القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لست جميلة الفصل الثالث 3 بقلم سوليية نصار

رواية لست جميلة الفصل الثالث 3

 رواية لست جميلة الفصل الثالث 3 


-حابب اعرف ليه غيرتي رأيك ؟!
قالها فارس بهدوء وهو بيبص لعيوني اللي بتتهرب منه ...ارتبكت ومقدرتش اتكلم للمرة التانية واقول علي اللي عملته والدته فقولت:
-عايزة ابقي جميلة في اليوم ده يا فارس ايه مليش حق !
-ليكي حق طبعا يا حبيبي بس مستغرب طلبك فجأة انتي كنتي مصممة تعملي ميكب بسيط ليه غيرتي رأيك فجأة ؟!
ابتسمت ليه وانا بحاول معيطش وقولت:
-فكرت يا حبيبي وقولت اني افضل اروح بيوتي سنتر كبير دي يوم في العمر وعايزة اظهر جميلة ...
اتنهد وقرب مني ومسك ايدي وقال :
-انوار بجد ده قرارك ...يعني متأكدة عايزة تروحي من نفسك ولا حد قالك كده ...
-مش فاهمة. ..
قولتها وانا بسته*بل عليه فراح بصلي بصة كأنه مسكني وانا مذ*نبة وقال:





-انوار قولي الحقيقة ماما لما جاتلك النهاردة قالتلك حاجة تضا*يقك ...قولي الحقيقة ...
بلعت ريقي وانا بهز راسي وبقول :
-ابدا يا حبيبي ...مامتك كانت لطيفة معايا اووي ومضا*يقتنيش خالص بس أنا غيرت رأيي فيه مشكلة ..
ابتسم وهو بيلعب في شعري وقال:
-لا يا حبيبتي اللي عايزاه اعمليه المهم تكوني مبسوطة ...
وبعدين باسني علي راسي ومشي ....
اتنهدت وانا بقعد علي الانتريه وانا حاسه قلبي بيتع*صر من الأ*لم ...كلمات حماتي كانت بتتردد في ودني لدرجة ان دموعي بدأت تنزل ...حطيت ايدي علي بوقي وانا ببكي وكلام حماتي بيتردد في وداني ...نظراتها اللي بتبين قر*فها مني ...دخلت امي الصالون وبصتلي بحزن وقالت:
-ليه متكلمتيش يا بنتي ...ليه سيبتي حقك ...أنا لحد دلوقتي مش مصدقة أنك مش راضية تقولي علي اللي قالته والدته ولا راضية حتي تخليني اتكلم ...
هزيت راسي وانا بمسح دموعي وقولت:
-مش عايزة أعمل مشا*كل بينهم يا ماما ...مش عايزة تاخد فكرة عني اني بحاول ابعدها عن ابنها واف*رق بينهم ...مش عايزة اكون كده يا ماما ...
اتنهدت ماما وقالت:
-بس لو متكلمتيش يا بنتي هتيجي عليكي اكتر وانتي اللي هتند*مي ...مع حقك أنك تتكلمي أنا ممكن اقول لابوكي و ..
قاطعت امي بخوف وقولت:
-لا يا امي ابوس ايديكي بلاش عشان خاطري ...أنا بحب فارس ومش عايزة يحصل مشا*كل ...معلش ..
بصتلي امي بشفقة وقالت:
-اللي تحبيه يا بنتي ....
.......
روحنا البيوتي سنتر ...أنا ونور بنت عمتي وصاحبتي الوحيدة وجات معانا حماتي بحجة انها توصي الست عليا ....قلبي فعليا كان بيترعش لاني كنت عارفة ان اليوم ده مش هيعدي علي خير ...
....
وطبعا عشان حماتي الميكب ارتيست خلصتني أنا الأول ...بصيت علي نفسي في المرايا واتصدمت ...كنت جميلة ...كنت جميلة فعلا ...أول مرة اشوف نفسي حلوة كده ...




-الله يا انوار ...الميكب لايق عليكي اووي فارس هيتهبل بيكي 
جات حماتي مع واحدة حلوة وقربت عليا وقالت بقر*ف للميكب ارتيست :
-مكنتيش قادرة تكتري الميكب شوية لسه شكلها و*حش ...
لما قالت الكلمة دي حسيت ماية سقعة اتكبت عليا وعيوني بدأت تدمع ...
بصتلها الست بصدمة وقالت:
-بالعكس دي قمر والميكب لايق علي بشرتها ...
نفخت حماتي بقرف وقالت:.




-يا ميلة بختك يا ابني وقعت الوقعة دي ...
وبصت للبنت اللي جمبها وقالت:
-وماله يا رهف لو كنتي وافقتي عليه لما اتقدملك يا بنتي ونجدتيه من اله*م ده 
وشي بهت وانا ببصلها فقالت حماتي بإبتسامة شر :
-صحيح يا انوار ...دي رهف بنت اختي ...فارس مج*نون بيها اتقدملها كتير وهو مرتبط بيكي بس رفضت ولما يأ*س اتقدملك وخلاص!!!!

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات