القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية قمر وادهم الفصل الثالث 3 بقلم زهره البستان

 

رواية قمر وادهم الفصل الثالث 3 بقلم زهره البستان

رواية قمر وادهم الفصل الثالث 3


بارت 3
ادهم كان رايح بسرعه جنونيه الي المكان اللي فيه قمر
مجهول:النهارده آخر يوم في حياتك يحلوه 
قمر:ادهم هييجي وينقذني ويمو*تك متقدرشي تعمل حاجه انت اصلا خايف منه 
مجهول باخر ما فيه وضرب قمر قلم ثم اغمي عليها
ادهم بعد أن وصل دخل للمكان وظل يبحث عن قمر 



بعد قليل وجد قمر مربوطة في كرسي ومغمي عليها وقبل ان يتحرك لها سمع صوت ضحك بسخرية وشخص بيتكلم 
ادهم:ابعد عنها 
مجهول:ههه النهارده آخر يوم هتشوفها فيها
ادهم:لو اتمس شعره منها او حصلها حاجه هقتل*ك 
مجهول:ضغط علي زناد المس*دس 
ادهم :ابعد عنها يحيوا*ن انت مين وعايز منها اي
انزل الشخص الشال الذي علي وجهه
ادهم بصدمه:انت انت ازاي عايش
مجهول:مكنتش متوقع اني اعيش بعد ما قتلتني انا وعيلتي 
ادهم: انا مقتلتش حد انا مكنتش اعرف ان فيه قمبله وانت اللي سبتنا عشان تنقذ نفسك وفي الاخر ده اللي حصل 
مجهول:لا انت اللي قتلتهم انت اللي جبتنا المكان ده
ادهم بعصبية:قلتلك انا معرفشي ان المكان ده كان موجود فيه قنابل 



مجهول :اترحم عليها بقي 
ادهم:لو قتلتها هخليك تتمني المو*ت ومش تلاقيه
قمر فاقت وقعدت تصرخ :ادهم الحقني 
ادهم:اهدي هو ميقدرشي يعمل حاجه 
سليم:مقدرشي ليه 
ادهم:عشان مراتك لسه عايشه بس هي في غيبوبه من ساعه الحادثة 
سليم:ازاي وانا معرفشي 
ادهم:لو مش مصدق تعالي معايا وانا هوديك ليها 
عند امنيه:كانت بتعيط هي وام قمر وزين كان معاهم
زين:تعالي يا انسه اوديكي البيت عشان الوقت اتاخر ويلا يا خاله اوصلك انتي كمان
ذهبو معاه ووصل ام قمر وذهب بيوصل امنيه 
امنيه بعياط:تتوقع قمر فين 
زين:ادهم راح ليها اتمني يكون انقذها 
امنيه:يارب ابقي اتصل عليا لو عرفت حاجه 
زين:حاضر بطلي عياط وخرجت عربيه مره واحده لم يتحكم زين في الفرامل وخبطتهم 
عند قمر 
سليم:انت بتكدب عليا ازاي انا كنت متابعكو ازاي مريم عايشه




ادهم باسف:لانهم كانو عايزين يقتلونا وانا خبيت مريم عشان ميتكشفوش انها عايشه وخصوصا ثم سكت
سليم:انت مخبي عليا اي يا ادهم وهي كانت برضو مخبيه حاجه فيه اي 
ادهم:مقدرشي اقول يسليم ممكن ياذوك انت كمان كفايه مريم في خطر 
سليم:قلي الحقيقه ي ادهم مين عايز ياذينا مين اللي بيعمل كل دا قلب الحقيقه 
قمر ببرود:ابوك يسليم 
ادهم وسليم بصدمه بصولها 
ادهم بصدمه:انتي ازاي عرفتي انتي قاطعته قمر:متخافشي محدش بعتني ابوه ايجي عندي بعد ما كتبنا كتابنا 
فلاش باك
ابو سليم:دخل القصر وقعد يزعق كان ادهم مش في البيت 
قمر خرجت بصلها ابو سليم ثم قال بضحك:الظاهر الدور جاي عليكي انتي استعدي لنه*ايتك علي ايدي
قمر باستغراب وخوف:انت بتقول اي انت عايز مننا اي اقترب منها ابو سليم ثم مسك من رقبتها وخنقها 




قمر كانت هتغيب عن الوعي وكان ابو سليم عمال يضحك 
ادهم ايجي وقتها وكان بينادي علي قمر سمع صوته ساب قمر وهددها ان هي لو اخرجت صوت او قلتله علي حاجه هيقت*له وهو ماشي وقع منه ورقه مكتوب عليها اسمه وقعدت تفتكر شافت الاسم دا قبل كدا فين افتكرت لما شافته علي تليفون ادهم وعرفت كان ادهم وشل للغرفه وقتها وقمر لم تتحدث بشيء قعدت تعيط ولما ايجي ادهم يدخل مسحت دموعها ودخلت الحمام ولم تظهر له شيء
يتبع،،،

تعليقات