Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اجبرني علي الانجاب الفصل الحادي والعشرون 21 بقلم منه سمير

رواية اجبرني علي الانجاب الفصل الحادي والعشرون 21

 رواية اجبرني علي الانجاب الفصل الحادي والعشرون 21 

كاميليا ببكاء : ارجوكي ساعديني اهرب من هنا انا مش هقدر افضل هنا لحد ما يتجوزني بجد
مي : اهدي انا مش فاهمه اي حاجه من عياطك وفهميني ايه ال حصل
قصت إليها كاميليا ما حدث
مي بصدمه : بعد يومين
كاميليا ببكاء : اه
مي : وهو فين الوقتي
كاميليا : مشي راح الشركه
مي : ماشي يا كاميليا اسمعيني كويس اهم حاجه ان ليل ميحسش من ناحيتك باي حاجه لان لو اخد باله من حاجه خططتنا كلها هتفشل
كاميليا مسحت دموعها : يعني هتعملي ايه الوقتي
مي بنفخ : انا هلبس وجيالك مش هينفع كلام ع التليفون كدا
كاميليا : ماشي




اغلقت مي الخط بغضب : يخربيت دماغه اموت واعرف البني آدم دا بيفكر ازاي
مايان : في ايه يا ماما مضايقه كدا ليه
مي : ابعدي عن وشي الوقتي يا مايان ورايحه فين انتي كمان ع الصبح كدا
مايان باقتضاب : خارجه عادي
مي : ياريت متلبوخيش ايه حاجه من ورايا وانا راحه عند ميرفت
مايان : اوك
*****
دق قلبها بقلق عند رؤيتها له للمره الأولى ع الواقع لطالما كانت ترى صوره فقط ع مواقع التواصل الاجتماعي 
لتشعر بهيبته الرجوليه الجذابه وما ان صار ع مقربه منها حتى حاولت أن تحدق بملامحه التي ع قدر كبير من الوسامه والجمال 
قامت من مكانها سريعا لتوقفها السكرتيره بخنق : لا حضرتك ممنوع الدخول 
لازم اذن الأول قبل ما تدخلي 
سما بضيق : اي القرف دا ماشي 
جلست مكانها مره اخرى والسكرتيره ترمقها بنظرات اشمئزاز 
في الداخل 
في مكتب ليل 
كان شاردا بها ع الرغم بأنه اتخذ خطوه كبيره في علاقتهم الان ولكنه يشعر بخطب ماا 
ليتذكر رده فعلها الغريبه حين قبلها 
اصطبغها وجهها باللون الأحمر القاني بخجل واحراج كبير منه كعادتها 
كاميليا بتوتر وهي تنظر لملابسه : اا اانت خارج الوقتي 
ليل : اه 
كاميليا بتلقائيه : فين 
ليل : من امتا وانت بتسالي 
كاميليا بارتباك : مجرد سؤال عادي 
نظر اليها قليلا : رايح الشركه 
كاميليا بارتباك وتوتر اكبر فشلت في اخفاؤه : ااا يعني هتتاخر 
ليل تفحصها بشك : في حاجه يا كاميليا 
كاميليا : ل لاء م مافيش انا ااا ااسفه لو ضايقتك بسأل عادي عن اذنك كادت تذهب ولكنه استوقفها 
قائلا : اتمنى يكون كدا فعلا ومش حاجه تانيه 
كاميليا :قصدك ايه 




ليل بسخريه :ولا اي حاجه.... انا اتاخرت ع الشركه عاوزه حاجه 
كاميليا بتوتر : ش شكرا 
.... 
فاق من شروده ع صوت بالخارج ومن ثم دلوف السكرتيره الي الداخل اليه 
ليل : ايه الدوشه ال برا دي 
سكرتيره : اسفه يا فندم دول الجروب ال المفروض يقابلوا حضرتك انهارده لأنك اجلت الاجتماع الاسبوع ال فات 
ليل بجديه : جهزي اوضه الاجتماعات وقوليلهم هيكون بعد نصف ساعه ومش عاوزه دوشه عشان عندي صداع 
سكرتيره : حاضر يا ليل بيه ثم تابعت : كان في بنت برا جايه من بدري ومصره تقابل حضرتك قولتلها لازم يكون في ميعاد فضلت قاعده برده 
ليل بانتباه : مين 
سكرتيره : مش عارفه مقلتش اسمها بس شكلها غريب اوي 
ليل بحده : متعرفيش ازاي اومال انتي شغلتك اي هنا يا روان قوليلها مش فاضي ولازم يكون في ميعاد الاول والكلام دا لو حصل تاني انتي هتتحاسبي عليه 
روان بضيق من نهر ليل لها :تمام يا ليل بيه 
ليل بخنق : اتفضلي ع مكتبك 
******
كانت تقف خلف الجدران ودموعها تنهمر تريد الخروج من هذا العرين الان ولكن بالتأكيد ستفشل بسبب وجود جميع هؤلاء الحراس 
تنهدت بحرقه وهي تنظر إلى السما تدعو الله كثيرا بأن يساعدها في الخروج من هذا المازق 
ليقطع تأملها هذا صوت دقات الباب لتمسح دموعها : ادخل 
لتدلف مي الي الداخل 
كاميليا بصدمه : انتي ثم هرولت إليها سريعا ببكاء : ارجوكي خرجيني من هنا وبسررررعه 
مي : اهدي يا كاميليا انا وعدتك اني هخرجك وهكون قد الوعد 




كاميليا : امتا بس والفرح بعد يومين 
قالتها بصوت متقطع من البكاء 
مي بخبث : بكرا بالليل 
**** 
السكرتيره : من فضلك توطي صوتك بدل ما انديلك الأمن يطلعوكي برا دي اوامر ليل بيه ولو سمحتي متجبليش مشاكل واتفضلي دلوقتي 
سما اضايقت اوي وكانت هتدخل ل ليل غضب عنها بس لمحت مايان من بعيد فسابت روان وطلعت تجري قبل ما هي تشوفها 
روان بغضب : اي البت دي تعبانه والله 
مي : مستفزه اوي حتى لبسها مستفز مش كلامها بس 
مايان قربت عليهم 
صباح الخير 
روان ومي : صباح النور انسه مايان اتفضلي 
روان بتردد : اه موجود... لحظه واحده بس اديله خبر انك موجوده 
نظرت الي مي بقلق من أن تدلف اليه مره اخرى 
مايان بعدم فهم : ايه واقفه ليه او خليكي انا هعملهاله مفاجأه 
روان بسرعه : لا لا معلش يا انسه مايان انا هدخله الأول أبلغه 
مايان بضيق : اتفضلي 
****
كاميليا بقلق : بالليل ازاي وهو بيكون هنا 
مي : قبل ما يجي يا كاميليا لان مش هعرف اخليكي تمشي الصبح لان الحراسه بتكون كتيره وشاده واكيد هياخدوا بالهم 
كاميليا بتوتر : وهخرج ازاي من هنا 
مي : التفاصيل دي كلها انا هقولك عليها وتعملي ايه بس تخليكي معايا ع الفون اول ما احس ان الجو هادي تخرجي علطول وتحاولي تخرجي برا المنطقه دي كلها بسرعه لان اكيد ليل هيدور عليكي فيها 
كاميليا بقلق وخوف : يعنييي ايي... يعني هو ممكن تااااني انه يوصلي بعد ما اهرب من هنا 
مي بسخريه : ممكن ايه دا اكيد يا حبييتي.... واكيد انه هيحصل لو مسمعتيش كلامي دا بالحرف يا كاميليا وقتها لا انا ولا غيري هيعرف يخرجك من ايد ليل ابدا 
****
روان كانت لسه داخله عشان تقوله لاقيت مايان وراها علطول 




ياريت تعرفهم بعد كدا اني مش محتاج اذن عشان ادخلك 
قالتها مايان وهي تنظر إلى ليل 
روان بتوتر : يانهار ابيض دا هيعمل مننا كلنا بطاطس محمره الوقتي اهو 
ليل ببرود : اطلع برا يا روان 
ثم وجه نظره ل مايان : انتي مش محتاجه اذن بس عشان تدخليلي... انتي محتاجه اذن عشان تدخلي الشركه دي اصلا 
قالها بنبرته الرجوليه 
مايان : انت ليه بتعمل معايا كدا؟؟ ليل انا بحبك وانت بتحبني وكفايه اوي الوقت ال ضاع واحنا بعاد عن بعض فيه 
ومتحاولش انك تقولي انك بتحب مراتك والجو دا لان انا مش مصدقاه ومافيش واحد عاقل اصلا ممكن يصدق انت عمرك ما هتحب بعدي يا ليل 
ومراتك دي انت اتجوزتها عشان الورث بس مش اكتر 
ليل بحده : حب اي وبعاد عن بعض ايه انتي عبيطه يا مايان بلاش توهمي نفسك بحاجات مكنش ليه وجود اصلا ودا ال بحاول اوصلهولك من زمان بس واضح انك بقا ال مبتفهميش 
مايان : حتى لو مكنتش حبتني زمان مش مهم كفايه أن انا بحبك ولسه بحبك وعوزاك يا ليل طلق كاميليا وتعال نتجوز انا وانت صدقني يا ليل عمر ما حد هيحبك قدي ولا هيبسطك زيي 
قالتها بهمس انثوي وهي تضع يدها ع عنقه كمحاوله منها للتأثير عليه 
*****
ميرفت بغضب : والله عال اوي يا مي هانم بقى فيه بينك انتي والست هانم ال فوق كمان مقابلات من ورايا ايه بتخططوا عليا انا المره دي ولا ايه مش فاهمه 
مي بضيق : ميرفت اقعدي لأنها مش ناقصه انتي لو عرفتي ال حصل هتعذريني دا ال كان لازم اعمله اصلا لاني لو اتاخرت كان ممكن يحصل مصيبه 
ميرفت بغضب : مصيبه ايه دي انشاء الله 
مي : ليل حدد فرحه هو كاميليا الخميس الجاي 
ميرفت بعصبيه : نننننعم هو اتجنن دا ولا ايه كمان عاوز يعمل يفرح ويعرنا قدام الناس بالبنت ال مش عارفه هو جايبها من اي داهيه دي كمان 
مي :شششششش اهدي بقااا هي كلمتني لأنها عاوزه تمشي من هنا قبل الفرح وانا اتفقت معاها خلاص ع كدا 
ميرفت بعصبيه : انا مش فاهمه حاجه اتفقتوا ع ايه 
مي : هقولك 
*****
انتي واااققه عندك بتعملي ايه 
سمر بخضه : اااه في ايه مش بعمل حاجه 
سلمي : طب خشي ودي الكوبايات ال معاكي دي وروحي لداده انوار عايزاكي 
سمر : ماشي 





سمر راحت المطبخ وهي بتدور ع انوار ومش لاقياها لحد ما لاقيتها نازله من فوق 
طلعت تجري عليها 
داااده انوار تعالي بسرعه
انوار باستغراب : في ايه بتنهجي كدا ليه 
نظرت سمر خلفها جيدا ثم اخذت انوار من يديها وذهبت حتى لا يستمع إليهم احد 
***
نظر إليها نظره غريبه لم تتفهمها هي لتلمع عيونه بخبث : هتبسطيني ازاي؟؟ 
بينما ابتسمت هي بسعاده ظنا منها ان استطاعت اغوائه والتأثير عليه
لتقترب منه أكثر بدلال : بال انت عاوزه 
ليل ضحك بسخريه عليها : طول عمرك شمال 
مايان بصدمه : نعم
ليل اقترب منها هو هذه المره بمكر : ودا ال كان بيعجبني فيكي 
مايان : انت شايف حبي ليك كدا تسليه بس 
ليل : تعالي معايا دغري يا مايان لا وقته ولا مكان في ال نتكلم فيه عن حاجه زي كدا 
مايان بغضب : وانت شايف امتا هيجي ال وقت والمكان ال نتكلم فيه 
ليل بحده : ع حسب الوقت والمكان ال انا اشوفهم مناسبين ووصوتك دا يوطي احسنلك 
مايان بنفخ : حاضر يا ليل... ممكن بقى تقولي فين 
ليل :............ 
مايان بتردد وتوتر : في شقه... لايه ما ممكن في مكان عام احسن 
ليل ضحك عليها : اي يا لي لي انتي جبتي ورا ولا ايه ثم أقترب منها بخبث : فين الجرأه ال كنتي معوداني عليها مش واخد انا منك ع كدا 
مايان بتنهيده : لأنك مستحيل الواحد يتوقع منك انت عاوز ايه 
ليل : ال انا عاوزه اظن مش بعيد ع واحده زيك 
***
انوار بخضه : يلاهوي يا سمر انتي متأكده 
سمر : انا سمعتهم بودني يا داده والله 
انوار : طلع عندي حق والبنت دي فعلا وراها حاجه 
سمر : ولو وراها حاجه احنا هنعرف منين... انا معرفتش اسمع حاجه غير فرح وتهرب والكلام ال قولتلك عليه والزفته سلمي جت خضتنتي مبقتش ع بعضي ومشت وصوتهم وطي بعد كدا مسمعتش ايه حاجه تاني 





انوار بتفكير : يعني ميرفت هانم ع علم تام بالموضوع 
سمر باندفاع : اومال هي هتسيب مدام مي تقعد مع كاميليا هانم عادي كدا دول فضلوا قاعدين لوحدهم فوق الساعه يا داده... ب بصي انا حاسه انه المره دي مش هينفع نسكت اكتر واكيد ميرفت ومي دول عقارب عاوزين يوقعوا كاميليا مع ليل بيه وخلاص 
انوار بترقب : قصدك ايه 
سمر : قصدي ان ليل بيه لازم يعرف كل ال حصل دا 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات