القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فات اوانك الفصل الاول 1 بقلم عمرو راشد

رواية فات اوانك الفصل الاول 1

 رواية فات اوانك الفصل الاول 1 

انا راجع من برا مخنوق ، ممكن ترقصيلي

= ارقصلك! ، ليه يا حبيبي حد قالك عني اني رقاصة

انا بقول ترقصي بالذوق احسن 

= هتعمل ايه يعني

" المشاكل الزوجية كتير بس بتختلف من شخص لشخص ، بتختلف في التعامل مع المشكلة نفسها ، في احتوائك للطرف التاني وازاي تعرف تتعامل معاه ومع نفسيته ، طبعا انا بقولكو الكلام دا وانا اخر واحد يعمل بيه وينفذه لإني ببساطة شخص مهمل ومكنتش مستعد للجواز دلوقتي بس حصل واتجوزت البنت اللي بحبها ، عيشنا واتمتعنا ب أيامنا سوا لحد ما المتعة راحت ، لمعة العين مبقتش موجودة ، كل يوم بصحا الاقيها



 قدامي ف مبقتش توحشني ومن هنا بدأت الحياه الزوجية ، المشاكل والخناقات والملل وكل دا بعد 6 شهور جواز بس

الغدا جاهز يا حازم ، غير هدومك ويلا عشان ناكل سوا

= لا انا مش قادر كلي أنتي ، انا داخل انام

ايه رأيك يا حبيبي نخرج النهاردة

= معلش مش هينفع يا ملك ، عندي شغل كتير 

ومينفعش الشغل دا يتأجل النهاردة

= لا مينفعش ، خليها وقت تاني ، عن اذنك

" نزلت وهربت منها عشان ارجع الشغل لانه بقا بمثابة الحجة بتاعتي عشان امشي ومقعدش ، اول ما وصلت الشغل قالولي ان في حد طالب يقابلني

مين حضرتك 

= انا دعاء ، انت مش فاكرني ولا ايه ، كنت اشتريت من عندك عربية من سنة وبصراحة كانت تحفة ، و امبارح اخويا قالي انه عايز يجيب عربية وأنا طبعا نصحته بيك

ميرسي جدا ليكي ، خليه يشرف في أي وقت وانا تحت امره

= بصراحة انت ذوق أوي وانا بحب اتعامل معاك ، بحس انك شخص طيب مش استغلالي زي الناس التانية 




يا فندم انا اهم حاجة عندي راحة العميل

" قامت من مكانها وبدأت تقرب مني

ماهو دا اللي عجبني فيك ، انك بتحب تريح العميل 

" اكتفيت بالسكوت وقاعد متابع نظراتها ليا واللي مش بتقول أبدا انها ناوية على خير

هو انت ليه عامل مش فاهم

= مش فاهم ايه بالظبط

" قربت مني اكتر 

بصراحة بقا العميل مش مرتاح خالص وانت بعيد كدا ، ما تقرب شوية

" لقيتها بعدت عني بسرعة عشان باب المكتب اتفتح وكانت ملك واقفة وعنيها خلاص هتدمع وقالتلي

مين دي يا حازم

= ايه يا ملك ، مفيش حاجة ، أنتي ايه اللي جابك دلوقتي

جاية اتفرج بس بصراحة ذوقك وحش أوي ، وأنا أقول انت ليه متغير معايا ، تخيل اني جبت الغلط على نفسي ، كنت بقول اني غلطانة عشان مش عارفة اخليك مبسوط بس واضح اني كنت غلطانة فعلا بس غلطانة عشان فكرت فيك أصلا

" مشيت بسرعة ، جريت وراها عشان الحقها

لو سمحت سيبني 

= ملك احنا لازم نتكلم ، بعد اذنك اسمعيني

هتقول ايه ، ايه اللي عندك عايز تقوله ، عايز تدافع عن نفسك يعني ، طب انا واقفة اهو اتفضل دافع

= ملك لو سمحتي اركبي العربية ونتكلم 

مش راكبة

= ماهو احنا مش هنتكلم في الشارع ، اركبي معايا لو سمحتي

" ركبت العربية ومشينا 

#بقلم : #عمرو راشد

ملك انا...

= اخر حاجة كنت اتوقعها انك تخوني يا حازم ، طب ليه لما عملتلك ايه وحش




والله ما خونتك ، انا معرفش مين دي اصلا 

= وهي هتقرب منك بالطريقة دي وهي متعرفكش يا حازم ، انت حتى مش عارف تكدب

انا مش بكدب يا ملك 

= وانا عايزة اتطلق يا حازم

" كانت منهارة من العياط ، وأنا باصصلها ومش مركز في الطريق ومخدتش بالي من العربية اللي بتقرب مني لحد ما نور العربية بقا في وشي 

حاااسب

" من بعدها محستش بحاجة ، معرفش فوقت بعد قد ايه 

حمدالله على سلامتك 

= الله يسلمك ، هو حصل ايه

حادثة ، بس الحمدلله انت كويس دلوقتي

= انا عايز اخرج 

نطمن عليك الاول 

" حاسس ب وجع غريب جدا في دماغي ، صداع شديد جدا 

حمدالله على سلامتك يا حازم ، الف سلامة عليك يا حبيبي

= الله يسلمك يا سمير ، انت عرفت منين

المستشفى كلمتني ، المهم انت طمني عليك انت كويس




= كويس بس عايز اخرج من هنا

حاضر هتكلم مع الدكتور

= والمعرض ، اوعا تكون سايب المعرض لوحده

متقلقش

" سمير يعتبر صاحبي من زمان وكمان شغال معايا في المعرض ، بعد ثواني الدكتور دخل الأوضة عشان يطمن عليا وطلب من سمير انه يخرج عشان عايز يتكلم معاه

خير يا دكتور هو حازم ماله دا مش فاكرني

= هو حضرتك تقربله ايه

انا صاحبه و زي الاخوات بالظبط

= طيب ، الحادثة اللي عملها حازم اثرت عليه شوية ، بمعنى أنه جاله فقدان ذاكرة يعني هو مش هيفتكر اخر سنة في حياته 

و ايه الحل يا دكتور

= لحد دلوقتي مفيش ، ممكن بالتدريج ومع الوقت الذاكرة ترجعله تاني ، بس المشكلة في مراته

نهار اسود ، هي ملك كمان كانت معاه

= للاسف اه و عندها نفس اللي عند جوزها وبرضو مش فاكرة حاجة

دا حازم مسألش عنها ، معنى كدا انه مش فاكرها يعني

= بالظبط ، وحتى انا لما دخلت عليها عشان أتابع حالتها برضو مسألتش عنه

وانا هعمل ايه

= لازم الاتنين يرجعو بيتهم ويعيشو مع بعض عشان بنسبة كبيرة دا هيساعدهم

ازاي يا دكتور وانت بتقول انهم مش فاكرين بعض اصلا

= هو دا اللي لازم يحصل

" بعد يومين خرجنا من المستشفى ، طلبت من سمير اني ارجع البيت لإني محتاج ارتاح شوية ، مشينا من طريق غريب انا معرفوش لحد ما وصلنا قدام عمارة ، نزلنا انا وهو وطلعنا البيت وفتح باب الشقة

هو دا بيت مين

= بيتك انت يا حازم




بيتي ازاي

= يا حبيبي البيت دا انت اشتريته من فترة ، يلا ادخل انت ارتاح وانا هروح المعرض وهعدي عليك بليل ، لو احتاجت حاجة كلمني 

" سمير مشي وانا مكنتش قادر اعمل اي حاجة غير اني ادخل وأنام ، وبالفعل دخلت و محسيتش بنفسي ، تقريبا معداش وقت كتير وسمعت واحدة بتصوت ، فتحت عيني لقيتها واقفة قدام السرير وبتقول

حرااااااامي الحقوننااااااااي يا ناااااس

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات