القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتهك طفولتي الفصل الحادي عشر 11 بقلم سمية عامر

رواية انتهك طفولتي الفصل الحادي عشر 11

 رواية انتهك طفولتي الفصل الحادي عشر 11 


صوتت نوران و شهقت : انتي بتعملي ايه هنا 

في اللحظه دي فاق ريان من النوم و شاف سعاد بتمثل انها نايمه جنبه 

قام من على السرير و شدها من ايديها بكل عنف و صرخ في وشها : انتي بتعملي ايه هنا و ازاي تنامي جنبي 

فهمت نور أن سعاد نامت جنبه بدون علمه عشان تدايقها 

سعاد بأحراج : انا ...انا لازم اخرج 

ريان وهو بيبص لنور : الاوضه دي و السرير ده لواحدة بس 

عيطت سعاد وهي بتبصلها بحقد : انت خطيبي 

نور بانفعال : و جوزي متنسيش

خرجها ريان و قفل الباب و بص لنور و ضحك : مين اللي بيدافع عن جوزو ها 

نور بتوتر : جوزو مين ايدا انا اتدبست ولا ايه والله مش قصدي بس هي قليله الادب 

قرب منها و مسك ايديها و باسها بحب : متعتذريش انتي تعملي اللي انتي عايزاه 

ابتسمت و هي بتبصله 

ريان بخبث : صح انتي نمتي في الحمام ازاي و ليه ما السرير كبير




نور بتوتر و خجل : لان انت غريب عني و انا ...يعني مينفعش ننام جنب بعض ثم انك كل شويه تكون عايز تغتص"بني انام جنبك ازاي 

- انتي بقيتي مراتي يا نور 

نوران بحزن : انت أجبرتني أننا نتجوز 

قرب منها اكتر و حط أيده على رأسها و حطها عند قلبه : لو كنت سيبتك كنت هندم طول عمري 

نوران : انت ليه بتعمل معايا كده 

رفع رأسها لفوق : انتي عوضي يا نور انا زمان لما اشتريتك من أهلك مش عشان اعذبك لا ، عشان انا بحبك من قبلها بس مكنتش اقدر اقول ده او اتكلم قدامهم الضعيف عندهم بيقتلوه كان لازم اخوفك و أوهم الكل اني اتشليت بسببك 

برقت نور في صدمه و رجعت لورا : يعني انت كنت سليم وقت ما كنت عايز تعتد"ي عليا ؟؟ انت انتهكت طفولتي و خليتني اعيش خايفة طول عمري 

ريان بابتسامه خبث : كنت مراهق و طفولتك خلتني اثير لأي كلمه حلوة منك 

حطت ايديها في وسطها : طب زمان كنت مراهق و دلوقتي كل شويه تتحر"ش بيا ليه

غمزلها و قرصها من وسطها : عايز أعيد مراهقتي الله 

ضحكت على طريقتة و قرب منها عشان يبوسها لقى الباب بيخبط 

فتح الباب وهو بيشتم لقى الخدامه : استاذ ريان وقت الإفطار 

ريان : طلعيه هنا 

الخدامه : ممنوع يا فندم جد حضرتك في الانتظار 

قفل الباب في وشها و راح ل نوران : جهزي نفسك هننزل نفطر معاهم 

نوران : بس انا مش جعانة ممكن أفضل هنا 

ريان : لا مش ممكن و غيري لبسك بسرعة 

نوران بخجل : بس انا لبسي كله عند الحاجه خديجه و ... معنديش هنا 

ابتسم و طلع بدله من عنده : البسيها كده كده لبسك الضيق ده تنسيه 

شهقت من وسع البدلة و كبرها : بس دي هتبقى وحشه عليا 

باسها من خدها بسرعة : كل حاجه حلوة عليكي و يلا البسي بسرعة بدل ما البسك انا و يا ويحاااه انها اكبر امنياتي 




ضحك نور عليه و على طريقتة في إقناعها و خدت البدلة و دخلت تلبسها في الحمام 

خلصت و رفعت شعرها كعكه و خرجتله وهي بتضحك و مبسوطة : البنطلون مقاسي و القميص بس الجاكيت اللي كبير 

ريان : لفي كده 

نور : ليه ؟؟

ريان : لفي بس 

لفت بسرعة و هو برق من المنظر : بنطلون ايه و هباب ايه ده محزق ال .....

قبل ما يكمل كانت نور هاجمه عليه بايساه عشان تخليه يسكت و ميكملش الجمله .......

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات