القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فات اوانك الفصل الرابع 4 الاخير بقلم عمرو راشد

رواية فات اوانك الفصل الرابع 4 الاخير

 رواية فات اوانك الفصل الرابع 4 الاخير

مين دي يا حازم

= اقدملك دينا صاحبتي ، اتفضلي ادخلي يا دينا

تدخل فين يا حبيبي ، الأشكال دي مش هتدخل بيتي

= أولا تحترمي نفسك وأنتي بتتكلمي معاها عشان مش هسمح بأي إهانة ليها

بتخاف عليها اوي 

= طبعا لازم اخاف عشان قريب هنتخطب انا و هي

" الكلمة خرجت منه وكأنها كتلة نار دخلت فيا وهتحرقني ، مسكت نفسي بالعافية و دخلت الأوضة ، انهارت بمعنى الكلمة يعني انا قررت اساعدك ليه تعمل معايا كدا ، انا عارفة انه مش ب ارادته بس انا معنديش طاقة لكل دا ، لولا اني مش هاين عليا امشي و اسيبه لوحده انا كان هيبقا ليا تصرف تاني ، بس لا انا لازم اهدى و افكر عشان اعرف اعمل ايه ، وفي ساعتها مسكت التليفون كلمت أمنية

البيه جايبلي واحدة الشقة وبيقولي انه هيخطبها قريب 

= نهاره اسود دا مش ناوي يعديها على خير بقا ، طب وانتي عملتي ايه




معملتش ، مش عارفة اعمل حاجة

= وهما فين دلوقتي

قاعدين برا

= وانتي سيباهم قاعدين لوحدهم كدا عادي

هو مش بيقول هيخطبها خليه يشبع بيها

= أنتي هتسبيها تاخد منك جوزك ولا أنتي نسيتي 

يعني اعمل ايه

= قومي اطلعي اقلبي البيت عليهم ، الحقي جوزك بدل ما تاخده منك 

" قفلت المكالمة و استجمعت قوتي و خرجت سمعتهم بيضحكو ، مقدرتش امسك نفسي أكتر من كدا ، خرجت بسرعة

لو سمحت خد اللي معاك وأطلع برا

= انتي اتجننتي ولا ايه

ايه مالك انت فهمت ايه ، انا قصدي تخرجو برا عشان انضف 

= مش وقته ، نضفي بعدين

لا مفيش بعدين ، انت عارف بقا العيد الكبير خلاص فاضل عليه 5 او 6 شهور كدا ، لازم ابدأ دلوقتي

" من غير ما استناه يرد ، جبت كل أدوات التنضيف وبدأت ، التراب بيملى المكان

أنتي يا ست يااللي بتنضفي أنتي ، عنيا دخل فيها تراب

= يا روحي ، بجد والله ، تعالي هنفخلك فيها

ولا ليه بلاش انا ، انفخلها يا حازم ، انفخلها يكش عزرائيل ينفخ في صورتك

" قامو هما الاتنين وخرجو من الشقة 

كويس عشان برضو اعرف ااخد راحتي

" بس هو تقريبا سمعني و رجع تاني وقالي والغضب طالع من عنيه




اللي عملتيه دا مش هيعدي على خير

= لو بتحب الشعر الأصفر قولي ، مانا برضو بعرف اعمله 

شعر اصفر هااا

= طب اقولك حاجة ، البت دي مش حلوة من جوا ، وكل اللي هي عملاه من برا دا مش حقيقي ، شكلها بتخدعك

انا حابب اتخدع ملكيش فيه ، متدخليش في اي حاجة تخصني تاني 

#بقلم #عمرو راشد

" مشي وانا الابتسامة مرسومة على وشي ، نجحت في اللي كنت عايزاه ، بس لسة لازم البت دي تمشي خالص ، رجعت كل حاجة زي ما كانت ووسط مانا بشتغل افتكرت ان الاكل جوا لسة زي ما هو ، قررت استناه تاني عشان اصالحه واقرب منه خطوة ، لبست لبس شيك و استنيت ، ساعة واتنين وتلاتة وأربعة ، الساعة تقريبا داخلة على 12 وهو لسة مرجعش ، بدأت اقلق ، كلمته كتير مبيردش ، فضلت مستنية لحد ما نمت مكاني ، بعدها قلقت على صوت فتح الباب ، بصيت في الساعة لقيتها 3 بعد نص الليل ، دخل قدامي وهو مش عارف يمشي اساسا

ياااه يا ملك أنتي لسة قاعدة

= مالك يا حازم ، انت كويس

اه انا كويس جدا

" قربت منه وطبعا زي ما توقعت 

انت شارب

= شارب ايه ، لا طبعا انا مبشربش

ماهو واضح من الريحة اللي طالعة منك انك مبتشربش 

طب قبل ما نتخانق ، ينفع اطلب طلب

= ايه هو

انا راجع من برا مخنوق ، ممكن ترقصيلي

= ارقصلك! ، ليه يا حبيبي حد قالك عني اني رقاصة

وفيها ايه يعني ، عشان الموود يبقا حلو و نتبسط كلنا 

= طب مبدأيا انسى الكلام دا ، انا مبرقصش

يوووه أنتي دايما غاوية نكد كدا




" سمعت تليفونه بيرن ، كنت واقفة جنبه وهو بيخرجه من جيبه ولمحت الاسم ، دينا ، خطفت منه التليفون 

وهي بترن عليك دلوقتي ليه ، عايزة تطمن انك وصلت

= هاتي التليفون يا ملك

مفيش تليفونات غير لما تقولي بتتصل عليك دلوقتي

= وانا بقولك هاتي التليفون 

" فضلت ارجع ل ورا ومخدتش بالي ان الكنبة ورايا ، قعدت عليها

هتجيبي التليفون ولا لا 

= لا

" زقني وهو بيحاول ياخده مني ، لحد ما بقيت نايمة على الكنبة وهو قعد لحد ما اتمكن مني بشكل كامل ، مسك إيدي عشان متحركش تماما ، التليفون سكت ومبقاش بيرن ، وفي لحظة أدركت الوضع اللي احنا فيه ، كنا قريبين جدا من بعض ، باصة في عيونه وسرحانة ، حتى هو سكت تماما ، شفايفنا قريبة من بعض ، بدأ يقرب مني اكتر وانا خلاص قدامي ثانية و هدوب ، ثواني عدت علينا واحنا تايهين بالشكل كدا قبل ما نفوق على صوت رنة التليفون مرة تانية ، تقريبا بدأ يدرك اللي حصل ، قام بسرعة و خد التليفون ومشي دخل اوضته ، وانا فضلت قاعدة في مكاني بحاول استوعب اللي كان بينا من دقايق دا ، بقالي كتير أوي مكتتش قريبة من حازم اوي كدا ، اتعدلت ونمت مكاني على الكنبة وانا سرحانة ومبسوطة أوي لحد ما نمت ، صحيت تاني يوم ، قومت لقيته نازل عشان يروح الشغل ، من دواعي الذوق اني اقوله

صباح الخير

" وهو من دواعي قلة الذوق انه ميبصش ليا وهو بيرد

صباح النور

= مش عايز تفطر؟

لا شكرا ، افطري أنتي 

" مشي و فتح باب الشقة عشان ينزل ، بس الغريبة انه رجعلي تاني




#بقلم #عمرو راشد

انا اسف على اللي حصل امبارح

= لا عادي محصلش حاجة 

انا بجد اسف مكنتش اقصد

= هقبل اسفك دا بشرط

ايه هو

= نبقا صحاب

صحاب!!

= اه صحاب ، يعني مفيش مشاكل تاني ولا حركات العيال اللي بتعملها دي

" رد وهو بيضحك " لا خلاص مفيش حركات عيال

= يعني صحاب

صحاب

" ومن ساعتها واحنا بطلنا خناقات ، بقينا بنتكلم ، بنضحك ، بنهزر ، بنخرج ، بنعمل كل حاجة مع بعض ، حتى هو بقا بيشاركني في كل حاجة

البس القميص الأبيض ولا الاسود

= بص هو الأبيض حلو عليك والأسود برضو والله ، بقولك ايه انا هكويلك الجلبية بتاعت الصلاه وروح بيها الشغل

ايه دا هي الكيكة مالها

= ايه وحشة

طعمها غريب ومفيهاش سكر خالص 




= ياااربي شكلي اتلخبطت ، انا تقريبا حطيت كمون بدل السكر

" انا حاسة اني ببدأ حياتي من جديد ، كأني لسة بتعرف على حازم من تاني ، حبي بيتجدد تاني بعد ما كنت خلاص قربت احس انه مبقاش موجود ، بقيت بعيش حياه جديدة معاه من غير خناق ولا مشاكل ولا ضغط ، عدا شهرين و احنا في الحالة دي مع بعض لحد ما حصل في يوم ، كان قاعد بيتفرج على الماتش وانا عايزة اسمع برنامج الطبخ بتاع الأستاذة هالة

هات الريموت يا حازم

= لا استني لما الماتش يخلص

لا هاته ، البرنامج هيبدأ دلوقتي 

= برنامج ايه دا

برنامج أستاذة هالة 

= معلش يا ملك مش وقته 

يا حازم بقا عايزة اتفرج

= بعدين يا ملك

وانا عايزة اتفرج مليش دعوة 

= " قالها وهو بيجز على سنانه " تتفرجي على ايه

برنامج شوق ولا تدوق بتاع أستاذة هالة

= ماهو طبيعي يبقا اسمه كدا ، عشان قربتي تدخلي على سنة ونص بتسمعي البرنامج وانا مبدوقش حاجة

سنة ونص ايه

= ااا بقولك هو انتي مش عايزة تسمعي البرنامج ، اتفضلي اهو

استنا يا حازم ، سنة ونص ايه اللي انت قولتها دي ، انا بقالي هنا معاك شهرين ، جبت منين السنة ونص دي 

= مش عارف ، انا قولتها كدا وخلاص يعني ك تعبير عن طول المدة

دا انت عبرت بالتحديد ، سنة ونص ، لا انا هقولك بقا اشمعنا سنة ونص ، عشان أنا وأنت متجوزين بقالنا سنة ونص ، انت مش عيان صح ، مش فاقد الذاكرة 

" كان واقف ساكت مش بيرد ، مش عارف يقول ايه




رد عليا ، انت مفقدتش الذاكرة صح

= اه يا ملك ، انا مكنتش عيان ، بس ارجوكي اسمعيني للاخر ، انا عملت كل دا عشانك ، عشان نرجع زي الاول ، انا مكنتش عايزك تبعدي عني ، لما عملنا الحادثة وعرفت انك فقدتي الذاكرة ، جاتلي الفكرة دي عشان الدكتور قال لو حبتيني وحصل مشاعر منك ليا ممكن الذاكرة ترجعلك ، بس كل حاجة اتقلبت لما نزلتي الشارع و العربية خبطتك ، وساعتها الذاكرة رجعتلك وكنت عارف انك اول حاجة هتعمليها انك هتسبيني ، ف قررت اكمل على اني فاقد الذاكرة عشان عارف انك مش هتسبيني ، انا عارف اني غلطان بس انا مكنش عندي حل تاني

يعني كل دا كان كدب ، و دينا صاحبتك

= كنت متفق معاها 

طب وأمنية ، أمنية كانت عارفة

= اه ، اقنعتها بالعافية بس عشان هي عارفة اني بحبك يا ملك وانا بجد بحبك

يعني كله كان عارف الحقيقة إلا أنا ، طلعت انا العبيطة في الاخر اللي كله ضحك عليها ، طب بص يا حازم انت كنت خايف اسيبك بس انا دلوقتي فعلا هسيبك ، ضحكت عليا و كنت بتخوني ، هستنا منك ايه تاني ، انا هدخل الم حاجتي و امشي ولو سمحت ورقة طلاقي توصلي

= يا ملك...

خلاص يا حازم اوانك فات ، اوان الكلام فات ، اوان الاعتذار فات ، كل حاجة فاتت وانت مش واخد بالك 

" دخلت الأوضة الم كل هدومي وانا هموت من العياط ، مكنتش عارفة اسيطر على نفسي ، جمعت كل حاجتي وخرجت من الأوضة 




استني هنا ، انا مش هسيبك تمشي فاهمة ، مش هسيبك تمشي ، المرة اللي فاتت عدت على خير ، المرادي مش هستحمل انك تمشي ، يا ملك والله انا مخونتكيش ، انا بحبك وعملت كل دا عشان بحبك و كنت مستعد اعمل اكتر من كدا 100 مرة عشان متمشيش وتسبيني ، انا مش هعرف اعيش من غيرك يا ملك ، عارف ان اللي عملته كان غلط بس انا اعمل اي حاجة مقابل انك تفضلي معايا

= حازم انا...

مش بمزاجك ، هتقعدي غصب عنك ، انا مش هسمحلك انك تمشي تاني ، كل حاجة حسيتها معاكي في الفترة اللي فاتت كانت بجد ، حبي كان بيتجدد بعد ما كنت حاسس ان المشاكل اللي بينا قضت عليه ، انا كنت ببدأ معاكي من جديد وانا متأكد انك كنتي حاسة باللي أنا حاسس بيه ، انا اسف ، انا بحبك

= على فكرة انت كدا أخرتني ، البرنامج شكله خلص 

برنامج أستاذة هالة

= اه شوق ولا تدوق

بس المرادي هدوق بقا عشان خاطري

= بشرط

ايه تاني

= تدخل ترتب الشنط بتاعتي وترجع كل حاجة زي ما كانت

اممم سهلة 




" مشي عشان يشيل الشنط وانا قعدت اتفرج على البرنامج ، بس ثواني انا افتكرت حاجة

استنا هنا ، لو كل دا كان تمثيل ، طب الريحة اللي كانت طالعة من هدومك كانت تمثيل برضو

= لا دي مادة ريحتها زي الكحول بالظبط 

ااااه بس البيض كدا كتير أوي

= لا هو مفيش بيض اصلا ، دي مادة... ، هو أنتي بتعملي ايه يا ملك

باخد الوصفة من أستاذة هالة ، وهقوم اجربها دلوقتي ، هعملك احلى كيكة بالبشاميل

= واضح ان مش بس اواني اللي فات ، انا عمري كمان هيفوت ، الحقونا يا جماعة ، الحقونا بجد

" الحياه كلها مشاكل بس زي ما قولت بتفرق في طريقة التعامل مع المشكلة ، مفيهاش حاجة لو قررت تحاول تصلح المشكلة وتعالجها ايا كانت ، اهم حاجة تكون بتحاول في الوقت الصح عشان ميبقاش اوانك فات وتتنسي زي كل حاجة بتتنسي💜 "

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات