Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق الرحاب الفصل الثاني 2 الاخير بقلم عبير حسان

رواية عشق الرحاب الفصل الثاني 2 الاخير

 رواية عشق الرحاب الفصل الثاني 2 الاخير 

_أنا متوترة جداا يا رحمه
رحمه: اهدي يا رحاب 
رحاب: يابنتي مش متخيلة إزاى أقابل شخص من غير النقاب.
رحمه: ياحبيبتي حاسه بيكي، بس لازم تخلعيه قدامه، أمال اسمها رؤية شرعية لييه؟
رحاب بتوتر: خلاص أمري لله، يارب بس مبوظش الدنيا.
رحمه: أنتي هتقوليلي، دى معجزة إنك وفقتي تقعد مع عريس اصلا، المهم ركزي معايا ذاكرتي الأسئلة. 
رحاب: يابنتي اسكتي أسئلة إيه، أنا بنجح بالعافية 
رحمه: رحااب ركزي معايا يا حبيبتي، عشان تعرفي ده الشخص الصح ولالا، أنتي بتختاري زوجك يعني شريك حياتك في كل حاجة صغيرة وكبيرة، لازم تختاري بعناية لإنه هو الوحيد اللي هيكمل معاكي للآخر..
ضغطت علي الفون جامد: حاضر يا رحمه، أنا فعلا لازم أركز في ختياري، دعواتك معايا..أنا هقفل دلوقتي عشان قربوا يجوا 
رحمه: ربنا معاكي يا حبيبتي، أتمنى يطلع الشخص اللي بدوري عليه.
رحاب: يارب..مع السلامة




 قفلت مع رحمه حقيقي اسم على مسمى، رحمه صحبتي من الثانوي وهتفضل صحبتي وأختي للأبد،
حولت اهدي نفسي من التوتر، ليا ٦ سنين لابسه النقاب، ومش مستوعبة فكرة إنه أول مرة شخص أعرفه في حياتي يشوفني من غيره، أنا على طول برفض العرسان، لإنه مفيش داعي أقعد مع شخص عارفة إنه مش هيناسبني، بس زياد، بابا وماما عارفينه وأنا سمعت إنه كويس وبدليل كام موقف حصل قدامي، فقررت أخد الخطوة وأقعد معاه واشوفه فعلا كويس ويناسب أعيش معه ولالا..

دخلت وفي إيدي صنية العصير: السلام عليكم 
الكل رد....مرات عمي: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..ما شاء الله يا حبيبتي قمرر ده يبخت زياد بيكي
ابتسمت بخجل وقعدت جنبها، مكملتش ٥ دقائق قالوا نسيبهم يتعرفوا على بعض خرجوا، ومفيش غير بابا قاعد بعيد عننا.
زياد: إزيك يا أنسة رحاب 
رحاب بخجل: الحمدلله بخير 
زياد: احم، هتفضلي باصه للسجادة دى كتير
رحاب بتلقائية: لا أنا بجمع الأسئلة، عشان لازم اركز زي ما رحمه قالت
زياد: رحمه مين!
رحاب: صحبتي، من الأول كده أنت لازم تعرف علاقتي برحمه، لإنك هتسمع اسمها كتير في حياتي.
زياد بابتسامه: ربنا يحفظكم لبعض، وأي هي الأسئلة دى 
فتحت الورقة اللى كانت في إيدي: يلا بسم الله، عرفني بنفسك ( الإسم والعنوان والسن والامكانيات والمؤهل وإلخ)
زياد: هو أنا عملت إيه في نفسي، اسمي زياد أحمد، عندى ٢٨سنه، أهلي متوفين ومش معايا غير أختي جميلة " مرات عمك" والحمدلله الحالة المادية كويسة ومعايا شقة قريبه من هنا، ومعيد في كلية زراعة 
رحاب بتفكير: كنت من الدححين الدفعة يعني..ميزة ١- عياله هيطلعوا شاطرين 
زياد بإستغراب: أنتي بتكتبي إيه 
رديت وأنا مركزة في الورقة: بكتب الإنتاج الزراعي هيطلع إيه 
ضحك: عرفيني أنتي كمان عن نفسك 
رحاب بإحراج: اه صح المفروض أعرفك بنفسي، اسمي رحاب محمد، ٢١ سنه، وحيدة بابا وماما، وفي سنة تالتة كلية آداب.
بصيت في الورقة تاني: احم.. من هم العشرة المبشرين بالجنة؟
بصلي بتعجب: أبو بكر الصديق، عمر بن الخطاب، عثمان بن عفان، علىَّ بن أبى طالب، الزبير بن العوام، طلحة بن عبيد الله، عبد الرحمن بن عوف، سعد بن أبي وقاص، أبو عبيدة بن الجراح، سعد بن زيد.
 رديت بابتسامة: صح، ميزة ٢_ بيقرأ وبيحفظ حاجات قمر زيه، كم عدد سور القرآن؟
زياد: ١١٤، ٣٠ جزء وينقسم كل جزء إلى حزبين وكل حزب إلى أربعة أرباع وكل ربع إلى ثمنين
 رحاب: ما شاء الله، ميزة ٣- ممتاز ممتاز 
زياد بإستغراب: هو أنا مش حاسس ليه إني في رؤية شرعية، هو ده امتحان أولى ابتدائي مثلا
رحاب باستنكار: أولى إبتدائي! حضرتك في الناس متعرفش الإجابات دى.
زياد: طاب ينفع تصعبي الأسئلة شوية، اصلا عيب تسأليها لواحد حافظ القرآن وخطيب في جامع
بصتله بإنبهار: اللهم بارك اللهم بارك، يابابا يابابا 
بصلي وضحك: في إيه 
رحاب: لا بنادي على بابا عشان اقوله موافقة 
زياد هو بيضيق عيونه: هو مش المفروض أنا إللى اندهاله
رديت: هو دي اللى مضايقك اتفضل، أساسا هو قاعد قدامنا 
في نفس الوقت: يا عمي، يا بابا 
بصينا لبعض وضحكنا 

_بصيتوا لبعض وضحكتوا بس يارحاب 
رديت عليها: اماال يا رحمه 
رحمه بفضول: ويوم كتب الكتاب حصل إيه 
رحاب بتعب: يابنتي مانا قيلالك كل اللى حصل
رحمه: ولو لازم أعرف كل حاجة قبل كتب كتابي، غير كده بحب الجزئية دى بتحببني في الجواز 
ضحكنا، 
بصي يابنتي بعد ما كتبنا الكتاب والمفروض قاعدين مع بعض، وفي نص الكلام سألته بتلقائية 
:أنت بتعرف تعمل إيه 
زياد: أعرف أقولك بكل لغات 
ابتسمت: تقول إيه! 
زياد بحب: بحبك
كنت مستنية الارض تنشق وتبلعني بس منشقتش، فضطريت أنا أشق طريقي بنفسي واجري.

رحمه بصوت عالي: هههه فقريه، المشهد تحفه بس بوظتي بكسوفك ده 
بصتلها بخبث: أم نشوفك هتعملي إيه 
رحمه بضحك: ربنا يستر علينا
رحاب بحب: طاب ياستي يلا بقا، أنا همشي عشان زياد قرب يجي، مع السلامة يا قلبي.

روحت البيت وفعلا مكملتش ساعة وزياد جه، قاعدنا مع بعض بهدوء وحب لحد 
_ رحااااب
جيت بسرعة: نعم يا زياد في إيه 
زياد بنرفزه: القميص بتاع البدلة راح فين 
رحاب: معرفش....لسه مكملتش الكلمة لقيته مسكني من البجامة 




رديت بخوف: خلاص يا باشا هعترف، والله مش هقول غير الحق 
زياد: انطقي
بلعت ريقي: هو انا لبسته وللامانه غسلته 
زياد بتركيز: وبعدين 
ضربته في كتفه وأنا بقول: أكيد نشرته ههههه
زياد بنظرة تحذير: رحاب 
بدموع: خلاص، جيت اكويه لقيته اتحرق مني 
بصدمه: لقتيه إيه؟؟
صرخت: زياد الحقني باولد 
زياد مسكني هو مصدوم: بتولدي إيه، هو أنت حامل اصلا!...خبط على وشي رحااب فوقي، بطلي هزار 

زياد بحب: حمدلله على السلامة يا نور عيني 
حطيت إيدي على رأسي: الله يسلمك يا حبيبي، هو حصل إيه 
الدكتورة من ورايا: مُبارك يا مدام رحاب، أنت حامل 
بصيت لزياد إللي هو ده بجد 
لقيته حضني وهو مبسوط جدا: الحمدلله ولله الحمد، هتبقي أجمل وأجن أم يا حبيبة قلب
رديت بدموع الفرحه: الله يبارك فيك يا حبيبي، مُبارك هتبقي أحلى بابا في دنيا دى كلها.
رجعنا البيت وكان أجمل يوم في حياتنا




بعد ٨ شهور ونص

رحاب: زياد أنت بتمسح الشوز بإيه 
زياد هو هو باصص عليا: بقطعة قماش لقيتها على الجزامه 
رحاب بتلقائية: ده القميص بتاعك 
زياد بخبث وهو بيقوم: اللى خالكي تولدي صح، واللي هيخليك تولدي دلوقتي
اتحركت بسرعة: خلاص اخر مرة هههه
فمسكني: اخر مره إيه، هتتحاسبي دلوقتي 
صرخت بصوت عالي وأنا ماسكه بطني: زياااااد، الحقني 
زياد: احنا هنهزر 
رديت وأنا ببكي: والله بولد، الحقني يا زياادد 
جري بيا هو خايف، أول مرة أشوف درجة الخوف دى وغلاوتي عنده.
والحمدلله ربنا رزقنا بمحمد وبعدها بسنتين بعائشة.

#تمت 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات