Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان الفصل الثلاثون 30 بقلم سلمي محمود النجار

رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان الفصل الثلاثون 30

 رواية العروسة الهاربة وانتقام الشيطان الفصل الثلاثون 30


جت تفتح الباب مبيفتحش وسمعت صوت مرعب وكان بيقول بصوت متقطع : يُـ. سـ ـر.... عروستي..
وكانت خطواته قريبه منها وقال: يُسري. 

برقت بعينيها وبصت وراها مشافتش حد كانت بتجر الكرسي بخوف تجاه البرنده وقالت: مين هناك... 
جه من وراها ونزل لمستواها وقال بهمس في ودنها وقال بغل وحقد وحط إيدها على بُقها وهي شهقت لما بصلها وبص في عينيها تحديدا وكله كان طين ودم وقال: عروستي.
بصتله بصدمه وكان بيضحك ليها والدم نازل على أسنانه كانت دموعها على خدها وفجأة سمعت صوت أم حسن: يُسر، سِت يُسر. 
دخلت أم حسن شافتها بتبكي وبتتنفس بقوة وبتقول: هو..... هو... هو
جه النور وقتها وهي كانت بتبكي أم حسن جريت عليها بخوف: مالك يا بنتي مالك
يُسر بدموع ايدها كانت بترتعش وقالت: عااايش... هو.. هو
حضنتها أم حسن بخوف وقالت: اهدي يا بنتي اهو النور رجع. 
يُسر بدموع: حتى بصي الطين اللي على الأرض يا أم حسن بصي. 
ام حسن بصت للطين وقالت: متخافيش يا ست يُسر المزهرية وقعت بصي
بصت يُسر للمزهرية وفعلا كانت مكسورة 
يُسر مسحت دموعها وقالت: انا عايزه انزل تحت مش عايزه اقعد هنا



طلع لفوق عم سعدي ودخل: النور جه يا ست يُسر متخافيش
يُسر بدموع: عايزه انزل تحت. 
وقتها سمعت صوت أبوها تحت هو وبيقول: يُسر.. يُسر بنتي. 
يُسر بإبتسامة مسحت دموعها وزقت الكرسي: بابا جه 
أسد وقتها دخل القصر هو وأيان وقال بإستغراب: جبل الخديوي، وليلى. 
ليلى كانت بصالهم بخوف ومنزله راسها 
أيان: في إيه 
أسد: دلوقتي كلكم هتعرفوا. 
طلع على السلم وشال يُسر بين ايده وقال: لازم تعرفي الحقيقة. 
يُسر بصتله بإستغراب وهو نزلها على الكرسي وحضنت أبوها شافها حضنته وهو دمعته نزلت ما بين خصلات شعرها. 
يُسر بصتله وقالت: بتعيط يا بابا بتعيط ليه، للدرجة دي وحشتك
يُمنى دخلت القصر هي وجليلة وسيليا وأمينه ام أيان وزهره هما وساندينها وقالت بجبرت: ايه اللي جاب القتله على قصر العشماوي. 
يُسر هي وبصاله: محدش قاتل فيهم فاهمه، محدش. 
أسد: اسكتي يا أمي. 
جبل الخديوي قعد على رجله وركع قدامها
يُسر: يا بابا قوم قوم
مسكت ايده وهو زاح ايدها وقال: سامحيني يا يُسر السنين دي كلها وانا والله ما قسيت عليكِ يا وحديتي، السنين دي كلها حطيتك جوا عيني 
يُسر بدموع: بتعمل كده ليه، في ايه يا ماما ساكتين ليه. 
أسد راح لعنده وقال: قوم يا جبل الخديوي قوم 
جبل قام ووقف جمب ليلى. 
أسد نزل لمستواها وقال هو وباصصلها وهي دموعها كانت بتنزل وقال بنبرة صوت باكية: أنتِ مش بنتهم انتِ مش حفيدة الخديوي، ليلى هي اللي قتلت ابويا امك اللي واقفه ورايا هي اللي قتلت ابويا
يُسر بدموع ضحكت بهستريا: مستحيل... لا مستحيل، مستحيل 
أسد مسك ايدها وهز راسه وقالت: اعترفت بكل حاجه هنا.




 فتح التسجيلات وكانت سامعه قصة ليلى مع سيف العشماوي وليلى استغربت هي وجبل لما شافوا التسجيلات ويُمنى هبطت ووقعت على الكنبه يُسر كانت بتسمع الكلام ووصلت عند يُسر مش بنتك يا جبل وسمعت وقتها ان ام حسن وعم سعدي عيلتها 
ام حسن كانت ماسكه كوباية مايه وطلعت من المطبخ وقعت منها لما سمعت انها بنتها، عم سعدي سنده أيان وقال: اهدى
عم سعدي كان باصصلها ويُسر بدموع بصت لـ أسد بعد ما خلص التسجيلات ودموعه على خده وهز راسه وقال: دقايق والشرطة هتعتقل ليلى الخديوي.

 يُسر كانت بصاله ومش داريا بدموعها وباصه في عينيه وكانت بتهز في راسها وتبكي وراحت بالكرسي بتاعها عند ليلى وجبل وقالت بصراخ وانهيار: قولوا انه كل ده كدب، صح انتوا عيلتي انتوا.... صح... صح يا بابا صح... كل ده كدب صح والسرايا اللي كبرت فيها بتاعتنا وطفولتي معاكم ازاي... هما بيكدبوا صح. 

جبل بدموع شهق من البُكا ونزل راسه هو وماسك العكاز: أسد العشماوي بيقول الحقيقة. 
ليلى بدموع: زوجك بيقول الحقيقة انتِ بنت ام حسن
ام حسن بدموع: ازاي... بنتي يُسر بنتي. 

كانت بتبكي وعم سعدي بيبكي وكان قاعد على الكنبه وايان واقف باصص بدموع لـ يُسر 
يُسر بدموع راحت عند جبل ومسكت العكاز علشان تقوم
أسد جري عليها وقال: يُسر... يُسر 
يُسر بصراخ: إيااااااك، ابعددددد
بعد عنها وقال: تمام تمام اهدي
جبل بدموع حط ايدها تحت كوعها وهي مسكت في ايده اللي ماسكه العكاز وحركت رجليها والكل كان باصص ليها وقفت وصرخت بقوة: اااااااااه
جري أيان ليها وحط ايده تحت كوعها التاني: يُسر 
يُسر بدموع: متلمسنيش. 
بعد عنها أيان ووقفت هي وماسكه في إيد جبل الخديوي وقالت بدموع وانهيار: إيدك دي هي الإيد اللي مسكتني وكانت بتعلمني المشي، امي عمرها ما حبتني كنت انت كل حاجه ليا يا بابا فاهم، انتَ بابا اللي ربيتني وكبرتني وعلمتني انطق الحروف ازاي فاهم انت اعظم اب في الدنيا بل انت اعظم من الدنيا دي كلها انا بحبك مش عايزه افتقدك عارف ليه لانك كل حاجه حلوه ليا، انت اللي علمتني احب الحياة فاهم انا مكنتش بحرك اصباعي لكن لما مسكت عكازك وقفت وبثبات، والكل فاكر ان ده عكاز ده حِتت عصاية بتسند عليها يا جبل الخديوي، لكن انتَ عُكازي فاهم سندي وعُكازي اللي بتسند عليه دايمًا أنا مش هنساك طول عمري متسبنش، لو سبتني هضيع ومش هلاقي نفسي يا بابا. 




حضنته بدموع وكانت بتبكي بحرقه وهو بيبكي بكل طاقته وبيفتكروا زكرياتهم سوا وهي وصغيره ومكنش يعرف ياكل من غيرها ودموعه بتزيد أكتر وهي بتبكي بصوت عالي ودموعها بتزيد بعد عنها ومسح دموعها قعدت هي من تعب رجليها وباس راسها 
دخل المفوض وقتها وقال: اقبضوا على ليلى الخديوي، وأيان العُمراني، وأسد العشماوي. 

حطوا الكلبشات في إيد ليلى وأسد وأيان 
أسد بصلهُ هو ورابط راسه بالشاش وقال بِحده : خمس دقايق يا حضرة المفوض 
المفوض بلع ريقه وهز راسه بخوف منه. 
ليلى بدموع نزلت عند رجل يُسر: سامحيني يا يُسر، أنا كنت بقسى عليكِ دايما بس سامحيني والله غصب عني. 

يُسر بعدت وشها عنها وليلى بدموع قامت واخدوها الشرطه أمينة كانت بتصرخ على أيان وأغمى عليها واخدوه على الحبس هو وباصص لـ يُسر ويُسر بدموع بصتله. 
أسد نزل عند يُسر ورفع ايديه المتكلبشة ومسح دموعها بخوف ودموعه نزلت طلع من جيبه تذكرتين وقال: هتسافري انتِ وحسن بكرا زي ما وعدتيني هتتعالجي يا يُسر هتوفي بوعدك صح. 

يُسر بدموع: وانتَ يا أسد. 

أسد: اسمعيني بس هتوفي بوعدك وهتتعالجي بعنادك وهتعاندي انتِ وبتتعالجي فاهمه بعناد اتعالجي بشغفك وطاقتك وعنادك وهتقومي على رجلك من تاني، وهتوفي بوعدك وتمشي من هنا بكرا يا بت جبل، فاكره لما قولتيلي عارف يا ابن العشماوي لما تخلف بوعدك مع اللي بيفهم بالوعود تتلبش، اما لما تخلف بوعدك مع اللي مش بيفهم بالوعود عادي... عادي لأنك ملوش قيمة عندك.
يُسر بدموع مسكت وشه وقالت: لا يا أسد، مش هياخدوك صح لا يا أسد. 
أسد: هتمشي. 




_مَاذا لَو حصل بيننا تخاطُرَ أفكَار، وأحببتَكَ كَأنكَ ذَاكِرتي؟. 

يُسر بدموع نزلت راسها وبكيت أكتر: همشي. 
كانت بتبكي هي ومنزله راسها بدموع وهي سند راسها على راسه وباس راسها ورفع ايديه المتكلبشة وحضنها حضنته يُسر وكانت بتبكي بقهرة وتشهق وقالت: ااااه يا ابن العشماوي اه. 
كان بيبكي وضحك فجأة وقال: هتفضلي بنت جبل العنيده. 
ضحكت هي ومسحت دموعها وهمس في ودنها وقال: أنا عارف إن أحمد عايش ويوم ما هيلاقوه هيكون طلوعي من السجن وهشوفك متعافيه يا يُسر، اوعديني لما اطلع هشوفك بتمشي. 
يُسر هزت راسها وقالت: اوعدك يا ابن العشماوي. 

قام وكان ماسك إيدها وهي مش راضيه تسيبه وهو سابها فجأة ودمعته نزلت وهي دموعها نزلت ويُمنى من كتر الصراخ اغمى عليها جمب أمينة مرام طلعت تجري هي وسيليا على المطبخ وجليلة كانت بصالهم وبتبكي أمير كان واقف هو وعلي وعلي دمعته نزلت وحضن أسد ومشيوا. 

يُسر بصت لأم حسن وقالت بدموع أكتر: مش هتحضنيني يا أمي. 
أم حسن بدموع جريت عليها وحضنتها. 
نزلت للأرض وعم سعدي جري معاها حضنوها هما الاتنين ويُسر كانت بتبكي وكانت باصة لـ جبل هو وواقف 
قام العم سعدي بعد ما باس راسها وقال هو وبيحضن جبل الخديوي: شكرا ليك، شكرا يا جبل بيه. 
جبل هز راسه وقال: خلوا بالكم منها، هي في رعايتكم دلوقتي، انا اديتكم روحي قطعة من قلبي بسلمهالكم وانا سايب روحي وياها. 
جبل هو وباصصلها ودموعه على خده: انا نازل الصعيد يا بنتي بعد ساعه مسافر كتبت ليكِ الشركات والسرايا من حقك ودي اوراق الملكيه 




يُسر بدموع بصتله وحضنته وقالت: هتوحشني 
كانت بتبكي وهو دموعه بتنزل على راسها وقال: لا إله إلا الله 
يُسر بدموع: محمد رسول الله. 
طلع من قصر العشماوي وركب عربيته وكان بيبكي هو وماسك صورتها بدموع. 
هي حضنت ام حسن بدموع وكانت بتبكي
ام حسن كانت بتلمس على شعرها وقالت: اهدي يا نور عيني. 
باست راسها وقالت: قولي يبنتي. 
عم سعدي مسح دموعه ومرام كانت بصالهم وفرحانه بيهم
سيليا بدموع: انا صعبانه عليا يُسر اوي
حضنتها مرار وقالت: يروحي انتِ
كانت بتلمس على شعرها وقالت: اهدي. 
يُسر: عايزه اروح معاكم بيتنا ونعيش سوا اليوم ده وبكرا هسافر. 
ام حسن بإبتسامه: فورا هلم ليكِ هدومك، فورا. 
طلعت ام حسن تجري وبصت يُسر لـ عم سعدي: هنروح سوا
عم سعدي ضحك وهز راسه اخدها وجر الكرسي بتاعها وطلعوا من القصر أمير طلع على الجنينة هو وعلي وقال: يوم صعب والله 
علي كان باصص على العربيات بتاعت الشرطة وقال: فعلا. 
حط ايده في جيبه ملقيش العدسات برق بعيونه لما أمير مشي وقال بصدمه: هما فين... فين؟! 
دور في جيبه كويس وبرق بعيونه من تاني لما افتكر وقتها هو وبيتخانق مع مرام لما وقعوا تحت كرسي يُسر وقال: اكيد وقعوا في بيت يُسر اكيد، يلعنك يا مرام دايما بتبوظي كل حاجه اوف قرفت منك قرفت منكم كلكم. 
وبص جوا القصر بغل وغضب. 

مرام بصوت عالي من القصر: علي تعالى. 
علي هو وبينفخ: جاي. 




..................................

_كل شيءٍ مُربك، إلا قُلوبنا لو رأيناها من الداخِل لِما كَان وصل بنا الحالُ إلى هُنا، نعتادُ يومًا بعد يَوم وننسَى، حتى نصل إلى نِهاية المطاف.

(عند المستشفى) 

كَان أحمد لابس جاكيت وحاطط الطقية فوق راسه وقاعد قُدام المستشفى باصصلها بِمُكر وباصص بغل حط الطقية كويس على راسه ودخل المستشفى دخل اوضة الممرضين، في مُمرض كان مديلة قفاه وقال: انتَ بتعمل إيه هنا حضرتك اطلع برا. 
أحمد: أنا تايه ممكن... 

وقرب بسرعه حقنه في رقبته وقع اغمى عليه الممُرض، وما دقائق إلا كان لابس لبسه ولابس الكمامه والنضاره النظر بتاعته وطلع متنكر كان ماشي وحسن كان بيهز في رجله وباصص للأوضة ابتسم أحمد هو ومعدي قدامه ودخل الأوضة حسن قام وبصلها لما دخل المُمرض فتح علبه الإسعافات ليشغل حسن وطلع قزازه صغيره وابتسم بخبث هو وباصصلها. 
حسن برا دمعته نزلت وقال: قومي بقا، أنا مقدرش اخطي خطوة من غيرك وانتِ عارفه، ومازلتِ بتعاندي ولسه مفوقتيش يا نور قومي.
دمعته نزلت وقعد بقلة حيلة. 
أحمد كان ماسك نوع من انواع المخدرات السائلة القوية ودي نوع نادر جدًا وحقنه في المحلول اللي في إيد نور وابتسم بخبث وقال: وبكده أبقى ضمنت ليكِ المصحه بنفسي يا بنت سيف العشماوي، لا غِلٌ يُطاقُ إلا غِلْ الإنتِقـام. 

حط المِحقن وكل حاجه في جيبه وطلع من الأوضة مشي عشان على طول وطلع برا المستشفى خلع الكمامه والنضاره رماهم وبص للمستشفى وقال: أنا الكابوس ليكُم يا عائلة العشماوي.




 كان باصص للمستشفى بإبتسامه وطلع تاكسي ومشى. 

........................ 

_نَحنُ كأوراقِ الشَجر كُدنا أن نؤكل، أو نجف.

(في القِسم) 

دخلوا أسد وأيان الزنزانه وشافوا ناس كتير رجالة بصوا لبعض هما الإتنين والناس بتهمس بحاجه واحده والكل قام وكانوا بيتهامسوا ويقولوا: ده النقيب أسد العشماوي، والنقيب أيان العُمراني والله ووصلوا للسجن. 

أسد بصلهم وقعد على الأرض بغضب أيان نفض الأرض وقعد بصله أسد ورفع حاجبه. 
أيان بغضب: أعمل إيه يعني مش شايف الأرض معفنه إزاي؟ 

أسد بزعيق: إحنا مش قاعدين على حصيرة على البحر احنا في المخروبة دي، إحنا في زنزانة يا حضرة النقيب. 
أيان بغضب هو وبينفض بدلته: نقيب إيه بس وانبي اسكت. 

الناس بعدت عنهم وجِه كبير السجن وكان واقف ووراه اتنين، كبير السجن كان المُوس(المِشرط) في لسانه وقال: اهلا، اهلا جايين في إيه ياض أنتَ وهو؟
 
أسد غمض عينيه وقال: يا عَفو الله. 
قام هو وأيان وأسد بصله وقال: إبعد عن خلقتي.
 جه يمشي مسك أسد مِن ياقته وأسد بصله برفع حاجب وقال كبير السجن: أنا الكبير هِنا، كبير عليك وعليه وعليهم يروحمك. 
أيان بص لـ أسد وقال: إنت عارف إن إيدي وكلاني من بدري كنت عايز اضربك انت يا صاحب وربنا، بس جه اللي يخلي دمي يفور بس البدلة هتكرمش. 
أسد بضحك: يلعنك ياصاحبي. 
أيان هو وبينطق حرف حرف ومبتسم: ويلعنك. 
بص للكبير ونزل إيده هو وعروق رقبته طقطقت خلع جاكيت البدلة هو وأيان وبصوله وقال أسد برفع حاجب: نتعارك. 
الكبير: وانتَ قدي. 




أسد هو وواقف جمبه وقرب عليه وقال وغمز ليه: قدك وقد اللي يتشدد عليك، يروحمك. 
الكبير: ولو خِسرت انتَ وهو. 
أيان: مبنخسرش يروحمك. 
أسد هز راسه وقال وبص على رجالته: نزل كلابك في الساحة يا جدع، مينفعش الكلب ينبح في وجود الأسد برضو. 

الكبير بصوت عالي: ليه انتوا مين يا شوية ***** 

وكمل بصوت عالي هز الزنزانه: يا رِجاااااالة. 
طلعوا كلهم ووقف أسد وفي دهره أيان 
أسد بإبتسامة: يعلن معرفتك ياخي. 
أيان ضحك وقال هو ومركز عليهم وقال: ويلعن اليوم اللي مطلعتلهوش شمس يوم ما قابلتك ياخي. 

ضحكوا وأسد بص لواحد من اللي واقفين معاه سَطور وقال: تعالى. 

دخل عليه وأسد وأيان كانوا بيضربوهُم وبعدوا عن بعض وأسد مسك واحد رماه على الطربيزه والكبير كان بيتفرج أيان كان جاييله واحد بسكينه من وراه مسك الإطفاء بتاعت الحريق وضربه بيه في وشه وضرب التاني برجله اتخبط في الباب، أسد وراه مسكوه أربعه ضرب اللي وراه برجله واتنين خبطهم في بعضه كانوا بيضربوهم والناس واقفه تتفرج ناس حافت ودخلت السراير بتاعتها ووقف أسد هو وأيان في النص وحوليهم الرجالة واقعين في الأرض بص أسد للكبير ورفع راسه وقال: ليه انتوا مين 
راح عنده ووقف قدامه وقال هو ورافع راسه ليه: إحنا العدالة. 
واحد من رجالة الكبير: ايوا يا باشا ده النقيب أسد العشماوي، وده النقيب أيان العُمراني. 
أسد بضحك هو وشايفه الدم نازل على وشه وقال: شكل الضربه رجعتلك الذاكرة. 

الرجالة خافت منهم بتاعوته وكانوا بيتوجعوا وأيان بينهد من كتر الضرب واقف وراه وقال: مش احنا اللي توقف في وشنا، بتلعب غلط. 
الكبير بصلهم وهز راسه وقال: عجبتوني. 
أسد بصله وقال هو وقاعد على سرير فاضي وأيان واقف بزاوية وحاطط إيديه في جيبه بهيبة وثقة 
أسد بصله وقال: وراك إيه يا.... 
الكبير: شلبي، إسمي.




أيان هو وباصص لأسد: أسمه حلو 
أسد ضحك وقال: يلعنك أنت اخرس خالص. 
أيان ضحك وبصله
شلبي: جايين في إيه يا بشوات
أسد بصله وقال: قضية الأعور. 
شلبي بصلهم وإبتسم: عندي. 
أسد ابتسم ليه وبص لـ أيان وقال شلبي: ضيفوهم الضيافة وفرشة نضيفة يلا. 
راح عند أسد ومد ليه ايده أسد هز راسه ومسك ايده سحبه شلبي وسلم على أيان وقال أسد بتنهيده طويله هو وباصص ليه: يا عَفو الله. 

........................ 

دخلت ام حسن البيت والعم سعدي ويُسر معاهم كانت فرحانه اوي وبصالهم ومبتسمه. 
أم حسن بإبتسامه دخلتها أوضة فتحت الباب كان لونها اوڤ وايت والسرير أزرق أبيض وليها شباك كبير يطل على قصر العشماوي يُسر بإبتسامة كانت مبسوطه وبصالهُم جرت الكرسي وكانت بتتفرج على الدفاتر اللي على الطربيزه وشافت دفتر مكتوب عليه "حسن" كانت مبتسمه وقالت ام حسن: ده دفتر حسن في صوره حياته كلها هنا يا يُسر، لو رجع بيا الزمن وعرفت انك بنتي كنت شيلتك في نن عيوني
يُسر حضنتها وقالت: حبيبتي يا ماما، أنا وحسن واحد. 
أم حسن هزت راسها بدموع والعم سعدي بصلهم وقال: تعالي يا ام حسن خلي يُسر ترتاح وراها سفر الصُبح. 
هزت راسها أم حسن وباست راسها وطلعوا سوا 

يُسر كانت باصه للأوضة وقالت بدموع: مش عارفه اتأقلم ياربي على الوضع مش عارفه، ازاي الإنسان يقدر ينسى 24 سنه راحوا من حياته قضيتهم مع ناس مش اهلي وبرضوا كانوا حنينين عليا، هنسى إزاي بابا ولا حسيبه ولا ماما ليلى أنا مش قادرة والله مقادرة، هنسى إزاي بابا وحنيته وخوفه عليا رغم انه هو اللي عوضني عن حنان الأم والأب وقام بالدورين من غير يا يكل ولا يمِّل وحشني اوي، ازاي بعد السنين دي كلها يبقوا مش اهلي، طيب والسرايا اللي كِبرت فيها.

مسحت دموعها وكملت هي وبتهز راسها: هتعود مع الوقت هتعود. 

 قالت هي وباصه للدفتر بتاع حسن: هتَقبل الحقيقة وهعيش، ولما ترجع يا حسن هنفتح ده سوا، ايوا هنفتحه. 




مسحت دموعها وافتكرت علي اخو أسد فجأة حطت ايدها في جيبها شافت العدسات وبصتلهُم وبصت شافت علي من شباكها القزاز طالع من القصر بخوف وبيبص وراه وبيستخبي وطلع عربيته وهزت راسها وقالت: وراك إيه يا علي العشماوي؟!

.............................. 

علي كان سايق وبيقول بغضب: اكيد وقعوا هناك ولسه في بيت يُسر أكيد. 

رن عليه مجهول وقال: الو علي بيه
علي: في إيه
_الشركة المره دي ارباح البورصة كسبناها. 
علي: اصدر اننا خسرناها تاني. 
_بس يا بيه احنا كل مره بنكسب مشاريع وثفقات وارباح للشركة وهي افضل شركة في السوق حاليا ورغم إن ده في السر و.... 

علي بزعيق: انتَ يا حيوان هتديني تعليمات اعمل اللي بقول عليه، يإما لا هتشوف مرتب ولا وش الشركة تاني انا مشغلك ليه ها علشان تنصحني وتديني زفت مواعظ.
_امرك يا علي بيه. 
قفل في وشه ووقف بعربيته وقال هو وبيفتكر أسد: هدمرك بالبطيء يا أسد ماله علي، ها ماله علي مكروه من الكُل المحبوب أسد طبعا لأنه نقيب، ايوه نقيب وعلي مش معاه رُتبه، علي اللي بياخد الأوامر وينفذ، علي اللي مش بيتاخد رأيه في حاجه علي اللي يُمنى العشماوي بتفضل عليه أسد من هو وصغير، أنا معملتش في حياتي حاجه غلط علشان أندم عليها كل حاجه مقويه عينك او تخصك يا أسد العشماوي حكسرها واوقف ليك واثبت إني علي العشماوي، واول حد اذيته هو بدأت بأقرب ما ليك، يُسر الخديوي وهكون الكُل في الكُل، ده حتى ابونا كان بيحبك انتَ اكتر ويُمنى العشماوي، أسد، أسد، أسد الكُل مشايفش إلا غيرك، بس أنا هستمر كده واوعدك مش هرتاح غير لما اشوفك مكسور. 

طلع بعربيته كان سايق ومركز في الطريق ودمعته نزلت. 

............................. 
(في الزِنزانة)

كان نايم أسد وبيفكر في يُسر وباصص للسقف وقام فجأة وقف جمب شلبي وقال: شلبي، قوم. 
شلبي بنعاس: نعم يا أسد بيه. 
أسد بصوت واطي: معاك تيلفون؟ 
شلبي هز راسه وطلعه من المرتبة كان مدفُون جوه القُطن أسد أخده وأيان كان باصص ليه ودخل الحمام قفل الباب ورن على يُسر فتحت يُسر وقالت: الو. 
أسد سمع صوتها عينيه دمعت وهي قالت بدمع: أسد. 
أسد: وحشتيني يا يُسر. 
يُسر بدموع: وانتَ يا ابن العشماوي.
أسد: طمنيني عليكِ 
يُسر: أنا ضايعه مش عارفه اتأقلم خالص هنا. 
أسد: استحملي شويه مع الوقت هتتعودي. 
يُسر: سيبك مني انتَ بخير؟ 
أسد: بخير يا يُسر. 



يُسر: أسد كنت عايزه اسألك هو أحمد اللي عمل فيا كده وقتها اتأكدت إن هو السبب في الرصاصة. 

 أسد: ايوا الأعور الو**** هو ورا كل حاجه. 
يُسر: بتقول عليه ليه أعور؟ 
أسد: لإن عينيه مش حقيقية عنده عين بيضا والتانية طبيعية سودا، بتسألي ليه موضوعه اتقفل؟ 
يُسر هزت راسها وقال: ولا حاجه. 
أسد: كُنت عايز اقولك حاجه يا بنت جبل، وعد وعدتك بيه وموفيتش بيه وزي ما قولتي اللي بيفهم في الوعود مع اللي بيحبهم ومبيوفيش بيتلبش يا بنت جبل. 
يُسر ضحكت وقالت: لسه بنت جبل دي وبعدين انتَ عايز إيه قول يلا. 
أسد: الليلة اللي اتصبتي فيها لما دخلتي المستشفى قولتلك وقتها 

Flash Back. 

أسد دخل الأوضة واول ما دخل شافها هي وممددة وكان في اسلاك كتيرة واجهزه متصله بالشاشات ومحلول، جر الكرسي وقعد كان بيمد ايده علشان يلمسها واتراجع وقال: اه يا دكتورة اه. 

كان بيمد اصابعه لحد هي ما حركت اصابعها ولمست اصابعه حط ايدها على ايده وقال بجمود هو وباصصلها: انا دخل في حياتي بنات كتيرة، كتير اوي يا دكتورة اللي بتحبني علشان القصر والرُتربة لأني نقيب واللي بتحبني علشان الفلوس وتمشي واللي تتقرب مني علشان انا طبعي صعب وقوي وهي بتحب الراجل الناشف اللي من النوع ده، وكتير يادكتورة لكن انا محبتش حد قدك قلبي مدقش غير ليكِ وعارف انك بتحبيني رغم اني جرحتك حبتيني بكل صفاتي وقسوتي وجبروتي والشيطان اللي جوايا، وانا حبيت العروسة الهاربة ليا الهاربة لقصر الشيطان، صح كنت عايز انتقم منك لكن كانت حاجه جوايا بتمنعني وتقولي دي لا يا أسد دي لا، حتى لو اهلها مذنبين دي لا كانت طاقه جوايا منعاني. 




دمعته وقتها نزلت على ايدها وقال: حبيتك بعصبيتك بلهجتك بثقتك، بوقفتك قدام وشي وقدام عائلة العشماوي، بسعيك على انقاذ نفسك وانا بعذبك بكلامي وبأفعالي، انا اول مره احس اني اتحب اول مرة يا بت جبل احب عيوبي، اول مرة اعرف لذة الحُب، انا بكدب عليكِ لما ابص في عينيكِ واقول هنتقم منك وادمر عيلتك وفعلا هدمرهم لكن مقدرش المس شعره منك انا اول مرة سواد قلبي اللي شيفاه يا دكتورة يتحول للون باهت لون ابيض زي قلبك، لون واحساس غريب دخل على قلبي، انا عارف ان حبنا ميستحش ده وان حبنا شبه حب ابيض واسود كده، حب طرازي غريب، واني قلبي معمم بالسواد وقلبك أبيض، والله دكتورة وعد عليا والله يا بت جبل اني مش هأذيكِ ولا هسمح لحد يغلط فيكِ ولو بكلمة واوعدك لما تصحي هقول ليكِ نفس الكلام، لانك انتِ بس اللي تستحقي حُب أسد العشماوي انتِ بس اللي تستحقي.

Back.

_ يَا عُكازي الجميِّل في الدُنيا، زي الحِلوُ أنتَ لـ مُرّ أيامِي. 

أسد مكنش سامع صوتها وقال: اشوفك بخير يا يُسر، اشوفك بخير وبس. 
قفل هو وواقف في الحمام ودموعه نزلت وهي كانت بتبكي بعد ما سمعت الكلام كانت بتبكي بقهر وقالت: أنا مش عارفه اتصرف إزاي او اخطي خطوة واحدة من غيرك، صح بكرهك يا ابن العشماوي ومش عارفه علاقتنا هتنجح ولا لا بس أنا مستحيل أسيبك. 

طلع أسد من الحمام ونام على السرير وبص للسقف أيان بصله وكان هادي وبص للسقف وقال: طيارتها أمتى
أسد بصله بجمود وقال: الساعه 8 
أيان: هتسافر مع حسن
أسد بغضب: أكيد. 
أيان هز راسه وقال: تصبح على خير يا صاحب. 
أسد بصله وأيان كان باصصله وفي عيونهم عِتاب وأسد هز راسه وقال: وأنتَ من اهل الخير. 
وكانوا هُما الإتنين بيفكروا فيها. 



علي وقف قدام بيت يُسر وقال: مستحيل اخلي حد يوقف في طريقي حتى لو كُنتِ أنتِ يا يُسر، ولو عرفتي هكمل الناقص و هقتلك. 

كان بيدور على المفتاح وبص للمزهرية اللي قدام الباب ونزل عند المزهرية فتح الباب بالمفتاح اللي تحتها ودخل بكل طاقته فجأة اتفتحت ابجوره في الصالة وشاف يُسر قاعده على الكُرسي بتاعها هي وماسكه العدسات وهو برق بخوف وبلع ريقه وقالت بصوت عالي وحِده: بتدور على أثر الجريمة اللي عملتها فيا 
وكملت هي وبتصرخ في وِشه: يا علي العشماوييييي؟!

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات