Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية بعد فوات الاون الفصل الاول 1 بقلم اسراء الوزيري

رواية بعد فوات الاون الفصل الاول 1

 رواية بعد فوات الاون الفصل الاول 1 

:الحقني ي ذياد في واحد شكلو يخوف بيخبط 
.....
: ي ذيااااد
..... 
: ابوس ايدك رد انا خايفه اوي 
..... 
: ي ربي اعمل اي دلوقتي و لسه الراجل ده بيخبط انا هشوفو عايز اي من غير م افتح...... م مين 
_انا بتاع الغاز يست 
: م معلش ممكن ت تيجي بكرا عشان الباب مقفول بالمفتاح
_ انتي لوحدك جوا صح؟ 
بخوف: و و انت م مالك ي ج جدع انت ا امشي بقولك 
_ هه مالك بتتكلمي كده لي خايفه
: لو ممشتش هكلم البوليس 
_و على اي ي موزه استني عليا بس 
بصت من العين السحريه ملقتش حد اتنهدت براحه: الحمد لله مشي. حاوطت بطنها: متخافش ي حبيبي الوحش مشي خلاص. عدت دقايق وسمعت صوت دب على الباب. اتفزعت برعب و راحت تبص من العين السحريه لقت في ٣ رجاله شكلهم رد سجون 
بخوف: يالهوي مين دول




_افتحي يست انا عارف انك جوا افتحي بالذوق بدل مندخل عافيه و هتزعلي مننا في الاخر 
بصراخ: امشو من هنا بدل مطلب البوليس و اوديكو في ستين داهيه 
_مش هنمشي و ورينا هتعملي اي و هه البوليس اعبال ميوصل هنكون خلصنا اللي عايزينو ف افتحي بالذوق احسن و وفري وقت و مجهود..... مبترديش؟ طيب انا هوريكي... اكسر الباب ي فتحي. وفضلو يرزعو في الباب فجريت تستخبى في الاوضه وقفلت على نفسها بالمفتاح و مسكت تلفونها وحاولت تتصل ب ذياد وبعد عده مكالمات رد فقالت بفرح: ذياد ا
ذياد بعصبيه: اييي كل شويه زن زن زن م قولتلك في اجتماع مش فاضي بطلي بقى شغل الاطفال ده ومتتصليش تاني احسنلك. وقفل من غير ميستنى رد منه  
يوسف: في اي يبني متعصب كده لي
ذياد بعصبيه: مش لاقي ورق الصفقه والاجتماع بعد ربع ساعه و الهانم نازله زن واتصلات من الصبح وانا على اعصابي اصلا 
يوسف: طب متشوفها عايزه اي ممكن تكون حاجه مهمه
ذياد بسخريه: ميار و مهمه في جمله واحده ونبي متضحكنيش تلاقيها عايزاني اجبلها شكولاته وانا مروح ولا اتفرجت على فيلم رعب و مش عارفه تنام 
السكرتيره بسرعه: ذياد بيه لاقينا ورق الصفقه خلاص
ذياد بتنهيده: الحمد لله خلاص روحي انتي اشرفي على كل حاجه لغايه معاد الاجتماع مش عايز غلطه 
السكرتيره: تحت امرك يافندم. وطلعت 
يوسف: اهو يسيدي الدنيا اتظبطت اهي و الورق و موجود روق بقى
ذياد: اروق ازاي بس ي يوسف الصفقه دي مهمه اوي للشركه ي هترفعها ي هتوقعها. لقا مسدج من ميار ف اتعصب ورمى التلفون بعيد: هي اي غبيه للدرجادي مقولنا مش فاضي
يوسف: براحه يبني مش كده بعدين انت افورت معاها وهي ملهاش ذنب
ذياد بتنهيده: اعمل اي بس دماغي هتنفجر من التفكير 
يوسف: يبني هي اكيد عارفه و مقدره اللي انت فيه بس برضو حط احتمال ان في مشكله ولا حاجه حصلت و الا مكنتش كلمتك كل ده 
ذياد: والمطلوب؟ 
يوسف: رن عليها شوف في اي 
ذياد: انت شايف كده؟ 
يوسف: اها
ذياد مسك تلفونو ولسه هيتصل دخلت السكرتيره: الوفد وصل يفندم




ذياد بسرعه: انا جاي حالا
على الجهه الاخرى 
ميار بعياط: حرام عليك ي ذياد رد بقى عاااا. صرخت عندما سمعت صوت تحطم الباب فجرت بسرعه لتختبأ داخل الخزانه وقامت بالاتصال بالشرطه
ميار بهمس وخوف: الو 
الشرطي: معاكي الطوارئ يفندم 
ميار بخوف: في حراميه دخلو البيت و مفيش غيري وكسرو الباب
الشرطي بسرعه: هنبعتلك البوكس حالا 
ميار بخوف: بسرعه الله يخليك عاااااااا....

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات