القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل الخامس عشر 15 بقلم اسراء هاني شويخ

 

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل الخامس عشر 15 بقلم اسراء هاني شويخ

رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل الخامس عشر 15


رواية رأتها عيني فتورط قلبي الفصل الخامس عشر 15 بقلم إسراء هاني شويخ

انتهت المحاضرة و تجمع البنات حولها يباركون لها بسبب بوست على الفيس بوك 
ترددت كلمة مبروك في اذنه كثيرا لذلك قتله الفضول ان يسأل 
كانت تجلس قريبة من طاولته 
سيف : احم مبروك بس يا ترى على ايه 
شهد : امبارح كانت خطوبتها 
توترها و دموعها جعلوا القلق يدب في قلبه 
لكنه لم يخطر في باله ان تصبح ملك احد غيره 
فهذا الشئ الوحيد الذي لن يسمح به لانه سيقتل و لن يتردد
شعر بجسده أصبح كالثلج سرت في جسده قشعريرة شديدة كادت تودي بروحه 
نظر إليها محاولا تمالك نفسه و تدارك الأمر حتى لا يصرخ او يقتلها و يقتل نفسه 



لم تنظر إليه نهائيا لن تحتمل نظرته 
سيف بوجع : مبروك يا آنسة منى ربنا يسعدك 
خرج بخطوات سريعة و دخل مكتبه ارتمى على الكرسي واضعا رأسه الذي كاد أن ينفجر على الطاولة يأخذ نفسا بصعوبة 
سيف: يعني ايه تكون معايا بتدرس و تروح تتخطب لحد تاني و ديني اقتلها ايه اللي بيحصل ده 
أمسك هاتفه و ارسل لها رسالة 
" تعالي على مكتبي حالا " 
ردت عليه 
" مش حاقدر لاني مش قادرة اتكلم " 
كاد يكسر كل شئ امامه ليرسل لها مرة أخرى 
" ٥ دقايق تكوني عندي و الا والله اجيلك قدام الجامعة كلها افهم اللي بيحصل ما تخلنيش اتجنن " 
أغلقت هاتفها و ذهبت اليه بخطوات ثقيلة لا تعرف ماذا تخبره كيف تبرر ...
كان ينتظرها على أحر من الجمر وقفت على الباب ليسحبها بقوة للداخل و يغلق الباب 
لم تنظر إليه ابدا وضع وجهها بين كفيه 
سيف بوجع : قوليلي ايه اللي بيحصل يعني ايه تكوني معايا الضهر و تتخطبي لغيري العصر مش حيحصل يا منى مش حيحصل و الله أولع فيكي و في نفسي 
تبكي بصوت مسموع و لم تتكلم 
سيف بعصبية : انطقي يا منى ايه اللي سمعته قبل شويا بدال ما افقد اعصابي انا مش قولتلك اتقدم قولتيلي بعد الامتحانات...
منى بنحيب تتحدث بين شهقاتها : و الله ماليا ذنب في اللي حصل انا ... بكاء .. انا روحت لقيت دار عمي عنا سلمت عليهم عادي لقيتهم بيقولوا اقروا الفاتحة مع الصدمة .... بكاء... ما قدرتش انطق كنت حاسة حالي خرست 
دموعها جعلته يجذبها في حضنه يضمها بقوة شديدة حتى يخفف الم قلبه و يطمئنه بوجودها 
سيف : يعني انتي مش عايزاه 
هزت راسها بالنفي بقوة 
منى : انا بحبك انت انا كنت حموت مجرد التفكير اني حاتجوز غيرك 
سيف براحة قليلا : طيب احكيلي مين ده و ايه الحل 
منى : ده ابن عمي و احنا صغيرين كنا نلعب سوا كان يقولي حاتجوزك و كدة و بابا يقولوا انت اجهز و اتقدم سافر و درس و رجع يجهز شقته و خلاص انا نسيت فعلا ايه اللي حصل لغاية ما لقيتهم امبارح 



سيف : خلاص حلها سهل اوي اتقدم و خلاص 
منى : ياريتها بالسهولة دي بابا و عمي روحهم في بعض و بابا مش مستعد يخسر عمي لأي سبب و خصوصا انه أدهم مش شاب صايع او مش كويس اني يرميني ليه و خصوصا 
سيف بغيظ : و خصوصا ايه 
منى : انه .. انه ...
سيف : بيحبك صح 
هزت راسها بالايجاب ليهزها و يتكلم من بين اسنانه : انا بس اللي بحبكككككككك انتي اللي فاهمة 
احضتنته بقوة لتمتص غضبه 
منى : بعد الامتحانات قولتهم حفكر في الموضوع 
سيف : و انا مش حاستنى بعد الامتحانات استنى الاقيكي متجوزة 
منى : اهدى يا حبيبي اهدى لو في عمري يوم واحد مش حكون لغيرك يا سيف و ده وعد مني 
سيف بدموع : عمري ما حد خطفني كدة انا فعلا حموت لو روحتي مني يا منى حياتي 
منى تمسح دموعه بيدها يقبلهم بجنون : منى لسيف و سيف لمنى 
سيف : طيب تنسى بقى الموضوع و تركزي في الدراسة و بس مش اقل من الأولى عشان تصيري زميلتي في الشغل و اقعد معك براحتي بعد ما اتجوزك طبعا 
منى : ان شاءالله لازم لازم الأولى 
ذهبت ناحية الباب تريد الذهاب ليقطع المسافة بينها بخطوة واحدة و ينتشلها بحضنه يريد إدخالها داخل قلبه 
سيف : انا خايف اوي يا منى خايف اوي ياريت ينفع افتح قلبي و احطك فيه ياريت 
منى بنحيب : عشان خاطري هونها على قلبي بدال ما تصعبها 
///// الرواية كاملة على تطبيق دريمي من جوجل بلاي عملي متابعة للرواية عشان تقريها كاملة 
أضواء و موسيقى و عاشق لا يصدق انها أصبحت ملكه لكن خوفه من ان تعرف انه متزوج لم يفارقه 
يضم يدها سعادته لا توصف مجنون بها 
محمد : ما تيجي نروح 
اسراء : بس بقى 
محمد: الفرح شكله حيطول و انا بنام بدري 
اسراء : يعني حتنام بجد 
محمد : اه اه طبعا اكيد يو 
اسراء : خليك عند كلمتي 
محمد : منا حانام بس مش عارف فوق تحت 
اسراء : انت قليل الادب 
محمد و هو يكز على اسنانه : قليل الادب بتقولي لجوزك طيب حتشوفي الليلة قلة الأدب اللي عنجد 
اسراء : احم بهزر 



يرقص و يقفز كالمجنون يهز بخصره كالراقصة 
الاب بضحك : هو جوزك ماله يا بنتي 
اسراء : مش عارفة يا بابا تجنن ربنا يعوض عليا تدبست 
محمد : سمعتك على فكرة و حتشوفي التدبيسة يا حلوة 
دخل خالد و في يده قلبه على هيئة فتاة اما سيف فدخل و كانت منى خلفه لانها خافت ان يراها احد 
خالد : كفارة يا راجل 
محمد : الفاظك يا اخي ايه كفارة دي قولي تأبيدة لا قولي سجن مدى الحياة 
سيف : ده صاحبك واقع واقع 
خالد : اوي انتم السابقون و نحن اللاحقون 
محمد بهمس و هو يشير لمريم : بس تصدق ذوقك يجنن 
خالد و هو يعدل بدلته بفخر : مش قولتلك انا ما اوقعش اللي واقف بعد لم نفسك دي مراتي 
سيف : ايه ما فيش رقص حنقضيها حكي 
محمد : يلا بقى 
سيف : خليني اقرصك في ركبتك عشان احصلك في جمعتك 
ضحكوا عليه بقوة حتى أدمعت أعينهم 
خالد : ليه خايف تعنس و لا ايه 
سيف : ما انت يا ابن المحظوطة شبكت اما انا حظي الهباب خلى ابن عمها يتقدملها يعني انته الاتنين تتجوزوا اللي قلبكوا حبها و انا اقعد كدة 
فتحوا ايديهم باشارة خمسة يخمسون في وجهه 
خالد : الله اكبر عليك كبة في عينيك يا اخي تمرمط زيي ده انا تمرمط اللي جابوا اهلي لما خطبتها 
محمد و هو يشير بعينه : ما اهي جاية معاك و الحياة لوز 
سيف : اه عشان كدة هيا بواد و انا بواد انا عايز أمسك فيها و احضنها ارقص معها 
محمد : يا عيني ده محروم طيب تعالا ارقص معايا انا اعتبرني هيا 



سيف : اعتبرك هيا انت مش شايف نفسك يعني معقول تكون شبهك و اعشقها كدة 
اسراء بغيظ : ليه ان شاء الله ما هو قمر 
محمد : احم ايوة و انتي من اول ما شوفتيني قولت ايه الواد المز ده و عملتيلي عمل 
اسراء : عملتلك عمل 
محمد : ايوة اومال تكفيت على وشي اوام كدة ازاي و دوبت و هويت ازاي 
اسراء : خلاص ممكن اجبلك شيخ يفكهولك 
محمد : فال الله و لا فالك ده احلى عمل في حياتي 
غمز خالد لسيف ففهم سيف ان يجاريه في الكلام 
خالد : و اخبار سعاد ايه 
اسراء : سعاد مين 
سيف : انت ما قولتلهاش 
تيبس مكانه و كان سيعملها على نفسه من شدة خوفه 
خالد : لا بجد ما قولتلهاش اغص عليك يا محمد 
سيف : ما هي لازم تعرف 
اسراء بعصبية : سعاد مين 
محمد بتوتر : ما فيش بيهزروا صح 
خالد : لا ما بنهزرش
سيف : سعاد البت اللي كانت تجري وراك في كل مكان 
خالد : ههههههه 
تنهد بارتياح حتى كاد يفقد عقله 
محمد بهمس : بقى كدة يا اولاد ال &***& ده انتو خلتوني لا أصلح مش كتر الخوف 
خالد : تؤ تؤ عيب عيب الكلمة دي عايز اي منشطات اي حاجة في الأمر 
يرقصوا بفرحة و سعادة كبيرة و اخيرا تزوج محمد ظن انه هكذا قد امتلكها لكنه لا يعلم انه أخطأ غلطة ستدفعه الكثير و الكثير ستدمر حياته كلها 
انتهى الفرح و ذهب بها إلى شقة أحلامهم حملها و ذهب بها إلى غرفته و بعد الكثير من كلام الحب قضى ليلة يقسم انها اجمل ايام حياته و لو مات بعد ذلك لا يهتم 
نعم فحبيبة قلبه بين يده و في الصباح استيقظت لتجده مجهز لها الفطور 
اسراء : يا حبيبي ده شغلي انا 
محمد : انتي ملكة و انا تحت امرك يا روح قلبي 
اسراء: بحبك اوي اوي 
محمد : مش قد ربع حبي يلا افطري عشان بكرة حنسافر و نلف العالم كله 
اسراء : طول ما انت معايا بالنسبة ليا جنة 
شعرت بنعاس شديد بعد أن شربت العصير الذي وضع به محمد مخدر 
محمد : ايه مالك 
اسراء : نعسانة اوي 
محمد : خلاص نامي شويا 
وضعها بالسرير و دثرها جيدا بالغطاء و هو يقبل رأسها و يهمس بدموع : أسف اوي يا روح قلبي قلبي 
ذهب إلى منزله الاول الذي لا يعترف به من الأساس 
سعاد : يا مرحبا ما هي لوكندة تيجي وقت ما تحب و تمشي وقت ما تحب 
محمد : ما فيش كلمة حلوة ممكن تطلع منك ابدا 
سعاد : كنت فين طول الليل يا استاذ 
محمد : فرح واحد صاحبي و بعدها سهرنا طول الليل 
سعاد : اهااا فرح واحد صاحبك عقبالك 
محمد بابتسامه : ربنا كريم 
سعاد بغيظ : بقى كدة انت بتجهز شنطتك انت مسافر 
محمد : ايوة عندي صفقة حتقلب شركتنا قلب و تخلينا نصير اول ناس بالسوق 
سعاد: حد غيرك يسافر 
محمد: ما ينفعش يا قلبي لازم انا 
سعاد : خلاص حاروح معاك 
محمد : ايه في ورق هنا لازم يتمضي و لازم تتابعي مع الموظفين مش حتاخر يا قلبي ولينا سفرية سوا عن قريب 
سعاد : مش مرتحالك بس صدقني ان اكتشفت انك بتلعب بديلك مش حارحمك يا محمد 
لا يحتاج كلامك حتى يخاف كفاية لكن،؟ 
حبها أمتلك قلبه و عقله ماذا قد يفعل 
هل يتركها الموت أهون...
رجع بيته باشتياق شديد وجدها ما زالت نائمة 
تمدد جمبها على الفراش و وضعها بحضنه يضمها بقوة 
يلعب بشعرها يقبلها من كل مكان في وجهها 
محمد : اااه لو تعرفي بحبك قد ايه اااه 
صوت دقات الباب جعله يتركها بكل هدوء و يذهب لفتحه 
كان والدها و اخوها الصغير و زوجة ابيها 
هالة : صبحية مباركة يا عريس 
محمد : الله يبارك فيكو تفضلوا 
الاب : فين العروسة لسة نايمة قربنا على العصر 
محمد : ثواني حصحيها 
دخل يوقظها بصعوبة اسندها إلى الحمام و بدأ يغسل لها وجهها حتى فاقت 



محمد : حتى و انتي صاحية قمر 
اسراء بخجل : يا بكاش دماغي حتتفجر 
محمد لنفسه : انا اسف غصب عني 
انتهى اليوم و ذهب أهلها إلى بيتهم اقفل الباب خلفهم استدار بظهره يبحث عنها 
محمد : أسو انتي فين يا نور عيني أسو انا ما صدقت يمشوا 
لتخرج له ترتدي قميص قصير باللون النهدي معظمه شيفون جعلت قلبه يرتعش و جسده يشتعل كاللهب 
محمد : كل الجمال ده ليا 
اقتربت منه ووضعت يداها على رقبته و قبلته بجانب شفتيه لتجعله يذوب حملها فجأة لتشهق بدلع 
محمد : بس كوني قد حركاتك دي 
اسراء : بحبك او...
ليقطع كلامها بشفتيه بقبلة جنونية يعبر بها عن عشقه الشديد لها ليقطع خلوتهم دق الباب 
محمد : مين الغلس ده احنا مش هنا مهاجرين 
اسراء : شوف مين ليكون حاجة مهمة 
محمد : ماشي 
وضعها على مضض و ذهب يفتح السرير و هو يسب و يلعن ليفتح الباب و يتفاجئ ب ....
يتبع...

تعليقات