Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زوجة اخي الفصل الخامس 5 بقلم سمسمة سيد

رواية زوجة اخي الفصل الخامس 5

 رواية زوجة اخي الفصل الخامس 5


في قسم الشرطه …

خطي بخطوات هادئه الي الداخل بعد احضر المحامي الخاص به لفهم الوضع القانوني …

دلف الي داخل المكتب وخلفه المحامي بعد ان فتح العسكري لهم الباب 

قدم المحامي نفسه للضابط الجالس بكل برود :
" شرف الانصاري ، محامي مدام وهج "

اشار الضابط اليهم ببرود مرددا :
" اتفضلوا "

جلس كلا من رعد وشرف ليتابع الضابط قائلا : 
" اقدر اساعدكم في ايه ياحضرات "

شرف بهدوء :
" لو امكن تقولنا مدام وهج اتقبض عليها بتهمة ايه "

الضابط ويدعي مراد : 
" متقدم فيها بلاغين ، الاول بلاغ بالتعدي بالضرب علي المدعوه رغدة الشناوي والتاني بقتل المرحوم حاتم الشناوي جوزها "

كان رعد يستمع اليه بهدوء لتظلم عيناه حين سمع اسم رغدة .
تلك الحية دائما ماتكون خلف كل شئ سئ يحدث .

نظر رعد الي شرف و من ثم الي مراد ليردف قائلا : 
" عاوز اشوف مراتي "




مراد بااعتراض :
" مينفعش اا"

قاطعه رعد ناظرا اليه بحده قائلا :
" عاوز اشوف مراتي يا مراد باشا "

ابتلع مراد لعابه بخوف ، فمن لا يعرف رعد الشناوي وقوته وصرامته ، لينظر اليه وقام بالإيماء بالموافقه …

استدعي مراد العكسري وامره بااحضار وهج …

في الزنزانه……

كانت جميع النساء تقف بوجهها الي الحائط رافعين ايديهم الي الاعلي ، بينما كانت وهج تقف ممسكه بااحدي قطع الخراطيم المقطوعه بيدها وتنظر الي ظهرهن باانتصار .

صرخت وهج قائله :
" ايدك ياام سماح متنزلش والا بالخرطوم علي جتتك " 

رفعت تلك المدعوه يدها بسرعه مره اخري بخوف ، لتتحدث سيده اخري بترجي :
" ايدي وجعتني ياست وهج وحياة عيالك سامحينا ال ميعرفك يجهلك "

قهقهت وهج بسخريه مردده :
" بقي انا يا ولية يا ناقصه عاوزه تعملي عليا فقرة ترحيب "

نفس السيدة وتدعي محاسن :
" ال مايعرفك يجهلك يا ست وهج ابوس ايدك كفايه "

وهج بتاثر مصطنع :
" تصدقي صعبتي عليا يامحاسن "

محاسن بلهفه :
" بجد يعني انزل ايدي "

وهج بهدوء :
" نزلوا ايديكم ، الا انتي يا محااااسن الكلب وربي لطلع قرفي عليكي عشان تحرمي تستقوي وتفردي دهونك دي "




قاطعهم فتح باب الزنزانه ودخول العسكري مناديا باسم وهج .....

اردفت وهج قبل الخروج :
" امسكي ياام سماح ، خلي عينك علي محاسن لو نزلت ايديها لبيها علي دهونها او هاجي البكم انا انتم الاتنين سامعه "

ام سماح :
" حاضر يا ست وهج "

خرجت وهج من الزنزانه واضعه يدها في جيب بنطالها تحت نظرات العسكري المندهشه من تلك الفتاه …

وصلت برفقة العسكري ليتركهم مراد وشرف وتبقي هي ورعد فقط بالغرفة …

عقدت ذراعيها امام صدرها قائله بهدوء :
" خير ايه ال جابك "

رعد ببرود :
" جي اطلعك من هنا مهما كان انتي مراتي وسمعتك تهمني "

وهج بسخريه :
" لا متشكرين لخدماتك ، اتكل علي الله "

انهت كلماتها والتفتت لتتجه الي الخارج ، لينظر الي اثرها بغموض …

خرج ليجدها ذهبت برفقة احدي العساكر ، واستمع الي كلمات العسكري الذي اتي بها قبل قليل وهو يحدث مراد :
" زي مابقولك ياباشا والله موقفه الزنزانه علي رجلها ، والمتهمه ال اسمها محاسن بتاعت المشاكل دي مرعوبه منها "




ابتسم رعد نصف ابتسامه ليتجه الي الخارج وخلفه شرف …

بعد مرور بعض الوقت …

جلس رعد امام رغدة ليردف قائلا :
" من غير حديت ماسخ ، هتروحي تتنزلي عن المحضر يا رغدة احسنلك "

نظرت رغدة اليه بهدوء ينافي ارتجاف جسدها :
" موافجه بس بشرط "

نظر رعد اليها ولم يتحدث ، لتسترد قائله :
" تتجوزني ……" 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات