القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لست جميلة الفصل الرابع 4 بقلم سوليية نصار

رواية لست جميلة الفصل الرابع 4

 رواية لست جميلة الفصل الرابع 4 


قعدت اتنفس بسرعة وحسيت قلبي بيدق جامد ...حسيت ان الدنيا بتض*يق بيا ...حماتي ابتسمت ليا مرة أخيرة واخدت رهف في ايديها ومشيت...
-انوار...انوار اهدي...
قالتها نور وهي ماسكة ايدي وبتحاول تهديني....بعدين كملت:
-هي أكيد بتكد*ب عليكي عشان تكي*دك...كلنا عارفين ان فارس مش بيحب حد غيرك ...متنسيش يا انوار انه حار*ب عشانك وصمم عليكي ...متنسيش هو عمل ايه عشان تتجوزوا...غمضت عينيا وانا بتنفس بتعب ...هي عندها حق ...فارس عمل حاجات كتير عشان نتجوز ...صمم عليا وفي وقت قليل جهز شقته واشتغل وتعب عشان يليق بيا ...مستحيل يكون كده ...أكيد هي عايزة تقه*رني...
بصيت لنور وابتسمت ليها وقولت:
-عندك حق ...
وفعلا قررت محطش كلامها في راسي ...قررت استمتع باليوم ده علي قد ما اقدر ....
.....
رجعت الميكب ارتيست تضبط الميكب تاني وهي بتقول بصوت واطي:
-علي فكرة شكلك قمر ...حتي من غير ميكب اللهم بارك ملامحك مميزة وبريئة يا بخت عريسك بيكي ...
وشي بهت وانا بسمع الجملة دي منها ....صحيح سمعتها كتير من اهلي وفارس ونور ...بس أول مرة حد غريب يقول علي ملامحي حلوة ...انبسطت من جوايا وبدأت اقتنع شوية اني مش وح*شة للدرجة ...
...




بعد ما خلصت بصيت علي نفسي في المرايا وانا فرحانة ...قررت انسي أي كلام س*ئ اتقالي من حماتي ...المهم عندي فارس ...فارس وبس....
.....
جه فارس بعربيته عشان يأخدني من الكوافير ...كان مديني ظهره وماسك باقة الورد وانا كنت ماشية وانا بترعش وعلي شفايفي ابتسامة واسعة ...حطيت ايدي علي كتفه وبعدين لف هو ...ابتسم ليا وعيونه بتلمع بالحب وبعدين حضني جامد ...وقتها كل الض*يق اللي في قلبي اختفي ...مبقتش متضايقة ...بالعكس كنت فرحانة اووي ...
........
في قاعة الفرح ...
كنت ببصله بحب وانا برقص معاه كانت الفرحة مش سايعاني لدرجة اني كنت بقول أي كلام بإرتباك وهو كان بيبصلي ويضحك ....
قعدنا علي الكوشة واستقبلنا التهاني ...حماتي كانت متض*ايقة اووي مني وده بان من نظراتها ليا وحتي رهف دي كانت بتبصلي بكر*ه غريب ...
بس أنا قررت اتجا-هل ده كله ...قررت اعيش اليوم ده مع اللي بحبه وبس ...
......
خلص الفرح وروحنا بيتنا ...كان فارس شايلني وهو بيدور بيا جامد اوووي ...نزلني براحة وباس راسي وقال:
-نورتي حياتي ...
بصيت لتحت وانا مكسوفة ...رفع راسي وقال:
-انا مش مصدق ان خلاص بقينا مع بعض ...خلاص بقيتي علي اسمي وعمري ما هسيبك...
وشي احمر من الكسوف ...
قرب هو مني ...بس بعدت فجأة وانا بقول بتوتر :
-نصلي ...لازم نصلي ..
ابتسم وقال:
-عندك حق ..غيري واتوضي وانا هتوضي بعدك...
هزيت راسي وانا بدخل الاوضة عشان اجهز الاسدال ...بصيت لقيت الفون بتاعي علي الكومدينو ...أكيد ماما جابته هنا ...روحت اشيله في الدرج ولفت انتباهي حاجة ...
 .....




كان فارس قاعد علي الانترية والسعادة مش سايعاه ...اعظم انتصارات الراجل انه يأخد اللي بيحبها ...وهو حا*رب كتير عشان انوار ومش هيسيبها تبعد عنه ابدا !!!
فجأة انتبه فارس لما طلعت أنا وقف وقال:
-ايه يا حبيبي ليه مغيرتيش...
دموعي نزلت وانا بقول بصوت مخنوق:
-طلقني ...طلقني فورا !!

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات