Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية المراهقة والثلاثيني الفصل الاول 1بقلم اسماعيل موسي

رواية المراهقة والثلاثيني الفصل الاول 1

 رواية المراهقة والثلاثيني الفصل الاول 1


يوم الدخله من اول ما دخلنا الشقه، لاحظت ان مراتى مش مظبوطه، مرتبكه ووشها اصفر تحس ان الدم مشى منه، كانت مرعوبه حرفيآ
مكنتش محتاجه فكاكه منى كنت عارف انها خايفه زى كل البنات
خاصه اننا متجوزين صالونات ومخدناش وقت تعارف طويل

بعد ما غيرنا هدومنا حاولت اطمنها، قلتلها انا مش هجبرك على حاجه، خدى راحتك وقت ما يحصل يحصل، خدنا سهرتنا، قلتلها انا هنام فى الصاله وانتى نامى فى أوضة النوم، مراتى ما عارضتش ولا حاجه
دخلت اوضتها وقفلت الباب على نفسها من جوه




شوية وسمعت صوت بكاها، خبطت على الاوضه رفضت تفتح
فضلت سهران بحاول اعرف حصل ايه من غير فايده

عمال اتحايل عليها لحد ما هديت ونامت، الصبح بدرى قمت صحيتها وخدت بخاطرها قبل ما اسرتها تيجى، حاولت اوصلها انى مش مهتم
وإننا شخص واحد

اسرتها وصلت الساعه عشره الصبح، انا قعدت مع حماى وهى قعدت مع والدتها واخوتها 



كانو بيتكلمو بصوت واطى، بعد شويه وشوشهم اتغيرت ولاحظت ان والدتها بتبصلى نظرات غريبه، مريبه
خدو قعدتهم ومشيو، بعدها بسأل مراتى والدتك كانت متغيره وهى ماشيه وببتبص عليه نظرات غريبه
انتى قلت ليها حاجه زعلتها؟

مراتى بكل برود قالت مش اكتر من كلام عادى بين بنت ووالدتها

اليوم عدا عادى، كنت قلقان ومتوتر بحاول. اوفر جو مريح يجمعنا سوا انا ومراتى لأن كل ما أقرب منها ترتعش وحالتها تتغير




طلبت منها نقعد مع بعض ونتصارح قلتلها لو فيه حاجه مضياقكى
يا ريت تعرفينى

لو خايفه مثلا قليلى

قالت معلهش انا محتاجه شوية وقت وهكون كويسه وترجتنى اصبر شويه

قلتلها لو الوضع كده مفيش مشكله والله لو حتى سنه كامله 

دخلت أوضة النوم وانا فرشت فى الصاله عشان انام يدوبك عنيه غفلت وسمعت صوتها بتتكلم فى التليفون بصوت واطى

مرضتش أتحرك من مكانى واتطفل عليها، قلت اكيد بتكلم والدتها

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات