القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية خيانة وعد الفصل الرابع 4 بقلم هاجر العفيفي

رواية خيانة وعد الفصل الرابع 4

 رواية خيانة وعد الفصل الرابع 4 


تميم بجمود : هختار أختى طبعا
ندى بصدمه : نعممم !!!
تميم : ال سمعتيه الغلط من عندك فى الاول لما فكرتي تخيريني بينك وبين أختى
ندى بغضب : بقا بتختار أختك وانا تبيعني ماشى ياتميم انا مشسكت
قالت كلامها ودخلت أوضتها تميم غمض عيونه بحزن
ساره قربت منه وقالت بدموع : لاء ياتميم متدمرش حياتك عشانى بالله عليك
هتميم : هششش بطلى هبل انتي اختى وانا مستحيل اتخلى عنك ابدا وفضل جمبك لحد لما امو"ت
ساره بدموع : ربنا يخليك يارب ياحبيبي بس برضوا حاول تراضيها عشان خاطرى




تميم بتنهيده : هحاول 
ساره دخلت أوضتها وتميم دخل عند ندى وكانت بتجهز شنطتها 
تميم : ندى مينفعش كده كبرى عقلك
ندى بعصبيه : انا مش هقعد فى البيت ده ثانيه واحده واختك هنا
تميم : وانا قولتلك مش هتخلى عنها
ندي : لأخر مره هقولك اختار انا ولا اختك
تميم بعصبيه : وانا خلاص اختارت اختى براحتك ياندي انا بس كنت باقى على العشره ال بينا بس خلاص انتي ال اختارتي 
قال كلامه وخرج من الأوضه والشبه بأكملها
ندي بحقد : ماشى ياتميم صدقني انت ال هتندم 
خرجت من اوضتها وراحت عند أوضة ساره وفتحتها بغضب
ساره انتفضت وقالت : فى ايه
ندى بصوت عالي وحقد : من وقت مادخلتى هنا وانا عارفه انك هتكوني سبب خراب بيتى زي ماخربتي بيتك كان ليه حق ميستحملكيش بطلى شغل المسكنه ده عشان اخوكي بسبب كل حاجه ويروحلك انتي وانا همشي بس والله ماهسكت
خرجت من الأوضه ورزعت الباب بغضب
ساره بدموع : يارب أنا تعبت والله

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹استغفرووا

تميم بصدمه : بتتكلم بجد
أدهم بتنهيده : ايوه يعني دلوقتي البيت المفروض من حق ساره




تميم : طب ازاى وليه تعمل كده 
أدهم : الورق أكد أن هي غيرت الورق كله قبل ماتمو"ت بيوم
تميم : يعني لما مصطفى قالها على ريناد
أدهم : ايوه تقريبا لما خافت على ساره من ريناد انا عارف مرات عمي كانت بتحبها زي بنتها واكتر وحقيقي هي اتصلت قبلها بشهر وقالت ليا أن هي مش مرتاحه لابنها وحاسه أن ممكن يحصل حاجه
تميم : بس مستحيل ساره توافق على حاجه زي دي
أدهم : مش عارف بقا بس كل ال لازم يحصل أن ريناد دي تطلع من البيت 
تميم بتنهيده : ربنا يستر

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹صلوا على شفيعكم

ريناد كانت بتنادي على مصطفى وهو كان شارد جدا ومبيردش عليها
ريناد : مصطفى
مصطفى بانتباه : نعم ياريناد
ريناد : مالك ياحبيبي بس 
مصطفى : امي وحشتني اووى
ريناد بغيظ : امك برضوا ولا حد تاني
مصطفى : قصدك ايه ياريناد 
ريناد : قصدي ست ساره بتاعتك 
مصطفى : يوووه مش وقتك ياريناد 




ريناد وقفت وقالت بصوت عالى : بص بقا انت لو مطلقتهاش رسمي عند مأذون صدقني هتزعل مني اووى
مصطفى وقف وقال بعدم فهم : انتي بتهدديني
ريناد : تحسبها زي ماتحسبها بقا بس خليك عارف ان ده بيتي وفى اي وقت اعمل ال انا عايزاه 
قالت كلامها وبصتله بقلق ومشيت وهو واقف مصدوم 

🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹🌹،أذكروالله

ساره قامت من مكانها وخرجت بس فجاه حست بدوار شديد جدا ووقعت على الأرض بتعب وكانت بتحاول تفوب بس معرفتش وفجاه غمضت عيونها وفقدت الوعي تماما

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات