Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية زوج طفله الجزء الثاني الفصل الرابع عشر 14 بقلم صاحبه السعاده

رواية زوج طفله الجزء الثاني الفصل الرابع عشر 14

 رواية زوج طفله الجزء الثاني الفصل الرابع عشر 14 


ويغلق خضر الفون وهو 
ضميره بيئنبه
عشان عارف مكان ابن 
مى وادم
ويفكر ويقول فى نفسه 
انا لازم اقول
لكيلانى بيه لانه لو 
عرف أنى عارف 

هيقتلنى وكمان 
حرام الطفل
ده يعيش بعيد عن امه ،
وابوه لازم 
يعترف بي وانا اخلص 
ضميري ورتاح
ويدخل خضر القصر 
بعد ما اشتري
الحاجات




ويكون كيلانى والديب قعدين
خضر: كيلانى بيه
كيلانى:فى ايه يا خضر
خضر بارتباك وتعلثم:اان اا
الديب:فى ايه يازفت انطق علي
طول احنا مش نقصينك
خضر:اصل بصراحه ااا شهاب بيه
اتصل بي دلوقتي وطلب منى
ابعت له أخبر ادم بيه

كيلانى بغضب وصوت جحورى:
ايوه كده يا شهاب تمام ويستدير
 لخضر رن عليه دلوقتي 
وقوله انك عاوزه
فى حاجه مهمه 

وطلب انك ترحلوا
وخالي يبعت ليك العنوان
يمسك خضر الفون ويتصل بشهاب
خضر:الووو

شهاب: ايوه يا خضر فى ايه
خضر بثقه متصنعه: فى حاجه مهمه
لازم تعرفها عن ادم بيه بس مش ينفع فى
الفون انا لازم اجيلك عشان افهمك
الموضوع كله

شهاب:تمام يا خضر انا هستناك
خد العنوان عندك
ويكتب خضر العنوان ويغلق الفون
ويستدير ل كيلانى والديب ويعطيهم
العنوان وياخدوا منه ويخرج
بره القصر ويامروا الجارد بانهم 
يتحركه معه وتخرج ثلاث عربيات
وره الديب وكيلانى

وعند اثر 
فى غرفه النوم وانجى نائمه
مثل الملاك البريء واثر ينظر لها
وهو جالس بجوارها ويلمس
علي خصلات شعرها طويله
الذى يضيء من جماله ولونه
الذهبي وتفتح انجى عيونها

وتره اثر بجوارها تفزع وتقوم
من علي السرير قائله
انجى انا هنا من امتا
 ويقف اثر ويمسك يديها قائلا
اثر: انتى هنا من امبارح
بس يا انجى أهدى ومتخفش
انا مش اعملك حاجه معاكى
 بالعكس

انا عاوز احميكى من ادم
من الي عاوز يعملوا فيكى
انجى ببكاء شديد وتشعر 
بالطمأنين
اتجاه اثر وترمى 
نفسها فى حضنه
قائله:




انجى بخوف شديد: ادم عاوزنى
اموت إبنى وابنك وتخرج من حضنه
وتفتكر اللي اثر عمله فيها وتكمل كلام
انجى:انت السبب ليه عملت في كده
انا عملتلك ايه؟؟؟؟؟
اثر يقترب منها ويمسك يدها:
انا اسف انا عارف أنى غلطان
ومكنتش شايف غير أنى انتقم
من ادم علي اللي عملوا مع حبيبتى
و مكنتش عارف أنى هحبك،،،

 انتى
حبيبتي انا ومراتى انا مش مراته
انتى ملزومه منى انا أنى احميكى
انا اقول ل بابا علي كل حاجه

وفى شقه شهاب
وكان كيلانى بره 
هو والديب وامر الجارد 
بكسر الباب
ويدخل الديب وكيلانى
ويكون الجميع في فزع
من لرؤيتهم

كيلانى بضحكه مستفزه:
اهلا بعديم الش*رف واخته
الديب:كنت فاكر انك تقدر
تفلت منى ويقرب من مى




ويمسكه من شعرها وانتى
يا هانم فكره انى كده مش
هموتك لا دا انا هشرب من
دمك يا فا*جره

مى: والله مظلومه وادم هو سبب
ادم خطف إبنى
كيلانى:اايه ادم خطف ابنك
ليه انتى مش لاقي أى كلام
تقولي

مى بتألم وبكاء من مساكت شعرها:
لا دى الحقيقيه والله ولم اعرف
مكان إبنى هعمل دى ان ايه

كيلانى يفكر ويستدير للجارد
قائلا
كيلانى بصوت جحورى: هاتوهم

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات