Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل الرابع عشر 14 بقلم اسراء هاني شويخ

 

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل الرابع عشر 14 بقلم اسراء هاني شويخ

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل الرابع عشر 14


رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل الرابع عشر 14 بقلم إسراء هاني شويخ
بعد أن استسلمت له بكل كيانها فاقت لنفسها تؤنب نفسها بشدة على فعلتها كانت متأكدة انه أتى ليغلي كل شئ ماذا يريد منها بعد ذلك 
محمد : احم عمي احنا كنا على اساس الفرح كمان اسبوعين 
الاب ابو يوسف: ايوة آخر الشهر 
محمد : بستاذن حضرتك نلغي المعاد 
شعرت كانها تختنق دموعها هبطت عالشلال 
ابو يوسف : نلغي ليه حصل ايه 
محمد : احم لا مش قصدي انا كلمت القاعة و كان في فرح في نفس اليوم 
ابو يوسف : طيب نخلي يوم تاني 



محمد : ما هو اي معاد تاني حيكون مش اقل من ٣ شهور 
اسراء لنفسها : بعد ما كنت بتزق الايام عشان زق عشان نكون مع بعض دلوقتي عايز تأجل ٣ شهور و اكيد بعدها حتقول ما فيش نصيب 
ابو يوسف : ٣ شهور و مالو يا ابني 
محمد : لا ايه يا عمي و ماله انا الاسبوعين كانوا سنة عندي حاستنى ٣ شهور 
ابو يوسف : مش فاهم حاجة يعني حتعمل ايه 
محمد : احم بعد اذنك لقيت معاد قريب 
تسمع اليه و صدرها يعلو و يهبط و تكاد تموت من شدة خوفها 
ابو يوسف : امتى يعني 
محمد : يعني لو تقدروا تضغطوا نفسكوا لاني حجزت الفرح بعد بكرة 
ابو يوسف " بعد بكرة 
لتفتح الباب مسرعة راكضة نحوه وقف استقبلها بحضنه بترحاب شديد يضمها بين يديها كانها أعظم انتصاراته 
اسراء : كنت فاكرة انك 
محمد بهمس في اذنها : اني يا مجنونة انا بعد ما دوقت كل حاجة مش حاسوزى و لا دقيقه تانية 
ليرتخي جسدها بين يده فاقدة وعيها من شدة خوفها 
محمد برعب : اسراء اسراء نور عيني مالك فيكي ايه اسراااااء ردي عليا 
/////
ابو احمد: و طبعا احنا مش حنلاقي زي أدهم لمنى ده راجل ابن راجل 
طارق : حبيبي يا اخويا اخيرا حيصير نسب بينا 
أدهم بسعادة شديدة : طيب نقرأ الفاتحة يا عمي 
دينا : شوف الواد مستعجل ازاي 
ضحكوا بقوة عليه و بدأوا يقرأوا الفاتحة بينما هيا من شدة صدمتها لم تنطق بكلمه ما زالت تأثير الصدمة حتى انها لا تشعر بما يدري حولها 
أدهم : احنا يا عمي نخلي كتب الكتاب الخميس الجاي 
سارة : احم خميس جاي ايه منى بتقدم امتحانات و لازم تركز عشان تفضل الأولى و حاجة زي كدة حتعطلها 
أدهم بغيظ : احنا حنكتب الكتاب و الخطوبة بعد الامتحانات 
سارة و هي توجه الكلام لوالد منى : عمي ارجوك اي حاجة ممكن تأثر عليها تأجلها 
أدهم: هو أنا حعمل ايه لم نكتب الكتاب 
أحمد : سارة معها حق انت استنيت كتير استنى الشهر ده تخلص امتحاناتها بعدها نكتب 
أدهم و هو يود ضرب سارة : تمام حاستنى الشهر ده 
منى : عن اذنكوا عندي مذاكره 



تركتهم و ركضت لغرفتها نزلت على ركبتيها تأخذ نفسها بصعوبة شعرت انها تختنق أزالت الحجاب و حاولت اخد نفسها 
لحقت بها سارة ضمتها بقوة كانت تبكي بحرقة على صديقتها لكن منى ما زالت تحت تأثير الصدمة 
سارة : اهدي كل حاجة حتكون كويسة صدقيني 
منى : انا انا مش حاقدر اكون لحد غير سيف 
سارة : ان شاءالله حيكون من نصيبك لسة شهر اهدي و ادعي و ربنا يقدم الخير 
منى ؛ سارة انا ما اقدرش اعيش من غير سيف يا سارة 
سارة : عارفة و الله عارفة ما ينفعش تكوني كدة فيه امتحانات و في مستقبل 
منى : هه مستقبل انتي ما شوفتهوش قبل شوي عامل ازاي ده كان مصمم يجي يتقدم انا اللي أجلت 
أمسكت هاتفها تتصل به حتى تطمئن قلبها 
سيف : لحقت اوحشك 
منى بوجع : اوي وحشتني اوي 
سيف : مال صوتك 
منى : ما فيش تعبانة شويا 
سيف بقلق : فيكي ايه يا قلبي احكيلي انا سامعك 
منى : انا نعسانة اوي ينفع تخليك معايا عالخط لغاية ما انام 
سيف : بس كدة عيوني و اذا حابة ممكن اجي انيمك في حضني 
منى : ياريت 
سيف : لهجة صوتك مش مطمناني 
منى : صدقني ما فيش حاجة يا حبيبي 
سيف : الللللاه حبيبي حلوة اوي منك يا منى 
منى : اه حبيبي و قلبي و روحي و كل حاجة بتمناه 
رغم سعادة قلبه بكلامها الا انه تأكد انه يوجد شئ ما جعل لهجتها هكذا قلبها غير مطمئن 
سيف : نامي يا منى حياتي انا معاكي اهو 
///// الرواية كاملة على تطبيق دريمي من جوجل بلاي عملي متابعة للرواية عشان تقريها كاملة 
يقبل يدها بقوة يلوم نفسه مئات المرات انه السبب في خوفها بسبب غلطته 
محمد : كان لازم اكون اوعى من كدة ليه نسيت نفسي كدة من حبي فيكي يا اسراء انا اسف والله اسف بعد بكرة حتكوني في بيتي و ملكي و كل ده حيتصلح 
بدأت تفتح عينيها رفع عينيه ينظر لها بعيون راجية ان تسامحه مدت يدها تمسح دموعه 
اسراء : بحبك 



ليقبل يدها بجنون و دموعه ما زالت كالشلال 
محمد : تجهزي نفسك بعد بكرة مش مطلوب منك غير فستان الفرح و الكوافير الباقي عليا انا 
هزت راسها بالايجاب ليقترب منها و يضع راسه على كتفها وضعت يدها على رأسه تملس عليه بحنان فهو بالنسبة لها اغلى ما في حياتها 
////// 
جميلة : انت تقوم تخف و اطلق بنتي بسرعة 
خالد : أطلقها !!!! انا كنت ميت اكتب عليها عشان أطلقها ده انا ما صدقت 
جميلة : اسمع ياد انت انا ما كنتش طايقاك من قبل ما تتقدم لا انت و لا امك تزيد الطين بلة و تكون حياتك كلها خطر و ضرب نار ليه ملاقية بنتي طلقها و حل عننا 
نظر خالد لجميله ينتظر منها أن تتكلم لكنها اخفضت عينها و لم تنطق بحرف 
خالد : مش حطلقها يا حماتي 
جميلة : مش لو كنت مت كنت ارتحت منك 
زينة : انتي ما فيش حد مالي عينيك يا ولية انتي بعد الشر عنه ان شاءالله اللي بيكرهوا 
جميلة : قومي يا بت مش خلاص مش حيموت قومي ما بقاش لينا لزمة هنا 
نظرت اليه و أكملت: ان مش عايز تطلقها بالذوق حارفع عليك قضية و اخلعك 
خالد بتحدي : و لا مليون قضية حيخلوني أطلقها يا ام مريم الحاجة الوحيدة اللي كانت ممكن تحققلك اللي بتقولي اني كنت اموت غير كدة طول ما انا فيا نفس و حي ازرق مريم مش حتكون لحد غيري لو حاحرق بلاد 
لم تنكر انها تكاد تطير من سعادتها لكن ؟؟، 
هل تستطيع أن تخالف والدتها لاجله 
فهي ليست امها فحسب 
بل صديقتها و حبيبتها و اختها 
هيا على قناعة دائمة ان كل شئ يعوض الا الام 
لكنها متأكدة أيضا ان مئة عمر فوق عمرها لن يكون هناك احدا مثل خالد الذي يحبها حد الجنون 
سحبت يدها والدتها وهي تنظر للوراء هز رأسه بالايجاب و همس بشفتيه دون كلام بحبك 
جميلة : انتي تمشي معايا دلوقتي نرفع قضية تخلعي 
مريم : يا امي انتي ناسية الفيديو اللي مصوروا الناس مش حترحمنا احنا بعد الجواز بفترة نرفع القضية و نخلي يطلق 
جميلة : بحياة امك تقنعيني انك فعلا عايزة تطلقي يا موكوسة لكن ماشي انتي تتجوزي بعدين حلبسوا قضية يقضي حياته كلها في السجن و نخلص منه 
شعرت بانقباض قلبها فهي لا تستطيع باي شكل من الأشكال ان تضره 
/////
سارة : انتي ادخلي و انا جاية وراكي 
منى بتعب : ماشي 
دخلت المحل تبحث عن احمد لكنه ليس هنا 
كان هناك غرفة داخل محل ذهبت تنظر بها لتجد فتاة بحضنه يقبلها بقوة 
شعرت بغصة في قلبها رجعت للخلف لتُسقط شيئا أصدر صوت ترك احمد الفتاة بفزع و ركض يرى ماذا حدث ليجد سارة تخرج راكضة من المحل 
أحمد و هو يلكم المكتب بيده : يا الله جت في وقت زي الزفت ده انا كنت ما صدقت لانت و حنت انا ايه اللي بعمله عايز ايه بالضبط غبي غبي اعمل ايه دلوقتي دي بعد اللي شافته لو اني ساحر مش حاعرف اكلمها
جالس على مكتبه يكتب بأسئلة الامتحان ينظر إلى ساعته ينتظر بفارغ الصبر موعد المحاضرة رفع عينيه ليجدها امامه أغلق عينيه مرة أخرى و عاد فتحها لكنها فعلا كانت حقيقة 
سيف : يعني مش بحلم 
منى : لا مش بتحلم 
ذهب ناحية الباب و اغلقه و قبل أن يقترب منها وجدها هيا من تحضتنه من خصره بقوة و جسدها يرجف بشدة اغمض عينيه يستمتع في ذلك الحضن الذي ينسيه الدنيا و ما عليها لكن قلق قلبه من تصرفاتها بدأ يزداد 
أمسك وجهها بين كفيها يتأمل في عينيها اللتان يظهر عليهما جدا اثر البكاء الشديد 
سيف بقلق شديد : مخبية ايه يا منى 
هزت راسها بالنفي 
سيف : قلبي بيقولي غير كدة 
منى " بس الامتحانات بكرة و انا قلقانة 
سيف : الكلام ده تضحكي فيه على حد ما يعرفكيش 
منى بهمس : عشان خاطري ما تسألنيش لاني فعلا مش قادرة احكي
سيف بحب شديد : حاضر وقت ما تحبي تحكي انا موجود 
وضعت يدها على خده و بدأت تقبله من خده عالاخر بجانب شفتيه و على عينيه 
ضربات قلبه تتسارع و أصبح يأخذ نفسه بصعوبة و صدره يعلو و يهبط حركته هذه جعلت جسده يشتعل نارا يزداد رغبته بها حد الجنون و لكن جراءتها جعلت القلق يزداد بشكل اكبر 
سيف و هو ينهج بقوة : انتي قد اللي بتعملي ده 
منى : انا بح....
لتكملها في فمه و هو يلتهم شفتيها بجنون بسبب تأثير لمساته ااااه و ااااه يا منى القلب تكادي تذهبي بعقلي من تأثير سحرك و شهدك يا أميرة القلب 
دق الباب ليتركها بسرعة و يجلس مكانه و هو يأخذ نفسه بصعوبة و ينهج بشدة يمثل انشغاله بالورق
حاولت هيا أيضا ان تتمالك نفسها خرجت بسرعة لكن شهد التي دخلت نظرت إليهم باستغراب و شعرت ان هناك شئ ما و خصوصا انها تتمنى ان يكلمها كلمة فقط 
بدأ يلقي محاضرته التي يعشقها بقوة كبيرة فهي يوجد بها اول فتاة دخلت قلبه و احييته من جديد ما أجمل ذلك الشعور الذي يشعر به و هو بقربها يشتم عبيرها التي يفقده أنفاسه 




انتهت المحاضرة و بدأ الطلاب بالخروج و هو يجمع أغراضه 
ليغير بوست كل المقاييس انزلته اخت أدهم عالفيس بوك بمناسبة خطوبة اخاها على ابنة عمها و مشيرة إلى منى في البوست 
كانت تجلس في المقدمة و الطلاب يخرجوا اجتمع حولها بعض الطالبات تحت أنظار سيف 
علا : يا بنت الايه طيب احكيلنا و احنا نفرحلك 
شيماء : بس يجنن يا بت مزز الف مبروك يا حبيبتي 
ضربات قلبها تزيد بشدة حتى كاد أن ينفجر من شدة خوفها تتابع نظرات سيف التي قتله فضوله ان يسأل عن ماذا يباركون لها فهو لم يسمع بوضوح غيرها 
ريتال : منمون تستاهلي الخير كله و الله انا صح ما عرفكيش كتير لكن تتحبي اوي الف مبروك يا حبيبتي ربنا يسعد قلبك 
سيف بابتسامه : احم بتباركوا على ايه و لمين 
شهد بحقد : اصلي امبارح كانت خطوبتها شوفنا بوست عالفيس بوك خطوبتها على ابن عمها 
سيف ؛ خطوبة مين 
شهد : مريم .....
سيف ؛....
يتبع...

.

تعليقات