Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رحله الحياه الفصل الرابع 4 الاخير بقلم عمرو راشد

رواية رحله الحياه الفصل الرابع 4 الاخير

 رواية رحله الحياه الفصل الرابع 4 الاخير 

يعني انت مش هتشوف ليلى تاني ، انا حذرتك قبل ما تمشي من هنا وقولتلك اياك تلمسها

= بس انا ملمستهاش

كداب 

= هي والله اللي كانت بتحضني مش انا

كان بإيدك تبعد عنها او تتهرب بأي شكل بس انت حبيت الوضع يا مروان

= طب خلاص انا اسف ، رجعهالي و انا احلفلك بالله اني ما هقرب منها تاني 

خلاص يا مروان مبقاش ينفع ، ليلى غضبو عليها ومينفعش تكون معاك تاني

= يعني ايه ، انا مش فاهم حاجة

بإختصار كدا انت لما جيتلي وطلبت مني ارجع مراتك ، كنت هرجعها ازاي يابني ، هو في ميت بيرجع؟ ، كان الحل الوحيد اني استخدم العهد اللي بيني وبينهم و دا خلاني اسخر واحدة منهم و ازرع فيها شخصية ليلى مراتك ، يعني شكلها وحركاتها ولبسها وكلامها ، كل حاجة ، وحذرتك من انك تلمسها خوفا عليك من اللي حصل دلوقتي دا ، هي حبتك فعلا ، انا عن نفسي معرفش ازاي ، هل دا تأثير شخصية ليلى عليها ، الحقيقة مش عارف ، وعشان ممنوع عندهم انهم يحبو حد من البشر عاقبوها وحبسوها في كهف في الصحرا 

= فين الكهف دا




بص يابني ، انا مليش استفادة منك غير الفلوس بس انا هنصحك نصيحة اخيرة ، بلاش تروح ، انت لو روحت ممكن متخرجش من هناك حي

= عشان خاطري يا شيخ سالم هشوفها مرة واحدة وهمشي ، ومش هتأخر جوا

طب انا هاجي معاك عشان دخول الكهف دا مش سهل عشان دا بتاعهم 

" خرجنا بسرعة ، وركبنا العربية و مشيت بأقصى سرعة على العنوان اللي وصفهولي ، تفكيري كله مشتت ، مش مرتب حتى الكلام اللي هقوله ، انا بس عايز اشوفها الاول ، اطمن عليها ، وصلنا المكان ، طريق ضلمة مفيش فيه غير نور العربية ، الصحرا على الجانبين ، الشيخ نبهني امشي وراه ومهما حصل متلفتش لأي حاجة هتحصل ، طول ما انا ماشي سامع صوت همس ، كأننا مش لوحدنا اللي في المكان ، صوت ناس بتتكلم وناس بتضحك ، كنت خايف بصراحة ولكن فضلت مكمل ، مشينا كتير اوي لحد ما وصلنا ، الكهف فعلا موجود ، دخلنا ، الشيخ بدأ يقول كلام غريب مش مفهوم ، بصتله ب استغراب عشان افهم رد عليا وقالي

بنستأذن منهم ندخل ، مانا قايلك دخول المكان مش سهل

" دخلنا جوا اكتر ، المكان ضلمة جدا ، كحل ، متقدرش تشوف كف ايدك حتى ، خرجت تليفوني وشغلت الكشاف ولكن تأثيره صفر طبعا ، الشيخ وقف مرة واحدة وبدأ يقول تاني نفس الكلام الغريب بس المرادي طول اوي وكان بيعيد ويزيد في الكلام ، فجأه ظهرت قدامنا ليلى ، كانت مربوطة ب جنازير كتيرة اوي ، ملفوفة حوالين جسمها كله ، جريت عليها بسرعة

ليلى ، ايه اللي حصلك دا

= ملوش لازمة ليلى ، انت خلاص عرفت السر

بس انا حبيتك

= وانا كمان ، بس الحب ممنوع عندنا و دي كانت النتيجة 

متقلقيش انا هحاول افكك ، ثواني هدور على حاجة تساعدني

= مش هينفع يا مروان ، مفيش وقت خلاص ، انا وقتي خلص و دي اخر مرة هتشوفني فيها

" بدموع ، لا ، متمشيش عشان خاطري ، انا محتاجلك ، مش هعرف اكمل من غيرك 

= هتكمل يا مروان ، مع واحدة شبهك ومن جنسك ، انا اللي ظهرت ل نادين واتكلمت معاها ، وهي طبعا افتكرته حلم ، نادين بتحبك يا مروان ، خليك معاها

" انهارت من العياط 

انا مينفعش اكون مع حد غيرك ، مش هقدر

= اسمعني يا مروان عشان خلاص مفيش وقت ، نادين هي اللي شبهك ، انا لأ 

ليلى..

= انا اسمي مليكة ، متنسانيش 

" سكتت مرة واحدة وبدأت تبص حواليها ورجعت قالتلي

يلا بسرعة يا مروان لازم تخرج من هنا 

= مش هسيبك ، لا لا مش هسيبك لا 

" الشيخ بدأ يشدني بقوة 

يلا يابني هنموت 

" بصيت عليها لاخر مرة وهي متابعة خطواتي ، بعد كدا بدأت احري بسرعة وانا سامع صوت صرخات عالية جدا ، فضلت اجري واجري لحد ما خرجنا وبمجرد ما خرجنا الكهف وقع وبقا عبارة عن كوم رماد ، حمدت ربنا اني خرجت حي ، دقايق عدت عليا وانا مش مستوعب اللي حصل ، قومت وانا حاطط ايدي على دماغي وكأن كل شئ كنت بملكه ضاع وبقا تراب ، حسيت بالايد اللي بتتحط على كتفي

زعلان على ايه ، عليها؟

= على مراتي




دي مش مراتك يا مروان ، انت يابني لسة عايش في الوهم دا ، انا اللي صنعت الوهم دا ، مليكة دي جنية وخلاص اتحرقت مبقاش ليها وجود ، انسا بقا يابني ، انسا و ارجع لبيتك وكفاية اوي عليك لحد كدا 

" رجعت بيتي و رجعت تاني للانعزال عن الناس ، قفلت على نفسي ومبقتش اكلم حد ولا ارد على حد ، هو دا عقابي عشان مقبلتش ب قدر ربنا واعترضت عليه ، مفهمتش ان دي رحلة الحياه ومسيرها تخلص ، هتخلص في اي وقت بس لما تخلص كان المفروض اكون راضي ومقتنع ، استغفرت ربنا و اتوضيت وبدأت أصلي ، عيطت كتير اوي ، حزين جدا على كل اللي فات ، كنت بترعش من كتر العياط ، حقيقي انا عارف اني غلطان بس في نفس الوقت تعبان أوي ، دعيت ربنا كتير جدا ، دعيت بكل اللي في نفسي ، خلصت الصلاه وقومت ، سمعت صوت جرس الباب

انت فين ، انا كنت قلقانة عليك طول اليوم

= انتي عارفة الساعة كام دلوقتي

مش مهم الساعة ، طمني عليك يا مروان انت كويس

= كويس ، كويس يا نادين

بجد ، متضحكش عليا

= انا كويس بس ممكن تمشي بقا ، الوقت متأخر ولا اقولك انا هوصلك ، يلا

" سبقتها على الباب وهي كانت لسة واقفة ورايا

هو انت مش حاسس بيا خالص كدا

" لفيت بهدوء وقولتلها

حاسس ب ايه؟

= مش شايف اي حاجة انا بعملها عشانك ، مش واخد بالك انا قد ايه مهتمة بيك ولا واخد بالك اني نزلت في وقت زي دا عشان عايزة بس اطمن عليك

نادين..

= لو سمحت يا مروان ، انا عايزة امشي ومتجيش معا...

تتجوزيني

= ماشي شكرا ، ايه دا هو اللي انا سمعته دا صح

صح جدا ، تتجوزيني يا نادين

= هتتجوزني عشان صعبانة عليك يعني

لا عشان اعيش كل اللي فاضل من عمري معاكي♥️

= استنا بس ، انت فاجئتني ، انا.. ، انا مش عارفة اقول ايه

قولي موافقة بس عشان نلحق المأذون

= موافقة ، موافقة♥️ 




" واتجوزنا والحياه رجعت تاني تضحك في وشي ، والحياه هنا مش الحياه بشكل عام لا دا شخص بيمثل ليك الحياه ، نادين ، شخص بيتعامل معايا بكل حب ، عيونها مليانة حب ، تلقائي ببتسم لما بشوفها حتى لما أكون زعلان منها رغم اني في الاساس مبعرفش ازعل منها. ، وبعد مرور سنة ، ربنا رزقنا ب بنت زي القمر 

طالعة ل مامتها طبعا

= لا دي شبهك خالص يا مروان

انا وأنتي واحد يا عيون مروان

= طب هنسميها ايه

" سرحت وفكرت لثواني

انا بفكر نسمي..

= ايه رأيك في مليكة

اممم حلو ، خلاص هنسميها مليكة 

" حتى وان غبتي عن عيني فلن تغيبي عن قلبي يا مليكة ، احببتك بقدر ما احببت نفسي ، عادت إلي الروح بمجرد ظهورك فكيف لي ان أنساك ، أحبك♥️"
تمت

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات