القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نور الفصل الرابع 4 بقلم روان الطهطاوي

رواية نور الفصل الرابع 4

 رواية نور الفصل الرابع 4 


-في ايه يا ترنيم متعصبه ليه كده اهدي 
_الاستاذ مش راضي يسيبني اقوم ارقص 
-متسيبها يا مازن ده يومها يا بابا 
مازن: لا يا نور الفرح مليان رجاله مش هينفع 
-خلاص ايه رأيك الم صحابنا و نعمل دايره و ترقص هي في النص محدش هيشوفها 
_ممكن بس.. 
-مبسش يا مازن ارجوك متنكدش عليها 
_طيب يا ترنيم اتفضلي شوفو هتعملو ايه 
مصطفي: اتمني انتي كمان تكوني جوه الدايره يا نور 
نور بثقه: مبحبش ارقص اصلا 

*بعد ثلاث دقائق *
كانت ترنيم تقف في نصف الدائره هي نور و كانوا يرقصون بهيبره لدرجة ان كل الناس كانت تنظر عليهم هم فقط بينما كان مصطفي و مازن في حريق داخلي فعليا..... بعد انتهاء الاغنيتين 

مصطفي: حسابك معايا بعد الفرح 
-استر يارب.. استر يارب 
مازن: وكان ايه لازمتها الدايره و البنات الغلابه اللي واقفين زي قلتهم 
-وانت ايش عرفك انهم غلابه يا مازن بيه 
_انتي بتقلبي الترابيزه عليا يا ترنيم..
-هتنكد هنكد و البقاء لله 




"وظلوا يتشاجرون بلطافه"
*بعد انتهاء الفرح اوصل مصطفي و نور العروسان لبيتهما ثم اوصل مصطفي نور.. وفي الطريق*
-انا اسفه يا مصطفي متزعلش مني عشان خاطري
_....... 
-صدقني مش هعمل كده تاني... ولله اسفه خلاص 
"بدات عينيها تدمع و صمتت و نظرت من شباك السياره" 
*وصلوا اسفل البنايه التي تقطن بها نور.. جائت لتفتح الباب لتنزل وجدته يمسك يدها *
-متعيطيش 
_وانت متزعلش مني 
-انتي غلطانه 
_عارفه و مش هتتكرر صدقني 
-ماشي يا نور اطلعي ولما تطلعي رني عليا و هنتقابل بكرا في الكافيه بعد الشغل عشان نتفق يا عروسه 
*نظرت له بابتسامه مشرقه و قالت وهي تخرج من السياره *
-ماشي يا قلب العروسه 
_بت خدي هنا انتي قلتي ايه 
-مقولتش حاجه 
_عشان خاطري قولي قولتي ايه 
-اتكل يبا علي الله هي ناقصه محن عالمسا 
_ايه يا شيزوفرينا يا مريضه 
-ان كان عاجبك 
_عاجبني.. عاجبني و واقع فيه للأسف 
_انا هطلع انام عشان تعبانه و بكرا نشوف حوار للاسف ده....... قبل ما اطلع عايزه اقولك حاجه 
-ان شاء الله هتقوللي بحبك ان شاء الله 
_يجدع حبك برص سيبني اقول الكلمتين عايزه انام 
-قولي طيب 
_شكرا عشان رجعتني لصاحبة عمري و شكرا عشان كنت و مازلت جمبي فكل وقت احتاجتك فيه و شكرا علي فرحة قلبي النهارده بسببك شكرا علي كل حاجه بتعملهالي يا مصطفي.... شكرا 

_لو حد هيقول شكرا ف هو انا... وجودك فحياتي لوحده بيخليني مبسوط كل يوم و كل ساعه و كل دقيقه شكرا عشان اديتيني ثقتك و قلبك شكرا عشان قبلتي تكوني معايا.. 
نظرت له بتكبر و غرور: العفو 
لم يمر الكثير و وجدت كف ييسلم علي خلف رقبتها بحراره 




مصطفي: هابي دريم يا حبي يلا سلا سلاا سلام 
_لولا ان انت الكبير انا كت عرفتك مقامك 
-طب هش بقا يلا 
_مش اسلوب تعامل بيه امرأه هشه زيي 
-امرأه اه 
"دخلت نور العماره و انتظرت المصعد ثم دخلت و قفل الباب اوتوماتيكياً وصعدت لشقتها ودخلت ابدلت فستانها و مسحت مكياچها و ذهبت في سبات عميق" 

*في اليوم التالي *
-نور استاذ طارق متعصب جدا انك اتأخرتي و طلبك تروحيلو اول ما تيجي 
_طيب طيب انا رايحه 

-ممكن اخش
_اتفضلي يا انسه نور 
-خير يا استاذ طارق حضرتك طلبتني 
_متأخره علي معادك نص ساعه 
-كت نايمه 
_نعم
-كت ناايمه..
_صراحه ولا بجاحه 
-استاذ طارق عيب صراحه طبعا 
_اخر مره تتكرر 
-ان شاء الله 




_اه و حاجه كمان في ست جت امبارح جديده انت اللي هتشرفي عليها 
-تمام مفيش مشكله هي فين 
_في اوضه 25.. واضح ان حالتها النفسيه وحشها لأنها مبتخرجش و مش راضيه تتكلم مع حد و اكلها قليل اوي.. 
-طيب يا استاذ انا هحاول معاها و ان شاء الله تستجيب 
_طيب ممكن تروحيلها تبدأي بيها 
-مفيش مشكله.. محتاج حاجه تاني 
_لا شكرا يا نور تقدري تتفضلي 
"بعدما خرجت نور و اغلقت الباب ورائها ذهبت لتلك الحاله وقفت امام الغرفه و سمت بالله فتحت باب الغرفه بهدوء لتقول بذهول و صدمه" 
-مستحيل انتي... 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات