وهي بتعيط وسيف ساق العربية وراحوا علي المستشفي

...... في المستشفى....
سالم واخد حياة في حضنه وهيا مبطلتش عياط
سالم بحزن : كفياك عياط بقي يابتي عينك هتنفجر

حياة بشهقات : تعرف ياخالو انا بحب فهد اوي... هو اذاني بس انا حبيته حبيت حنيته وخوفه وغيرته عليا والله كنت هحاول اسامحه... هو كان جاي يشوفني انا عارفة هو جه قبل كدا كتير بس انا بكون نايمة.... هو مش هيموت صح

تستمر القصة أدناه

سالم بسرعة : بعد الشر عليه يابتي... ربنا هيقومه بالسلامة ان شاء الله

حسام والدكتور التاني طلعوا
حياة : حسام فهد فاق وبقا كويس صح؟!

حسام بإرهاق : الرصاصة جت في كتفه بس في مكان عميق وسببت نزيف وفقد دم كتير عشان كده فقد الوعي

سالم بقلق : طب هو دلوقت عامل ايه ياولدي

حسام : احنا نقلناله دم وطلعنا الرصاصة وبقا كويس الحمد لله هننقله على اوضة عادية وهيفوق كمان شوية

سالم زفر براحة : الحمد لله... احمدك يارب انه بقا زين

هشام ومحمود حمدوا ربنا
حياة بسرعة : انا عايزة اشوفه

حسام : مينفعش ياحياة هو لسه مفاقش ومتركبله محاليل يعني مش هيحس بيكي

حياة بعند : لا أنا هشوفه

حسام اتنهد : تمام هو هيتنقل على اوضة عادية وابقي ادخليله

فهد اتنقل على اوضة عادية وحياة دخلتله
اول ماشفته انفجرت في العياط كان واحشها جدا وحشها حضنه وعصبيه وملامحها القاسية وكل حاجة فيه بالرغم انه اذاها بس هيا لسه بتحبه ويعز عليها تشوفه تعبان وهيا مش قادرة تساعده

قربت عند السرير وقعدت على الكرسي قصاده ومسكت ايده
حياة بعياط : فهد انا حياة حبيبتك... قوم عشان خاطري عشان خاطر حياتك... وحشتني اوي يافهد.... انا زعلانة منك على فكرة.... كدا يافهد تجرحني وتقول عليا خدامة عندك.... قوم عشان اعاتبك..... قوم عشان حياة حبيبتك... انا عارفة انك كنت جاي تشوفني... انا استنيتك بس انت مطلعتش
وحشتني اوي....قوم بالله عليك انا مقدرش اشوفك بالحالة دي

..... برا قدام الأوضة.....
جميلة وسيف وصلوا وراحوا عند اوضة فهد
جميلة بعياط وخوف : ولدي فين ولدي ياسالم؟!

سالم بهدؤ : اهدي ياجميلة فهد بقي زين وهيفوق كمان شوية

سيف : فهد فين دلوقت ياعم سالم

سالم : جوه في الاوضة دي

جميلة بضيق : والبت دي معاه جوا؟!

سالم باستغراب من طريقتها : اه حياة معاه جوه فيه ايه ياجميلة وليه بتقولي على حياة أكده

جميلة بعصبية : عشان هيا السبب في اللي ولدي فيه دلوقت

سالم : حياة مش ليها زنب في حاجة ياجميلة

جميلة : لا ليها هيا السبب ان ابني يطلع من بيته وبقي يدخله كيف الحرامية... اني هدخل اطلعها من عنده كفايه اللي حوصل بسببها




سالم مسك ايدها : وقفي عندك مفيش دخول جوه اللي جوه دي مرته وهما حرين مع بعض وحاسبي على صوتك احنا في المستشفى.... صوتك ميعلاش واصل

جميلة بدموع وطاعة : حاضر ياود عمي

..... جوه في الاوضة....
كانت ماسكة ايده وبتبص على ملامحه اللي وحشتها
حرك ايده بهدؤ واتكلم بتعب وهو مغمض عيونه : حي.... اة

تستمر القصة أدناه

حياة بسرعة وفرحة : فهد فهد انت صحيت الحمد لله الحمد لله يارب

بدأ يفتح عيونه بتعب : حياة انتي هنا

حياة بدموع : ايوا يافهد... الحمد لله على سلامتك

فهد بوجع : سامحيني ياحياة... انا اسف غلطت في حقك كتير انا اسف ياحياة مش قادر اسامح نفسي على اللي عملته فيكي

حياة بجمود وحزن : متتكلمش دلوقتي انت تعبان

فهد شاور على قلبه : التعب اللي هنا اكبر بكتير ياحياة... انتي كسرتي قلبي لمية حتة لما قولتيلي بكرهك

حياة بوجع ودموع : فهد كفاية عشان متتعبش

فهد بحزن : انتي بتكرهيني بس انا بحبك ياحياة بحبك اوي ومقدرش اعيش من غيرك... محبتش في حياتي حد قدك... بحب تفاصيلك وضحكتك وعصبيتك وجنانك.... انا كنت هموت لما تعبتي كان نفسي ربنا ياخدني ولا اني اشوفك بالحالة دي بسببي... سامحيني ارجوكي

.....برا قدام الأوضة.....
جميلة بعياط : عشان خاطري ياسالم خليني ادخل اشوف ولدي

سالم صعب عليه منظرها : ادخلي ياجميلة

...... في الاوضة.....
فهد بتعب : قوليها ياحياة قولي انك مسمحاني وبتحبيني زي منا بعشقك اوعدك هعوضك عن كل اللي عملته بس انتي سامحيني

جميلة دخلت مندفعة : فهد حمد الله علي سلامتك ياولدي خوفتني عليك ياضنايا

جميلة حضنته وعيطت
فهد : خلاص بقي ياست الكل اني قدامك زين اهو ومحصليش حاجة

سالم دخل والباقي وراه
سالم : حمد الله على سلامتك ياولدي

فهد : الله يسلمك يابوي

سيف : انت بتدلع على فكرة حتة رصاصة في الكتف وعامل عليها الزيطة دي كلاتها

فهد بتعب : ايه اللي جاب الحيوان ده هنا.... مشوه

سيف : لا ياخوي اني قاعد على قلبك

هشام : حمد الله على سلامتك ياابو نسب




حسام : حمد الله علي السلامة ياسطا ربنا يجعلها آخر الاحزان

فهد : محاط بشوية عرر مش بيحسوا والله

سيف : سيد متقولش كدا عيب احنا اهل

محمود : وه انتو مهتسكتوش ولا ايه خلي الراجل يرتاح
وكمل بضحك وسخرية : الحمد لله على سلامتك ياقلب عمك

فهد بضحك : حتى انت ياعمي... دا يارتني موتت احسن

جميلة : بعد الشر عليك ياضنايا ان شالله اللي يكرهوك

حياة : الف بعد الشر عليك

سالم : خلاص بقي سيبوه يرتاح تلقاه لساته تعبان

فهد باعتراض : لا اني بقيت زين... وعايز اطلع من اهنيه

سالم : تطلع كيف بوضعك ده

تستمر القصة أدناه

فهد : اني مبحبش جو المستشفىات وعايز اطلع مش هستحمل اقعد اهنيه كتير

حسام : الوقت اتأخر بكرة هعملك اذن خروج وتطلع

فهد : تمام... هشام خد حياة وامي والباقين علي البيت

حياة : لا طبعا مش هسيبك وحدك

فهد : اسمعي اللي بقولك عليه مش ينفع تقعدوا اهنيه دي مستشفى مش لوقاندة

حسام : اللي بيقوله فهد صح مش هينفع يبقى هنا غير شخص واحد بس مع المريض

فهد : سيف هيقعد معاي روحوا انتوا

جميلة : بس ياولدي...

فهد : مفيش بس ياما روحوا وسيف اهنيه معايا

سيف : ايوا اني هقعد معاه اهنيه روحوا انتوا واني ههتم بيه

سالم : اني كمان هقعد اهنية معاك

فهد : يابوي روح انت عشان متتعبش

سالم : اني قولت اللي عندي هقعد معاك هشام خد الباقي على البيت واني هنزل اجيب لفهد حاجة يأكلها

هشام : تمام

كلهم طلعوا وحياة كانت طالعة وقفها صوت فهد
فهد : حياة

حياة التفت وهو شاور ليها وقربت لعنده و شدها لحضنه : بحبك جوي

حياة طلعت من حضنه : خلي بالك من نفسك.... ومشيت

فهد لنفسه : هتحني عليا ميته يابت صالح

سيف : احم احم.... نحن هنا

فهد : عيل رزل انت واقف بتتفرج على ايه

سيف : على روميوا وجوليت اللي قاعدين بيحبوا في بعض قدامي... ايه ياسطا هو انا شفاف

فهد بسخرية : انت طول عمرك شفاف مش متشاف

سيف : نينينينينيني.... اترحت ياخويا بوظتلي الجوازة مراتك مرة وانت مرة

فهد : متجبش سيرتها على لسانك

سيف بتريقة : بتغيري يابطة

فهد بوجع : ااااه... سيف الحقني

سيف جري عليه وفهد مسك شعره : احمد ربنا اني متصاوب والا كنت هموتك تحت ايدي

سيف : انت كداب على فكرة ضحكت عليا وكدا غش

فهد بغرور : عادي ايه يعني

سيف : نينينينينيني

ضحكوا الاتنين وقعدوا يتكلموا ويهزروا لحد ماسالم جه وجاب الاكل لفهد وسهروا مع بعض التلاتة يتكلموا لحد الصبح

...... الصبح......
الدكتور كتب لفهد على اذن خروج
طلع من المستشفى وركبوا العربية وراحوا القصر

وصلوا وسيف وسالم سندوا فهد ودخلوا القصر
جميلة والعيلة كلها كانوا مستنينهم ماعدا زهرة وحياة وحسام
كلهم سلموا على فهد وهو بيدور عليها بنظره ومستغرب ليه ليه منزلتش تقابله
سيف بهمس : متخافش تلقاها في الاوضة فوق بتحضر لاستقبالك ... وغمز

فهد نغزه في كتفه
سيف بضحك : طب استأذن اني ياعمي




سالم : ماانت قاعد ياولدي

سيف : لاه يادوب اروح عشان امي تلقاها قلقانة عليا
وكمل بضحك : حمد الله علي السلامة يافهد الصعيد شد حيلك

فهد : غور ياض

سيف بصله بقرف وبص لياسمين بابتسامة : عن اذنكوا

محمود : اذنك معاك ياولدي

سالم : اطلع يافهد ارتاح في اوضتك

جميلة : تعالي ياولدي اسندك لحد ماتطلع

فهد : لا ياما اني هطلع لحالي

فهد طلع وراح على اوضته وكله لهفة انه يشوفها وياخذها في حضنه
فتح الباب كان بيدور عليها بعيونه ملقهاش في الاوضة
خبط على باب الحمام : حياة... انتي جوه... هفتح الباب 
ملقاش رد فتح الباب ملقهاش وخاف تكون مشيت

نزل بسرعة وهو بينادي علىها في القصر
فهد : حياااة... حياة انتي فين؟!

وصل للطابق اللي تحت جميلة طلعت من المطبخ على صوته
جميلة : فيه ايه ياولدي بتزعق ليه

فهد : فين حياة ياما دورت عليها في الاوضة كلتها وملقتهاش

جميلة اتوترت وخافت وفضلت ساكتة

فهد بحدة : فين حياة يامااا ردي عليا

جميلة بتوتر : حياة عاودت مصر هيا وامها وود عمها ياولدي

فهد بصدمة : ايييييييه

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات