Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فرصة تانية الفصل الثامن والعشرون 28 بقلم مارينا عبود

رواية فرصة تانية الفصل الثامن والعشرون 28

 رواية فرصة تانية الفصل الثامن والعشرون 28 


تانى يوم راكان فتح عنيه واتصدم أول ما شاف روفان ضامة نفسها وبتعيط.
قام من على السرير وراح قعد جنبها وقال بخوف:
- مالكِ يا حبيبى بتعيطى ليه؟؟

رفعت رأسها وبصتلُه وعنيها حمراء من العياط وشاورتله على المكتب وقالت بصوت مخنوق:
- بص يا راكان الكتب قد إيه!!! كل ده محتاج يتذاكر وبسرعة علشان امتحاناتى بعد أسبوع وديه أخر سنة ولازم أجيب امتياز زى كُل سنة بس مش عارفه هعملها ازاى.

ابتسم بحب ومسح دموعها وقال بحنان:
- بقااا يا مجنونة كُل العياط ده علشان كام امتحان!!!

- يا راكان الموضوع مُش سهل وأنا خايفه اوووى.

ابتسم وأخدها فى حُضنُه وقال بحنان:
- طيب بطلى عياط، خوفتينى عليكِ اووى، قومى يلاه وامسحى دموعكِ وكُل حاجة هتتحل يلاه.

طلعت من حُضنه وقامت تغسل وشها وهو مسح على وشه بتعب ونزل يعمل فطار.

《احد مراكز أمن القاهرة》
-يعنى إيه مسافرة يا ريتاا اومال مين إللى هينفذ خطتنا.

- متقلقش خطتنا هتتنفذ، ولحد دلوقتى ماشيه كويس، بيلا حالتها كُل يوم بتسوء عن اليوم إللى قبلُه وبعد فترة هتتحول لمريضة نفسيا وبعد إللى قولتهولها أمبارح عن الدكتور النفسى والخوف إللى زرعتُه فى قلبها مظُنش أنها ممكن تفكر تروح تتعالج، كمان أنا هتابع معاها على الفون، اما بخصوص راكان باشا ومراتّه فَ لو بيلا فشلِت أنها تكلمُه وترجعه خلال الشهرين إللى هكون مسافره فيهم أول ما ارجع هتصرف علطول وخطتى هتكون المُدمره ليهم.

لوئ ابتسم بخُبث وقال بشر:
- ماشى حلو اووى كُل ما قضوا وقت مع بعض وحبهُم زاد كُل ما كان وجعهم وحزنهم وقت فراقهم أكبر.

ريتااا أبتسمِت وودعت لوئ ومشيت.

《فيلا يوسف المالك》

روفان طلعت من الحمام لقت راكان قاعد وحاطط الفطار قُدامُه، أول ما شافها ابتسم وشاورلها تقعد جنبه.

إبتسامة هادية ظهرت على شفايفها وقربت قعدِت جنبُه وهو أخدها فى حُضنُه وقال بحنان:
- متخفيش هتعدى لأنى واثق فيكِ وواثق أنكِ تقدرى تفوزي بالتحدى ده، ودلوقتى يلاه افطرى وابدائى ذاكرى وحده وحده وبكُل هدوء علشان خوفكِ ده مُمكن يضيع كُل مجهودكِ، خليكِ واثقة فى نفسكِ ومتخفيش من أى حاجه وانا هحاول أساعدكِ بكُل الطرق.

ابتسمِت وبدأت تفطر معاه، خلصوا فطار وقامت وظبطِت مكتبها وبدأت تمسك مادة مادة تراجعها بكُل هدوء وراكان قاعد بيقلب فى الكتب بتاعتها وفى حاجات كتيرر اووى طلع بيعرفها وقرر يعملها تلخيص وكلم أكتر من دكتور جامعة علشان يبعتلُه ملخصات للمواد بتاعتها.




قعد جنبها وبدأ يشرحلها الحاجات الواقفة معاها وإللى يقدر يساعدها فيها وإللى مقدرش يساعدها فيها جبلها تلخيص ومراجعات مهمة من الدكاترة إللى يعرفهم.

بص لفونه لقه بيلا بترن عليه اتنهد وقفل فونه ومردش عليها.

مر وقت طويل وروفان قاعدة بتذاكر وراكان بيحاول يساعدها ويشجعها تكمل.

حل الليل وروفان تعبت وحطت رأسها على المكتب وأخدتها نومة، راكان نزل المطبخ عمل ساندوتشات وعصير وطلع الاوضة حط الصنيه على المكتب وبدأ يصحيها:
- روفى قومى.

رفعت راسها وبصتلُه وقالِت بتعب:
- راكان أنا خلاص تعبت اووى ومش قادرة.
 
ابتسم ومسك ساندوتش وحطه فى بؤقها وقال بمرح:
- طيب اتعشىَ الاول وهخليكِ تنامى. 

اتنهدِت واتعشوا مع بعض وهما بيهزروا ويضحكوا. 

دقايق ولمت كتبها وقربت قعدِت جنب راكان على السرير وحطت راسها على صدره وقالِت بتعب:
- راكان أنا خايفه اووى.

ابتسم وضمها لحُضنُه وقال بحب:
- متخفيش أنا جنبكِ وزى ما ربنا سندكِ فى إللى فات هيسندكِ فى إللى جاى بس أنتِ أهدىَ ومتخفيش.

حط إيده على رأسها وبدا يمشى إيده على شعرها بحب وحنان لحد ما نامت.
ابتسم وفرد جسمُه على السرير وحط رأسها على صدره وغطاها كويس وراح فى النوم.

مر أسبوع وكان أسوء اسبوع على روفان، ضغط نفسى وعصبى، وطول الوقت بتعيط وخايفه، راكان خلال الأسبوع ده كان بيعمل كُل حاجة علشان يساعدها، كان بيسهر معاها للصبح، ويشجعها وطول الوقت معاها وبيطمنها بوجوده.

روفان بدأت امتحانات وكل امتحان كل بيعدى كان راكان بيشجعها أكتر وواقف جنبها، مرت الأيام وخلصِت امتحانات وجه يوم النتيجة.

روفان طلعت من الحمام وقربت بشويش من راكان إللى نايم بعمق وصرخت بصوت عالى:
- راااااااكاان.

قام مفزوع وبصلها بخوف:
- فى إيه يا مجنونة ؟؟ 

- ولك النهاردة نتيجة مراتك وأنتَ نايم.

أخد نفس ومسح على وشه بتعب وبصلها بغيظ:
- يا بنتى حرام عليكِ ارحمينى، ده أنا تعبت فى امتحاناتكِ أكتر من أيام امتحاناتى.

ابتسمِت وحضنتُه:
- شكرًا على وجودكَ جنبى، عارفه أنكَ أكتر حد اتحملنى الفترة ديه، اتحملت غضبى وتقلبات مزاجى وطول الأيام الفاتت كُنت بتسهر جنبى، بتشجعنى، بتساعدنى فى مذكرتى، أنتَ عملت كُل حاجه علشان تطمنى ومقصرتش فى أى حاجة.

ابتسم وشدها لحُضنُه وقال بمرح:
- كلها أيام قليلة وتتخرجى وأنا واثق فيكِ أنك هتكونى أشطر دكتورة أطفال فى القاهرة وحقيقي فخور بيكِ أى كانِت النتيجة بتعتكِ.

ابتسمِت وحضنتُه وهو بالدلها الحُضن.
ثوانى وبعدِت عنُه وقامِت وقفت قُدامُه وقالِت بمرح:
- قولى بقااا ناوى تجيبلى إيه النهاردة؟
 
غمزلها:
- هديتكِ مُش هتاخديها النهاردة، هديتكِ هتاخديها يوم حفلة التخرج.

كشرت وقالِت بزعل:
- يعنى النهاردة مفيش هدية.

ضحك وشدها على السرير وفضل يزغزها وهى تضحِك بحب:
- راكان خلاص بليز.

قومها وقال بمرح:
- انزلى استنينى تحت وأنا مُش هتأخر.

- ماشى متتأخرش يا راكان.

طبع بوسه لطيفه على خدها وقال بحب:
- عيونى يا قلب راكان.

ابتسمِت وسابتُه ونزلت تقعد مع العيلة تحت وهو دخل غير هدومه ونزل قعد جنبها، ثوانى، ودقايق، والنتيجة طلعت.
راكان اول ما شافها ملامحه اتغيرت من الفرحة للزعل وبص لروفان:
- مُستعدة تسمعى نتيجتكِ؟؟

روفان بصتلُه بخوف أول ما شافت ملامحه اتغيرت وهزت رأسها بخوف وعنيها بدات تدمع وقالت بتوتر:
-مُستعده

روكى بص للتابلت ورجع بص لروفان الخايفة ومرعوبة وأهله كمان وأبتسم وقال بفخر وحماس:
- دكتورة روفان المالك أنتِ اتخرجتى بدرجة امتياز مع مرتبة الشرف وكمان أنتِ الرابعة على مستوى الجامعة بتعتكِ.

روفان حطت إيدها على بؤقها بفرحة كبيره وعنيها دمعت ويوسف وجيهان بصولها بفرحة وفخر كبير.

راكان قرب حاوط وشها بين إيديه ومسح دموعها وقال بحب:
- مبروووك يا حبيبى أنتِ خلاص بقيتى أجمل دكتورة والنهاردة خلتينى فخور اوووى اووى بيكِ وبنجاحكِ.

عيطت بفرحة وعنيها بتلمع واترمت فى حُضنُه وبعد مرور شهرين كانوا الكُل موجودين فى حفلة تخرج روفان ومن ضمن الحضور جدها نوح وأهلها كلهم جو من الصعيد.

كانت لابسه لبس التخرج وبتبص للقاعة بخوف.
- روفى بتبصى على إيه يا بنتى؟

- ماما راكان اتأخر اوووى.

- متخفيش دلوقتي ييجى متخفيش، يلاه تعالى علشان الكل بيسأل عليكِ.

نوح حط إيده على كتفها وقال بحنان:
- متخفيش يا حبيبتى دلوقتي ييجى. 

روفان بصت لباب القاعة بزعل والتفت علشان تدخل معاهم بس وقفت لما سمعت صوته:
- أنا جييييت.




التفت وبصتله، عنيها لمعت بفرحة لما شافته، كان لابس بدلة سوده، وماسك فى إيده بوكية ورد أحمر.

ضحكِت بفرحة وجريت اترمت فى حضنه وهو حضنها وفضل يلف بيها والكل كان بيبصلهم بفرحة كبيره.

نزلها وطلعها من حضنه وقال بحب:
- بحبكِ

ضربتُه على كتفه بخفة وقالت بزعل:
- اتأخرت كده ليه؟

- كنت بجيبلكِ بوكية الورد.

ابتسمت وحطت إيدها فى إيده وقالت بمرح:
- طيب يلاه بينا ندخل بقاا علشان الحفلة بدأت.

ابتسم وأخدها ودخل ودقايق وبدأ تسليم الشهادات.

استلمت الشهادة ووقفت قدامهم والكل بيبصلها بفرحة وخصوصا الجد نوح إللى عنيه دمعت بفرحة وفخر كبير بحفيدتُه وراكان إللى كان بيبصلها بحب وفخر كبير.

رئيس الجامعة مسك الميكروفون وبص لركان:
- أستاذ راكان تقدر دلوقتي تتفضل.

الكل بصله بأستغراب وهو ابتسم وقام طلع على المسرح، مسك الميكروفون ووقف قدام روفان وقال بحب:
- اول حاجة حابب أقولهالكِ قُدام الناس الحاضرة هناا إنى فخور بيكِ اوووى وبكُل حاجة عملتيها، فخور بنجاحكِ، بقوتكِ، بأنكِ مراتى، وحابب أقولكِ إنى محظوظ اوووى بوجودكِ فى حياتى، محظوظ لأنكِ شريكة حياتى.

نزل على ركبُة قدامها وطلع الخاتم وزمايلها كانوا بيساعدوه وهى واقفة بتعيط بفرحة.

ابتسم بحب وقدملها الخاتم:
- وآخر حاجة حابب أقولهالكِ إنى بحبكِ، بحبكِ اوووى اوووى اوووى ومن قلبى بتمنى اشوفكِ أكبر وأشطر دكتورة فى العالم وبتمنى من ربنا أنه يديم وجودكِ فى حياتى وميحرمنيش منكِ وتفضلى طول العمر جنبى، وتفضل ضحكتكِ منورة وشك دائمًا.

رفع الخاتم قدامها وقال بمرح:
- ودلوقتي ممكن تقبلى هديتي المُتواضعة يا زوجتى الجميلة.

روفان حطت إيديها على بؤقها وبقت تضحِك وسط دموعها وبتبصله بفرحة.
مسك إيدها ولبسها الخاتم وقام حضنها قدام الكُل والقاعة اتملت بالتسقيف والكل كان بيبصلهم بفرحة كبيره.

ريتااا رجعت من السفر وطلبت من صاحبتها تروح الجامعة وتعملها لايف من هناك وقررت تروح لبيلا إللى حالتها بقت اسواء بكتيررر واول ما شافت الفيديو حالتها النفسية ادهورت أكتر وندخلت فى نوبة بكاء.

ريتا كانت مبسوطة وهى شايفاها بالحالة ديه:
- بيبوا جاوبينى على سؤالى، أنتِ بتحبِ راكان؟؟

- اوووى اوووى يا ريتاا.

- خلاص اسمعى إللى هقولكِ عليه ونفذيه بالحرف الواحد.

بيلا هزت رأسها بهدوء وبصتلها باهتمام.

ريتاااا ابتسمِت بخبث وقالت:
- بعد يومين عيد ميلاد راكان مُش كده؟

- اه عيد ميلاده بعد بكره.

- حلو اووى عاوزكِ يوم عيد ميلاده تعملى ........

بيلا بصتلها بصدمة وهزت رأسها بَ لا وفالت بخوف:
- لا لا ده رفيق عمرى وأنا مُستحيل اعمل معاه كده.

- وليه لا

- لأنه بيحبها يا ريتاا وأنا عندى راكان أهم حاجة بالنسبالى وسعادته أهم من سعادتى ولو هو مبسوط معاها خلاص أنا مُش محتاجه حاجه.

ريتاا اتعصبت وقالت بغيظ:
- أنتِ مجنونه يابت!!!! معقولة عاوزه تسيبي بنت الصعيد ديه تاخده منكِ!!

عيطت وقالت بحزن:
- مش بأيدى حاجه هو مش مجبور يحبنى يا ريتااا لمجرد إنى بحبه.

- بس هو بيحبكِ أنتِ.

- لا مُش بيحبنى يا ريناا هو بيحب روفى، روفى دلوقتى بقت كُل حياتُه.

ريتااا مسكِت دراعتها وهزتها بعنف:
- لا يا بيلا هو بيحبكِ وأنتِ احق بيه منها، هو مش هيكون مبسوط معاها وإللى بيعمله ده كلُه تظاهر علشان سعادة أهله.

- مهما حصل يا ريتاا مينفعش أعمل كده.

- مفيش مستحيل فى الحب والحرب يا بيلا وراكان حٌبكِ مدفعتيش عن حٌبكِ مستحيل يكون ليكِ.

- لا يا ريتااا أنا مش هضحى بسعادة راكان علشان سعادتى، صدقيني سعادة راكان أهم بكتيررر اووى من سعادتى ولو هو مبسوط أنا هكون مبسوطة.

ريتااا بصتلها بغيظ وغضب وحست أنه خطتها بدأت تبوظ فقررت تروح ل لوئ وتلاقى حل بسرعة قبل فوات الأوان.

سابت بيلا وطلعت وهى مضايقة ومتعصبة.

بيلا بصت لصورة راكان وروفان إللى منزلها على ستورى الانستاء بتاعه وابتسمِت وقالت بحب:
- بتمنالكَ كُل السعادة يا صديقى لأنك تستحق كل السعادة.

《فيلا يوسف المالك مساء》

راكان كان واقف قدام المِراية بيرش برفان وهو بيغنى التفت اول سمع باب أوضة الملابس اتقفل ووقف متنح من جمال الملاك إللى قدامُه، ابتسم وقرب وقف قدامها وفضل يلف حوليها ويبصلها بحب كبير.

وقف قدامها وشالها ورفعها لفوق وهى حطت إيدها على كتفه وابتسمت بحب.
نزلها وسند جبينه على جبينها وقال بهمس:
- بحبكِ، أنا بحبككِ اوووووى.

لفت ايديها حولين رقبتُه وقالِت بهدوء:
- هترجع لراكان القديم فى يوم من الأيام.

- مستحيل، أنا مستحيل فى يوم إنى افكر ارجع لركان القديم.

- اوعى فى يوم من الأيام تتغير.

ابتسم وحضنها وو....

《أحد مراكز أمن القاهرة》

- قصدكِ إيه يا ريتااا بانه خطتنا باظت.

- بنت عمك الغبيه قررت تضحى بكُل حاجه علشان سعادة راكان ورفضت تماما تنفذ الخطة إللى قولتلها عليها.

اتنهد وقال بشر وغضب:
- لو منفذتش وهى فى وعيها تنفذ الخطة وهى سكرانه يا روحى، بيلا لما بتشرب مبتعرفش بتعمل إيه ف عاوزكِ تروحيلها بعد بكره وتعملى إللى هقولكِ عليه.

ريتااا اتنهدِت وبصتلُه بأهتمام:
- قول عاوز توصل لأيه.




- أنا هطلع بكره من هناا عاوزكِ يوم عيد ميلاد راكان تروحى لبيلا وتخليها تعمل............

- سهلة اوووى خصوصُا أنه بيلا بقت ماشيه بالمهدأت وأى حاجه بقولهالها بتعملها.

- حلو اوووى روحى على البيت دلوقتى.
 
- تمام اشوفك بكره.

- اوك .

حضنتُه ورجعت البيت.

《بعد مرور يومين》

ريتااا راحت لبيت بيلا وعرفت أنه اهلها مش موجودين فقررت تخليها تسكر وفعلا بيلا شربت شوية صغيرين بس كان مفعول المشروب قوى وريتااا فضلت تملأ دماغها بكلامها السم لحد ما وافقت على كلامها وهى مش واعيه.

فى الناحية التانيه راكان رجع البيت واول ما دخل البيت اتفاجأ بأهله وصحابه ومعاهم روفان عاملين حفلة كبيرة وبيحتفلوا بعيد ميلادة:
- كل سنة وأنتَ جنبى.

ابتسم وحضنها:
- وأنتِ معايا يا حبيبي ويخليكِ ليا.

طلعت من حُضنُه وسلم على الكُل ووقف قدام التورته وبدا يقطعها بفرحة ولأول مره يكون فرحان بعيد ميلاده بالشكل ده 

احتفلوا بعيد ميلاده وروفان أخدته وطلعت الأوضة:
- تعال علشان مجهزلكَ مُفاجأة مُتاكده أنها هتفرحك.

- مفاجأة اجمل من إللى كانت تحت ديه.

- اه اجمل منها بكتيررر اوووى.

ابتسم وكان هيتكلم بس وصلتلُه رسالة من بيلا محتواها:
" راكان الحقنى بسرعة أنا تعبانه اوووى وبابا وماما مش موجودين ارجوك الحقنى"

بص لروفان المبسوطه وقال لنفسه:
- لو روفان عرفت إنى عاوز اروح لبيلا فى يوم زى ده أكيد هتزعل اوووى وأنا مش عاوز ادمر فرحتها بسبب بيلا ف الأفضل اروح اساعدها وكمان اكلم اهلها وارجع بسرعة للبيت.

- روكى أنتَ شارد فى إيه ؟

ابتسم وحاوط وشها بين كفوفه وقال بحنان:
- بصى يا حبى فريد رجع من السفر دلوقتى علشان عيد ميلادى وعربيته اتعطلت فى نص الطريق ف هروح اجيبه بسرعة وأجيلكِ وعاوزكِ تجهزيلي الهدية بتعتى.

روفان ابتسمِت وبصتله بزعل طفولى:
- اذا كان الموضوع ضرورى ف أنا معنديش مانع بس بليز متتأخرش.




ابتسم وباس جبينها :
- مستحيل اتأخر عليكِ هرجعلكِ بأسرع وقت.
هزت رأسها بهدوء وهو أخد موبيله واتحرك علشان يطلع بس هى مسكت إيدها ووقفته.
التفت وبصلها فأترمت فى حُضنُه وقالت بخوف:
- راكان متتأخرش علشان معرفش ليه حاسه بالخوف النهاردة اووى.

طلعها من حضنه وقالت بحب كبير:
- هرجعلكِ بأسرع وقت أوعدكِ بَ ده مش هتأخر.

فضلت بصاله بخوف وهو طلع بسرعة من البيت وهو بيدعى على بيلا لأنها بوظتله اليوم بس ميعرفش إيه إللى مستنيه.

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات