Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وعد السيوفي الفصل الحادي عشر 11 بقلم عزة العربي

رواية وعد السيوفي الفصل الحادي عشر 11

 رواية وعد السيوفي الفصل الحادي عشر 11 


انا عايزه راجل كده عاقل وناشف يبقي في ضهري مش انا اللي في ضهره ! راجل كلمته سيف ع رقبته مايرجعش فيها، راجل اتربي ع الاصول يعرف يصون بنات الناس، شايل مسئوليه نفسه وكبير مقامه وسط الناس، راجل عارف ان الخطوه الاولي لازم تبقي منه وان اللي معاه هانم تحط رجل ع رجل وترمي كل حاجه عليه وتبقي عارفه انه قدها !
راجل قادر يهد الدنيا عشاني، راجل بجد يا يحيي وللاسف متلاقيتش حواليا حد فيه المواصفات دي 
يحيي: طب وانتي هتستحملي عصبيته وكلمته اللي مبتنزلش هتستحملي تقلب مزاجه هتستحمليه وهو راجع من شغله وعفاريت الدنيا في وشه 
وعد : وانا روحت فين انا اللي هطبطب انا اللي هنسيه زعله وعصبيته انا اللي هنسيه همه وحزنه انا اللي هكون في ضهره انا هكونله أمه واخته ومراته وبنته وحبيبته وهو هيكونلي ابويا واخويا وجوزي وابني وحبيبي 




يحيي اتنهد: وبعدين يا بنت السيوفي
وعد بضحك : مش انت اللي سألتني يا ابن الديب 
يحيي: طيب شبعنا والحمد لله يلا نروح 
وعد : ههههههههههه طب والمطعم
يحيي ابتسم علي المجنونه اللي مش عارف حبها ازاي
.....ورد يا بيه
......ورد يا هانم 
......يا رب يخليلك المدام يا بيه خد ورده 
وعد: الله ورد يا ديب تعرف اني بموووت في الورد
يحيي: الورد دا اللي كان هيضيعك مني 
وعد : قلبك ابيض ....هاتي يا حلوه كل الورد اللي معاكي
.......كتير يا هانم خدي واحده كفايه
وعد: هاتي هاتي هو انا اللي هدفع
يحيي رفع حاجبه وبص لوعد
وعد : انت عارف اني علي فيض الكريم طلع طلع اللي معاك واديه للقمر دا 
يحيى طلع فلوس كتير واداهم للبنت وهو بيستحلف لوعد
........يا رب يكرمك يا بيه ويخليلك الهانم ولو متجوزتوش تتجوزوا ولو متجوزين تخلفوا ولو مخلفين تخلفوا تاني
يحيي ضحك : ولو متجوزين بس مش متجوزين ؟!
البنت حركت أيدها علي رأسها بتفكير :فزوره دي يا بيه عموما تتجوزوا تاني مفيش مشكله
يحيي ووعد ضحكوا من قلبهم وكان اليوم فعلا عمره ما هيتنسي 
واخيرا روحوا البيت 
يحيي طلع التليفون لوعد 
وعد صفرت: واااااااو ايش هاد والله بيهبل 
يحيي: انتي قلبتي تركي ليه
وعد: بعشقه يا اخي الله 
لا بجد قوللي ايه التليفون الحلو دا
صارف ومكلف حقيقي
يحيي بشك: انا كنت سامع أن حياتك كلها كانت في امريكا تقريبا
وعد بدلع: انت متابع بقي 
يحيي غير الموضوع: دي شريحه جديده هنركبها واسجلك رقمي 
وعد: طيب وشريحتي فين
يحيى بحزم: وعد شريحتك وتليفونك وكل السوشيال بتاعك انسيهم ابدأي حياه جديده كل حاجه فيها جديده اه وكمان خدي دا كارنيه الكليه الجديده بتاعك 
وعد مسكت الكارنيه: بس دي مش كليتي
يحيى : انا نقلت ورقك هتبقي في نفس الكليه اللي رحيل فيها 
وعد: بس يا يحيي ....
يحيي: مفيش بس انسي حياتك اللي كلها كانت غلط وابدأي علي نضيف
وعد: تفتكر ينفع
يحيى: طبعا ينفع بكره هتعرفي ناس جديده صاحبي اللي يحبك لشخصك مش اللي يعرفك عشان مصلحته زي ما عملتي قبل كده صاحبي اللي يقدرك مش اللي ينهشك في ضهرك صاحبي اللي يبقالك اخ قبل ما يكون صاحب فاهمه يا وعد 
وعد: فاهمه يا ديب .....اول حد عاوزه أكلمه قمر 
يحيي: توقعت انك هتقوللي حد تاني
وعد: قصدك احمد صاحبك
يحيى بعنف : متقوليش صاحبي هو اخوكي وبس 
وعد : لا يا ديب انتم صحاب وعشره عمر انت لسه بتقوللي صاحبي اللي يبقالك اخ قبل ما يكون صاحب وانت وأحمد طول عمركم اخوات علي فكره احمد كان حاكيلي عليك




يحيي اتعصب وقام وقف: وعد مش عاوز ولا كلمه
وعد: خلاص خلاص انا اسفه كلم قمر
يحيي كتب رقم قمر وسابها ودخل ياخد شاور ووقف تحت الدش رجع بالزمن لورا سنين عدت احمد السيوفي مكنش صاحب 
فعلا دا مش صاحب دا اكتر 
مكنش اخويا اكتر كمااان
ياالله دا اللي يومي مش بيعدي حلو الا لما اسمع صوته أو اشوفه 
دا نصي التاني اللي كل حاجه اتعودنا 
علشان تكمل نعملها مع بعض 
صاحب الطفوله صديق العمر ازاي قدرت تخدعني كده ازاي كنت اعمي كده نهشت لحمي وضيعت اختي يا خساره
وعد: وحشتيني يا قمر وكمان رحيل وبابا يوسف وزين كلكم وحشتوني
قمر: وانتي كمان يا حبيبه قلبي طمنيني عليكي وعلي يحيي
وعد: احنا زي الفل يا قشطه 
قمر ضحكت: ههههههههههه يا رب دايما يا حبيبتي صوتك فرحان ربنا يفرح قلوبكم دايما يا ولادي يا رب
وعد: ولادك بس يا ست قمر مكنش العشم
قمر : ليه انتي متعرفيش انك من ولادي يا حبيبتي يمكن ربنا عوضني بيكي بعد ايه الله يرحمها
وعد : طيب عفونا عنك هتيجوا امتي بقي هموت واشوفكم وتعمليلي محشي
قمر: هههههه محشي تاني انتي مش بتخرمي احنا بنجهز الشنط وبكره أن شاء الله هننزل القاهره هو يحيي فين يا حبيبتي
وعد: مش عارفه والله هشفهولك اهوه 
زين من ورا قمر: بت يا وعد طبق المحشي جاب اجلك من يومها مسمعناش عنك حاجه
قمر: ولد عيب كده مينفعش تقول لمرات اخوك بت
وعد: هههههه معلش يا قمر عيل وغلط سيبك منه 
وعد بتتكلم وفتحت الاوضه علي يحيي كان طالع من الحمام لافف الفوطه علي وسطه وبينشف شعره 
وعد فتحت الباب وشهقت ولسه هترجع يحيي شدها وقفل الباب
قمر: وعد انتي كويسه يا حبيبتي
وعد وهي مغمضه عيونها: لا اه اه يحيي قمر عوزاك 
يحيي همس في ودنها: طلعيلي هدوم علي زوقك 
اتكلم مع قمر وهو مستمتع بتوترها وخدودها اللي بقت زي الطماطم وبيتفرج عليها بتسليه
وعد بصعوبه حضرت تيشيرت ابيض وبنطلون بيتي اسود
يحيي قفل مع قمر وبلغته أنهم جايين بكره ولازم من بكره يروحوا الڤيلا ويبقوا كلهم مع بعض ويحيي عزمهم عالغدا في البيت الاول وبعدها كلهم يروحوا الڤيلا مع بعض
وعد حضرت الهدوم وسابتهم علي السرير واجيت تطلع يحيي مسكها من أيدها: وعد مالك 
وعد : احم مالي يعني انا كويسه 
قرصها من خدودها: اومال دول مالهم احمروا كده ليه
وعد: يحيي وسع بقي كده عاوزه اطلع برا 
يحيى: خايفه





وعد بلخبطه: من ايه...انا مبخافش.... ابعد بقي عن الباب
يحيى: طب اهدي اهدي هو انا خاطفك
وعد: ههههههههههه لا خالص وفتحت الباب وطلعت واخيرا نفسها رجعلها من تاني
يحيي ضحك علي توترها ولبس البنطلون بس وطلع ينام عالسرير
يحيى: وعد 
وعد: نعم 
يحيى: تصبحي علي خير
وعد: وانت من اهل الخير
ومسكت التيشيرت هو انا مطلعاه عشان كل يوم تنام بالمنظر دا
يحيى: انا طول عمري متعود انام كده مبعرفش البس حاجه وانا نايم بحس اني بتخنق اهوه احسن من نومك كل دقيقه تتقلبي وتضربي في خلق الله والله بخاف علي نفسي وانا نايم جمبك
وعد بحزن: والله يا يحيي مش بإيدي
يحيي كان نايم قام وسند ضهره عالسرير ومسك أيدها قعدها جمبه يحيى ؛لا دا في سبب بقي... عاوزه تحكي
وعد.: امممم جدا
يحيى: وانا تحت امرك
وعد بدموع: ماما ماتت وهي حضناني متخيل باب اوضتي اتفتح بالليل وماما دخلت اخدتني في حضنها كانت بتودعني بتشبعني منها ومن حضنها اللي عمري ما انساه كنت فرحانه اوي قمت الصبح ابوس فيها كالعاده وازغزها بس لاول مره متضحكش في وشي فضلت انده عليها بس خلاص كانت طلعت لربنا لحسن الحظ احمد
 كان في اجازه عندنا في أمريكا وكالعادة بابا مشغول في مأمورياته اللي مش بتخلص فضلت اصوت لحد ما احمد صحي كنت في صدمه... صدمه عمري ما كنت أتوقعها ابدا




تعرف لما بيموت حد غالي ع قلبك وانت مجرب الاحساس ده لما بتفوء من الصدمة الأولي انك خلاص مش هتشوفه تاني
بتحب تتكلم عليه و تحكي مع الناس عنه كتير جدا جدا
و عن تفاصيله المهمه جدا بنسبالك 
شويه تضحك وانت بتحكي عنه ف موقف كنتوا فيه سوا وفرحانين وفنص الضحكه عينك تدمع عشان افتكرت انه خلاص حاليا مش باقي منه غير روحه الغير مرئية اللي بتلف حواليك طول مانت فاكره ...وشويه تبكي بحرقة انه سابك لوحدك مهما كان حواليك العالم كله هتفضل حاسس بغربة من غيره .
أنا كنت بتكلم عن ماما كتير اوي تقريبا كل الناس كنت بكلمهم عن ماما حاولت ابعد عن كل حاجه واغير حياتي يمكن انسي 
كنت بحكي ليحيي وانا منهاره من العياط ببكي بوجع وكسره مره واحده يحيي من غير ولا كلمه شدني لحضنه اوووي وزاد من حضنه رفع وشي بحنان ومسح دموعي وقرب من شفايفي لاول مرة وعشنا في احساس غريب اول مره اعيشه
 نسيت نفسي في حضنه للصبح 
تاني يوم صحينا علي صوت خبط جامد عالباب. 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات