القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انتقام المراد الفصل الثاني 2 بقلم كيان متمردة

رواية انتقام المراد الفصل الثاني 2 بقلم كيان متمردة

رواية انتقام المراد الفصل الثاني 2

مراد بيقف قصاد مسك اللي بتبصله بصدمه وهو فايدو المايك وبيقول انا عاوز اقول قدامكو حاجة والكل يشهد مراتي المصون بنت الحسب والنسب داخله الفرح مع عشيقها وسايبه جوزها بعد ما حاولت تتخلص منو 

المعازيم ابتديت تبص لي بعض بذهول وبعدها بيوجهو نظرهم لي مسك واللي واقف جمبها ويظهر عليه كل معالم الغضب وبيبتدي الناس تتكلم عليها ويقولو مش هي دي اللي عايشة طول عمرها اهلها بيفتخرو بيها وبتتنك علينا انها بنت عيلة الهاشمي قال بنت النسب قال جابت فضيحة لي اهلها بس ربنا كشفها 

مراد بيبص لي مسك بابتسامة انتصار وهي كانت بتبصلة بصدمة والدموع نازلة علي خدها 

هاشم: بصدمة مراد انت اتجننت اي اللي انت بتقولو دة 




مراد: ببرود بقول اللي بنت حضرتك عملتو يعمي بس للاسف اللي هي عاوزة محصلش وقدرت افضحها زي منا عاوز 

هاشم: بغضب اخرس يا كلب وبينزل بي القلم علي وش مراد 

مراد بيغمض عنية بغضب وهو بيجز علي سنانة وبيضغط علي قبضة ايدة انو ميرفعش ايدو عليه 

المعازيم ابتديت تبصلهم بقرف وبيتكلمو عليهم والصحافة ابتديت تصور فضيحة عيلة الهاشمي هما كانو موجدين لان النهاردة كان فرح عيلة الهاشمي وهما من كبار رجال الاعمال في البلد وعيلة ليها اسمها ولكن الفرح اتحول لحزن وفضيحة 

مسك بتمشي بخطوات شبه الاموات باتجاه مراد ووالدها اللي واقف قصادو ودموعها نازلة هو نجح انو يكسرها قدام العالم 

المعازيم ابتديت تمشي ودة بامر من هاشم اللي شاور لرجالتة اللي فالقاعة وخرجو المعازيم بهدوء كفاية فضايح اكتر من كدا وبيحاولو يخرجو الصحافة بصعوبة 

مسك بدموع وهي بتقف قصاد مراد وبتبصلة بنظرة لو عاش عمره كله مش هيقدر ينساها وهو بصلها بعمق وحس ان نظرتها اخترقت قلبو وكسرتة لميت حته ولكن هو بادلها ببرود وبتقول مسك بصوت كلو وجع وبتبداء تسقف وهي بتقول برافو برافو يا مراد قدرت تكسرني وتفضح عيلتي مبسوط كدا يارب تكون مبسوط بي فضحتي بس عارف انت كسرتني فعلا كسرت قلبي اللي حبك بس اوعدك زي محبيتك هخليك ولا حاجة هخليك تبكي بدل الدموع دم يا مراد وهنا بتحس مسك بسحابة سوادة بتسحبها وبتقع مسك فاقدة الوعي 

امها بصراخ مسك بنتي 

هاشم بصصلها بصدمة 

مراد واقف بجمود زي مهو 

ولكن بيجري عليها فريد اللي كان داخل معاها علي انو العريس وبيقول بلهفة وخوف واضحين مسك ولسة هيقرب عليها ويشيلها ولكن بتوقفو ايد مراد اللي بيضغط علي ايدة بكل غضب لدرجة بيتالم فريد وبيقول مراد بغضب اياك تفكر تلمسها صدقني وقتها هدفنك وبيزقه مراد لورا وهو بيشيل مسك بين ايدية ولسة هيتحرك بيها ولكن بيوقفه صوت هاشم الغاضب استنا عندك انت واخد بنتي ورايح فين 

مراد بيلفلو وهو بيقول بكرة شديد بنتك دي مراتي با هاشم بيه اما اللي حصل دة ولا حاجه دة تمن اعمالك 

هاشم بغضب وجنون انت بتقول اي انت مين وعاوز اي 




مراد بصوت جهوري انا مراد محمود الاسيوطي وصوتو بيرن فالقاعة فكل مكان والاسم بيتردد 

هاشم ومراتة بيبصو لي مراد بصدمة لا مثيل لها 

مراد بيديهم ضهرو وهو شايل مسك وبياخدها وبيخرج بيها 

والدة مسك وهي شمس بدموع بنتي يا هاشم عاوزة بنتي مستحيل اخلي الماضي يدمر بنتي يا هاشم

هاشم بيقعد علي اقرب كرسي بيقبلو وهو حاطط ايدة علي دماغو وبيقول بدموع بتلمع فعينو اظاهر الماضي هيتهد فوق دماغنا يا شمس ومسك هي الضحية 

شمس بجنون مستحيل لا مش هضيع ولادي الاتنين لااااااا وبتقع فاقدة الوعي وبيجري عليها هاشم 

مراد بياخد مسك ومنيمها فالعربية وسايق بكل غضب وهو بتهاجمو كل الذكريات وبيسوق باقصي سرعة لدرجة انو كان هيعمل اكتر من حادثة بعد شوية بيوصل مراد لي بيته وبيشيل مسك وبيطلع بيها شقته وهي لا تحس باي شي وكانها تهرب من هذا الواقغ بينيمها مراد علي الفراش وهي اثار دموعها علي خدها وبفستان زفافها اللي اجمل يوم اي بنت بتحلم بيه اتحول لي لعنه بنسبالها مراد بيبصلها بعمق وهو بيتامل ملامحه الحزينة ولكن رغم هذا هي جميلة جميلة جدا جمالها ميتوصفش بيحس بالم جوة قلبه وبينزل لمستواها وهو بيلمس خدودها وشعرها والدموع بتبداء تلمع فعيونة وهو بيفتكر ذكرياتو معاها وضحكتها ورقتها وعنادها وجنونها وقوتها هي ميكس لية قادرة تكون طفلة براءة وقادرة تكون الست القوية اللي تقف قصاد ميت راجل ولا تتهز شخصيتها غريبة قدرت تخترق حياتو بشخصيتها اللي عمرو مهيشوف ست زايها وبيقول بصوت حزين سامحيني يا مسك سامحيني وبيغمض عيونة ولكن فجاه بتيجي قدامة صورة اختة ووالدتة وبتنزل دمعة من عيونة كلها وجع سنين بيمسح مراد دمعتو بكل قسوة بيبص لي مسك هو بيقول مفيش رجوع خلاص وبيبص جمبة وهو بيلاقي كوباية مياه علي الكوميدينو بياخدها مراد وهو بيقف وبيدلوقها علي وش مسك اللي بتبداء تفتح عيونها وهي بتغمض وتفتح كذا مرة وحاسة بصداع رهيب وبتفتكر كل حاجة 

وهو واقف ببرود وحاطط ايدة فجيوبة 

بتتعدل مسك وهي قاعدة علي السرير وبتقول بجمود وملامح خالية من اي احساس انا اي اللي جابني هنا 

مراد ببرود المفروض تكوني فين يا مراتي المصون اه ولا عاوزة تكوني مع عشيقك فريد صح مش دة حبيب القلب القديم 




مسك بغضب اخرس يا مراد مش هسمحلك تقول كدا فريد دة انضف منك ومن امثالك وبعدين انت عاوز مني اي انت مش طلقتني وفضحتني وفضحت عيلتي جايبني هنا لية وبتقوم مسك من مكانها بغضب وهي بتجر فستانها وراها ولسه هتخرج من الاوضة ولكن بتوقفها ايد مراد اللي بتمسكها بحده وهو بيضغط علي دراعها وبيقول استني عندك انتي اتجننتي رايحة فين مفيش خروج من هنا غير علي موتك يا مسك 

مسك بغضب وصراخ انت اي يا اخي مكفاية بقا عاوز اي عاوز تموتني اقتلني يا مراد عشان ترتاح اقتلني عاوزني اموت عشان تنتقم صح حاضر يمراد وبتبص مسك حواليها فالاوضه بتلاقي طرابيزة محطوط عليها العشاء بتروح مسك باتجاها وهي بتاخد السكينة وبتبص لمراد وبتقف قصادة وبتمسك ايدة وبتحط السكينة فايدو وبترفعها باتجاه قلبها وبتبصلة بجمود اعمل اللي انت عاوزو موتي هيريحك وهيخليك تاخد انتقامك صح وبتضغط مسك علي ايدو والسكينة بتتغرز في اتجاه قلبها وهي بتغمض عنيها وبتتالم وبيبداء يسيل الدم منها وبتضغط مسك اكتر وهي بتتالم ولكن بداري المها 

مراد بصراخ وبيقول و

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات