Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية صدمة ليلة العمر الفصل الثالث 3 بقلم محمد الشيخ

رواية صدمة ليلة العمر الفصل الثالث 3

 رواية صدمة ليلة العمر الفصل الثالث 3 


سألته ايه حصل... قاللي كانت بتصلي و حكالي القصة... كطبيب شرعي كل اللي محمود حكاه ده ميشغلنيش... انا مشغلنيش غير كلمة واحدة... شفت خيال... اه ايه الخيال ده بقي يا محمود... قال خيال ع الحيطة... اه خيال ايه يعنى انسان حيوان ايه بالظبط... قاللي لا ده خيال زى انسان بس طويل جدا واصل25
للسقف...
امممم .. هنشوف...
يللا يا اتش.. يا دوب همشي لقيت ست طيبة كده بوش برئ جدا بتقوللي بتماسك لو سمحت يا دكتور... قبل ما تنطق كنت عارف انها امها و عاوزة تشوفها... وممنوع مخلوق يدخل جوه .. فما بالك بعيون أم فقدت بنتها ليلة فرحها...
الست وشها برئ بشكل يشدك...قبل ما تكمل26
قولتلها انتى أمها وعاوزة تشوفيها.. قالتلي آه...قلت دخلها يا هشام... بص ليا باستغراب و فتح الباب المصفح و دخلها...
و قفل
طول الطريق للقاعة بحاول اواسيها و الست صابرة و مؤمنة و متماسكة جدا... كل ده و انا لسه مشوفتش البنت اساسا...
و قفتها بره القاعة... و قولتلها استنى
ناديت 27




علي هشام... خليته دخل الاول شال أي أدوات زى المنشار و السكاكين و المشارط عشان الأم متشوفهاش و ده شئ لواحده يقتلها... و كمان يغطى البنت ميظهرش غير وشها بس... عشان لو كان فيها حاجة الام متعملش شوشرة علي ما نخلص شغلنا
دخلت معاها القاعة
ببص علي البنت لاول مرة... ملاك نايم مبتسم28
هادئ رزين مطمئن سعيد مضيئ .. شكلها يفرح..




الأم شافتها... ابتسمت بهدوء... باست جبينها... و قالتلها " طبتى حية و ميتة يا حبيبتى.. إنا لله و إنا إليه راجعون.. ... لا إله الا الله" و لفت عشان تمشي بنفس الهدوء اللي دخلت بيه ... ايه الايمان ده... ايه التماسك و الصبر ده.29
وصلت عند باب القاعة و داخت كانت هتقع... سندتها بسرعة... هشام جاب كرسي... قعدتها في الكوريدور اللي قدام الباب... الست دايخة شوية... وصعبانة عليا بشكل رهيب... و في نفس الوقت مش هشرح بنت و أمها قاعدة برة .. مستحيل...
قولتلها تعالي يا ماما... محبيتش أخرجها بره... 30




سندتها و وديتها غرفة الأشعة اللي في آخر الكوريدور تماما....
و دى غرفة بعيدة عن القاعات قعدتها في الأنتريه... طلبت ماية... طلعت جيبتلها ماية و عصير من تلاجتى.. رفضت العصير و اخدت المية شربت حاجة بسيطة جدا و طلبت سجادة صلاة لحد ما نخلص... جيبتلها سجادة صلاة فرشتها و بدأت تصلي31
سيبتها في هدوءها الرهيب وخشوعها... و رجعت قاعة التشريح .... مبهرة ابتسامتك ياوفاء... مربكة... اخدت كام صورة.. .. واضح تماما ان البنت خالية من أى اصابات مشتبهة و واضح انها ما زالت عذراء.. و واضح ان مفيش اي سبب جنائي للوفاة و إن السكتة القلبية هي السبب الحقيقي للوفاة... في وسط32




الريكوردينج و متابعة ادق التفاصيل لقطع أي شكوك... شفته،
باب القاعة باب خشبي بتدخل يقفل وراك و بيتفتح في الاتجاهين.. الجزء العلوى فيه ازاز..
وانا شفته من خلال الإزاز...
شفته... الرؤية مشوشة من الازاز المشغول لكن شفته... طويل جدا واصل للسقف.. علي هيئة ضوء مجوف شفاف33
ليه وراه جناحين ... المشرحة عموما اضاءتها قوية جدا و سقفها عالي جدا و مفيش فيها أى مخلوق غيري انا و هشام .. بيتحرك لكن هو كان واضح ليا جدا.. رجليه بتتحرك ببطء و ثقة و جسم واصل للسقف و بيتحرك في هدوء غريب... تجاه غرفة الاشعة...

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات