Ads by Google X

القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رغده قلب الذئب الفصل الرابع 4 بقلم ايمان محمد

رواية رغده قلب الذئب الفصل الرابع 4

 رواية رغده قلب الذئب الفصل الرابع 4


مجهول ايوه يا باشا تم البت معانا 
الياس.تمام جبها علي بيت ***
تمام يا باشا 
حور قامت كانت مصدعه جامد 
لقيت  واحد نايم جنبها 
وصدره عاري
انت مين ونايم جنبي ليييه بقلم ايمان محمد
الياس قام وقال بنوم مصتنع وهوا بيدعك عينه  بتصيحي من صباحيه ربنا ليه
دققت في ملامحه لقته الشاب الي قابلته من يومين وقالت بصدمه وغضب اااانت 
اه انا امال واحد تاني ويلا نامي عشان انا تعبان وكان هيخدها في حضنه بس هي صوتت ومنعته 
الياس وهوا بيمسح وشه بغضب وقام من علي السرير وقالها يعني انتي هتعملي عليا الطاهره الشريفه ما اكيد انتي وصحابك***
عايزه تفهميني ان انتو عايشين لوحدكوا ومحترمين 
عيونها اتملت بالدموع وقالت بقوه وغضب من وسط دموعها احنا اشرف منك وانا مش هسمحلك ولا هسمح لحد يجيب سرتي او سيره صحابي بحاجه وحشه انت فاهم ألا صحابي قالت الاخيره بقوه وهي بترفع سبابتها في وشه وكملت مش علشان احنا ايتام يبقي مش محترمين احنا متربين احسن منك وانت لو كنت متربي ماكنتش جبت في سيره بنات يا استاذ ولا كنت جبتني هنا فأنت اخر واحد يتكلم عن الاحترام ودموعها نزلت غصب عنها 
الياس كان هيتعصب عليها بس لما شاف دموعها سابها ومشي  
حزر قعدت في الأرض وفضلت تعيط وافتكرت طفولتها المدمره وحياتها مبداتش تتصلح غير بعد دخول ملك ورغداء  
عند مازن وادم بقلم ايمان محمد 
ادم لما دخل الاوضه لقا مازن قاعد علي السرير وجني بتعيط جنبه (تتوقعوا مازن قالها ايه)
اول ما ادم دخل مازن قام وقف قدامه وقاله كنت مستنيك من زمان يا ذئب 
ادم بغضب مكتوم طلع جني من اللي بنا يا مازن 
وانت كنت طلعت رغده من اللي بنا 
انااااا مقتلتهاش افهم بقاااا 




لا قتلتها بس انا مش هبقي زيك انا بس عرفتها حقيقتك وهي تختار وابتسم بسخريه 
بصله بغضب وراح لجني اللي كلنت بتعيط
بصلها جنتي انتي اكيد مش مصدقاه 
....مستمره فب في العياط 
بلع ريقه بخوف قال بهدوء وحاوط وشها  جني انتي عارفه اني عمري ما اعمل كده 
جني من وسط عياطها انا ....انا ...قولتله انك.... عمرك..... متعمل.... كده...ب..بس هوا اثبتللي 
وانتي مصدقه
عيطت اجمد بقلم ايمان محمد 
جني انا عمري ما فكر اعمل كده في حد وفي بنت بالذات وصغيره انا لو فكرت اعمل كده هفكر فيكي الأول اتنهد وكمل  
جني انا بحبك انتي بنتي مش اختي بس انتي اللي بقيالي من ابونا وامنا انتي عارفه اني لما بعامل اي بنت بفكر فيكي الأول علشان محدش يعاملك كده فما بالك باني اقتلها انا لا يمكن اعمل كده 
جني اترمت في حضنه مصدقتوش مصدقتوش انا عارفه انك عمرك متعمل كده انت عمرك متعمل كده قالت الاخيره بفرحه 
بصله بانتصار وقال لجني يلا قومي نروح 
مازن اتغاظ لان خطته فشلت وان ادم كدب عليها واقنعها (من وجهه نظره)
بس افتكر حاجه 
تقوم فين يا ادم باشا وقرب من جني وحاوطها وقال حرم مازن الشناوي مش هتطلع من هنا 
بصولوا بصدمه وآدم مسكه من لياقته انت بقول ايه ياض انا ساكت لك من الصبح لكن لحد هنا ومش هسكت وهوا بيسدد له الضربات ومازن كان بيضحك بجنون ومش بيدافع 
جاسر جاه من برا هوا والخدم الي كان بيمنعهم يدخلوا وفرق ادم عن مازن وهوا بيقولوا في ايه هتموته دا كان صاحبنا فيوم من الايام 
صاحبنا اتجوز اختي من غير معرف 
جاسر بصدمه مضحكه واسع له الطريق لا كمل 
كان هيروح جني منعته وقالتله خلاص يا أبي وانبي هيموت 
ادم مسكها من شعرها ولأول مره وقالها يبقي بتحبيه كنتوا مستغفلني كل الايام دي متجوزاه برضاكي والله مهسبكوا 
بقا انا تستغفلوني وانا الي اقول متجوزها إجبار والبت انا الي مربيها بقا دي ثقتي فيكي تعملي فيا كده 
بعياط لا والله يا ابيه انا لسه اول مره اشوفه انهارده والله معرفهوش ومعرفش امتا اتجوزني 
فكراني هصدقك يلا اشبعوا ببعض ورماها جنبه ومشا 
جاسر برا ايه اللي انت عملته دا انت ازاي تشك غيها دي اختك انت اللي مربيها 
اختي استغفلتني 
بس افرض هي عندها حق ومكانتش عارفاه
اااانت بتدافع عنهم لييييه لتكون كنت معاهم عليا اقولك روحلوهم انا مش عايز حد معايا 
جاسر بصله بخذلان انا مش هعاتبك علي الكلام دا علشان انا عارف انك متعصب بس عايز اقولك حاجه اختك معملتش حاجه وانت عارف انها لما بتقول الحقيقه بتعيط احنا عارفنها اكتر من نفسها 
وسابو ومشي 
ادم راح علي البيت واخد منوم ونام
في مكان تاني 
انا زعلان علي اللي بيحصل لادم 
الياس .وانا كمان يا جاسر مش عارف ليه بيعمل في نفسه كده بقا بيشك غي كل البنات حتي اخته بقلم ايمان محمد 
جاسر مين اللي بيتكلم 
اه والله صحيح منا زي زيه بقلم ايمان محمد

جاسر طيب انا هقوم اروح علشان تعبت خالص انهارده 
وركب عربيته كان بيكلم والدته وهي بتقولو متتاخرش 
جاسر ماشي سلام يا حببتي علشان بسوق وقفل 
وفجاه جات شاحنه في وشه 
بس هوا اتفاداها 
روح البيت ونام من تعبه 




عند البنات صحوا الصبح ملقوش حور و فونها مقفول
ملك ورغده كانوا قلقانين عليها راحوا القسم عاشان يعملوا بلاغ باختفاءها 
وهما كانوا اول مره يدخلوا قسم اصلا 
فا قالوا لاول حد قابلهم وكان الياس هوا احنا نعمل بلاغ ازاي 
الياس عرفهم علشان لما دور علي معلومات عن حور جابولوا صور ليها ولاصحابها تعالوا معايا 
راحوا معاه علي المكتب 
وقالت رغده بهدوء وتوتر لو سمح احنا صحبتنا مختفيه من امبارح ومش عارفين هي فين
ممكن رقم حد من أهلها 
لا هي ملهاش غيرنا الياس كان بيتاكد من كلام حور طيب هي مختفيه بقالها اد ايه 
مش عارفين احنا قومنا لقيناها نش موجوده 
ما هي يمكن راحت لهد تعرفه من صحابهاتها او صحابها قال الاخيره بخبث 
ملك اتعصبت انت بتقول ايه يا بني آدم حور متربيه ولا يمكن تعمل كده اتكلم كويس عن بنات الناس 
الياس عرف ان البنات دي لا يمكن يفرقهم حاجه هما بيدافعوا عن بعض بقلب وبكل قوتهم (اللهم صحاب زي دول🥲)
رغده بزهق هتعمل البلاغ ولا نمشي 
حاول ميتعصبش وقال بغضب مكتوم طريقتكم ياااااانسات  بقلم ايمان محمد 
رغده طيب عايزين نمشي 
خلاص امضو هنا مضوا وهوا قعد يفكر هيعمل ايه مع حور راح لها البيت لقا في واحد من الحراس مغمي عليه وهي قاعده بتعمله تنفس صناعي استغرب هي بتعمل ايه 
وراح مسكها وقالها انتي بتهببي ايه 
حور ببرائه الراجل اغمي عليه فكرته قطع النفس فت بضغط علي قلبه يمكن يفوق 
ضحك بسخريه هوا اي حد يغمي عليه يبقا قطع النفس 
معرفش بقا




اتصل علي دكتور يجي يشوفه وقالهم لازم يروح علي المستشفي علشان دي سكته قلبيه 
قال للحراس ينقلوه 
وهوا فضل مع حور 
الدكتور للحراس.للأسف ملحقناش ننقذه البقاء لله 
الحراس زعلوا علي صاحبهم وقالوا لي الياس 
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم 
حور في ايه 
الحارس مات حور زعلت ياه عمو كان هوا اللي بيونسي 
بصلها نعم يااااختي 
ايوه كان عاملي شاي وقعدنا نتكلم 
وقالي انه عنده ٧٠ سنه وانه عنده ولدين وبنت 
ضحك عليها هي عرفت معلومات عنه اكتر من مكان الياس يعرف اصلا
ماشي ياختي روحي نامي 
بصتله بضيق لا انا عايزه اروح البيت مانتي في البيت هوا بيت جوزك ميبقاش بيتك........... 

تمتلك مدونه دار الروايه المصريه مجموعة 
من أكبر الروايات المتنوعة الحصرية والمميزة
اكتب ف بحث جوجل دار الروايه المصريه
 واستمتع بقراء جميع الروايات الحصرية والمميزة

تعليقات