Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لا ترحلي الفصل الثالث 3 الاخير بقلم اية الموافي

 

رواية لا ترحلي الفصل الثالث 3 الاخير

رواية لا ترحلي الفصل الثالث 3 الاخير


رمت شنطتها وطلعت تجري على فوق، ودخلت البيت، لقت آسر واقف في نص الاوضة وباصص للفراغ وكاتم دموعه بالعافية، بص ليها واتصدم، وهي ابتسمت بخفة، وطلعت تجري عليه وحضنته جامد.

ابتسم آسر بفرح، وضمها ليه جامد، وهو مش مصدق نفسه، اتكلمت نرمين بهدوء، وقالت:

- مقدرتش اسيبك.

اشتالها آسر، وهو لسة حاضنها، ولف بيها، وهو بيقول بفرح:

- صدقيني مش هتندمي يا نرمين.

اتكلمت بإحراج، وقالت:

- هتنزلني ولا هتفضل شايلني كدا..؟!

ضحك آسر بهدوء ونزلها، رجعت نرمين شعرها ورا ودانها بكسوف، وآسر قرص خدها المتورد بلطف، اتحمحمت نرمين، وقالت:

- هو احنا المفروض نعمل ايه بعد كدا..؟!

ابتسم آسر بشدة، وقال:

- هنتعرف على بعض من اول وجديد.




بصتله نرمين بإستغراب، وقالت:

- طب ما احنا عارفين بعض.

نعكش آسر شعرها، وقال بهدوء:

- احنا عارفين بعض كولاد عم، بس منعرفش بعض كأزواج.

هزت راسها، وآسر قال:

- مش انتي زمان كنتي قولتيلي انك نفسك تطلعي رحلة للجبال مع جوزك...؟!

بصتله نرمين بلهفة، وآسر قال:

- استنيني على ما اجهز شنطي علشان هنروح دلوقتي.

حطت نرمين ايدها على بقها بصدمة، وقالت بعد ما شالتها:

- بجد يا آسر؟!

آسر بإبتسامة خفيفة:

- اه، انا عايز اكون انا وانتي بس اللي هناك علشان نقرب من بعض على مهلنا.

ابتسمت نرمين بفرح، وطلع آسر شنطة سفره من الدولاب وحط فيها هدومه بمساعدة نرمين، بصت نرمين عليه، وقالت:

- طب واهلنا، مش هنعرفهم؟!

آسر:

- متشيليش هم هقولهم انا.

مسك آسر ايدها، وقال وهو بيبتسملها بحنان:

- يلا.

بصت نرمين على ايديهم المشبكة ببعض، وابتسمت بكسوف، ومشت وراه، حط آسر شنطهم الاتنين في العربية، وركبوا جنب بعض، وساق علشان يوصل للمكان المنشود.

• في مكان تاني

كانت ماسكة موبايلها، وهي بتتنفض من الخوف، بعت رسالة تانية، وكان محتواها عبارة عن:

- لو منفذتيش اللي انا عايزه صورك هتبقى في كل مكان.

لطمت حسناء على وشها، وقالت برعب:

- اعمل ايه، اعمل ايه يا ربي.




نزلت دموعها، وقالت:

- انا مش هقدر اعمل اللي هو عايزه.

حطت ايدها على دماغها، وقالت وهي بتشهق من البكا:

- هو الوحيد اللي يقدر يساعدني، مفيش غيره.

• بعد خمس ساعات

وصلوا اخيرا فبص آسر على نرمين، بس ضحك لما لقاها نايمة، هزها بخفة لحد ماصحت، فقال وهو بيضحك:

- مكنتش اعرف انك بتحبي النوم كدا.

ابتسمت بخفة، وقالت:

- وصلنا..؟!

هز راسه، ونزل من العربية وفتحلها الباب، نزلت من العربية وهي فرحانة اوي، ومسك آسر ايدها، وراح للمسؤل عن المكان علشان يحجز خيمة، اخدت نرمين نفس طويل، وقال بِراحة:

- المكان هنا هادي اوي ومريح.

هز آسر راسه، وقال بإبتسامة، وهو بيدخل الخيمة:

- وعلشان كدا انا حبيت نيجي هنا.

دخلت نرمين، واعدت جنبه، فحط آسر راسه على كتفها، حست نرمين بالتوتر من قربه، فحس بيها آسر، وقال بهدوء:

- اهدي.

بصت نرمين قدامها وسرحت، فضلوا ساكتين لمدة طويلة، لحد ما قال آسر:

- احكيلي عنك شوية يا نرمين.

نرمين: زي ما انت شايف كدا، عندي ٢٤ سنة، ومتخرجة من كلية التجارة.

ضحك آسر، وقال:

- مش قصدي كدا، انا قصدي ايه هي هواياتك، الحاجات اللي بتحبي تعمليها، لما تكوني متضايقة بتخرجي نفسك من المود ازاى؟! هكذا يعني.

ابتسمت نرمين، وقالت:

- انا بحب الرسم وقراءة الروايات، ولما بكون متضايقة بسمع اغاني فيروز وام كلثوم مع فنجان قهوة سادة، ومن مواهبي الطبخ وكتابة شعر.

بص آسر عليها بذهول، وقال:

- دا انتي طلعتي فنانة وانا معرفش.

ضحكت نرمين بكسوف، وآسر كمل كلامه، وقال:

- بالنسبة للطبخ فانا عارف موهبتك فيه من غير ما تقوليلي.

بصتله نرمين، فحط آسر ايده على بطنه، وقال:

- بطني تشهد على حلاوة اكلك.

ضحكت نرمين، وقالت:

- انا كدا هَتغر.

آسر بضحك:

- انتي تتغري لوحدك يا جميل.

ضحكت نرمين، وقالت:

- انا مش متعودة منك على كدا.

قرب منها آسر، وقال:

- من انهاردة اتعودي على كل حاجة حلوة مني.

اتوترت نرمين قوي، وبعدته وهي بتقول بسرعة:

- الوقت اتأخر يلا ننام.

ضحك آسر عليها، وقفل ستارة الخيمة، نامت نرمين بعيد عنه، فاستنى آسر اول ما نامت، وحضنها وهو حاسس بالأمان والدفا.

• مرت الايام لحد ما اتقربوا اكتر من بعض، اكتشف آسر انه لو كان خسر نرمين كان هيتحرم من الشعور اللطيف اللي حاسه دلوقتي، بالرغم من انه لسه ملحقش يحبها، بس حاسس مع مرور الوقت انه هيحبها اكتر ما حب اللي كان بيحبها




لان الاحساس اللي عاشه آسر مع نرمين عمره محسه مع حسناء قبل كدا. 

لمت نرمين هدومهم في الشنط، وبصت لآسر، وهو بيتكلم في الموبايل، ابتسمت بسعادة، وعيونها بتلمع، وهي بتفتكر معاملة آسر اللطيفة معاها في الايام اللي فاتت، تخيلت لو كانت في اليوم دا قست قلبها ومشت وسابته كان هيحصل ايه.

انقبض قلبها فجأة لما اتخيلت، ونفضت الافكار دي من دماغها، وابتسمت، وهي بتقول بصوت واطي علشان ميسمعهاش:

- ربنا يخليك ليا يا آسر.

خلص آسر المكالمة اللي كان بيتكلمها، ولفلها بإبتسامة، وقال:

- خلصتي ولا لسة.

هزت نرمين راسها، وقالت:

- خلصت كل حاجة.

ساعدها آسر وشال الشنط، وحطهم في العربية، فتحلها آسر باب العربية، فركبت نرمين، وركب آسر جنبها، وساق العربية بإتجاه بيتهم.

• بعد خمس ساعات

وقفوا بالعربية قدام البيت، ونزل آسر، وفتحلها الباب، مسك آسر ايدها، وقال:

- انا شكلي كدا هحبك يا نرمين.

ابتسمت نرمين بسعادة، وكانت لسة هتتكلم، بس سكتت بصدمة هي وآسر، لما سمعت صوت حسناء الباكي وهي بتقول برجاء:

- آسر انا محتجالك.

البارت الرابع والاخير

لفولها هما الاتنين بصدمة، اول ما آسر بصلها؛ اتحول مزاجه من الانبساط والسعادة للكُره والغضب، اتكلم آسر بعصبية، وقال:

- انتي ايه اللي جابك هنا...؟!

بصتله حسناء بندم، وقالت وهي بتترعش:

- انا واقعة في مصيبة ومحتاجة مساعدتك، انت الوحيد اللي هتحليهالي وتقف جنبي.

بصلها آسر بقرف، وقال:

- شوفي حد تاني تعملي عليه التمثيلية دي لاني انا خلاص اتلدعت منك وعرفت الاعيبك القذرة.

كانت نرمين بتبص عليهم، وهي حاسة بوجع في قلبها، مكنتش سامعة اى حاجة بسبب خوفها وتفكيرها عمال يصورلها سيناريوهات بأن ممكن آسر يسيبها ويرجع لحسناء حب عشر سنين.

خرجت من تفكيرها لما قربت حسناء منها، وقالت وهي بتمسك ايدها علشان تبوسها:

- ابوس ايدك خليه يساعدني.

بعدت نرمين ايدها بسرعة وبصتلها بصدمة، وآسر مسك دراع حسناء، وقال وهو بيجرها وراه:

- امشي من هنا انا مش عايز اشوفك تاني ابدا، انتي فاهمة؟!

فلتت حسناء نفسها منه بصعوبة، وجرت تاني على نرمين، وقالت وهي بتبكي بعنف:

- خليه يسمعني علشان خاطري، انا والله ما بمثل.

كان آسر هيصرخ في وشها، بس اتنهدت نرمين، وقالت:

- عايزة تقولي ايه..؟!

بصلها آسر بصدمة، وقال:

- انتي بجد هتسمعيها..!!

بصتله نرمين بهدوء، وقالت:

- خلينا نشوف هي عايزة ايه..؟!

بصتلها حسناء بتردد، وقالت:

- انا كنت عايزة اتكلم معاه لوحدنا.

رفعت نرمين حاجبها، ومسك آسر ايد نرمين، وقال ببرود:

- لو عايزة تقولي حاجة قوليها وهي معايا، غير كدا يبقى في داهية.

دمعت عيون حسناء، وحست بالذ'ل، بس متدش اي رد فعل لانها عارفة انها تستحق اكتر من كدا، نزلت دموعها، وقالت:

- خالد بيبتزني بصوري.

ضحك آسر بسخرية، وقال:

- ما انتوا شبه بعض، عايزة منه ايه يعني.

قربت حسناء منه، فبعد آسر بقرف، اتوجعت حسناء اوي من نظرة الاشمئزاز اللي بيبصلها بيها، بس كتمت الوجع جواها، وقالت:

- خالد عايزني اخلص على واحد بيكرهه.

وسع آسر عيونه بصدمة، وقال بعدم تصديق:

- تخلصي عليه.!!!

هزت راسها بآه، وكان هيساعدها، بس اتفكر اللي عملته معاه، فقال بجفا وقسوة:

- عايزاني اعملك ايه يعني؟!

حسناء: ابوس ايدك يا آسر ساعدني، انا مش عارفة اروح لمين ولا اعمل ايه.

نفخ آسر الهوا بعصبية، وقال:

- استنيني في العربية.

ركبت حسناء في العربية بسرعة، وهي بتدعى ان ربنا ينجيها من شر خالد، بص آسر لنرمين، فلقاها بتبصله بجمود، اتنهد بتعب، وقال:

- متخافيش يا نرمين، انا هساعدها بس علشان في الاول والآخر كان بينا عيش وملح.

هزت نرمين راسها، وقالت ببرود:

- عارفة، متقلقش انا مش زعلانة لان في الاول والآخر انت لازم تساعدها.

باس آسر راسها، وقال:

- شكرا لتفهمك يا نرمين.

طلعت نرمين فوق، وركب آسر العربية، وراح لبيت صاحبه الظابط، حكاله على كل حاجة، وفارس بص على حسناء بقرف، لانه كان موجود وقت انهيار آسر ساعة لما عرف بهروبها.

فارس: معاكي اي دليل.

هزت حسناء راسها، وقالت:

- معييش.

فارس ببرود: لازم نلاقي دليل علشان نقبض عليه.

بصتله حسناء بتفكير، وقالت:

- انا عارفة كل مصايب خالد وعارفة هو بيعين الورق فين.

بصلها فارس بتركيز، وقال:




- فين؟!

حسناء: في الخزنة اللي تحت السرير بتاعه.

بص فارس على آسر، وقال:

- متشتلش هم، انا عرفت مين اللي هيعرف يدخل بيته ويجيب الادلة.

بص فارس على حسناء ببرود، وقال:

- الادلة لوحدها مش كفاية، لازم تكوني شاهد ضده.

بصتله حسناء بصدمة، بس غمضت عيونها بحزن، وهزت راسها بالموافقة، لف فارس لآسر، وقال:

- سيبها وروح انت علشان مراتك.

وافق آسر، وراح على طول على البيت، وفارس لف لحسناء، وقال بجمود:

- اتفضلي قدامي علشان هنحتاجك.

نزلت حسناء معاه وركبت العربية، ودموعها نازلة على خدها بقهر، ابتسمت بسخرية، وقالت بألم لنفسها:

- تستاهلي كل اللي يجرالك، عملت كدا ليه؟! علشان الفلوس؟! للدرجة دي انا طلعت رخيـ ـصة.

وصل آسر البيت، ودخل البيت بالمفتاح من غير ما يخبط، لقى نرمين قاعدة في الصالة ودموعها نازلة على خدها، بس اول ما شافته، مسحت دموعها بسرعة، قرب آسر منها بحنية، وقال:

- مالك؟!

بصتله نرمين بحزن، وقالت:

- خايفة لتروحلها.

ضحك آسر وضمها ليه، وقال:

- يا عبيـ ـطة انا لسة قايلك اني قربت احبك، تقومي عاملة كدا؟!

بصتله نرمين بمناخيرها المحمرة بسبب بكائها، فضحك، وقال وهو بيقرصها منه:

- انا لايمكن اسيب الغالي واروح للرخـ ـيص يا نرمين.




حضنته نرمين بسعادة، وقالت:

- هو انا قولتلك قبل كدا اني بحبك؟!

آسر بغرور مصطنع:

- كتير.

ضربته نرمين على كتفه بخفة، وقالت:

- سئيل.

ضحك آسر عليها بصوت، وضمها ليه اكتر.

• بعد اسبوع

نجحت خطة فارس وصاحبه انهم يجيبوا الادلة من بيت خالد، واعترفت حسناء عليه على كل حاجة كان بيعملها والخطط اللي ارتكبوها سوا.

اتطورت علاقة آسر ونرمين اوي، وملى آسر البيت بالورد والشموع، علشان هيعترفلها اخيرا انه وقع في حبها بكل جوارحة، رجعت نرمين من بيت امها، وفتحت الباب، بس استغربت اوي لما لقت النور كله مطفي والشموع متولعة.

قرب منها آسر، وقال بحب:

- ايه رأيك..؟!

بصتله نرمين بصدمة، وقالت:

- انت اللي عملت كل دا..؟!

هز آسر راسه وهو مبيتسم، ونرمين قالت بإستغراب:

- ليه..؟!

قرب آسر من ودانها، وقال بكل حب:

- علشان انا بقيت بعشقك يا نرمين.

رجعت نرمين لورا بصدمة، وقال وهي بتضحك بفرح:

- بجد يا آسر؟!

ضحك آسر، وقال:

- بجد يا عيون آسر.

نطت نرمين في مكانها بفرح، وقالت بسعادة:

- وانا كمان بحبك.

اشتالها آسر ولف بيها، وقال وهو بيضحك:

- بحبك يا احلى حاجة حصلت في حياتي.

تمت

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات